0

قد لا يخفى عليك وجود اسم الولايات المتحدة الأمريكية وتفوقها في أي منافسةٍ من المنافسات العالمية وضمن مختلف المجالات، وذلك كفيلٌ بتشجيعك على الدراسة في أمريكا، فهي من أوائل الدول العالمية التي تضع جُلّ إمكانياتها في سبيل الدراسة والتعلّم. وسنقدم لك معلوماتٍ مفصلةً عن كيفية دراسة الطالب الدولي في أمريكا، فتابع معنا.

8 أسباب تدفعك لاختيار الدراسة في أمريكا

الدراسة في أمريكا

التصنيف العالمي للجامعات الأمريكية

تدخل الجامعات والمعاهد الموجودة في أمريكا أهم التصنيفات العالمية للجامعات، فدائمًا ما تراها محتلةً المراتب الأولى دون منازع، نتيجةً للتفوق العلمي الذي تصل إليه من كافة النواحي، ولكي تتعرف أكثر على أهمها سنذكر لك أفضل 5 جامعاتٍ ومعاهد أمريكية وفق التصنيف المحلي، وهي:

جامعة برينستون (Princeton University)

تأتي هذه الجامعة في المرتبة الأولى بين جامعات أمريكا بحسب تصنيف عام 2022 المحلي، فهي من أعرق الجامعات في الولايات المتحدة التي تأسست عام 1746 في مدينة برينستون التابعة لولاية نيو جيرسي، وتستقبل سنويًا حوالي الـ 4773 طالبًا وطالبةً برسومٍ دراسيةٍ تبلغ الـ 56010 دولارًا أمريكيًا.

جامعة كولومبيا (Columbia University)

صنّفت هذه الجامعة في المرتبة الثانية لعام 2022 ضمن التصنيف المحلي، فقد بنيت عام 1745 في مدينة نيويورك وقُسّمت إلى 3 أقسام متضمنةً مجالاتٍ دراسيةً مختلفةً مثل الحقوق والطب وإدارة الأعمال والكثير من التخصصات الجامعية التي جعلتها خيارًا مناسبًا لغالبية الطلاب، كما يبلغ قسطها الدراسي 63530 دولارًا أمريكيًا.

جامعة هارفرد (Harvard University)

أُنشئت جامعة هارفرد في كامبريدج خلال عام 1636، وتتألف من 13 قسمًا متنوعًا بين كلياتٍ ومعاهدٍ شاملة الاختصاصات، وتستقبل سنويًا عددًا من الطلاب يصل لـ 5222 طالبًا وطالبةً برسومٍ دراسيةٍ مقدرةٍ بـ 55578 دولارًا أمريكيًا. كل ذلك جعلها تحتل المرتبة الثالثة في التصنيف المحلي لأفضل جامعات أمريكا.

معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (Massachusetts Institute of Technology)

يعتبر من أشهر معاهد أمريكا الموجودة في كامبريدج ماساتشوستس الذي بُني في عام 1861، ويعدّ حلمًا للكثيرين الذين يطمحون للدراسة في أمريكا، وهو متخصصٌ في مجال الأبحاث العلمية التكنولوجية التي عادةً ما تتجاوز تكلفتها الـ 700 مليون دولارٍ أمريكيٍّ في كل عام، ولكنها ممولةٌ من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية. ويبلغ عدد طلابها كل عامٍ حوالي الـ 4361 طالبًا وطالبةً برسومٍ دراسيةٍ تصل لـ 55878 دولارًا أمريكيًا.

جامعة ييل (Yale University)

أما المرتبة الخامسة بين جامعات أمريكا فهي من نصيب جامعة ييل، التي توجد في نيو هافن منذ عام 1701، وتتميّز بتعليمها للفروع الفنية كالدراما والموسيقى، إضافةً لمشاركتها عددًا من الأنشطة الفنية مع جمعيات وفرق طلابية كفرقة (Yale Whiffenpoofs). ويبلغ عدد طلابها سنويًا 4703 طالبًا وطالبةً، بأقساطٍ دراسيةٍ تقدر بـ 59950 دولارًا أمريكيًا.

الثقافة المتنوعة في الجامعات الأمريكية

التنوع الثقافي في الجامعات الأمريكية

من أهم وأبرز الأمور التي تميّز الدراسة في أمريكا أنك سترى فيها طلابًا من مختلف الأديان والجنسيات؛ فهي ليست حكرًا على ثقافة معينة دون غيرها، ما جعلها تكتسب خليطًا ثقافيًا من جميع بلدان العالم.

هذا الأمر قد يسهّل عليك العيش في البلاد كونك ستكون حرًا بعاداتك وثقافتك التي تنتمي لها، إضافةً للمتعة التي ستشعر بها وأنت تتعلم أشياء جديدة ومختلفة عما تعرفه سابقًا.

نظام التعليم الأمريكي المميز

عندما تقارن نظام التعليم الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية بغيره من الأنظمة ستجده الأكثر تميزًا، لما يتمتع به من خياراتٍ دراسيةٍ متنوعة بين الجامعات الخاصة والعامة، أو ذات العدد الكبير والصغير من الطلاب، كذلك مواقع الجامعات إن كانت في المدينة أم في الريف، كل ذلك سيجعلك في حيرةٍ من أمرك لكثرة الخيارات الجامعية أمامك.

ولا بد من التنويه إلى مسألة تميّز التعليم من خلال اعتماده على الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية، ما ساهم في إعلاء مكانته بين بقية دول العالم وأعطى الدراسة في أمريكا هذه الأهمية.

التخصصات الجامعية الشاملة لكل المجالات

من الأمور الجميلة التي ستصادفك عند الدراسة في أمريكا هي أنك ستجد جميع التخصصات الجامعية فيها بمختلف مجالاتها، لهذا السبب سنرشدك على أهم تلك التخصصات وأكثرها شعبيةً واستقبالًا للطلاب، والتي تتمثل بما يلي:

الهندسة بمختلف أنواعها

للفروع الهندسية في أمريكا حصة الأسد؛ ففي كل سنةٍ تستقطب الهندسة عددًا كبيرًا من الطلاب الأمر الذي جعلها ذات شهرةٍ واسعةٍ بمختلف أنواعها، فتوجد الهندسة المدنية والميكانيكية والكهربائية وغيرها من الأقسام الهندسية الهامة على مستوى العالم.

إدارة الأعمال

تعتبر من التخصصات المميزة نظرًا لانتشارها في مختلف الجامعات وبكافة الدول أيضًا، فقد أصبحت شهادة هذا التخصص مطلوبةً لدى كثيرٍ من الوظائف الإدارية بمراحلها الثلاثة سواءً الشهادة الجامعية أم الماجستير أم الدكتوراه.

علم الحاسوب

يلجأ الكثير من الطلاب لهذا التخصص نتيجة فرص العمل الواسعة التي تتاح لمن يحمل شهادته، إضافةً للأجر العالي الذي يمنح له عند قبوله في أيٍ من الأعمال التابعة للتخصص.

علم الحاسوب

الفنون التطبيقية

تتنوع مجالات الفنون التطبيقية لتشمل المسرح والموسيقى والفن، كذلك صناعة الأفلام والتصميم، وتتصف دراستها بالممتعة كونها تعتمد على الاختبارات والمشاريع العملية، وبالتالي ستكسب الطالب المتخرج خبرةً عمليةً جيدة، ما يتيح له فرصًا كبيرةً للعمل.

العلوم الاجتماعية

تضم العلوم الاجتماعية علم الاجتماع والعلوم السياسية والجغرافيا وغيرها من المجالات المرتبطة بها، وتهدف بشكلٍ رئيسيٍّ ومباشر إلى الاهتمام العلمي بكيفية سير المجتمع وتطوره، ما يجعل الاختصاص محط اهتمام الكثيرين.

فرص العمل الكثيرة للطالب الدولي

العمل أثناء الدراسة في السعودية

تسمح الحكومة الأمريكية للطالب الدولي بالعمل ضمن وظائف ذات دوامٍ جزئي، وتختلف أجورها من ولايةٍ إلى أخرى بحسب المبلغ الذي يحدده قانون كل ولايةٍ أمريكية، ففي العموم تتراوح قيمة أجور عمل الطالب بين الـ 7.25 و الـ 10 دولارات أمريكية خلال الساعة الواحدة، ويمكن أن تجد وظائف بأجرٍ أعلى من ذلك، ولمساعدتك بشكلٍ أكثر سنذكر لك أربعةً من أهم الوظائف وأعلاها أجرًا التي يمكنك أن تنضم لها في جامعات أمريكا، وهي:

السفير التابع لحرم الجامعة

وهو الشخص المسؤول عن التواصل مع الآخرين وتوضيح الأسباب التي تجعلهم يختارون الدراسة في الجامعة، وأيضًا ستكون إحدى مهامه هي اصطحاب الأشخاص الجدد في جولاتٍ تعريفيةٍ ضمن الحرم الجامعي، فإن كنت من محبي الانفتاح والتواصل مع الناس ستغريك هذه الوظيفة للانضمام إليها.

يصل متوسط أجرها في الساعة الواحدة إلى 10.94 دولارًا أمريكيًا.

عامل تحضير القهوة أو ما يسمى باريستا

عامل يعمل في المقهى التابع لحرم الجامعة، ويتضمن عمله صنع القهوة بمختلف أنواعها وتقديمها للزبائن، ومن ميزات العمل أيضًا أنه سيحصل على القهوة بمبلغٍ مخفّضٍ أو مجاني، كما أنه سيتعرف ويخالط الكثير من الطلاب وبالتالي سيصبح معروفًا بشكلٍ أكبر ضمن الجامعة، ويعتبر أجر العامل من الأجور الجيدة حيث يبلغ متوسط الأجر حوالي 11.59 دولارًا أمريكيًا في الساعة.

مساعد مدرس

الدراسة في أمريكا: مساعد مدرس

يمكن العمل في مجال التعليم داخل الجامعة برفقة الدكتور الجامعي وتحت إشرافه، حيث يتاح لك مساعدته في شرح بعض الأنشطة والمحاضرات التي يطلبها منك، وفي حال كنت أكثر جدارةً ستتسلم دفة القيادة بنفسك في الفصل الدراسي أي ستكون مسؤولًا عن شرح الدروس وإجراء الاختبارات أيضًا للطلاب، أما الأجر فيكون متوسطه 11.85 دولارًا أمريكيًا خلال الساعة الواحدة.

مساعد في المكتبة

وهو عملٌ بسيطٌ وسهلٌ نوعًا ما؛ فيتضمن العمل داخل المكتبة من خلال مساعدة القراء في اختيار الكتب المفيدة لهم كونك ستكون مسؤولًا عن ترتيبها في الأماكن المخصصة لها، إضافةً لمساعدة أمين المكتبة في أعمال الجرد السنوية، وذلك بأجرٍ جيدٍ يبلغ متوسطه الـ 13.24 دولارًا أمريكيًا في الساعة الواحدة.

الأقساط الدراسية المناسبة للجميع

أقساط الدراسة في أمريكا

على الرغم من السمعة التي تلاحق الجامعات في أمريكا بأن أقساطها الدراسية مرتفعة جدًا، إلّا أنك إن تمعّنت قليلًا في الأمر، ستجد أن الأقساط تتفاوت من جامعةٍ لأخرى، فكما توجد الجامعة المكلفة هناك الأقل تكلفةً، وبالتالي ستكون أمامك خياراتٌ متعددة.

في عام 2018/2019 بلغت قيمة الأقساط الدراسية للطالب الدولي وسطيًا 26290 دولارًا أمريكيًا، بالإضافة إلى وجود كلياتٍ أرخص تتبع للقطاع العام التي وصل متوسط أقساطها في ذلك العام إلى 3660 دولارًا أمريكيًا.

ويوجد أمرٌ يميز الولايات المتحدة عن غيرها فهي تعمل على تحقيق التوازن لدى الطالب بين مصادر دخله والتكاليف المطلوبة منه، فمن النادر أن تدفع الأقساط الدراسية بشكلٍ كاملٍ، إنما ستحصل على بعض المساعدات المالية التي تخفف عليك الأعباء.

وحديثًا أصبح بإمكانك معرفة القسط الدراسي قبل مراسلتك للجامعة، فتلزم الحكومة الأمريكية جامعاتها بوضع الرسوم المطلوبة من الطالب مع المساعدات المالية الموجودة وذلك ضمن موقعها الإلكتروني، حينها سيتمكن الزائر من حساب التكلفة التي ستطلب منه بشكلٍ تقديري قبل التقديم.

تقدم أمريكا أفضل المنح الدراسية المجانية

أهم منح الدراسة في أمريكا

من ضمن الأمور المساعدة التي تعطيها الحكومة الأمريكية للطالب الدولي هو تقديم المنح الدراسية وغالبًا ما تكون مجانية، إضافةً لأنها شاملة لكافة الشهادات أي لكل من الشهادة الجامعية والماجستير والدكتوراه، ونحن بدورنا سنذكر لك أهم تلك المنح لعلك تستفاد منها، وهي:

برنامج فولبرايت للطلاب الأجانب (Fulbright Foreign Student Program)

يعد برنامج فولبرايت من أشهر برامج المنح التي تقدمها الحكومة للطلاب الأجانب والمختصة بدراسة المراحل العليا (الماجستير والدكتوراه).

منحة جامعة ستانفورد (Stanford University Scholarship)

تأتي منحة جامعة ستانفورد عن طريق برنامج (Knight Hennessy)، الذي يقدمها من ضمن مئة منحة دراسية أخرى خاصة بالطلاب الأجانب، التي تغطي مراحل الدراسات العليا بما فيها الماجستير والدكتوراه مثل ماجستير إدارة الأعمال والطب في جامعة ستانفورد.

منحة بيل غيتس في أمريكا (Bill Gates Scholarship in the USA)

كما هو موضحٌ أمامك من اسم المنحة أنها مقدمة من بيل غيتس، الذي يعطي الطلاب الدوليين المتواجدين في الولايات المتحدة 300 منحةٍ دراسيةٍ مدفوعة التكاليف لكل واحدةٍ منها، ويمكنك التقدم إليها في أي وقتٍ من السنة الدراسية.

منحة جامعة أريزونا (University of Arizona Scholarships)

تقدم هذه الجامعة أكثر من مئة منحةٍ دراسيةٍ للطلاب الدوليين في مجالاتٍ مختلفةٍ، كما تختص هذه المنح بكافة المراحل الدراسية من البكالوريوس وحتى الدكتوراه، وأيضًا يتاح لك التسجيل فيها خلال عدة فتراتٍ من السنة.

تمنحك الدراسة في أمريكا مستقبلًا وظيفيًا رائعًا

عند تعمّقك في كل ما يتعلق بالدراسة داخل الولايات المتحدة لن يخفى عليك اهتمام البلد الكبير بمستقبل الطالب المهني، فتعتبر خبرة الطالب العملية من الأمور الهامة لدى أصحاب العمل، لذلك ستحظى خلال سنوات الدراسة على التدريبات الداخلية المطورة، التي ستعطيك الفائدة والخبرة لمرحلة ما بعد التخرج، أيضًا تمنحك الحكومة في تلك الفترة تدريبًا عمليًا اختياريًا من شأنه أن يبقيك داخل الأراضي الأمريكية لمدة 3 سنوات بغرض العمل.

ما هي تكاليف المعيشة والسكن للطلاب الدوليين في أمريكا؟

تكاليف الدراسة والمعيشة في أمريكا

من المعروف عن هذا البلد ارتفاع تكاليف الحياة اليومية فيه ولكنها تختلف من مدينة لأخرى فالمدن الكبرى أغلى معيشةً من المدن الصغرى والواقعة في الأرياف، وفي العموم تقدر التكلفة الشهرية للمعيشة بين الـ 1000 و 1500 دولارٍ أمريكي التي تغطي متطلبات الإقامة والسكن مع الطعام واللباس.

سنعطيك فكرةً عن أهم التكاليف المعيشية في السنة الواحدة بشكلٍ تقديريٍّ، المتمثلة بما يلي:

  • تتراوح تكلفة شراء الكتب ومواد الدراسة بين الـ 900 و 2000 دولارًا أمريكيًا.
  • بالنسبة لتكلفة السفر والتنقل ضمن الأراضي الأمريكية فتبلغ ما بين الـ 300 و 700 دولارًا أمريكيًا.
  • تبلغ تكلفة السكن بين الـ 5000 و 7500 دولارًا أمريكيًا.
  • تقديريًا تبلغ تكلفة وجبات الطعام حوالي 2500 دولارٍ أمريكي.

