الحظ
0

تختلف مؤثرات النجاح والشهرة والغنى بين الناس، فالموهبة والمهارة والإبداع والتفاؤل وجميع أنواع الذكاء والجديّة في التفكير العقلاني تعد أهم مقومات الوصول إلى الأحلام. تؤثر تلك الافتراضات في الوصول إلى الغايات سواء كانت في العمل أو الزواج أو حتى الحياة السياسيّة.

ورغم ذلك نرى بعض الأشخاص ممن يملكون جميع مقومات النجاح لكنّهم لا يصلون إلى غاياتهم ونجاحاتهم، وفي الشق الآخر نرى البعض يملكون أدنى تلك المقومات وهم في قمة النجاح. ذلك التباين لا يمكن تفسيره إلا بوجود مؤثر واحد لم نذكره ولا يمكن إنكاره وهو الحظ.

التراث العالمي.. محميات وكنائس وآثار تحميها اليونيسكو بكل قوتها!

الحظ وفرص الحياة

تقول بعض الدراسات والكتب إنّنا نفقد جزءاً مهمّاً من صورة النجاح المعروفة إذا ركّزنا على صفات الناجح الشخصيّة فقط لفهم سر النجاح؛ لأن الحظ يلعب دوراً كبيراً في حياتنا أكبر من الذي كنا ندركه في وقت سابق سواء في الفن أو الرياضة أو المال والموسيقى أو التجارة المالية والأعمال. بالطبع الحظ ليس كل شيء لكن لا يمكن إنكار دوره الفّعال في كل هذا، حيث تشير النتائج الحديثة لبعض الدراسات إلى بعض الاعتبارات التالية:

  • يؤثر اسمك وشهر ميلادك بشكل كبير في الحصول على منصب رئيس تنفيذي، فعدد الرؤساء التنفيذيين المولودين في يونيو ويوليو أقل من عدد الرؤساء المولودين في الأشهر الأخرى.
  • اختلاف الدخل بين الناس يتبع لمكان ميلادهم ومكان إقامتهم الحالي بشكل أكبر من كونه يتبع للتأثير العلمي والعمل الجاد.
  • النساء اللواتي يحملن أسماء ذكوريّة ينجحن في المهن القانونيّة بشكل أكبر.

هذا التوزيع غير عادل إطلاقاً وهو التفسير الوحيد لتباين النجاح والمال بين أشخاص يملكون مؤثرات حياتيّة بشكل متقارب، وفي القصص التي تتحدّث عن الحظ تبرز قصص 10 أشخاص وجدوا بالصدفة ثروة هائلة غيّرت من حياتهم بالكامل، والتفسير الوحيد لهذا هو الحظ.

أشخاص ابتسم الحظ لهم وعثروا على كنوز بالملايين بالصدفة

كنز ضريح توت عنخ آمون
كنز ضريح توت عنخ آمون

ونحن نكبر تتضاءل حقيقة الكنوز التي لطالما اعتدنا سماع القصص عنها ونحن صغار، والآن ربّما الأمل معدوم حول إيجاد جزيرة من الكنز أو جرّة مملوءة بالذهب تحت الأرض أو في مكان ما تغيّر حياتنا وتحقق أحلامنا. ففي الوقت الحالي معظم الكنوز الكبيرة العالميّة توضع في المتاحف ويتم عرضها كآثار قديمة بدون أن يستطيع الشخص المكتشف الاستفادة من ثمنها الغالي، وتقتصر فائدته على المكافئة المالية من بعض الجهات المختصة، وأبرز تلك الكنوز في العالم العربي هو كنز ضريح توت عنخ آمون، وكنز النمرود الذي تم اكتشافه في العراق عام 1988، وتم عرضه في المتحف الوطني وهو عبارة عن مجوهرات وحلي آشوريّة قديمة. ومع ذلك في الوقت الحالي استطاع الحظ أن يهدي 10 أشخاص كنوزاً بمحض الصدفة لتغيّر حياتهم نحو الأفضل، إليك قصصهم:

تيري هربرت وكنز بأكثر من 3 ملايين جنيه استرليني

تيري هربرت رجل يعمل في مجال الكشف عن المعادن، أثناء عمله بالقرب من هاميروش في إنكلترا عام 2009، في أحد الأراضي الزراعية المحروثة مؤخراً التي يملكها وفريد جونسون، عثر تيري على 255 قطعة ذهبيّة أثريّة تحت الأرض، فقرر بعد ذلك إجراء حفريات في أمل الحصول على قطع ذهبيّة أخرى بعدما قام باستشارة مالك الأرض. وبالفعل خلال 20 يوماً عُثِر على حوالي 1300 قطعة وجميعها من الذهب الخالص وتبلغ قيمتها 3.285 مليون استرليني حسب لجنة تثمين الكنز. قام متحف برمنغهام وبعض المعارض بدفع المبلغ الكامل لهربرت ومالك الأرض مقابل الحصول على تلك القطع الأثريّة.

10 ملايين جنيه استرليني في حقل واحد

الحظ - كنوز بالصدفة

يعمل ريج ميد وريتشارد مايلز في مجال البحث عن المعادن منذ 30 عاماً لكن لم يحالفهم الحظ حتّى عام 2013 حيث عثرا على 60 قطعة نقدية فضيّة وعملة ذهبيّة واحدة في أحد أراضي نيوجيرسي. وفي سبيل وحلم العثور على المزيد من الكنوز ظل الرجلان يبحثان عن معادن باستخدام الكاشف. وبالفعل أملهما لم يذهب عبثاً فقد عثرا على 50 ألف قطعة نقدية فضيّة وذهبيّة تعود إلى ما قبل الميلاد. وبهذا استطاع الرجلان الحصول على ما يقارب 10 ملايين جنيه استرليني مقابل تلك القطع.

2.4 مليون دولار مقابل لوحة قديمة

في عام 1989 قام رجلٌ يهوى جمع القطع بشراء لوحة ذات إطار جميل ومذّهب من سوق للبضائع والسلع الرخيصة والمستعملة، كانت اللوحة داخل الإطار كئيبة جداً فقرر الرجل التخلّص منها والحفاظ على الإطار فقط، وبينما يخرج اللوحة عثر على ورقة. احتفظ الرجل بالورقة عدّة سنوات دون معرفة أهميّتها حتّى قام صديقه بإخباره أنهّا ورقة إعلان عن استقلال الولايات المتحدة الأمريكيّة في 4 يوليو عام 1776، هذه الورقة تعد واحدة من 200 نسخة عن الإعلان، وحتّى الآن لم يتم العثور إلا على 26 نسخة فقط. استطاع الشخص كسب 2.42 مليون دولار من تلك الورقة وتغيّرت حياته بعد آنذاك.

40 ألف دولار في أريكة

كنوز بالصدفة - الحظ

عثر ثلاثة أصدقاء على 40 ألف دولار في أريكة مستعملة بعدما قاموا بشرائها من سوق مستعمل عام 2014. لاحظ الأصدقاء ملمساً غريباً في وسائد أطراف الأريكة فقام أحدهم يدعى ويركهوفن بفتحها ووجد فيها 4000 دولار، ثم قام الآخرون بفتح الوسائد الأخرى وعثروا على 40800 دولار. قام الأصدقاء بإعادة المبلغ كاملاً إلى صاحبة الأريكة بعدما تبرّع أهلها بالأريكة سابقاً إثر مشاكل صحيّة كانت تعاني منها.

مستثمران حصلا على 20 مليون دولار

قام المسثمران توماس شولتز ولاري جوزيف بشراء منزل عام 2007 داخل نيويورك بمبلغ 300 ألف دولار بهدف إصلاحه وبيعه بمبلغ أعلى وربح 100 ألف دولار على الأقل. شاء الحظ أن يجدا في المرآب آلاف اللوحات للفنان الأرمني الأمريكي آرثر بيناجيان. اشترى الرجلان تلك اللوحات بمبلغ 2500 دولار من المالك القديم للمنزل، وتقدر قيمة اللوحات الآن بحوالي 30 مليون دولار.

مخطوطات البحر الميت

قام مجموعة من البدو عام 1946 باكتشاف كهف أثناء رحلتهم حول البحر الميت، استطاع فضولهم إجبارهم على اكتشاف ما في الكهف، ليروا مجموعة من المخطوطات في أوانٍ قديمة. ازداد فضولهم آنذاك واكتشفوا سبعة كهوف مشابهة للأول تحتوي على تلك المخطوطات التي غيّرت حياتهم فيما بعد، تعود أهميّة تلك المخطووطات إلى كونها أقدك كتابات دينيّة لليهود من طائفة إيسسنزنس تم كتباتها بأربع لغات هي العبريّة والآرامية واليونانية والنبطية.

زوجان من كاليفورنيا عثرا على عملات بقيمة 11 مليون دولار

عثر زوجان من ولاية كاليفورنيا على علبة قديمة في الفناء الخلفي لمنزلهما عام 2013 وذلك بعدما لفت انتباههما حافة علبة تحت شجرة قديمة. بعد فتح العلبة وجدا 1427 قطعة نقدية نادرة من فئة 5 دولارات و10 و20 لا يتم تداولها حالياً ويعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر. كسب الزوجان 11 مليون دولار من خلال تلك القطع النقديّة الأثريّة.

The Beer Box Find

كنوز بالصدفة - الحظ

بينما يقوم رجل بتنظيف إحدى الغرف في منزل عمتّه عام 2017، عثر في صندوق بيرة على بطاقات قديمة لكرة القدم وكرة السلة وغيرها تعود بعضها إلى خمسينات القرن الماضي وبطاقات أخرى تعود إلى سبعينات القرن. استطاع الرجل كسب مليون دولار تقريباً من البطاقات، ونصف هذا المبلغ يعود من بطاقات البيسبول فقط، وسمّيت البطاقات حينها The Beer Box Find.

دبابة و2 مليون جنيه استرليني

اشترى شخص يدعى نيك ميد دبابة روسيّة بمبلغ 30 ألف جنيه استرليني عام 2017 بهدف ترميمها، وأثناء القيام بعمله وتصويرها عثر الرجل وصديقه على سبائك ذهبية في خزان وقود الدبابة، وبذلك كسب الاثنان حوالي 2 مليون جنيه استرليني ثمن تلك السبائك.

900 قطعة ذهبيّة في بيانو مدرسي

كنوز بالصدفة - الحظ

اشترى زوجان بيانو عام 1996 من صنع جون برودوود وأولاده، لكن في عام 2016 قرر الزوجان تصغير منزلهما فتبرعا بالبيانو إلى مدرسة، لاحظ البعض بطء مفاتيح البيانو وقاموا باستدعاء فني عجوز يبلغ عمره 110 عاماً يدعى مارتن باكهاوس. قام مارتن بإخراج المفاتيح لمعرفة سبب العطب، فعثر حينها على عبوة ثقيلة جداً، تحوي بداخلها عملات من الذهب الخالص، استدعى مارتن مدير المدرسة ووجدوا 900 قطعة ذهبيّة.

تمثال عائلي ونصف مليون دولار

استطاع جيمس هيوستن عرض تمثال ورثه من ذويه في مؤتمرات فورت وورث، كان يعتقد أنّه سيحصل على بعض آلاف الدولارات من ذاك التمثال، لكن ما حدث كان غير متوقعاً، حيث اكتشف حينها أن التمثال صنع بأيدي النحات الفرنسي أوغست رودين ويدعى “الربيع الخالد”. حصل جيمس حينها على ثمنه البالغ 500 ألف دولار.

 هل المهارة والخبرة تغنيان عن التعليم؟ لنتحدث عن سوق العمل..

0

شاركنا رأيك حول "محظوظون فعلاً! عشرة أشخاص عثروا على كنوز بالملايين بالصدفة!"

أضف تعليقًا