عدد سكان العالم سيبلغ ذروته عام 2064، قبل أن يبدأ بالانخفاض لأول مرة منذ قرون

حنان مشقوق
حنان مشقوق

2 د

تأتي الدراسات كل يوم لتحطم كل تصوراتنا عن المستقبل، وتدعونا لإعادة هيكلة تفكيرنا وتنظيم معتقداتنا بحسب معطياتها الجديدة. وها هي دراسة اليوم تحيك حكاية جديدة تخالف ما تصورنا عن ازدحام الكوكب بالبشر وحاجتنا إلى السيارات الطائرة والأبنية البرجية الشاهقة ليتسع لنا الكوكب جميعًا.

ففي دراسة جديدة نشرتها مجلة The Lancet، أكدت وجود انخفاض في عدد سكان العالم بحلول عام 2100. وقد وضح المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ الصحة العالمية في معهد القياسات الصحية والتقييم (IHME) شتاين إميل فولسيت النتائج مشيرًا إلى زيادة عدد السكان الحالي البالغ حوالي 7.8 مليار نسمة حول العالم حتى يصل إلى ذروته بحلول العام 2064 فيقدر بحوالي 9.7 مليار، ثم تبدأ رحلة الانخفاض التدريجي حتى يصل متوسط عدد السكان إلى حوالي 8.8 مليار نسمة عام 2100.

أما عن السبب الكامن وراء هذا الانخفاض، فلم يكن كما نتوقع. فحكم البراءة صدر بحق الأوبئة والمجاعات والفقر هذه المرة؛ واتجهت أصابع الاتهام نحو انخفاض الخصوبة العام. ويعزى هذا إلى تحسين فرص الحصول على وسائل منع الحمل، وزيادة تعليم النساء والفتيات، والمساوة بين الجنسين؛ وهو ما يقلل من متوسط عدد الأطفال الذين تفضل المرأة إنجابهم على مدى حياتها.

وحول هذا الأمر وضح فولست أن آخر مرة انخفض فيها عدد سكان العالم كان الطاعون الأسود هو المسبب. وإن كانت التوقعات صحيحة فإنها ستكون أول مرة ينخفض فيها عدد السكان لانخفاض الخصوبة بدلًا من إصابتهم بالوباء.

وبناء عليه، من المتوقع أن ينخفض معدل الخصوبة الإجمالي العالمي باطراد من 2.37 في عام 2017 إلى 1.66 عام 2100؛ وهو ما يعتبر أقل من الحد الأدنى البالغ 2.1 مولود حي لكل امرأة للحفاظ على متوسط عدد السكان.

ومن اللافت للنظر أن الدراسة وجدت أن عدد سكان حوالي 23 بلدًا منها إيطاليا، والبرتغال، وكوريا الجنوبية، واليابان، وإسبانيا، وتايلند، يمكن أن ينخفض إلى نسبة تصل حتى 50% نتيجة انخفاض معدل الولادات وشيخوخة السكان. حتى أن أكثر البلدان اكتظاظًا بالسكان –كالصين مثلًا- ستشهد انخفاضًا في عدد سكانها من 1.4 مليار عام 2017 حتى 732 مليون نسمة عام 2100.

ذو صلة

وفي حين تشير الدراسة إلى الانخفاض العام في مستوى سكان العالم، إلا أنها لم تعمم هذا على جميع الدول، بل أكدت ازديادًا سكانيًا في بعض أجزاء العالم بما في ذلك إفريقيا، والشرق الأوسط، وجنوب الصحراء الكبرى التي من المتوقع أن يتضاعف العدد فيها على مدار القرن من 1.03 مليار عام 2017 إلى 3.07 مليار عام 2100. كما ذكر البحث أن عدد السكان في الهند - التي تعتبر ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في العالم - سينخفض ليصل إلى 1.09 مليار نسمة عام 2100.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة