كيف تفكر مثل جيف بيزوس
0

عادةً ما نعتقد أن النجاح الذي يصل إليه شخص ما، استغرق معه مسيرة طويلة سمّاها “مسيرة النجاح”، تعب كثيرًا واجتهد وثابر و و… ولكن يأتي رجل الأعمال الأمريكي جيف بيزوس (Jeff Bezos)، وهو أيضًا المؤسس والرئيس والمدير التنفيذي لشركة أمازون دوت كوم، يأتي كمثال ليخبرنا بعكس ذلك، حيث قاد بيزوس شركته لتصبح إحدى الشركات العملاقة، بينما كانت نشأتها المتواضعة كموقع لبيع الكتب بالتجزئة عبر الإنترنت.

أصبحت أمازون تحقق مبيعات بقيمة 20 ألف دولار في الأسبوع في غضون 30 يوم من إنشائها، لتصبح شركة عملاقة مع عائد مقداره 861 مليار دولار، وترك بصمة سريعة النمو في مختلف أنواع الأعمال، الأجهزة الاستهلاكية وأعمال الحوسبة السحابية وغيرها، وذلك بخطوات حياتية بسيطة وعملية.

اقرأ أيضًا:  أغنى رجال في العالم

كيف يفكر جيف بيزوس
جيف بيزوس

بدايةً لنتعرف، كيف يفكر جيف بيزوس في حياته؟ فما هي نظرته حول كل شيء؟ لنأخذ ذلك خطوة بخطوة.

كيف يفكر بيزوس في حياته؟

كيف يفكر بيزوس في الصداقات؟

“الحياة أقصر من أن تتسكع مع أشخاص قليلي الحيلة”

بالنسبة لبيزوس، فإنه يبذل مجهودًا لإحاطة نفسه بعقول حكيمة وناضجة، فما هو مؤكد- علميًا – أن التسكّع ومصادقة أصدقاء أكثر ذكاء منك يولّد لديك غيرة محمودة، فهم يتحدّونك ويعلمونك ويدفعونك لتفكّر وتعطي أفضل ما لديك. بالنسبة لبيزوس، فإن رفيق دربه هو رائد الأعمال ورئيس مجلس إدارة IAC باري ديلر (Barry Diller)، والذي توقع مستقبلًا زاهرًا لبيزوس، وكان شبه متأكد بأن جيف سيصبح أغنى شخص في العالم خلال 5-7 سنوات. كان ديلر كبيرًا بما يكفي ليكون والد بيزوس، وحاول جيف دائمًا أخذ الحكمة منه.

“هناك القليل جدًا من الأشياء الجديدة في العالم، القليل جدًا.. وهذا هو السبب في محاولة الشباب – إذا كانوا أذكياءً بما فيه الكفاية – الاستفادة من تجربة الأكبر منهم سنًا، حتى لا يضطروا إلى تحمل المعاناة”.

الشغف..

“أنت لا تختار شغفك، بل شغفك يختارك”

أحد أكبر الأخطاء التي يرتكبها أولئك المتحمسون للنجاح هي أنهم يحاولون فرض الاهتمام بشيء معين على أنفسهم، إنما عليهم ببساطة انتهاز الفرصة، وشغفهم سيتكفل بمساعدتهم، أي بالمختصر، لا تسعَ إلى أن تكون ناجحًا مثل فلان وعلّان، وأن تملك الشيء الفلاني مثل صديقك، يجب أن تقدّم ما لديك وتتبع شغفك فقط.

عام 1994، حصل بيزوس على وظيفة جيدة كنائب رئيس في شركة D.E. Shaw & Co الاستثمارية، صادف بيزوس تقريرًا يخص شيء ما مهم في الإنترنت، ترك وظيفته، وسافر ليؤسس مكتبته الأونلاين. بينما اعتقد أصدقاؤه وعائلته أنه مجنون، أصبح هو الآن من أثرياء العالم.

“إذا لاحقتَ المال، فلن تمسك به أبدًا، أما إذا لاحقت ما يقوله لك قلبك، فسوف يطاردك المال”

كيف يبقى بيزوس مرتاحًا مع أنه لا تبدو عليه الراحة؟!

“يجب أن يكون رائد الأعمال على استعداد دائم لأن يُساء فهمه ولفترات طويلة من الزمن”

طالما أن الغاية تبرر الوسيلة، فبيزوس دائمًا يتقبل إساءة فهمه من قِبل أصدقائه والناس حوله. لطالما اقترح جيف أن الخط الفاصل بين العبقرية والجنون شيء جيد، وهذا الخط هو ما يسمى النجاح. كافح بيزوس كثيرًا حتى وصل إلى هذه النتيجة، فتعرض للاستهزاء ممن حَوله، حيث اعتبروه مجنونًا عندما ترك وظيفته الآمنة وذات الأجر الجيد، واتجه للعمل في متجر إلكتروني لبيع الكتب، جنون!! ولكن ليس من قُبيل الصدفة أن لا أحد يصبح عظيمًا بالصدفة!

الأمثلة كثيرة، ترك ستيف جوبز كليته واعتُبر فاشلًا في البداية، ترك مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك أيضًا كلّيته في البداية واعتُبر فاشلًا، ولكنه عاد أكملها مرة أخرى، كذلك الأمر بالنسبة لرجل الأعمال الأمريكي لاري بايج. قد تُفهم النكسة على أنها النهاية، ولكن قد تكون دافعًا لبداية أفضل!

“مع نموّ وتطوّر عملك، يحتاج كل شيء إلى النمو والتوسع، بما في ذلك حجم تجاربك الفاشلة”

اقرأ أيضًا:  كم يستغرق أثرياء العالم للحصول على راتبك؟

الحمض النووي لعقلية جيف بيزوس

جيف بيزوس
جيف بيزوس

يجسد بيزوس روح رجل الأعمال الحقيقي، وهنا تكمن البصيرة الأساسية لمعرفة كيف يفكر جيف بيزوس وليس ما يفكر به. يعرض بيزوس أفكاره فيما سمّاه “إطار عمل تقليل الندم”، حيث تخيل نفسه في عمر 80، ورأى أنه في تلك المرحلة، أراد أن يقلل من الندم الذي قد ينتابه حول الأشياء التي لم يجربها، وعلم أنه لم يندم على أي شيء فعله، حتى لو فشل في عمله لن يندم، بل إذا وصل إلى تلك المرحلة العمرية ولم يجرب ما كان يريده خوفًا من الفشل، فهو حتمًا سيندم، سيندم إذا لم يحاول أبدًا.

“قد تفشل 9 مرات من أصل 10 محاولات، ولكن بين الحين والآخر، ستحقق نجاحًا يغنيك عن 1000 محاولة”

والآن، إليك ما كشفه جون روسمان (John Rossman)، وهو المدير التنفيذي السابق لشركة أمازون والذي ساعد على توسيع نطاق أعمال الشركة في السوق، الأسرار الكامنة وراء سياسة بيزوس المبتكرة في العمل، فسرُّ نجاحه أبسط مما يتوقعه أغلبية الناس.

“لا يتعلق الأمر بالسرعة فقط، أو المرونة والقدرة على إحداث التغييرات، بل يتعلق الأمر بالقدرة على التميّز التشغيلي في العمل، والسعي لرفع المستوى عند كل منعطف جديد في مسار العمل”- جون روسمان.

وإليك أهم النقاط عن كيفية تفكير رجل الأعمال جيف بيزوس في مجال ريادة الأعمال، والتي جمعها لك روسمان لتعطيك مجالًا لأن تفكر بشكل عملي.

اقرأ أيضًا: أثرياء العالم .. بدأوا رحلتهم المهنية من لا شىء بوظائف بسيطة – الجزء الأول

كيف يفكر جيف بيزوس عمليًا؟

حاول الاستحواذ على خدمة عملاء رائعة!

معظم الشركات تقدّم الأفكار وتجذب العملاء ولكن بطريقة كلامية فقط! ليس هناك الكثير من أعمالها يتم تطبيقها على أرض الواقع، إنما إذا كنت مهووسًا بجذب عملائك، يجب أن يكون ذلك على قائمة أولوياتك، بل ثاني وثالث ورابع بند في القائمة، ولكن مؤكد أن ذلك سيأخذ من وقتك وجهدك وطاقتك الكثير، وهذا ما يبدو غريبًا بالنسبة للشركات الأخرى! فهي لا تضيع الوقت.

تنفق شركة أمازون الكثير من الجهد، وكميات باهظة من رأس المال لتحسين تجربة تسوق العملاء، حيث يركز جيف على جذب العملاء إلى درجة قد لا تهم منافسيه ويروها مضيعة للوقت، وتكلفة غير محبذة لتجاوز التحديات الاستراتيجية الصعبة، وهذا ما يترك لأمازون ساحة النجاح وجني ثمار عملها من غير قصد!

مثلًا، إحدى أهم الخدمات التي تجذب العملاء هي إمكانية إعادة عنصر تم شراؤه عبر الإنترنت من متجر أمازون، دون الحاجة إلى إحضار الإيصال، أي تقدم الشركة سهولة في استرداد المشتريات، وهو ما يسعد العملاء ويفوق توقعاتهم ويزيد من عمليات الشراء، فأيُّ شركة تفعل ذلك؟.

كيف يفكر جيف بيزوس
إسعاد العملاء

اتباع استراتيجية OPW

كيف يفكر جيف بيزوس
استراتيجية OPW

الاستفادة من عمل الآخرين OPW أو other people’s work، ولعلّ نجاح شركة أمازون يقف خلف هذه الاستراتيجية، حيث يوضح روسمان أنه من المهم جدًا توفير الأدوات والحوافز التي تشجع الجهات الفاعلة في مؤسستك، سواء عملاء أو بائعين أو الأطراف الأخرى، على تولي المهام الصعبة بالنيابة عنك. ولكي تنجح هذه الاستراتيجية، إليك ثلاثة ركائز هامة:

  1. تشجيع مشاركة الآخرين (من عملاء أو بائعين) وذلك بتوفير نظام تقديم حوافز مدروس بشكل جيد.
  2. تقديم الأدوات اللازمة لهم لمساعدتهم، والتأكد من قوتها وسهولة استخدامها.
  3. يجب التزام دور المسؤول، والتأكد من أنك تحكم جميع ما سبق بفعالية لتقديم أفضل تجربة ممكنة للمستخدم.

فريق البيتزا! تخلص من التسلسل الهرمي للأعمال بهدف تسريع قراراتك

لا لا، لا يقوم بيزوس بتوزيع البيتزا المجانية على موظفيه بهدف تحفيزهم على العمل أو الحضور إلى الاجتماع في الوقت المحدد، بل هذه قاعدة يستخدمها للحفاظ على إنتاجية اجتماعاته. اعمل على تعزيز الفكر الريادي لدى جميع فريق العمل، وذلك لتسريع النشاط الداخلي في الفريق وتعزيز الشعور الملحّ على العمل.

تقوم فكرة “قاعدة البيتزا المزدوجة” أو “فريق البيتزا” على عقد اجتماع مكون من عدد من الأشخاص يمكن إطعامهم وجبتين من البيتزا، حيث يجب أن تكفي الوجبتان المجموعة بأكملها، وهذه المجموعة هي التي تحتفظ بالملكية الكاملة لجميع ميزات الأعمال الأساسية وقدرات العمل.

كيف يفكر جيف بيزوس
قاعدة البيتزا

أي الفكرة من البيتزا هي لو أنه من المحتمل أن يشارك الجميع في الاجتماع وأن يتحدث الجميع ويتخذون القرار، فلن يتم التوصل إلى القرار المناسب، وهذا ما يشبه أكل البيتزا من قِبل مجموعة كبيرة، لا أحد سيشبع، أما عندما يكون لديك فريق عمل صغير مسؤول عن إنشاء تجارب عالمية المستوى، فإن الخدمات المقدمة ستكون أكثر ذكاءً وقابلة للتطوير.

يمكّن هذا النهج الشركة وأعضاء الفريق من التمتع الكامل بالحرية والاستقلالية والمزيد من المساءلة الوظيفية لأي عمل، وهذا ما يزيد من مرونة الشركة وقدرتها على اتخاذ القرارات بسرعة ومنهجية.

اقرأ أيضًا: من العبودية إلى الرأسمالية الحديثة: رحلة تطور النظام الاقتصادي الأكثر شيوعًا في العالم

سياسة اتخاذ القرارات الحاسمة

على عكس معظم المؤسسات التي يتولى كبار قادتها مجموعات كبيرة من المرؤوسين المكلفين باتخاذ القرارات اليومية، تكلّف شركة أمازون من البداية المدراء التنفيذيين “الأفراد” بالإشراف على الأفكار الكبيرة، وذلك من خلال العمل كمسؤولين عن المنتجين لبعض المفاهيم، والتي يتم تخصيص الحد الأدنى من الميزانية وعدد العمال لها، ويُشرف القادة على تقييم كل جانب من جوانب المشروع. تجبر هذه الطريقة الأفراد الموهوبين على إحياء روح المبادرة فيما بينهم، والتفكير مثل “البناة”.

اتباع نهج أكثر موضوعية في عملية التوظيف

كيف يفكر جيف بيزوس
اتباع نهج عملي في التوظيف

كما نعرف، تتنافس كل المؤسسات اليوم على جذب أفضل المواهب لتعيين الشواغر، ولكن هنا تحدث الكثير من الأخطاء، ومنها هو أنه عندما تكون الشركة في عجلة من أمرها لشَغل الوظائف، فإذا كان المرشحون للوظيفة يفتقرون إلى المهارات المطلوبة، أو الذكاء والسرعة للتكيف مع حقيقة تغيرات السوق، يحدث الكثير من أخطاء التوظيف.

