بعضها شركات لم تسمع عنها من قبل.. إليك عمليات الاستحواذ التي قامت بها أبل في عام 2019

0

إذا كان لدينا أموال متبقية، فنحن نتطلع إلى معرفة ما يمكننا القيام به، وبالتالي نحن نستحوذ على كل شركة يمكن أن تدفع بأعمالنا للأمام من خلال هدف استراتيجي، وبهذا المفهوم فنحن نستحوذ بالمتوسط على شركة ناشئة كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع!

تيم كوك، المدير التنفيذي لأبل

عندما صرح تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل بهذا التصريح، كانت الشركة بالفعل قد استحوذت على ما مجموعه 20-25 شركة خلال ستة أشهر فقط، ولكن لماذا لم نسمع أو تعلن أبل عن الكثير من عمليات الاستحواذ هذه؟ لسببين، أولها أن غالبية هذه الشركات صغيرة وفي بداية طريقها ثانيها أن الشركة تبحث بشكل أساسي عن “المواهب التقنية وحقوق الملكية الفكرية”.

وبالتالي يخبرنا أسلوب الاستحواذ العدواني هذا عن القوة الشرائية الضخمة لشركة أبل. ففي بيان أرباحها للربع الثاني من العام المالي 2019، أعلنت شركة أبل عن وجود فائض نقدي بقيمة 225.4 مليار دولار، مما يجعلها واحدة من أكثر الشركات ثراءً في العالم، ومع شهرة الشركة في إضفاء طابع من السرية والغموض على معظم عمليات الاستحواذ التي تقوم بها، إلا أننا في أراجيك تِك سنقدم لكم عبر هذا المقال جميع عمليات الاستحواذ التي أجرتها أبل في هذا العام 2019، تابع القراءة للتعرف على هذه الشركات والقصص وراء استحواذ أبل عليها.

شركة Spectral Edge

  • تاريخ الاستحواذ: ديسمبر 2019
  • مجال عمل الشركة: تقنيات التصوير بالهواتف الذكية
  • قيمة الصفقة: غير معلن

استحوذت شركة أبل على هذه الشركة الناشئة ومقرها المملكة المتحدة في ديسمبر الحالي، وهي شركة تطور تقنيات تصوير يمكن استخدامها لتحسين الصور الملتقطة بواسطة الهواتف الذكية، وتم تطوير تقنية Spectral Edge في مختبرات جامعة East Anglia، وتتضمن هذه التقنية استخدام البيانات التي تم جمعها من صور متعددة إلى جانب صورة الأشعة تحت الحمراء لإنشاء الصورة النهائية، لأن الأشعة تحت الحمراء يمكنها اختراق الظروف الضبابية وهي أكثر فعالية من الضوء المرئي.

ومع سباق التسلح المستمر للهواتف الذكية لمعرفة من يمكنه صناعة الكاميرا الأفضل، من السهل معرفة السبب الذي جعل أبل ترغب في الاستحواذ على شركة ذات تكنولوجيا يمكنها تحسين الصور بشكل كبير، ولكن ليس من الواضح -حتى الآن- ما إذا كانت أبل ستعمل على استخدام تقنية الأشعة تحت الحمراء هذه في هواتفها القادمة.

اقرأ أيضًا: تعرف على هذه الشركات الناشئة التي أسسها موظفون سابقون في جوجل

شركة IKinema

  • تاريخ الاستحواذ: أكتوبر 2019
  • مجال عمل الشركة: تقنيات المؤثرات البصرية
  • قيمة الصفقة: غير معلن

بدأت شركة iKinema أعمالها منذ أكثر من عقد من الزمن، ويمكن استخدام تقنيتها لتحويل لقطات الفيديو الخاصة بحركات الشخص البدنية إلى شخصيات متحركة، ويشير هذا الاستحواذ إلى اهتمام أبل المتزايد بالرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد، حيث تسعى إلى تطوير ميزات Animoji الخاصة بهواتفها الآيفون ودفعها أكثر نحو تقنية الواقع المعزز، وبالتالي يمكن أن تساعد هذه التقنية مطوري تطبيقات الآيفون على إنشاء ألعاب أكثر تطوراً أو السماح لشركة أبل بإضافة أذرع وأرجل إلى وجوهها من الرموز التعبيرية المتحركة، والتي تم تقديمها إلى جانب هاتف iPhone X في عام 2017.

شركة Fashwell

  • تاريخ الاستحواذ: أغسطس 2019
  • مجال عمل الشركة: التسوق بواسطة الصور
  • قيمة الصفقة: غير معلن

صممت هذه الشركة الناشئة محرك بحث مرئي يستخدم الذكاء الاصطناعي AI للتعرف على المنتجات في الصور حتى يتمكن المشاهدين من شرائها، وتسمح واجهة  Fashwell أيضًا للمستخدمين بوضع علامة Tag على أي صورة، مما يسمح للشركات بوضع علامات على الصور تلقائيًا بسرعة وبدقة عبر مجموعة من الفئات، بما في ذلك اللون والمناسبة والنمط والتصميم.

يعتبر هذا الاستحواذ بالنسبة لشركة أبل عاديًا وغير مفاجئًا فلديها تجارب كثيرة في الاستحواذ على الشركات الناشئة التي تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي لدمجها مع منتجاتها، وبالتالي ربما نرى تقنية Fashwell في موقع Apple Store على الويب أو تطبيق Apple Store في المستقبل لتحسين تجربة التسوق من أبل.

اقرأ أيضًا: أقوى 100 شركة ناشئة عربيًا من حيث التمويل لعام 2018

شركة Drive.ai

  • تاريخ الاستحواذ: يونيو 2019
  • مجال عمل الشركة: السيارات ذاتية القيادة
  • قيمة الصفقة: غير معلن

تم تأسيس Drive.ai في عام 2015 من قبل طلاب دراسات عليا سابقين عملوا في مختبر الذكاء الاصطناعي بجامعة ستانفورد، وطورت الشركة أنظمة برمجيات ذاتية القيادة وأنظمة اتصالات ذكية يتم دمجها في هذه السيارات، ووجدت الشركة الكثير من الاهتمام لنموذج عملها الفريد بالجمع بين تقنية التعلّم العميق Deep Learning مع الأجهزة من أجل تصنيع سيارات ذاتية القيادة مصممة للأساطيل التجارية.

أبل لديها بالفعل مشروع عملاق يُطلق عليه “تيتان Titan” تهدف من خلاله إلى تطوير سيارات ذاتية القيادة للدخول لهذا السوق، وتشير الكثير من التقارير بأن استحواذ أبل على الشركة ليس بهدف التقنيات، إلا إنها تستهدف بشكل أساسي مهندسي هذه الشركة لضمهم لمشروعها الخاص بتطوير السيارات ذاتية القيادة، وهذا يؤكد وبأن الشركة تستهدف العقول خلف الشركة وليس الشركة ذاتها في المقام الأول.

شركة Tueo Health

  • تاريخ الاستحواذ: مايو 2019
  • مجال عمل الشركة: الصحة الرقمية
  • قيمة الصفقة: غير معلن

هي شركة صغيرة تعمل على تطوير نظام وتطبيق لمساعدة الوالدين على مراقبة أعراض الربو عند الأطفال النائمين، من خلال استخدام أجهزة استشعار متوفرة تجاريًا ودمجها مع التطبيق لمراقبة تنفس الأطفال المصابين بالربو أثناء نومهم، ويقوم التطبيق بإرسال التنبيهات تلقائيًا إلى الآباء عند وجود انحرافات في معدلات التنفس، مما يجعل معدل الاستجابة أسرع لإنقاذ الطفل.

مع كل عملية إطلاق لمنتجاتها نجد أن أبل تضيف المزيد من الميزات الصحية لها، وخاصةً في ساعتها الذكية Apple Watch، التي أصبح بإمكانه الآن إجراء تخطيط رسم القلب والكشف عن أي سقوط محتمل لمرتدي ساعتها بالإضافة إلى سهولة الإتصال بخدمات الطوارئ، وفيما يخص صفقة الاستحواذ هذه، فمن غير المعروف ما إذا كانت أبل تخطط لدمج نوع من الميزات ذات الصلة في أي منتج مستقبلي، ولكن كانت هناك الكثير من الشائعات تقول بأن الإصدار القادم من ساعتها الذكية يمكن أن يشمل قدرات مراقبة النوم في المستقبل. وبالتالي هذه الصفقة تبدو أكثر من مناسبة لدفع هذه الميزة مستقبلًا في ساعتها الذكية.

اقرأ أيضًا: أفضل الشركات الناشئة في عالم البلوك تشين التي يتوجب عليك الاطلاع عليها

شركة Stamplay

  • تاريخ الاستحواذ: مارس 2019
  • مجال عمل الشركة: مطور لواجهة برمجة التطبيقات (API)
  • قيمة الصفقة: 5 مليون دولار

شركة متخصصة في توفير بيئة للمطورين لتشغيل تطبيقاتهم من السحابة، باستخدام محرر يستند إلى الويب، من المرجح أن يكون اهتمام أبل بهذه الشركة وسيلة لمساعدة المطورين على تطوير تطبيقات لنظام التشغيل iOS. حيث تتطلب العديد من التطبيقات بيئة مناسبة وخادمًا سحابيًا لإدارة بيانات المستخدم وأداء الوظائف، وهي منطقة يتم تجاهلها عادةً من قبل بيئات تطوير التطبيقات، وهو أمر قد يساعد Stamplay بالتأكيد على تحسينه.

شركة PullString

  • تاريخ الاستحواذ: فبراير 2019
  • مجال عمل الشركة: الذكاء الإصطناعي
  • قيمة الصفقة: غير معلن

كانت تُعرف باسم ToyTalk، وهي شركة تساعد الشركات على نشر تطبيقات صوتية لمنصات مثل Amazon Alexa و Google Assistant، بالإضافة إلى توفير المساعدة للمطورين المهتمين بإنشاء تطبيقات صوتية، وقد تساعد هذه الخطوة شركة أبل على دعم مساعدها الافتراضي سيري Siri، والذي يعد ضعيفًا نوعًا ما عند مقارنته بمساعدات صوتية أخرى مثل أليكسا من أمازون أو مساعد جوجل الإفتراضي.

شركة DataTiger

  • تاريخ الاستحواذ: فبراير 2019
  • مجال عمل الشركة: التسويق الرقمي
  • قيمة الصفقة: غير معلن

شركة ناشئة تركز على التسويق الرقمي، يمكن استخدام DataTiger كأداة عبر الإنترنت، واستيراد البيانات الخاصة بك وإعداد تدفقات المستخدم في دقائق، مع بقاء جميع البيانات الخاصة بك في السحابة، على وجه التحديد، يستفيد الموقع بشكل أكثر دقة من بيانات العميل لإرسال المواد والإعلانات ذات الصلة إليها، تستخدم أبل عدة أشكال من التسويق الرقمي، مثل رسائل البريد الإلكتروني لترويج منتجات جديدة ودفع الإشعارات لتشجيع المستخدمين على الاشتراك في خدمات مثل Apple Music، وبالتالي يمكن لأبل باستحواذها على الشركة من تعزيز تسويقها الرقمي لمنتجات الشركة وجعلها أكثر صلة بالعملاء وإنهاء حقبة التفكير في التسويق بالبريد الإلكتروني والتسويق القائم على الحملات.

كما ترى عزيزي القارئ، أبل لديها استراتيجية محددة للحصول على ما تريده فهي لا تبحث عن تسجيل أرقام قياسية أو جذب الأضواء إليها بل تبحث عن صفقات الاستحواذ التي تدفع بمنتجاتها للأمام من خلال دمج أعمال الشركات التي استحوذت عليها في منتجاتها الرئيسية وهذا ما يجعلنا ننتظر بفارغ الصبر أي مؤتمر أو حدث للكشف عن منتجاتها أو خدماتها لأن ما تقدمه أبل من مميزات في منتجاتها وخدماتها دائمًا وأبدًا يكون هو الحدث بحد ذاته والفضل كله يرجع لاستراتيجيتها في عمليات الاستحواذ التي تقوم بها والتي تكون مدروسة بعناية بالغة.

اقرأ أيضًا: كيف يكون التخطيط المالي المناسب لأصحاب الشركات الناشئة؟ 👨‍💼

0

شاركنا رأيك حول "بعضها شركات لم تسمع عنها من قبل.. إليك عمليات الاستحواذ التي قامت بها أبل في عام 2019"