شركة أمريكية تعد “مرضاها” بالخلود بتكلفة 200 ألف دولار!

شركة أمريكية تعد "مرضاها" بالخلود بتكلفة 200 ألف دولار!
أراجيك
أراجيك

3 د

زعمت مؤسسة "Alcor Life Extension Foundation" الأمريكية أنها ستطور قريبًا الطريقة العلمية للبعث من جديد لجثث مجمدة لمئات المرضى الذين راهنوا على التكنولوجيا المستقبلية التي ستعيدهم للحياة.

احتفظت الشركة، في ولاية أريزونا الأمريكية، بجثث حوالي 199 شخصًا فقط على أمل أنه بمجرد تطوير هذه التقنية، سوف يستريحون من أمراضهم، وسيعودون إلى الحياة. مع أمل هؤلاء الأشخاص في استعادة حياتهم، تحتفظ ألكور بجثثهم في خزانات نيتروجين السائل الذي يحافظ على الأجساد عند (-135) درجة مئوية، وهي درجة حرارة شديدة البرودة توقف جميع الوظائف الخلوية وتحافظ على حالها حتى لا تذوب.

تطلق الشركة على جثثها الـ 199 اسم "المرضى" الذين فقدوا حياتهم بسبب أمراض مثل السرطان والشلل والتصلب الجانبي الضموري، إلخ.

أصغر هذه الجثث طفلة تايلاندية، فقدت حياتها في سن الثانية بسبب سرطان الدماغ في عام 2015. قال الرئيس التنفيذي لشركة Alcor، ماكس مور، أن كلا والدي الطفلة طبيبان وعلى الرغم من إجرائهما العديد من جراحات الدماغ عليها، لم يساعدها شيء.

تختلف عملية الحفظ بالتبريد اختلافًا كبيرًا عن حصد الأعضاء، فبعد الإعلان القانوني عن وفاة الشخص، يتم إخراج الدم والسوائل الأخرى من الجسم، ويتم استبدالها بعد ذلك بمواد كيميائية خاصة تمنع تعرض الجثة للتلف، وبعد ذلك يتم إخراج الجثة. يتم حفظها في درجات حرارة شديدة البرودة مثل الزجاج.

غالباً ما تجذب هذه الطريقة أولئك الذين يريدون لم شمل العائلة في المستقبل. لكن التجميد المبرد يجذب أيضاً الأغنياء وغريبي الأطوار. فهال فيني، رائد البيتكوين، هو أيضًا "مريض" في Alcor. بعد أن فقد حياته في عام 2014 بسبب الشلل، تم حفظ جسده هناك.

ذو صلة

هناك مخاوف أخلاقية جدية بشأن هذه الممارسة التي تم الترويج لها لعقود من الزمن، لكنها لا تزال مجرد حلم بعيد المنال.

الرئيس التنفيذي للشركة ماكس مور اعترف خلال مقابلة في فبراير (شباط) 2020 أن شركته لا تعرف متى ستكون التكنولوجيا اللازمة متاحة لإيقاظ مرضاها، ولكي تصبح عضوًا في "ألكور" يجب على الشخص دفع رسوم سنوية تزيد على 200 دولار عندما يبلغ عمرك 18 سنة مع زيادة الرسوم مع العمر الذي تختاره للتسجيل.

أما في حال كان الشخص غير عضو ويرغب أحباؤه في تجميده عند وفاته، فعليهم دفع مبلغ إضافي قدره 200 ألف دولار، وإذا توفي الشخص خارج الولايات المتحدة أو كندا وكان لا بد من استرداد رفاته، فتتم إضافة كلفة إضافية قدرها 10 آلاف دولار.

ومقابل 200 ألف دولار يمكن تخزين الجسد بالكامل في ثلاجة عالية التقنية، مع خيار إضافي لتجميد الدماغ فقط بسعر مخفض قدره 80 ألف دولار. ويأمل الأشخاص الذين تم تخزين أجسادهم بالكامل في أن يستيقظوا إذا ماتوا بالشكل نفسه.

وبحسب الشركة على أولئك الذين يتم تخزين أدمغتهم انتظار تقدم التكنولوجيا إلى النقطة التي سيتم فيها إنشاء جسم جديد بالكامل ليتم وضعه فيه، وهناك بعض الحالات التي لا يمكن فيها تخزين الجثة، ومنها أن يعاني الشخص من إصابة شديدة قبل وفاته أو أن يوجد في مكان لا يمكن استرداده منه.

ويأمل في أن تكون هذه التكنولوجيا موجودة قريبًا، واستشهد بالنجاح الأخير في أبحاث الخلايا الجذعية ونمو الأعضاء المصنعة في المختبر كبداية لتمهيد الطريق إلى الأمام.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات