ماذا تعرف عن كهف بستون صاحب أكبر تحف طبيعية تعود لآلاف السنين؟

كهف بستون
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

يعتبر كهف بستون، أكبر الكهوف في العراق، يعود تاريخه إلى عصر إنسان النياندرتال، في العصر الحجري القديم. يكتسب الكهف جمالية فريدة، تكونها المنحوتات الرائعة داخله، والتي حفرتها الطبيعة على مر السنين دون تدخل من قبل الإنسان، ويمتد الكهف على عرض نحو 400 متر، وطول مائة متر، بينما يصل ارتفاعه إلى حوالي العشرة أمتار.

كهف بستون

لا يوجد جزم حول سبب تسميته باسم بستون، إلا أن بعض الروايات تقول إنه استمد اسمه، من الأعمدة الكريستالية داخله، التي تعني بستون في اللغة الكردية.

تؤكد الأبحاث والدراسات العلمية القليلة التي أجريت حول الكهف الشهير في العراق، أن الصواعد فيه تشكلت بسبب المياه المعدنية، وهي تتألف من كربونات الكالسيوم، بينما تشكلت الهوابط بطريقة مشابهة إنما لأسفل وليس لأعلى.


كهف بستون

في العام 1950، عثر علماء الآثار خلال بعثة تنقيب في الكهف، على قطع فخارية أثرية وبقايا عظام حيوانات، وبعد دراستها اكتشفوا أنها تعود إلى العصر الحجري.

ذو صلة

من الصعب على الإنسان اليوم زيارة الكهف، فهو يحوي أرضية طينية لزجة، تجعل الانزلاق خطرًا داهمًا، كما أنه يغط في ظلام شديد، ولا تدخله أشعة الشمس سوى لمسافات معينة.

الدخول إلى الكهف غير المستثمر سياحيًا، يعتبر خطرًا للعديد من النواحي الأخرى، خصوصًا أن ما يحويه من صواعد ونوازل سهلة التكسر، ويبلغ وزن أقل قطعة منها حوالي سبعين كيلو غرامًا.

يحيط بموقع الكهف، عدة كهوف أخرى، أصغر حجمًا وعمقًا منه، ويقول خبراء الآثار الذين سبق ودرسوا المنطقة، أن هذين الكهفين على الأرجح تم استخدامهما كحظائر للحيوانات الأهلية.

تذهب فئة أخرى من علماء الآثار، للقول إن الكهف يعود لنحو 5 آلاف سنة قبل الميلاد، والبعض الآخر يقول 15 ألف سنة قبل الميلاد، ويجمع الغالبية أن الكهف يحتاج للمزيد من الدراسات والأبحاث لاكتشاف حقيقته التاريخية وتحديد زمنه بدقة أكبر.

الكهف الذي تم اكتشافه أول مرة عام 1934، من قبل عالم الآثار، هينري فيلند، يعرف شعبيًا بأنه غير متناهي، ويحوي العديد من المستنقعات المائية، التي تحوي مياهًا غير صالحة للشرب، بالإضافة إلى الكثير من المنحوتات الطبيعية، البلورية والكلسية، ويتميز بانخفاض كبير في درجة الحرارة صيفًا، وهو ما يزال يحتاج لتأمين العديد من الخدمات، بهدف تحويله لمكان سياحي، أهمها ضرورات السلامة العامة للسياح، بالإضافة إلى طريق صالح للوصول إليه عبر السيارات.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة