0

منذ شهر تقريباً احتفلت  الشركة الأم ( نوكيا – NOKIA )  بمناسبة مرور قرن ونصف على تأسيسها فى عام 1865م  حتى عامنا 2015م  الذى  يشهد نفسه اختفاء اكبر مُصنع للهواتف فى العالم سابقاً .., والسبب كما نعلم الصفقة الغامضة بينها و بين عملاق البرمجيات مايكروسوفت – Microsoft  فى وقت سابق والتى تقضى باستحواذ الشركة الأمريكية على قسم الهواتف لدى العلامة الفنلندية  .

أما نحن كعشاق أو مستخدمين سابقين لنوكيا كان من الواجب علينا كتابة المزيد من الحروف والكلمات لنعطى شيئاً من حق هذه الشركة العظيمة علينا قبـل أن ننسـاها ! .. و حينمـا هَمَّــمـْتُ بفعل شىء من هذا ، ظهرت اخبار قوية تقول أن نوكيا لم تمُت للأبد كما يقولون .. بل أن هناك بنود غامضة  قد تسمح لها بالعودة مره اخرى ..

ولم لا تصنع هواتف أندرويد تحمل شعارها الذهبي ؟!

11

وما بين اخبار قوية  تؤكد ، وأخرى هناك تنفى .. خرج الرئيس التنفيذى ( Rajeev Suri- راجيف سوري ) بتصريح نارى مؤخراً يقول أن نوكيــا ستعــــــــود ” رسمياً ” إلى تصنيع الهواتف الذكية مرة اخرى ابتداء من العام المقبل !.. هذا الخبر كان كفيلاً بتغيير الدفة  تماماً نحـو شىء أكثر أهميـة !

فقررت ان اتخذ سبيلاً آخر مدوّناَ بعض النقاط  التى يمكن ان تسير عليها نوكيا ( او كما سأسميها فى بعض الأحيان  ” القادمون ” ) لتكون رؤية حقيقية لما يمكن أن يحدث فى حال قررت العودة لمكانتها التقليدية  بين الكبار !

أولا : الأوفياء والعشاق فى المقام الأول

عندما سُئل أحد المسؤولين التابعين لها فى الهند عن  سبب النجاح الكبير لآخر سلاسل نوكيا ( Nokia X )  كانت اجابته صغيرة – قوية جداً “” ببساطة لانهم يحبون منتجاتنا ! “”, ولهذا فإن من الضرورى ان تقوم نوكيا برد الجميل للأوفياء الذين تمسكو بهواتفها حتى آخر رمق ، وذلك عن طريق الاهتمام بالاسواق الناشئة بصورة رئيسية حتى لو كان على حساب الأرباح .. ولنقل انها يجب ان تكرر ما فعلته مع نهاية حقبة نوكيا لوميا – Nokia Lumia  بعد ان فهمت اللعبه متأخراً !

1

شىء جديد مبـُهر

عندما تعود نوكيا للصراع فإن المعركة القديمة ستصبح أشد عُـنفاً وأكثــر تنوعـاً.. تعتلى فيها نظرية ( الصِّيتُ وَلَا الْغِنَى ) وبالتالى ستجد عشوائية كبيرة تحجب الرؤية عن هواتف قوية مقابل علامات تلتهم السوق الحالى !

باختصار إن أرادت العلامة العريقة  لفت الانظار بشدة .. فعليها بالتفكير فى شىء جديد كلياً ” مُــبهر” بكل ما تحملة الكلمة من معنى ، يمكنه ان يصنع هالة اعلامية لا بأس بها ، ليضع فى النهاية خطوة جدِّيَّةُ لعودة ” الابناء الضالين ” لمسارهم القديم  !

6

الجودة + التنوع

شخصياً اكثر ما يعجبنى فى منتجات نوكيا هو جودة ما كانت تقدمه للمستخدمين حتى لو كان رخيصاً .. وهو شىء تفردت به عن باقى الشركات المتواجدة على الساحة ، والتى عادة ما توفر لك هاتف رخيص مقابل الاستغناء عن الجودة .

 ولهذا فإن على” القادمون ” الانتباه جيداً حتى لا ياتى ” التنوع من الأغلى  للأرخص  ” على حساب ركن الجودة التاريخي  !

4

التسويق ثم التسويق ثم التسويق

هل تشاهد ماذا تفعله سامسونج  يومياً للترويج ” الجبار ” لكل ما يحمل رمز SAMSUNG ..؟ ماذا لو قلت لك ان ميزانية سامسونج التسويقية  تؤثر بشكل سلبى على الأرباح السنوية فى بعض الاحيان .. ؟ ومع ذلك تستمر وتستمر ! .. لماذا ..؟

ببســـاطة .. لان التسويق جعل العالم التقنى كالغابة البقاء دائما للأقوى ” فى الظهور ” .. حوّل نجاح المنتج الذكي من اعتمادة على جمهور المستخدمين إلى انسياق نفس الجمهور وراء وهم الاعلانات !

هذه النقطة تعتبر الأهم ، ولهذا فهى تحتاج إلى ضخ مبالغ ليست بالقليلة يمكن استغلالها فى صنع ” صوت عــالي ” يلفت الانتباه اكثر واكثر إلى العلامة القديمة !

2

السعى وراء نيكسوس

لا أُبَالِغُ عندما أقول ان شراكة ( جوجل- Google ال جى- LG ) هى من وضعت قدم الشركة الكورية على الطريق الصحيح نحو النجاح الرائع التى نشهده الآن ، لان الحكاية تلخصت فى هاتف بإمكانيات جيدة يحمل اسم الشركة المصنعه وعلامة Nexus  مع اصدار جديد للاندرويد الخام .. وبالتالى مدعوم بدعاية قوية جدا ومجانية من جوجل !

هذا لأمر سيكون أفضل إن وضعت نوكيا فى أولوياتها  عمل مبادرة لانتاج احد اصدارات نيكسوس ، فهى بلا شك ستكون خطوة رائعة نحو نوعية جديدة من المستخدمين .

3

لو عـملت نوكيا على كل ما سبق سيكون شىء جيد .., لكن هل هناك شىء آخر يمكن تجنبه لتكتمل المعادلة بنجاح !؟

فى العادة يقوم العسكريون بوضع خطط مُحكمة لكسب المعركة .. لكنهم أيضاً لا يتخلون عن وضع خطط موازية  ” للانسحاب ” وسيناريو آخر فى حالة  ” الفشــل ” لتفادى الاضرار  .. لذلك هناك عدة نقاط قد ترسم طريق مسدود يأخذ معه حب ووفاء وتاريخ نوكيا إلى مستنقع اللا عودة !

اسم نوكيا

أكبر الاخطاء التى يمكن ان يرتكبها القادمون هو الاعتماد على اسم نوكيا كحجر اساس .. و تكرار الخطأ الجسيم  فى  بداية شراكتها مع مايكروسوفت حيث اعتقدت ان اسم نوكيا كفيلا بقلب الموازين .. وكانت النهاية كارثية للأسف !

ببســاطة عليهم اعتبار  ” الأسم العملاق الذى شارك فى صناعة ثورة الهاتف المحمول  مجرد وليد متواضع يحاول القيام من ثبات عميق ” !

8

ويندوز فون سلاح آخر

العودة عن طريق بوابة الأندرويد ليس معناها تجاهل طفلها السابق الذى تبنته من البداية حتى اصبح اسماً لا يستهان به ! بل أننى اتخيل عودة أجهزة تحمل شعار نوكيا بجانب ويندوزفون – Windows Phone  ( أو ويندوز موبايل – windows mobile كما أُطلق عليه فى النسخة الأخيرة ) هو فرصة عظيمة لترسيخ حصتها الاكبر فى سوق نظام مايكروسوفت المدلل ! ,

وهذا معناه ان مبدأ التخلى تماماً عن نظام ويندوز فون اعتقاد خاطىء .. إلا لو كان لمايكرو رأى آخر !

 

 

10
# على الهامش

قامت نوكيا فى نهاية العام الماضى بالكشف عن الجهاز اللوحي Nokia N1 مبنى على نظام الأندرويد .. هذا الجهاز قامت نوكيا فقط بتصميمه , وتركت عملية التصنيع  لشركة ” فوكسكون – Foxconn  ” الشهيرة التى تتولى نفس العملية مع علامات شهيرة مثل ( Iphone – Ipad – xbox 360 – PS4  ).. لذلك من المفترض ان تكرر الأمر نفسه  وتترك مهـام  تصنيع الأجهزة لشركة فوكسكون مقابل وضع العلامة الزرقاء على هذه المنتجات .. وهذا طبيعى فى ظل عدم وجود قدرة انتاجية لها فى الوضع الحالى !

على أى حــال يمكنك أن ترى تلك الكلمات السابقة ليست فعالة بما فيه الكفاية لتتحكم فى مصير شركة عملاقة كـ نوكيــا .., لكن صدقنى هذه النقاط  تعتبر مؤثرة جداً فى حركة السوق الذكى فى السنوات القليلة الماضية .., ولا  أبالغ عندما أقول أن السوق تغيّر بشكل ملحوظ  مؤخراَ بسبب بعض هذه النقاط !

فى النهاية ربما تكون كلمات المقال المتواضعة عوّضت الكم الهائل من رثاء كنت انوى كتابته فى حضرة وداع عريس الليله  لولا تغيّر الوضع بإعلانه العودة من جديد ..

لكن هذا لا يمنع انتظار الثائر الذى يأتى من أجل هدف واحد فقط وهــو  (( اعتلاء نوكيا للقمة من جديد ! ))

فى النهايــة .. اتركك مع احتفالية نوكيا الرائعة ، تلخص فيها 150 عــاماً من الابداع !

 

0

شاركنا رأيك حول "بعد إعلانها العودة رسميـاً: خطوات بسيطة تـُـعيد نوكيــا من الموت إلى القمة من جديـد!"