أكثر الأسئلة الشائعة حول الدراسة في أمريكا

الأسئلة الأكثر تكراراً عن الدراسة في أمريكا

هل يحتاج الطالب لفيزا طلابية في أمريكا؟

يتوجب على الطالب الحصول على الفيزا الدراسية قبل سفره إلى الأراضي الأمريكية لكونها من الأمور المطلوبة قانونيًا في البلاد، ولهذه الفيزا ثلاثة أنواع وهي:

  • فيزا من النوع F: تمنح للطلاب المسجلين في الدورات ذات المدة الطويلة والقصيرة والبرامج المختلفة، وتكون سارية المفعول طيلة مدة الدراسة وبعد انتهاء المدة يجب على الطالب مغادرة البلاد خلال 60 يومًا.
  • فيزا من النوع M: تختص بالطلاب المتقدمين للبرامج المهنية وليست لطلاب اللغة.
  • فيزا من النوع B: وهي الفيزا الخاصة بالطالب المتقدم لدراسة الدورات القصيرة التي لا تتعدى مدتها الأسبوعين أو الـ 3 أسابيع.

هل يجب على الطالب تقديم اختبار شهادة التوفل (TOEFL) أو الـ (IELTS

من الشروط المطلوبة عليك كطالبٍ دوليٍّ تقديم شهادة اختبار التوفل للجامعة أو المعهد لإثبات إتقانك للغة الإنجليزية، ولكن من الضروري أن تتواصل مع الإدارة بشأن شروط الاختبار فعلى سبيل المثال توجد بعض الجامعات التي تشترط على الطالب الالتحاق بدروسٍ تعليميةٍ للغة الإنجليزية، كونها تمثل لغة الدراسة لديها.

هل يشترط عمرٌ محددٌ لقبول الطالب في أمريكا؟

يمكن لأي شخصٍ قد تعدى عمر الـ 17 سنة أن يلتحق بالدراسة في أمريكا بعد إنهائه للمرحلة الثانوية، هذا بالنسبة للمرحلة الجامعية، أما عند التقدم لمرحلة الدراسات العليا سواءً الماجستير أم الدكتوراه، يكون العمر أمرًا غير هام أي لا يوجد عمرٌ محددٌ للدراسة فيها.

هل يشترط حصول الطالب على حساب بنكي في أمريكا؟

حساب بنك في أميركا

عليك أن تعرف جيدًا أن فتح الحساب البنكي في أمريكا ليس شرطًا بقدر ما هو ضرورةٌ لك من أجل الحفاظ على أموالك، وتوجد حسابات بنكية مخصصة للطلاب حصرًا، لذلك من الضروري أن تبحث عن الميزات المقدمة من البنوك قبل الانضمام إلى أحدها، وأن تراعي قرب الصرافات الآلية التابعة للبنك والموجودة في أقرب مكان لسكنك أو لجامعتك.

هل يتوجب على الطالب الدولي دفع الضرائب في أمريكا؟

يعامل الطالب الدولي بنفس معاملة الشخص الأجنبي غير المقيم من ناحية الضرائب، أي أنه سيتوجب عليه دفع الضريبة عن كل ما يحصل عليه من أموال من أي جهةٍ أمريكية، لذلك سيطلب منك إرسال تقريرٍ ضريبي عن الدخل خلال السنة الواحدة.

هل يجب على الطالب مغادرة الأراضي الأمريكية بعد التخرج؟

يمكن لك أن تبقى في الأراضي الأمريكية بعد حصولك على شهادة التخرج لمدة 60 يومًا من أجل إنهاء أي التزامات أخرى قبل المغادرة، كما يمكن أن تلتحق بدوراتٍ تدريبيةٍ جديدة التي ستسمح لك بتجديد إقامتك مرةً أخرى بحسب مدة كل دورة.

هل يسمح للطالب الدولي بالقيادة في أمريكا؟

يمكن للطالب المتواجد في أمريكا بفيزا دراسية من النوع M و F قيادة المركبات ولكن شريطة حصولهم على شهادةٍ للسواقة من الحكومة الأمريكية، وتحديدًا إدارة المركبات التابعة للولاية التي يدرس فيها، أما بالنسبة لكيفية الحصول على الشهادة فبعد تقديم الأوراق المطلوبة يجب النجاح في كلٍ من الاختبارين الكتابي والعملي بحسب ما تحدده كل ولايةٍ من الولايات الأمريكية.

اقرأ أيضًا: فيزا الدراسة إلى كندا: كل ما ترغب بمعرفته عن تأشيرة الطالب الكندية

0

شاركنا رأيك حول "الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية: دليل الطالب الدولي المفصّل للدراسة في أمريكا"