مراجعة مسلسل Altered Carbon: فكرة مميزة وإنتاج ضخم ولكن …

مسلسل Altered Carbon
3

تقييم المسلسل

هل أحسست في مرة من المرات أنّ جسدك أو شكلك الخارجي لا يتناسب بأي شكل مع شخصيتك ومع ما تشعر به تجاه نفسك؟ ماذا لو كان بإمكانك اختيار الجسد المناسب لك بمجمل تفاصيله؟ ماذا لو كان بإمكانك تغيير جسم شريك(ة) حياتك؟ أو شكل أبنائِك؟ هل سيجعلك ذلك أكثر سعادةً بالضرورة؟ ماذا لو تمكنت من الانتقال إلى جسد طفل صغير يمكّنك من أن تعيش جميع المراحل مرةً أخرى، هل يعني هذا أنّك ستتدارك أخطاءَك وستعيش هذه المرة حياةً ناجحةً بالضرورة؟ لا تفكر كثيرًا، فالتوصل إلى الجواب ليس بهذه السهولة، لكن مسلسل Altered Carbon قد حاول ذلك على الأقل.

مرةً أخرى تعود أراجيك فن لتقدم لقُرّاءها تقييمًا أوليًا لأجدد إصدارات نيتفليكس حتى قبل أن يتم عرضها بشكل رسمي، وهذه المرة نقدم لكم تقييم مسلسل Altered Carbon الذي من المرتقب أن يتم إصداره في الثاني من فبراير، لكن لنتعرف أولًا على المسلسل بشكل عام.

بطاقة تعريفية بالمسلسل

مسلسل Altered Carbon

عنوان المسلسل: Altered Carbon

تصنيف: خيال علمي، غموض، جريمة

تاريخ الإصدار: 2 فبراير 2018

مبني على: رواية تحمل نفس الاسم لريتشارد كي. مورغان، تم إصدارها سنة 2002.

بطولة: جويل كينامان، جيمس بيورفوي، مارثا هيغاريدا

عدد المواسم: موسم واحد

عدد الحلقات: 10 حلقات

تاريخ العرض: 2 فبراير 2018

قصة المسلسل

تدور قصة المسلسل في المستقبل، وتحديدًا بعد ما يقارب ثلاثة قرون من وقتنا الحاضر، حيث تغيرت التكنولوجيا وتقدمت بشكل كبير لدرجة أصبح معها يخدم فكرة خلود الإنسان، فقد أصبح البشر قادرين على العيش إلى الأبد من خلال عدم ربط حياتهم حياة أجسادهم، المقصود هنا هو أنّ تكنولوجيا مسلسل Altered Carbon مكنت البشر من تحميل وعيهم وذكرياتهم وشخصياتهم في رقاقة لا تموت بموت الجسد، بل يتم تركيبها في جسد آخر يسمى Sleeve. وهكذا، فإنّ الإنسان بإمكانه الاستمرار في العيش إلى الأبد من خلال التنقل من جسد إلى آخر، بشرط تجنب تعرض رقاقتهم للأذى؛ لأنّ هذا يعني اختفاءهم إلى الأبد.

لكن هذا الإنجاز العلمي لا يروق للجميع، فنجد أنّ الأشخاص المتدينين مثلًا يرفضون تمامًا فكرة العودة للحياة لاعتقادهم بأنّها مخالفة للإرادة الإلهية، بينما لا يتمكن الفقراء من العودة إلى الحياة نظرًا لسوء جودة الأجساد التي تقدمها الحكومات مجانًا. ومن ناحية أخرى، فإنّنا نجد أنّ تجارة الSleeves قد فتحت الباب إلى سلوكيات وإمكانيات ورغبات تتجاوز مسألة الخلود بكثير، فنجد مثلًا أنّ البشر قد أصبح بإمكانهم – مقابل الكثير من المال بالطبع – تغيير أجسادهم. أجساد شركائِهم وحتى أبنائِهم كما يحلو لهم، وهو ما يعني إمكانية التحول من عجوز إلى طفل أو شاب، أو التحول من الملامح الأوروبية إلى الملامح الآسيوية أو الإفريقية. لكن، وعلى الرغم من أنّ هذه الأحداث تحدث في المستقبل، فإنّ الأغنياء لا يزالون – بالطبع – قادرين على ما لا يمكن أن يحصل عليه الجميع، حيث يقوم هؤلاء بقتل من يريدون قتله من أجل المتعة لا أكثر، ثم إعادة إحياءهم من خلال اقتناء Sleeve جديد، لكن الأهم هنا. هو قدرتهم على الاحتفاظ بنسخ لرقاقاتهم، مما يعني ضمانهم للعودة مرة أخرى إلى الحياة حتى إذا تم تدميرها، بل وإحياء من يريدون إحياءَه، وهنا يأتي الحديث عن بانكروفت.

بانكروفت هو رجل ثري جدًا يعتقد الجميع أنّه قد مات منتحرًا، إلّا أنّه يعود للحياة – بفضل أمواله – ليقوم بإعادة إحياء تاكيشي كوفاتش (بطل المسلسل)، وهو جندي وقاتل محترف سابق قتل بشكل عنيف، وظل وعيه دون أي جسد لأكثر من مائتين وخمسين سنةً، مقدمًا له عرضًا مغرياً: إمّا أن يقوم بالتحقيق في مقتله والتوصل لما إذا كان قد مات منتحرًا بالفعل، وإمّا أن يحبسه مرةً أخرى من خلال المحافظة على رقاقته لكن مع حرمانه من العيش في أي جسد.

إضافة جديدة لنيتفليكس

لن تحتاج أكثر من بضع دقائق خلال الحلقة الأولى من المسلسل لتلاحظ أنّه قد جاء نتيجة إنتاج ضخم وموارد مهمة جدًا، وهو أمر سار جدًا باعتبار أنّ تصنيف الخيال العلمي يعتبر مظلومًا ومتجاهلًا بشكل أو بآخر في عالم التلفزيون، إذا ما قارناه بباقي التصنيفات التي تحظى بشعبية كبيرة تجعلها تتكرر في جميع الأعمال التلفزيونية. وبالتالي، فإنّ نيتفليكس قد قدمت لمحبي هذا التصنيف الصعب عملًا يرضي ذوقهم، ويقدم لهم عالمًا خياليًا متكاملًا وزاخرًا بالمؤثرات البصرية الخاطفة للأنفاس، والتي لا يمكن تجاهلها؛ نظرًا لأنّها تطارد المتفرج طوال مدة المسلسل، بالإضافة إلى كون الفكرة التي يدور حولها المسلسل أصليةً نوعًا ما، فحتى إن كان قد تم تناول فكرة الخلود ولعنتها مرارًا وتكرارًا ومن زوايا متعددة، فإنّ فكرة اقتناء الأجساد وتغييرها كما يحلو لنا ليست فكرةً مستهلكةً في الحقيقة، وإن كان تنفيذها قد تم بشكل مستهلك، وهو ما سنتحدث عنه في الفقرة القادمة.

إنتاج ضخم ولكن …

مسلسل Altered Carbon

  • خلال مشاهدتي لهذا المسلسل، أعترف أنّني لم أشعر أنّني أشاهد عملًا تم إصداره في سنة 2018، صحيح أنّه قد تم بذل مجهود خرافي في تقديم متعة بصرية خاصة خلال أحداث المسلسل، لكن ما تم تقديمه ليس جديدًا بأي شكل، فصدقني إذا كنت قد شاهدت إنمي Ghost In The Shell وفيلمي Blade Runner و Blade Runner 2049، فإنّك ستشعر أنّك تشاهد عشر ساعات من عمل لم يقم سوى بالجمع بين هذين العالمين، علمًا أنّنا عندما نتحدث عن Ghost In The Shell و Blade Runner، فإنّنا نتحدث عن أعمال قد تم إصدارها منذ أكثر من عشرين عامًا!
  • بالنسبة للمؤثرات “المثيرة للإعجاب” فإنّك تشعر بشكل أو بآخر، أنّ العديد من المشاهد لم يتم تصويرها سوى لجعلنا نصرخ “يا إلهي ! هل شاهدت هذا؟”، لا أريد الدخول في وصف مشاهد بعينها للحفاظ على عنصر المفاجأة، لكنني أشعر بشكل شخصي أنّ “المفاجآت البصرية” لا تؤدي دورها المفترض إذا كانت الأحداث المحيطة بها غير مهمة بشكل كبير.
  • من ناحية طاقم التمثيل، فإنّه من الغريب القول أنّني استمتعت بمشاهدة عدة شخصيات، ما عدا تلك التي من المفترض أن أهتم بها، فعلى الرغم من أنّ الممثل الرئيسي “جويل كونامان” – الذي يؤدي دور تاكيشي كوفاتش – يتمتع بموهبة يصعب تجاهلها أو إنكارها، وعلى الرغم من أنّ دوره في المسلسل صعب بالفعل؛ نظرًا لأنّه مطالب بالحفاظ على مزاج متعكر وملامح منزعجة وذهن شارد طوال الوقت، إلّا أنّنا سرعان ما نشعر بالملل من رتابة هذه الشخصية، خصوصًا أنّها تظهر بشكل بارد في الوقت الذي نحتاج فيه بالفعل بمشاهدة ردة فعل قوية (بعيدًا عن القوة الجسدية)، وبشكل غريب، فإنّني قد وجدت نفسي معجبةً بأداء “ويل يون لي”، الذي يؤدي دور تاكيشي قبل مقتل جسده الأصلي، والذي لا يظهر سوى لبضع دقائق كل حلقة، لكنني وجدت أداءه أكثر صدقًا وأكثر إثارةً للاهتمام من جويل، على الرغم من أنّه يظهر خائفًا أو غاضبًا أو منزعجًا طوال الوقت كذلك.
  • بطلة مسلسل Altered Carbon
  • من ناحية أخرى، فإن جيمس بيورفوي، على قلة المشاهد التي يظهر بها مقارنة مع عمر الحلقات، فإنّه قد قدم قدرًا لا يستهان به من الكاريزما التي يتمتع بها، وهو ما ينطبق على كريس كونر الذي قدم أقرب دور إلى قلبي في المسلسل بأكمله وأكثرها متعةً.
  • خلال مشاهدتي للمسلسل، أكاد أجزم أنّ هناك شخصًا محترفًا ومتمرسًا قد قام بكتابة الحوارات الفردية والداخلية نظرًا لعمقها الواضح وكلماتها الموزونة و”الثقيلة”، بينما قام فريق من المبتدئين بكتابة بقية الحوارات التي تدور بين الشخصيات، في الوقت الذي قام فيه شخص هاوٍ بكتابة الحوار الخاص بشخصية الشرطية “أورتيغا”، وبالطبع فإنّ ما أقصده هو وجود فرق شاسع بين درجات جودة الحوار قي نفس المسلسل.
  • صحيح أنّ هذا المسلسل يندرج ضمن تصنيف الخيال العلمي بالدرجة الأولى، لكن التنفيذ المتواضع للفكرة المميزة للرواية يجعل المتفرج غير مهتم كثيرًا بهذا الجانب بعد بضع حلقات، بل أنّ ما يجعله مهتمًا بمتابعة المسلسل ليس إلّا طابع الغموض الذي يغطي ماضي بطل المسلسل، إضافةً إلى الاهتمام بمعرفة نتيجة التحقيق التي تمكّننا من معرفة ما إذا كان بانكروفت قد قتل أم انتحر بالفعل، وفي حالة كان قد قتل، فإنّنا نهتم بمعرفة هوية القاتل لا أكثر، وبالتالي فإنّ المسلسل لا يقوم بالاعتماد في الحقيقة سوى على تصنيفي الغموض والجريمة، تمامًا كمعظم المسلسلات على الساحة، لكن بشكل أقل إثارةً، وتحت غطاء تصنيف الخيال العلمي.

أخيرًا، أشدد القول على أنّ المسلسل ليس كارثيًا بأي شكل، لكنك ستمتع به حتمًا إذا قمت بتخفيض سقف توقعاتك، وهو أمر صعب باعتبار أنّنا قد تعودنا على أنّ إصدارات نيتفليكس دائمًا ما تفوق تطلعاتنا.

3