اختراعات ” نيكولا تيسلا – Nikola Tesla ” العشرة التي غيرت العالم

0

دعونا نلقي نظرةً على ما أعطاه نيكولا تسلا -الرجل الذي توفي محطمًا ووحيدًا– للعالم. للأمانة؛ إن كان للأفضل أو للأسوأ، فقد غير وجه العالم كما لم يفعل أحد من قبله.

1. التيّار المتناوب:

تسلا والتيار المتناوب

هنا بدأ كل شيء، وتسبب بضجّةٍ كبيرةٍ في المعرض العالمي في عام 1893 في شيكاغو. فقد نشأ خلافٌ كبيرٌ وحربٌ في الآراء كما لم يحدث من قبل بين رؤية أديسون ورؤية تسلا حول كيفية إنتاج الكهرباء وتوزيعها. فالتيار المستمر لأديسون (المدعوم من شركة “General Electric”) كان مكلفًا للمسافات الطويلة، وآثار خطيرة من المحول الخاص اللازم. بغض النظر؛ أديسون وأنصاره استخدموا “المخاطر” العامة للتيار كهربائي لغرس الخوف في تيار نيكولا تيسلا البديل: التيار المتردد. كدليل على ذلك؛ قام أديسون بصعق الحيوانات بالكهرباء في الاختبارات.

وبناءً عليه قدّم أديسون للعالم الكرسي الكهربائي، وفي نفس الوقت كان يسعى تسلا لتقديم السلامة وبتكلفةٍ أقل. فكان رد تسلا على ذلك من خلال إظهار أن التيار المتناوب كان آمنًا تمامًا عن طريق الحادثة الشهيرة حيث قام بإطلاق التيار عبر جسمه لإشعال الضوء. وقد توّج هذا العداء بين أديسون وتسلا في العام 1893م أكثر من عقدٍ من الزمن من الصفقات المشبوهة، وقمع براءاتِ الاختراع التي تم ممارستها على تيسلا من قبل أديسون ومصالحه الماليّة.
وعلى الرغم من ذلك؛ فإن نظام تيسلا يقوم بتوليد وتوزيع الطاقة في أمريكا الشمالية في وقتنا الحالي.

2. الضوء:

الضوء

بالطبع فإن نيكولا تيسلا لم يقم باختراع الضوء بحد ذاته، بل قام باختراع الطريقة التي يتم من خلالها توزيع واستغلال الضوء. فقد قام بتطوير واستخدام أضواء الفلوريسينت في مختبره لحوالي 40 سنة قبل أن تبدأ الصناعة بذلك.

3. الأشعة السينيّة X-rays :

الأشعة السينية

الأشعة الأيونيّة والكهرومغناطيسيّة تناولتها الأبحاث بشكلٍ كبيرٍ في مطلع القرن التاسع عشر، لكن نيكولا تيسلا قام بإجراء البحوثِ حول هذا الأمر بأكمله. الأشعة السينية مثلُ الكثيرِ من مساهمات تيسلا، نابعةٌ من اعتقاده أن كل شيءٍ نحتاجه لفهمِ الكونِ موجودٌ حولنا كل الوقت، ولكننا بحاجةٍ إلى استخدام عقولنا لتطويرِ الأجهزةِ الحقيقية لدعم تصورنا الفطري للوجود.

4. الراديو:

الراديو

كان الاعتقاد السائد أن “Guglielmo Marconi” هو مخترع الراديو حتى هذا اليوم. ومع ذلك؛ ألغت المحكمة العليا براءة اختراع ماركوني في عام 1943، عندما ثبت أن تيسلا قد قام باختراعِ الراديو منذ سنواتٍ قبل “Guglielmo Marconi”. إن إشاراتِ الراديو هي مجرد ترددٍ يحتاج إلى مرسلٍ ومستقبل، وهذا ما أظهره تيسلا في عام 1893 من خلال عرضٍ تقديمي وذلك كان سابقًا للرابطة الوطنية الكهربائية الضوئيّة.

5. التحكم عن بعد:

التحكم عن بعد

كان هذا الاختراع الظهور الطبيعي للراديو، براءةُ الاختراع رقم 613809 كانت النموذجَ الأول كقاربٍ يتم التحكمُ به عن بُعد ظهرت عام 1898. وباستخدامِ عدةِ بطارياتٍ كبيرة؛ والمفاتيح مُتحَكّم بها من قِبل إشارات جهاز راديو، تم تشغيل مروحةِ القارب ودفّته، وإطفاء الأضواء. نلاحظ اليوم السعي الحثيث للقواتِ العسكرية نحو حربِ التحكم عن بعد. وانحرافِ التطور السريع لهذا الاختراع عن مسار حريّة الإنسان.

6. المحرك الكهربائي:

المحرك الكهربائي

وقد تم أخيرًا نشر اختراع نيكولا تيسلا للمحركِ الكهربائي على شكلِ سيارةٍ تحمل اسمه كعلامةٍ تجاريّة. اختراع تيسلا للمحرك الذي يدور تحت تأثير المجالات المغناطيسية يمكن أن يحرر الجنس البشري من القبضةِ الخانقة لشركاتِ النفط الكبرى. هذا الاختراع غيّر بشكلٍ جذري ما لدينا الآن من: المراوح الصناعية، الأجهزة المنزلية، مضخات المياه، الآلات الصناعيّة، الأدوات الكهربائية، محركات الأقراص، ساعات اليد الكهربائية والضواغط.

7. الروبوتات:

الروبوت

النشاط المفرط للعقلِ العلمي لنيكولا تيسلا قاده إلى فكرةِ أن كل الكائناتِ الحيّة تتحرك كنتيجةٍ لدوافعَ خارجيّة. وقد أشار قائلًا: “لقد أظهرت بكل فكرةٍ وعمل خاص بي ارتياحي المطلق لكوني آلة وُهِبت قوة الحركة والتي تستجيب فقط للمؤثرات الخارجية.” وهكذا؛ فإن مفهوم الروبوت قد وُلِد.

8. الليزر:

الليزر

اختراع نيكولا تيسلا لليزر قد يكون واحدًا من أفضل الأمثلة على اجتماعِ الخير والشر معًا داخل عقل الإنسان. فقد قام الليزر بتسهيل العملياتِ الجراحيةِ بشكلٍ لا يمكن إنكاره، كما ساهم بظهور العديدِ من وسائلِ الوسائط المتعدد في أيامنا هذه.

9 و10. الاتصالات اللاسلكية والطاقة الحرة اللامحدودة:

يرتبطان ارتباطًا وثيقًا، ” J.P. Morgan “قام بدعم نيكولا تيسلا بـ 150،000$ لبناءِ برجٍ يقوم باستخدام التردداتِ الكونيّة لنقلِ البيانات، بما في ذلك مجموعة واسعة من المعلومات المرسلةِ من خلال الصور، الرسائل الصوتية، والنصوص. ويمثل هذا أول شكلٍ من الاتصالات اللاسلكية في العالم، ولكن ذلك يعني أيضًا أنه بغض النظر عن تكلفةِ البرج نفسه، فإن الكون مملوءٌ بالطاقةِ الحرة التي يمكن استخدامها لصنعِ الشبكة العالمية التي تربط جميع الناس في كل مكان، وكذلك السماح لهم بتسخيرِ الطاقة الحرة من حولهم.

 

0

شاركنا رأيك حول "اختراعات ” نيكولا تيسلا – Nikola Tesla ” العشرة التي غيرت العالم"