مسبار الأمل الإماراتي يكتشف ظاهرة فريدة على المريخ!

مسبار الأمل الإماراتي يكتشف ظاهرة فريدة على المريخ!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

كشف مسبار الأمل الإماراتي، عن ظاهرة وصفت بالغامضة والفريدة، التي لم يسبق رؤيتها من قبل في الكوكب الأحمر، المريخ، أسماها فريق مسبار أمل، الشفق المنفصل المتعرج.

وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية، وام، فإن الظاهرة الغامضة تأخذ شكلًا ملتويًا، بحجم ضخم يمتد على نحو نصف كوكب المريخ، وأبرزت العديد من الصور للشفق المنفصل المتعرج، التي رصدها فريق عمل المسبار الإماراتي.

الظاهرة الفريدة، يأمل مكتشفوها أن تقدم إجابات جديدة، مع طرح المزيد من الأسئلة أيضًا، حول التفاعلات بين المجال المغناطيسي للمريخ وغلافه الجوي، وبين الإشعاعات الشمسية.


ظاهرة فريدة على المريخ!

قائدة الفريق العلمي لمسبار الأمل، حصة المطروشي، قالت، إنهم حين التقطوا الصور لأول مرة، بعد وصول المسبار بوقت قليل إلى المريخ العام الفائت، أدركوا أنهم يمتلكون إمكانات جديدة لعمليات رصد استثنائية، لذا قرروا التركيز على دراسة الظاهرة.

مدير مسبار أمل، عمران شرف، قال إن دراسة ظاهرة الشفق المنفصل، لم يكن ضمن خطتهم، إلا أنهم باتوا حريصين اليوم على دراسة واكتشاف هذه الظاهرة بشكل أعمق، لافتًا أنهم لم يكونوا ليستطيعوا رصد مثل هذه الظواهر العابرة، لولا المرونة الكبيرة في التخطيط للعمليات والملاحظات العلمية لمسبار الأمل.

ذو صلة

بدوره عضو فريق المقياس الطيفي بالأشعة فوق البنفسجية، الخاص بمسبار الأمل، الدكتور روب ليليس، وصف اكتشاف الظاهرة، بالاستثنائية والمثيرة للاهتمام، وقال إنهم حتى اللحظة، لم يستطيعوا اكتشاف تفسير واضح، لملاحظة هذا الشفق بذلك الحجم والشكل والوضوح.

تكمن أهمية الظاهرة، وفق، ليليس، بأنها تمكن العلماء من إعادة دراسة الملاحظات السابقة عن كوكب المريخ، والتحقق منها، بما يساعد في الحصول على الأجوبة التي من شأنها المساعدة في تفسير ملاحظات مسبار الأمل الجديدة، بما فيها ظاهرة الشفق الغامضة.

وفي وقت سابق، تم اكتشاف ثلاثة أنواع من الشفق، حول الكوكب الأحمر، هي الشفق المنتشر خلال العواصف الشمسية الشديدة فقط، والشفق المنفصل، الذي يحدث في مناطف معينة، والشفق البروتوني، على الجانب المضيء من المريخ.

اللافت في الأمر، أن الراصدون لم يتمكنوا من الحصول على صور واضحة للشفق المنفصل، إلا أن تركيز فريق عمل المسبار الإماراتي، على التقاط صور الشفق المنفصل، أدى لرصد الظاهرة الفريدة الجديدة، تقول المطروشي، إنهم واصلوا اكتشاف الأنماط الجديدة من الشفق، وهو ما مكنّهم في الحصول على رؤى جديدة، بخصوص تفاعلات الجسيمات المشحونة في غلاف المريخ الجوي.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات