فنانات تعرضن للعنف الزوجي منهن أسماء لن تصدقها
0

مشروع قانون تم وضعه أمام لجنة القوانين، بمجلس النواب المصري منذ عدة أيام، ليثير الجدل أمام الرأي العام، وذلك بعد أن طالبت نائبة البرلمان أمل سلامة، عضو لجنة الإعلام والثقافة بالمجلس، اقتراح بتعديلات جديدة على قانون العقوبات، يتم بمقتضاه تغليظ عقوبة تعدي الراجل على المرأة بالضرب حتى لا تقل عن 3 سنوات ولا تزيد عن 5 سنوات.

وتلقى عدد من نواب المجلس هذا الاقتراح بحماس كبير، وفقًا لما قالته النائبة المتقدمة بالمشروع، في حين أن الرأي العام يختلف حول احتمالية إقرار هذا القانون ويراه البعض يأتي على حقوق الرجل في تفاصيله.

ومن جانب آخر نرصد من خلال هذا التقرير بعض الفنانات التي تعرضن للعنف الأسري خلال الفترات الأخيرة.

أقرأ أيضًا: هل تريد استغلال قناتك على يوتيوب ؟! إليك كيفية جني المال من خلالها

سمية الخشاب.. مفيش طحال

كانت آخر الفنانات المشهورات التي أعلنت تعرضها لعنف أسري من زوجها السابق المطرب أحمد سعد، والذي أدى هذا العنف بها إلى تلف أحد أعضاء جسدها وهو الطحال.

وجاء ذلك على لسان سمية الخشاب في أحد اللقاءات التليفزونية السابقة والذي قالت به: “ضربني بالبوكس وأيده كان فيها خاتم ضربة أدت أني رحت المستشفى وقمت بعملية استئصال للطحال”، واستطردت أنه: “قال لي بعد هذه العملية أنه مالوش لزمة”.

وشهد الرأي العام حالة من الجدل بعد إعلانها عن تلك الواقعة، وبعد أن قامت هي بالطلاق، أصدرت أغنية “استقوي”، كي تكون رسالة إلى السيدات لعدم القبول بالعنف اللاتي يتعرضن له.

نجوى كرم.. عدم رفض العنف

مشاجرة بينها وبين زوجها يوسف حرب، لرغبته في اعتزالها لعالم الغناء، وإصرارها هي على الاستمرار، وصراخها في وجهه، أثناء تلك المشاجرة، لتجده يصفعها على وجهها، وتنفصل بعدها عنه المطربة اللبنانية.

لم تصرح نجوى كرم بهذا الاعتداء عليها إلا بعد مرور 21 عامًا على انفصالها من زوجها الأسبق، ولكن بالرغم من ذلك كانت ترى “كرم”، طبقًا لتصريحات لها ببعض البرامج أن المرأة تحتاج أحيانًا أن يصفعها الرجل حتى تعود إلى رشدها.

ماجدة الرومي.. الخيانة

قالت الفنانة ماجدة الرومي إنها تعرضت للخيانة من زوجها أنطوان دفوني، مع فنّانة شابة تدعى دانيال، منذ سنوات عديدة، وحين قامت باكتشاف تلك الخيانة قام زوجها بضربها وطردها من المنزل، لتعود إلى منزل أسرتها بما ترتديه من ملابس، ولم ينته الأمر عند هذا الحد بل إنه ابتزها ماديًا لكي تحصل على الطلاق.

ميساء مغربي.. نهاية مأساوية

من الفنانات العربيات أيضًا اللاتي تعرضن للعنف المنزلي من زوجها المغربية ميساء مغربي، من زوجها السابق الذي قام بتعنيفها أكثر من مرة وليست مرة وحيدة.

وقالت ميساء مغربي خلال لقاءها ببرنامج “الخزنة”، منذ عدة سنوات، إن الأذى النفسي أكبر بكثير من الجسدي، وأوضحت أنها كانت من شدة الضرب تنهال عليه هي الأخرى بالضرب.

كانت حالة ميساء مغربي وصلت إلى لجوئها للمهدئات حتى تستمر في الحياة، إلى أن اتخذت قرار الطلاق، والابتعاد عنه، وطالبت المغربية بألا تقبل السيدات بالعنف الذي تتعرضن له.

ليلى مراد وحب العمر

“أصل الناس كانوا دايمًا يقولوا لي أني اتجوزت واحد مالوش قلب، ما يعرفش يحب غير الفلوس، لكن أنا كنت بقول إن لك قلب”.. كانت هذه إحدى العبارات التي تفوهتها، ليلى مراد عن زوجها أنور وجدي، اللذين انتهت حياتهما الزوجية بالخيانة والاعتداء، حين قام بصفعها ذات مرة، حين طالبته بحقوقها.

ليلى مراد وأنور وجدي

وكان تعليق أنور وجدي على ذلك، أن أسوأ شيء أن تتزوج من امرأة مشهورة وثرية، وكان هذا بعد قصة حب طويلة شهدتها السينما والجمهور معًا.

مريم فخر الدين.. الغيرة القاتلة

لم يمنعه رقيه وكونه رب عمل هام في مجال الفن، من الغيرة والتحكم في عمل زوجته، بل لم تمنعه ثقافته من الاعتداء عليها بالضرب، هذا هو الحال الذي وصل إليه كل من المخرج محمود ذو الفقار ومريم فخر الدين، في زمان مضى، لتكون آخر حادثة ضرب بينهما والتي لم تكن الأولى، هي المتسببة في نهاية زواجهما، بعد أن أدى الضرب الذي تعرضت له الفنانة إلى فقدانها لحاسة السمع.

وقامت بإجراء عملية جراحية في أذنها على أثر هذا الضرب، وقالت هي في أحد اللقاءات السابقة: “إن الغيرة القاتلة من كل شيء كانت تدفعه لضربي بقسوة وبدون رحمة”، ما يدل أن هذه الحادثة هي ما أنهى الزواج ولكنها لم تكن الوحيدة.

أقرأ أيضًا: أجمل الأفلام التي تشاهدها إن كنت تشعر بنار الغيرة 👿

شادية الدلوعة

كان زواج الفنانة شادية من عماد حمدي، بعد رفض عائلتها الزواج منه بسبب فارق السن الذي وصل إلى 20 عامًا، تحد كبير لها، فكان هو ذو الـ 45 عامًا وهي 24 عامًا.

شادية وعماد حمدي

وبالطبع كانت الغيرة دائمًا مشتعلة بينهما، طبقًا لفارق السن الكبير، لكن غيرة عماد حمدي قضت على تلك العلاقة بعد 3 سنوات من استمرارها، بسبب صفعة قام بها أمام أصدقائها.

علا غانم.. الخوف من الفشل

“مكنتش عايزة أفشل بسرعة”.. كانت هذه هي العبارة التي بررت بها الفنانة علا غانم صبرها على ضرب زوجها الثاني لها، والتي أعلنت خلال برنامج “100 سؤال”، الذي تمت إذاعته على قناة الحياة منذ سنوات، أنها كانت تعاني من مشكلات منذ اللحظات الأولى مع زوجها ولكنها قررت الصبر حتى لا تفشل سريعًا.

ولكن كانت النهاية بالنسبة لها حين رأينها بناتها وهي تُضرب، فقررت الاتفصال، حتى لا ترى بناتها هذا المنظر مرة ثانية ويتعرضهن للقهر.

إيمان العاصي.. القهر

اختطاف وضرب وإهانة، هذا ما تعرضت له الفنانة إيمان العاصي خلال زواجها من رجل الأعمال نبيل سمير زانوسي، الذي استمرت زيجتهما 4 أشهر فقط، لتنتهي بعد أن قام بضربها وإهانتها لتتنازل عن جميع حقوقها الشرعية.

وكانت تلك القضايا من القضايا المشهورة حينها بسبب خروجها على الإعلام لتروي ما حدث لها أثناء عملية الاختطاف والذي انتهى بالطلاق وابنتها ريتاج.

0

شاركنا رأيك حول "فنانات تعرضن للعنف الزوجي منهن أسماء لن تصدقها"