تريند 🔥

🤖 AI

تخيل حجم البلطجة والعجرفة.. صورة المنتخب الألماني تلقى هجومًا حتى من هنيدي!

تخيل حجم البلطجة والعجرفة.. صورة المنتخب الألماني تلقى هجومًا حتى من هنيدي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

3 د

يبدو أن العديد من المشجعين العرب كانوا فرحين بخسارة المنتخب الألماني، أمام نظيره الياباني بنتيجة 2 لـ1، بعد الجدل الكبير الذي أثاره المنتخب الألماني نتيجة ظهور لاعبيه وهم يغطون فمهم، احتجاجًا على منعهم من ارتداء شارة دعم مجتمع الميم في إشارة منه إلى قمع حرية التعبير.

بمقابل ذلك انطلق العديد من الناشطين والمؤثرين والفنانين العرب، للتعليق على صورة المنتخب الألماني، التي أقدم عليها بعد إصدار الاتحاد الدولي لكرة القدم، الفيفا، قرارًا بمنع ارتداء شارات المثليين خلال المونديال المقام في قطر، وفرض عقوبات على من يتجاوز القرار بمنحه بطاقة صفراء قبل أي مباراة.

احتجاج المنتخب الألماني على القرار بتلك الطريقة، تسبب بموجة غضب كبيرة في السوشيل ميديا، حيث وصفت الصورة بأنها غير لائقة.

وقال الصحفي غسان ياسين، من خلال حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، إن صورة المنتخب الألماني تلك، توضح مدى النفاق والعنصرية الغربية بحق العرب، داعيًا لإيقاف ما وصفه بالغطرسة الغربية.

بدوره الدكتور علي عبد الرؤوف، اعتبر أن المنتخب الألماني لم يركز في المباراة وبدأها بطريقة خاطئة، كونه كان قادمًا وهو يحمل رسالة الاعتراض، سواء على قرار قطر أو الفيفا أو أي شيء آخر، وهو ما أربك المنتخب وأدى به بتلك النتيجة.

صورة المنتخب الألماني استفزت حتى الفنان المصري الكوميدي، محمد هنيدي، الذي كتب بلهجته المصرية قائلًا: "تخيل كم العجرفة والبلطجة، إن حد يدخل بيتك وعايز يفرض رأيه عليك بالعافية ويدعوا لحاجات أنت ودينك وعاداتك وتقاليدك ومجتمعك رافضينها، داعيًا الجميع للدفاع عن أفكارهم مهما كان الثمن قاسيًا.

بينما اعتبر المحلل الرياضي خليل البلوشي، أنه من الطبيعي خسارة المنتخب الألماني كونه كان يفكر بعيدًا عن الكرة، واعتبر أن المنتخب خسر أخلاقيًا قبل خسارته المباراة، كذلك خسر كل مشجعيه العرب.

أما المحلل الرياضي أحمد الحنفي، فقد وصف موقف قطر بالتاريخي بمعنى الكلمة، فالمجتمعات الغربية تعامل العرب على أنهم ضعيفون ولا يستطيعون التمسك بعقيدتهم، لتكون هذه المرة الأولى وفق الحنفي، التي يجرب فيها الغرب الضعف أمام العرب، الذين شعروا أنهم "جامدين" وقادرين على التمسك بالإسلام والمبادئ.

وكانت منتخبات ألمانيا، وبريطانيا، وبلجيكا، وويلز، والدنمارك، وهولندا وسويسرا، قد قرروا ارتداء شارة دعم مجتمع الميم في كل مبارياتهم، احتجاجًا على قرار الدوحة منع المظاهر المثلية خلال المونديال المقام على أراضيها، إلا أنه وبعد قرار الفيفا أعلنت تلك الدول التراجع عن ارتداء الشعار.

ذو صلة

وبعد الحملة الكبيرة التي تعرض لها المنتخب الألماني نتيجة الصورة، طالب العديد من الناشطين الفيفا باتخاذ إجراءات قاسية بحقه، ليصدر الاتحاد الألماني لكرة القدم بيانًا، قال فيه إن ما فعله اللاعبون لا يعتبر موقفًا سياسيًا، وأضاف أن حقوق الإنسان لا تخضع للتفاوض.

وكانت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، قد حضرت المباراة وهي ترتدي شارة دعم مجتمع الميم، واعتبرت أن قرار حظر الشارة خطأ فادح.

أحلي ماعندنا،واصل لعندك! سجل بنشرة أراجيك البريدية

بالنقر على زر “التسجيل”، فإنك توافق شروط الخدمة وسياسية الخصوصية وتلقي رسائل بريدية من أراجيك

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

لماذا لم يعترض العرب بأنفسهم على انتهاك حقوق الإنسان في كل مكان في بلادهم وخاصة بحق المثليين جنسيًا ثم يأتوا ليعترضوا على نظرة الغرب لهم بأنهم عنصريون، فعلى الأقل اذا أرادوا مم الغرب أن لا يعترض على وضع حقوق الإنسان في بلادهم فلم يكن على قطر إستضافة كأس العالم منذ البداية

ذو صلة