قنبلة موقوتة داخل المنزل.. مدفئة الكيروسين تملك مخاطر أكثر مما تعتقد

مدفئة الكيروسين أخطار
دعاء رمزي
دعاء رمزي

2 د

حذّر الدكتور فهد التركستاني أستاذ الكيمياء في جامعة أم القرى ورئيس لجنة البيئة في الاتحاد العالمي للكشافة وصاحب قناة العيادة البيئية الشاملة من المخاطر المتنوعة لاستخدام مدفأة الكيروسين في الشتاء مؤكدًا أن مخاطرها لا تقل عن الحطب.

  • الاختناق حتى الوفاة من أشهر الحوادث الناجمة عن استخدام المدفأة الغاز.
  • يمكن لشرارة كهربائية أن تؤدي إلى حريق نتيجة انتشار الغاز.
  • وضع المدفأة في مقبس بمفردها وعدم تشغيلها خلال النوم ولا لفترات طويلة من أهم عوامل السلامة.

وبيّن في مداخلة مع قناة الإخبارية أن هناك الكثير من الحوادث التي تتم بسبب تشغيل تلك المدفأة وأشهرها على الإطلاق الاختناق الناجم عن سحب الأكسجين وزيادة غاز ثاني أكسيد الكربون خلال ساعات النوم. وأوضح أن التشغيل الآمن لتلك المدفأة يتطلب فتح النوافذ والأبواب وهو ما يتعارض بالطبع مع فكرة التدفئة من الأساس.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي تصدر فيها تحذيرات من المدفأة بجميع أنواعها حتى الزيتية منها، فقد حذرت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة مرارًا من الاستخدام الخاطئ لمختلف أنواع الدفايات. حيث وجهت بخطورة توصيل المدفأة بالكهرباء مع أجهزة أخرى بل يجب أن تكون في مقبس بمفردها، كما حذرت من تشغيلها طوال الليل دون إغلاقها.

ذو صلة

وحتى المدفأة الزيتية التي تعتبر من الأكثر أمانًا حذرت من وضع الملابس المبللة عليها مما يؤدي إلى الحريق، أما عن مدفأة الغاز أو الكيروسين فإنه عند غلق الغرفة فإنها سوف تؤدي للاختناق، كما يمكن أن يؤدي الأمر إلى حدوث شرارة كهربائية عند الضغط على زر الإضاءة خلال تشغيل المدفأة.

لذا بيّنت الهيئة بالإضافة إلى الدفاع المدني أن التشغيل الآمن لمختلف أنواع الدفايات يتمثل في أن تكون مطابقة للمواصفات العالمية وعدم الاعتماد على الأنواع الرديئة، كما يجب تشغيلها لفترة وجيزة قبل النوم لا تتعدى 3 أو 4 ساعات وإغلاقها عند النوم بعد تدفئة جدران الغرفة، بالإضافة لأهمية أن تكون في مقبس مباشر في الجدار وليس عن طريق توصيلات أو مع أجهزة أخرى.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات