الطباعة تمنح فَنّ الكوميكس قبلة الحياة

0

مقال بواسطة هاني سمير

عرفت مصر “فن الكوميكس” من خلال التجارب الأولى التي نُشرت في مجلة “سمير” الصادر من دار الهلال في خمسينات القرن الماضي.

فن الكاريكاتير هو “التعبير عن موقف بشكل كوميدي ساخر في كادر واحد”، على عكسه يصنّف فَنّ  الكوميكس “هو قصة كاملة مكونة من أكثر من كادر يُحكى من خلالها قصة كاملة، ترسم الأحداث ويكتب الحوار داخل بالونات فى كل كادر، فهي أشبه بأفلام السينما لكنها مرسومة”.

في خطوة جريئة، صدرت أول مجلة كوميكس للكبار باسم “توك توك” في أواخر عام 2010، وكانت المجلة تحذيرا واضحا “تُحفظ بعيداً عن متناول الأطفال”، الاقبال الذي رآه فنانو الكوميكس على مجلة “توك توك” شجع بعضهم على إنتاج مجلات أخرى.

حيث بدأ سوق مطبوعات الكوميكس يتسع تدريجياً، فكانت هناك تجارب مثل: “الدوشمة” عن مركز هشام مبارك، و”الشكمجية” عن مؤسسة نظرة للدراسات السنوية، و”الإكسبريس” عن مؤسسة مزج للثقافة والفنون والمعهد الدنماركي، و”فوت علينا بكرة” بدعم من مؤسسة جراد الإيطالية.

رغم هذا التنوّع من الإصدارات إلا إنها تصدُر بشكل غير منتظم، فكافة هذه المطبوعات تعتمد على الدعم المالي من أجل نشرها، خاصة إن دور النشر المصرية تتخوف من تكلفة نشر اصدارات الكوميكس، على عكس دول أخرى مثل فرنسا الذي تنتج في المتوسط 350 ألف نسخة في السنة الواحدة.

1- مجلة توك توك

بداية جديدة

شهد هذا العام تطوّر من قبل دور النشر، حيث قررت شركة نهضة مصر اصدار مجلة “مجنوون” الإلكترونية في شكل مطبوع وعن هذا تقول نهى عباس رئيسة تحرير المجلة إن:

“فكرة اصدار المجلة في شكل مطبوع لم يكن في تخطيطنا، ولم نسعَ لأي دار نشر رغم تزايد طلب القراء على ذلك، لكن عندما تحمست شركة نهضة مصر وعرضت علينا نشر المجلة فى شكل مطبوع، وافقنا وتمت الشراكة بيننا”.

وأضافت:

“إن المجلة بدأت إلكترونيا كتطبيق على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، أي أن القارئ يستطيع تحميل المجلة وقراءتها في نفس وقت صدورها، وقد حققت المجلة أرقام هائلة في عدد مرات التحميل في كافة البلاد”.

مؤسس مجلة “مجنوون” هاني غيث مهندس في مجال التطبيقات مع د. نهى عبّاس رئيسة التحرير والفنان فواز والكاتب عبد المنعم حسين والفنان ميشيل معلوف، ثم ضمّت بعد ذلك من الفنانين”نهى إبراهيم، خالد عبد العزيز، العراقي عمر طلال، البحريني شاهين معراج، التونسي عماد .. وغيرهم من الفنانين”.

تستهدف المجلة الشاب فوق 18 سنة لطبيعة محتواها الذي يرصد الجنون، اللامنطق، الذي نعيشه في مناحي الحياة المختلفة، فهى تناولت فى قصصها المصورة قضايا اجتماعية مثل: العلاقات الأسرية والزوجية، قضايا الموظفين الواسطة والمحسوبية والرشوة، ورصدت سلوكيات سلبية اجتماعية فنية وسياسية، إلا إنها استطاعت إن تجذب الأطفال لها “لاحظنا اقبال واسع من المراهقين من عُمر 14 و 15 سنة” حسبما قالت نهى عباس.

من ناحية أخرى ترى نهى عباس أن:

“الإصدارات الورقية ما زال لها جمهور يحرص على أن يقتنيها، لذلك مهما انتشرت فكرة الإصدارات الإلكترونية فلن يحدث ابدا أن تختفى المطبوعة الورقية”.

2- مجنوون

أما مجلة “جراج” فهي أجدد اصدار كوميكس في مصر، تصدر بشكل دورى مطبوع عن منصة كوكب الرسامين كل ثلاثة أشهر، وتضمّ المجلة عدد كبير من الفنانين المحترفين والهواة، الذين لديهم شغف بفن الكوميكس، مؤسسي المجلة هما محمد وهيثم رأفت التوأم المعروف بأسم “توينز كارتون”، ويرى التوأم أن استمرارية المجلة يعتمد على خلق موضوعات تمسّ العديد من فئات المجتمع، مما يجعل تعلقهم بها وضمان استمراريتا يأتي من الشارع قبل الوسط الفني.

تضم المجلة من الفنانين “أحمد أنور، أحمد حسام، إسلام الشيمي، توفيج، دعاء العدل، عمار خطاب”سوريا”، علياء علي .. وغيرهم”.

يقول التوأم رأفت، إن مجلة “جراج” تسعى إلى “تأسيس أرضية قوة من الفنانين الهواة والمبتدئين الذين لديهم الموهبة وينقصهم فقط الدعم، والتشجيع على زيادة إنتاجية فن القصص المصورة فى مصر، وجعله فنا شعبيا”.

وتخاطب المجلة القارئ من عُمر 15 إلى 35 سنة من خلال طرح الحياة الاجتماعية فى مصر خاصة، والدول العربية عامة.

“سوق الكوميكس فى مصر جيّد إلى حد ما في السنوات الأربع الأخيرة، وأن كان انتاجيا ضعيف، حيث لا تزيد عدد النسخ المطبوعة في العام عن أصابع اليد الواحدة، وبصفتنا أحد مؤسسي مهرجان كايرو كوميكس الذي سوف تقام فعالياته بالجامعة الأمريكية في 30 سبتمبر الجاري، الذي يهدف الى نشر ثقافة القصص المصورة مما يجعلنا متفائلين بمستقبل القصة المصورة فى مصر  الفترة القادمة” حسبما قال التوأم رأفت.

أشار التوأم رأفت أن:

“داخل المجلة مقال عن علاقة الناشر برسام الكوميكس، واستغلال معظم دور النشر للفنانين مما دفع بعض الفنانين للسعي إلى إنتاج أعمال مستقلة بتمويل ذاتي فيه بعض الخطورة، ولكنه جيد لتغيير وجهة نظر دور النشر للعمل على دعم الفنان، وليس استغلاله”.

استطاعت مجلة “جراج” أن توفر نسخة إليكترونية بجوار النسخة المطبوعة لمن يرغب فى ذلك من القارئ على منصة كُتبنا، وكشك كوميكس، وكوميكس جيت.

3- جراج

0

شاركنا رأيك حول "الطباعة تمنح فَنّ الكوميكس قبلة الحياة"

أضف تعليقًا