لذا لتجنب هذه المشكلة في أمازون، لا تعين الشركة لجنة توظيف لكل شاغر، بل يُعيّن “عضو تعيين” في لجنة التوظيف، خاص بالقسم الذي سيُعيّن فيه الموظف الجديد، وهذا ما يسهّل الأمر ويعجّل لغة التواصل والتفاهم بين الطرفين، عضو التعيين والموظف الجديد، حيث يعمل هذا العضو كمراقب موضوعي، أي يبقى بعيدًا عن سياسات الفريق ولكن لديه القدرة الكاملة على نقض القرارات، إذ يمكنه منع تحيّز المدير لأي مُقدّم على الوظيفة، ويمنع حصول أخطاء التوظيف المتسرعة، وهذا ينعكس على الشركة ككل بمؤشرات جيدة.

اقرأ أيضًا: كيف يتّخذ القادةُ القرارات بكلّ حكمة ودهاء – نماذج حيّة

أن تكون ناجحًا لا يعني أن تتوقف في مكانك!

بغض النظر عما وصلت إليه من مستوى نجاحات في عملك، عليك أن تبقى “جائعًا” إذا صحّ التعبير، أن تكون نهمًا باتجاه تكثيف خبرتك وإيجاد طرق جديدة، إذا لم تفعل ذلك، فأنت تقلل من إمكانيات فريقك. مثلما كان يفعل جيف بيزوس:

“أتذكر عندما كنت في اجتماع مع بيزوس، استدار باتجاه حَرَم شركة مايكروسوفت، وقال: إذا أصبحنا ناديًا ريفيًا مثلهم، سنفشل تمامًا” – روسمان.

أي يقصد بيزوس في ذلك أن حتى لو كنت ناجحًا ولك اسمك في السوق، عليك دائمًا التطلع إلى العمل بجد أكثر وعدم التراجع لضمان صنع مستقبل مشرق أكثر مما تملكه.

ابدأ بخطة واضحة قبل التنفيذ

اتخاذ القرارات

في شركة أمازون، لا يتم اتخاذ أي مبادرة جديدة رئيسية في العمل حتى يكتب الموظفون وثيقة مؤلفة من 6 صفحات، يقدمون فيها أفكارهم والفرص التجارية الجديدة، والتي تخضع بعد ذلك لمراجعة إدارية، وبذلك تستهلك الشركة الكثير من الوقت في كتابة ومناقشة ومراجعة الخطط المستقبلية، ما يؤدي إلى نهج منضبط للتخطيط الاستراتيجي، والتفكير النقدي حول المفاهيم المختلفة، ويساعد على تجنب إهدار الموارد التي تدير عجلات الشركة في اتجاهات أقل إنتاجية.

اختبار النظريات بسرعة وبتكلفة زهيدة

تعمل الشركة دائمًا على مساعدة الموظفين في اتخاذ قرارات أفضل وبوقت أقل، إحدى أهم المفاهيم التي تساعد على ذلك هي نظربة الأبواب ذات الاتجاه الواحد والأبواب ذات الاتجاهين. طبعًا تتبع الشركة نهج الأبواب ذات الاتجاهين، فتلك ذات الاتجاه الواحد يمكنك تشبيهها بقرار الزواج، هو صعب ومُكلف جدًا إذا قررت التراجع عنه، أي قرارات لا يمكنك عكسها أو التراجع عنها بسهولة كالخروج من الباب، دخلت ولن يمكنك الخروج.

أما القرارات ذات الاتجاهين فهي أقل صعوبة وأقل ديمومة أيضًا، ولكن ستكون عبارة عن خيارات أصغر، يمكنك اختبارها ومراجعتها، وأحيانًا ركنها جانبًا والعودة إليها لاحقًا، فهي كالباب الذي يمكنك فتحه ورؤية ما بعد الدخول، وإذا لم يعجبك الأمر، ببساطة اخرج. لذا القرار مجرد فرضية هنا، إذا لم تكن متأكد من خيارك عند اتخاذ قرار، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو اختبار نظرياتك بسرعة وتكلفة زهيدة، ثم تعلم شيء ما منها، والتحرك والتكيّف على أساس ردود الفعل.

اقرأ أيضًا: طريقة بسيطة لتُقَيِّم أفكارك قبل اتخاذ القرارات.. تعرف على PPCO

كن مستعدًا دائمًا للتغيير

في النهاية، عليك أخذ نظرة أكثر شمولًا حول المستقبل، وبناء ميزة تنافسية، وأن تسأل نفسك عما ترغب أنت وفريقك في تغييره باتجاه التطوير. يتعلق هذا الأمر بسؤال نفسك بشكل متكرر عن المهارات الجديدة التي ترغب في استثمارها، والجهود الجديدة التي ترغب في بذلها، فلا تخاف التغيير، على العكس، اسعَ أنت نحوه.

“تعريف علم المنطق = معرفة الجواب على كلمة كيف حدث، وليس /ماذا حدث/”

0

شاركنا رأيك حول "توقف لديك مقال هام هنا: كيف تفكر مثل جيف بيزوس؟"

أضف تعليقًا