لا يقتصر مرض السكري على فئةٍ عمريةٍ معينةٍ بل يمكن أن يصيب الصغار والكبار والشباب أيضًا لذلك من المهم تحديد نوع المرض قبل اتباع أي علاج، فمرض السكري عند الشباب يختلف عن بقية أنواع المرض من حيث طبيعته والأعراض التي ترافقه وطريقة علاجه.

تعريف السكري عند الشباب

ويعرف أيضًا باسم mody اختصارًا للعبارة maturity onset diabetes of the young  وهو أحد أنماط مرض السكري الذي يظهر في سن الشباب وينتقل بالوراثة من الآباء إلى الأبناء ويحدث نتيجةً لتغيير في واحدٍ من أحد عشر جينًا.

يبدو أشبه بالسكري من النمط الأول بالرغم من احتمال اختلاط التشخيص بينه وبين السكري من النمط الثاني، فالمصاب بالسكري الشبابي لا يتمكن من إنتاج الأنسولين بكمياتٍ كافيةٍ تمامًا كما النمط الأول وبالتالي يختلف عن النمط الثاني الذي يقاوم جسم المصاب به لمادة الأنسولين.1

خصائص السكري عند الشباب

يتميز هذا النمط من مرض السكري بأربع صفات هي:

  • غالبًا ما يظهر السكري قبل سن الخامسة والعشرين.
  • ينتقل السكري الشبابي وراثيًّا من جيل لآخر.
  • يمكن علاج هذا السكري من خلال اتباع نظامٍ غذائيٍّ خاص أو استخدام بعض الأدوية، لكن لا يحتاج لحقن الأنسولين إلا بجرعاتٍ خفيفةٍ أحيانًا.
  • يتمتع مرضى السكري الشبابي بوزنٍ طبيعيٍّ.2

أنواع مرض السكري عند الشباب

  • Alpha ـ hnf1

هذا الجين هو المسؤول عن حوالي 70%من حالات السكري عند الشباب حيث يُخفض كميات الأنسولين التي ينتجها البنكرياس، وعادةً ما يظهر في فترة المراهقة أو في بداية العشرينيات، ولا يعالج بإعطاء المريض الأنسولين بل من خلال جرعاتٍ صغيرةٍ من أقراص السلفونيل يوريا.

  • Alphaـ nhf4    

لا يعتبر هذا النوع من السكري الشبابي شائعًا؛ حيث يحدث نتيجةً لتغيير وراثي في هذا الجين ليولد معه الطفل بوزنٍ لا يتجاوز 4 كيلوغرام، إضافةً لاحتمال انخفاض مستوى السكر في الدم، ويعالج هذا النمط من السكري الشبابي من خلال أقراص السلفونيل يوريا مع احتمال احتياجهم لحقن الأنسولين مستقبلًا.

  • Betaـhnf1     

مع هذا النمط من السكري عند الشباب يعاني المريض من مشاكلٍ عديدةٍ كمرض الكيسات الكلوية وتشوهات الرحم والنقرس إضافة للسكري، وغالبًا ما تظهر الكيسات الكلوية في الرحم قبل ولادة الطفل، مع الوقت يتطور مرض السكري إلى مراحلٍ متقدمةٍ يحتاج معها إلى جرعاتٍ من الأنسولين إضافةً لاتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ وممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ منتظم.

  • غلوكوكيناز

يقع على عاتق هذا الجين مهمة تحديد مدى الغلوكوز في الدم، لكن إن حدث خلل ما في طريقة عمله ستزداد نسبة الغلوكوز في الدم لتصبح أعلى من المستوى الطبيعي، وعادةً ما تصل النسبة لدى مرضى السكري الشبابي من هذا النوع إلى 5.5 – 8 ميلي مول/ليتر، لكن ما يميزه هو عدم وجود أي أعراضٍ حيث يكتشف بالصدفة ولا يحتاج لأي علاجٍ.

لكن يبقى احتمال الإصابة بالسكري قائمًا مع هذا النوع لذلك يُنصح المريض باتباع نظامٍ غذائيٍّ متوازن وممارسة الرياضة للحفاظ على نسبة الغلوكوز والكوليسترول في الدم للتقليل من خطر الإصابة ببقية الأمراض.3

تشخيص السّكري عند الشباب

يمكن تشخيص الإصابة بمرض السكري عند الشباب من خلال الأمور التالية:

  • يظهر ارتفاع مستوى السكر في الدم في مرحلةٍ مبكرةٍ قبل سن الخامسة والعشرين لدى شخص أو اثنين من العائلة التي تمتلك تاريخًا مرضيًا مع السكري.
  • يُظهر الصبغي السائد المتوارث انتقالًا عموديًا عبر مالا يقل عن ثلاثة أجيالٍ.
  • لا يحتاج مريض السكري الشبابي لجرعات الأنسولين خلال السنوات الخمس الأولى بعد تشخيص المرض.
  • حدوث خللٍ في وظائف خلايا البنكرياس.
  • لا تظهر الأعراض المعروفة لمرض السكري في حالة السكري الشبابي.4

اختبار الكشف عن السكري الشبابي وضرورته

يمكن الكشف عن  الإصابة بمرض السكري عند الشباب من خلال الاختبارات التالية:

  • سحب عينة من الدم للكشف عن وجود الأجسام المضادة الخاصة بالبنكرياس إضافة لتحليل نسبة السي ببتايد في الدم أو البول.
  • سحب عينةٍ من الدم لإجراء الاختبارات الوراثية التي تحدد تفاصيل المرض بدقةٍ والعلاج المناسب له.

يفضل إجراء هذه التحاليل  للتأكد من وجود هذا النمط من السكري للأسباب التالية:

  • لضمان حصول المريض على العلاج المناسب مبكرًا واتباع النصائح التي تحافظ على الصحة العامة وتضمن عدم تقدم المرض لمراحلٍ متقدمةٍ.
  • يفضل معرفة إذا ما كان الشاب مصابًا بسكري الشباب وذلك لوجود احتمال بنسبة 50% بانتقاله إلى الأطفال في المستقبل.
  • يُساعد الاختبار الجيني في التأكد من سلامة كامل أفراد العائلة.5

المراجع