رسالة الى ليوناردو ديكابريو: 5 طرق للفوز بـ جائزة الأوسكار

0

هذا المقال بالطبع موجّه لنجوم هوليوود على وجه الخصوص، وليس لشخص يجلس في منزله الآن يتناول الشطائر ويقرأ المقال، أتمنى إذاً أن يقوم شخص متحمّس بترجمته وإيصاله إلى الصحف الأمريكية، ياحبذا لو تم إيصاله إلى ليوناردو ديكابريو على وجه التحديد!

أنا أمزح بالطبع، لكن الحقيقة هي أن إلقاء نظرة شاملة على الفائزين بالأوسكار على مر السنوات الماضية، جعلني أشعر بقليل من الارتياب، ليس في نزاهة الجائزة بالطبع، ولكن في ثبات تعاطف لجنة التحكيم مع أدوار بعينها، لممثلين مختلفين، وتجاهل آخرين يبدو أنهم لا يستحقونها بشكل أو بآخر.

في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 86 لعام 2014، تم إستضافة النجم جيم كيري ليقوم بتقديم جائزة ما ضمن برنامج الحفل، إستضافة النجوم لتقديم الجوائز هو نوع خاص من التكريم بالمناسبة، لكنه بالطبع لا يقارن بوضع المرشحين والفائزين.

جيم كاري بخفة دمه المعهودة، لمّح بشكل واضح للأمر، فقال:

بالتأكيد يشعر المرشحون بمزيج فريد من الأحاسيس المختلفة، لكن كيف لي أن أعرف؟

فبالرغم من أداء جيم كاري المذهل في بعض من أفلامه، إلا أنه لم يُنظر له بعين الاعتبار قط، ولم يخرج في دائرة تصوراتهم عن كونه ممثل كوميدي خفيف، لا يستحق الترشيح للجائزة، حتى بالرغم من توجهه في الكثير من الأوقات للأدوار الجادة، مثل فيلم Eternal Sunshine of the Spotless Mind، و The Truman Show الذي فاز فيه بالعديد من الجوائز على رأسها الغولدن غلوب عام 1999 كأفضل ممثل رئيسي في فيلم كوميدي أو موسيقي، وأعاد الكرّة مباشرةً في عام 2000 على فيلم Man on the Moon، إلى جانب أداءه المذهل في فيلم Lemony Snicket’s A Series of Unfortunate Events.

شاهد الخطاب هنا:

في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ79 لعام 2007، قدّم الثلاثي الكوميدي جاك بلاك،ويل فاريل وجون سي رايلي أغنية تعبّر عن نفس الأمر، تحكي عن معاناة الممثل الكوميدي بسبب التجاهل وعدم الترشّح أبداً للأوسكار، هذا لم يمنع روبين ويليامز من الفوز بها مرة واحدة كأفضل ممثل مساعد في دور جاد عن فيلم Good Will Hunting، كما فاز بها ستيف مارتن أيضاً لكنها أوسكار شرفية عن مجمل أعماله.

شاهد الأغنية المضحكة جداً هنا:

إذاً هذه هي خلاصة الأفكار عن كيفية الفوز بالأوسكار بخمس طرق، قد لا تكون سهلة أبداً:

1- ابحث عن شخصية مثلية جنسياً

jared-leto-rayon-10

حتى لا يتهمني أحد بالعنصرية الأمر ليس مسيئاً، لكنه حقيقي جداً، لجنة الأكاديمية تملك شعورا متعاطفاً للغاية مع أي ممثل يقوم بأداء دور مثلي جنسياً (وياحبذا لو كان مريضاً بالإيدز)، الحقيقة أن مثل هذه الشخصيات تكون فعلاً غنيّة جداً بالأداء والانفعالات والتحدي الذي تواجهه لنيل الاستعطاف من أشخاص قد يكونوا رافضين للأمر برمته، لكن هذا لا يمنع أن الميل المبالغ فيه قد تحول لعنصرية مضادة للممثلين الذين يلعبون أدوار أشخاص مستقيمين، أي ممثل قام بأداء هذه الشخصية نال الترشيح فوراً!

فاز توم هانكس بالجائزة عن دوره في فيلم Philadelphia، شون بن فاز بها بالطبع في فيلم Milk، جاريد ليتو في دور عبقري عن فيلم Dallas Buyers Club، بالطبع لا ننسى ترشيح هيث لدجر وجاك جيلينهال في فيلم Brokeback Mountain لكنهما لم يفوزا بها، بل فاز فيليب سيمور هوفمان في العام نفسه عن دور مثلي جنسيا أيضاً في فيلم Capote. وأخيرا ترشيح بنديكت كومبرباتش عن فيلم The Imitation Game عام 2015.

2- ابحث عن دور مريض، مع وجود إعاقة أو مشاكل (عقليّة أو جسديّة)

the-theory-of-everything-toronto-film-festival

دور آخر لا يُقاوم هو دور المريض (وياحبذا لو كان مريضاً بالإيدز) مع إعاقة جسدية أو عقلية، أو غير ذلك، هذا العام فقط فاز شخصان لعبا هذا الدور هما إيدي ريدماين عن فيلم The Theory of Everything، وهو دور غني عن التعريف عن ستيفن هوكينج وإعاقته الصعبة، ليخسر أمامه مايكل كيتون الذي كان -في رأيي الشخصي- أحق بالجائزة، وجوليان مور عن فيلم Stile Alice وهو دور مريضة الالزهايمر.

لا ننسى طبعاً فوز جنيفر لورانس عن دور مريضة عقلية طريفة في فيلم Silver Linings Playbook، ترشّح عنه أيضاً برادلي كوبر الذي كان يُعاني من نفس المشاكل العقلية، في العام الذي يليه فازت كيت بلانشيت عن فيلم Blue Jasmine، عن دور امرأة مصابة بوساوس عقلية شديدة، وفي عام 2004، فاز جيمي فوكس بجائزة أفضل ممثل عن فيلم Ray، والذي قام فيه بأداء دور الأسطورة راي تشارلز الموسيقي الكفيف.

ترشّح راسل كرو  فقط عن فيلم A Beautiful Mind في عام 2001 عن عالم عبقري مصاب بالشيزوفرنيا، وبالطبع دوستن هوفمان في جائزته الأولى والتي فاز بها عن فيلم The Rain Man، وهو دور غني عن التعريف عن رجل مصاب بالتوحّد. وبالطبع الدور الأيقوني لتوم هانكس في فورست جامب.

3- افقد أو اكتسب وزناً، غيّر شكلك .. تخلّى عن جمالك أو وسامتك

mmc-dallas

خطة محكمة أخرى للحصول على الأوسكار، يبدو أن الأكاديمية تكافىء الممثلين عن الجهود الجسدية أيضاً، وتعلم جيداً أن تخلي امرأة عن جمالها أو رجل عن جسمه الرياضي المثالي من أجل دور معقد (وياحبذا لو كان مريضاً بالإيدز) أمر صعب وخطير. الحقيقة أنا أمزح من جديد، فبالرغم من كامل احترامي للجهد المبذول إلا أنه ليس سببا كافيا للترشح والفوز.

فيما عدا أدوار قليلة مثل دور ماثيو ماكونهي في فيلم Dallas Buyers Club، لكن بالرغم من قوة الدور، وبالرغم من حبي الشديد لماثيو الذي أعتبره الممثل المفضل لدي حالياً، إلا أنني لازلت أعتقد بأن ليوناردو ديكابريو كان أحق بها. وخسرها عن دوره الأسطوري في فيلم The Wolf Of Wall Street، فقط لأنه لم يفقد وزنه مثلما فعل ماثيو.

في نفس العام ترشح كريستيان بيل عن فيلم American Hustle، بعد أن قام بتغيير شكله تماماً واكتساب 43 باوند من أجل دوره، بالطبع تناول الدوناتس والبرجر وحلوى الفستق ليس بنفس صعوبة فقدان الوزن كما فعل ماثيو لذلك فاز بها ماكونهي أمامه. لكننا لن ننسى أن كريستيان بيل نفسه فقد حوالي 120 باوند من قبل للقيام بدوره في فيلم The Machinist “لم يترشح عن هذا الدور لجائزة الأوسكار” بالرغم من الشكل المخيف الذي أضحى عليه.

ناتالي بورتمان أيضاً فازت بالأوسكار عن فيلم The Black Swan، بعد أن فقدت حوالي 20 باوند من وزنها ودرست الباليه بالفعل لتتمكن من أداء بعض الحركات.

روبرت دي نيرو يختلف عن الآخرين، ففي فيلم واحد فقط وهو Raging Bull، قام بفقد بعض الوزن واكتساب العضلات للعب دور الملاكم الأسطورة جاك لاموتا، ثم لأداء مرحلته العمرية المتأخرة، قام باكتساب أكثر من 60 باوند للحصول على نفس الشكل، فاز دي نيرو بالأوسكار طبعاً في هذا العام عام 1981.

جورج كلوني أيضاً فاز بجائزة أفضل ممثل مساعد عام 2005 بسبب دوره في فيلم Syriana، بعد أن اكتسب وزناً، ولحية وفقد بعض الشعر من مقدمة رأسه، لكنه ظل فترة طويلة يحاول فقدان هذا الوزن. تشارليز ثيرون أيضاً غيرت من شكلها الجميل تماماً وظهرت بشكل مرعب في فيلم Monster عام 2003 وفازت بجائزة أفضل ممثلة.

4- ابحث عن فيلم يتحدث عن قضية لا تقاوم

twelve-years-a-slave03

لتفادي الاتهام بالعنصرية “مرة أخرى”، تميل لجنة الأوسكار دوماً لترشيح الأفلام التي تتحدث عن العنصرية تجاه الأمريكيين من أصل أفريقي، المهاجرين خاصة المكسيكيين، المثليين كما سبق أن ذكرنا، المهمشين، أي فيلم يتحدث عن الانتحار، الحروب والجنود الأمريكين في فيتنام والعراق، عالم العصابات والسير الذاتية، (يا حبذا لو كانوا مرضى بالإيدز) بالطبع كل هذه الحالات تمنح الممثل بالفعل دور غني، قوي ربما بسبب خلفياتها الحقيقية التي تزيد من جرعة الدراما اكثر من مخيلة أي كاتب. الأمثلة كثيرة جداً يمكننا ذكر أفلام فاز منها ممثل بجائزة الأوسكار مثل The Iron Lady (ميريل ستريل)، 12Years a Slave (لوبيتا نيونجو) و The King’s Speech (كولين فيرث).

5- كن ميريل ستريب

meryl-streep

هذا أمر سهل للغاية كما تعلمون، ميريل ستريب الممثلة الوحيدة التي تضمن ترشحها للأوسكار  ولو ظهرت في مشهد صامت في فيلم كوميدي (حتى لو لم تكن مريضة بالإيدز)، إلى الآن الأمر غير مفهوم، بالطبع ميريل ستريب معجزة السينما الأمريكية ذات الأداء الطبيعي لدرجة مذهلة غريبة، لكن ترشحها مثلاً هذا العام عن فيلم Into The Woods، جاء غالباً لأن منظمي الحفل لا يعرفون لمن يقدموا كرسيها الدائم في الصفوف الأولى.

إذاً -يا ليوناردو ديكابريو- خلاصة الأمر هنا هو أنه ينبغي عليك في المرة القادمة، أن تختار دور شاذ جنسيا، من أصول أفريقية، يعاني من السمنة ثم يفقد وزنه بشكل مفاجىء، أصلع ذو لحية وبعض الندبات المخيفة، قام بالهجرة من بلده والوصول لأرض الأحلام الأمريكية، حاول الانتحار ثم أصيب بالشلل والعمى والتوحد .. وتحوّل في النهاية لميريل ستريب .. وياحبذا لو كان مصاباً بمرض الإيدز.

0

شاركنا رأيك حول "رسالة الى ليوناردو ديكابريو: 5 طرق للفوز بـ جائزة الأوسكار"