أهم الاختراعات التي غيرت العالم عبر التاريخ – الجزء الأول

5

كل ما يتطلب الأمر فكرة صغيرة أو إلهام من السماء لتسخير أمر كان أمامك لتحدث ثورةً! وهذا بالضبط ما حصل عبر التاريخ … حجرة فوق حجرة أو هذه المادة وتلك في مختبر لينتج أمر مذهل يغير من منظور البشرية إلى الأبد. في مقالنا هذا سنمر على أهم الاختراعات القديمة التي أوصلتنا إلى عصر التطور هذا، وما نحن عليه الآن:

اقرأ أيضًا: أجهزة وتقنيات مدهشة … الحلقة الأولى: أجهزة تساعدك على النوم

عجلة القيادة (3500 قبل الميلاد) – تصنيع الأشياء المدورة:

العجلة

عندما ننظر إلى التاريخ، فكان من أهم الاختراعات التي غيّرت البشرية هو اختراع العجلة، سواءً من أجل السفر أو غيره، فاختراع العجلات جعلت الكثير من الأمور أسهل من أي وقت مضى.

وليست العجلات فقط من الأشياء المدورة التي ساهمت بحياتنا، فالبكرات كانت على نفس القدر من الأهمية أيضًا، تشير الأدلة إلى أنّه تم استخدامها لأول مرة في 3500 قبل الميلاد، واليوم العجلات، وكل ما يشبهها موجودة في كل مكان.

البوصلة (206 قبل الميلاد):

البوصلة

على مر التاريخ كان لدى البشر عطش دائم لا ينضب لاكتشاف المجهول. لذا، كان من المهم بالنسبة لهم معرفة المواقع الجغرافية، والبوصلات كانت من أهم الأدوات التي ساعدت على ذلك.

اخترع الصينيون البوصلة للمساعدة على التنجيم في أول الأمر، ولكن مهمتها الرئيسية في السفر والملاحة لم يبدأ إلّا في وقت لاحق!

النواعير (50 قبل الميلاد):

ناعورة

لقد تم إهمال النواعير كثيرًا، بالرغم أنّها تعد من أهم الاختراعات التي غيّرت التاريخ، فهي ساعدت على توليد الطاقة من مصادر أخرى غير البشر والحيوانات.

لقد تم اختراعها من قبل المهندس الروماني Vituvius، الذي حول القوة التي تطلقها المياه المتدفقة إلى طاقة ميكانيكية لسحق الحبوب، دفع مناشير الخشب وغير ذلك بكثير، ويقال أنّ كان هناك 6000 واحدة منهم في أوربا في عام 1086.

التقويم (45 قبل الميلاد):

التقويم

لم يبدأ التقويم الحديث في الاستخدام حتى القرن السابع عشر، وكان هناك العديد من أشكال التقويمات التي تم تشكيلها من قبل القدماء.

الشكل الأول للتقويم الذي استخدمه المصريون كان التقويم الشمسي، بعد ذلك جلب يوليوس قيصر التقويم اليولياني الذي استخدم نظامًا لمدة 12 شهرًا.

ومن ثم التقويم الحديث أو الغريغوري الذي جلبه البابا غريغوري الثالث عشر في عام 1582.

بزولانا (27 قبل الميلاد) – الخرسانة القديمة:

بزولانا

نحن نعيش في عالم تم بناؤه باستخدام البيتون والحجارة، فجميع المباني التي تقف من ناطحات سحاب وحتى الطوابق المفردة تستخدم نفس المزيج من المواد التي تحافظ على سويتها، والتي هي الخرسانة.

يعود هذا الاختراع إلى روما القديمة، فقد استخدم الرومان مزيجًا مختلفًا من العناصر لإنشائِها. تم استخدام كل من الألمنيوم وصخر السليس ومزجهما مع هيدروكسيد الكالسيوم عند درجة حرارة الغرفة لتشكيل مادة لها خصائص إسمنتية، وبذلك لن نتعجب بعد الآن بصمود أبنية روما إلى الآن دون فقدان جمالها وهالتها.

 

الساعة (725 ميلادي) – أول ساعة ميكانيكية:

ساعة ميكانيكية

الساعات لم تكن كما في يومنا هذا، فلقد كانت أول ساعة هي الساعات الشمسية، والتي تم استخدامها لـ 6 آلاف سنة، ومن ثم استخدم المصريون والصينيون الساعات المائية لتتبع الوقت، ثم هذه الساعة الميكانيكية الموجودة في الصورة التي صنعها Yi Xing الصيني عام 725 ميلادي.

المطبعة (1450):

مطبعة

تعتبر المطبعة جزءًا من الأجزاء المهمة التي بنيت عليها الحضارة، وهي من اختراع يوهان غوتنبرغ من ألمانيا، وكما نعلم إنتاج الصحف والمجلات وغيرها، وبفضلها أصبحت متاحةً للجميع وبسعر زهيد أيضًا.

المحرك البخاري (1712):

محرك بخاري

بدأت الثورة الصناعية مع اختراع المحرك البخاري من قبل توماس نيوكومين، ولا تخلط مع القطار الذي يعمل بالبخار؛ لأنّه اختراع لاحق آخر.

اللقاحات (1796):

لقاح

ساعدت اللقاحات في الحد من الأوبئة التي تهدد حياة البشرية، وتشير التقديرات إلى أنّه تم تسجيل حوالي 500 مليون حالة وفاة بسبب الجدري وحده. تم تصنيعه أول مرة من قبل إدوارد جينر، فلقد اخترع لقاح الجدري الذي أنقذ أرواحًا لا تعد ولا تحصى، وحصل على لقب “أب علم المناعة”.

استفاد العالم من اختراع اللقاحات، حيث ساعدت مشتقاتها على تجاوز الكثير من الأمراض القاتلة، التي لم يعد لها وجود في يومنا هذا!

5

شاركنا رأيك حول "أهم الاختراعات التي غيرت العالم عبر التاريخ – الجزء الأول"