فقرة أخيرة من الحملة الترويجية الهائلة لـ فيلم Insurgent

نادر شاكر
نادر شاكر

3 د

تلاقي روايات القرّاء الصغار في هذه الأيام رواجاً كبيراً بين وسط من يلجئ دوماً للقراءة من أجل المتعة في جميع أنحاء العالم، وليس من الصعب كثيراً انتشار رواية إلى حد ما، فلدينا الكثير من السلاسل الروائية الضخمة والقويّة التي تضم غالباً قصة حبّ شبابية في زمن خيالي أو عالم فنتازيا جميل، لتتسابق عندها حرفياً شركات الإنتاج على حقوق النقل السينمائي وخاصةً بعد أرقام هائلة حققتها السلاسل والمشاريع الأولى الخاص بهذا المجال.

تحتل سلسلة أفلام Divergent مكاناً جيداً بين هذه الأفلام الروائية المتينة في شبّاك التذاكر العالمي، فبالرغم من عدم اكتفاء شركة الإنتاج من إيرادات الفيلم السابقة التي وصلت عالمياً (288 مليون دولار) والتي تكفّل شباك التذاكر الأمريكي بمبلغ قدره (150 مليون دولار) منها، أي أكثر من 50% من هذه الأرقام بالإضافة إلى نقد سلبي استحقه الفيلم دون شك.


Insurgent_bannière

على كل حال، منذ لحظة اقتراب موعد إصدار الجزء الثاني من هذا الفيلم Insurgent شهدنا حملة إعلامية قويّة لهذا الفيلم، ابتدأت من تريلر قصير للفيلم تم عرضه في شهر نوفيمبر من عام 2014 يشمل لقطات أوليّة من الفيلم في وقتها، ثم تم ملاحقة هذا الأمر بعدة تريلرات كاملة، تُظهر مقاطع مختلفة، وحصلت على دقيقة كاملة لإظهار إعلان الفيلم في مباراة السوبر بول 2015 أي تكلفة عرض هذا الإعلان فقط 9 مليون دولار! فضلاً عن الكثير من الملصقات الرائعة بالإضافة إلى حملة ملصقات تفاعلية ثلاثية الأبعاد فريدة من نوعها.

ذو صلة

استمرت هذه الحملة لحد الآن، حيث تم إضافة على كل هذا مقطعين حصريين من الفيلم بالإضافة إلى تريلر أخير يشمل لقطات جديدة أيضاً تُعرض لأول مرة بالإضافة إلى تركيز التريلر الأخير على المبادئ المختلفة، عكس ما شهدناه في التريلرات السابقة مثل إظهار جانب كبير من مقاطع الأكشن، ليأتي لنا عن طريق الفترة الترويجية التي سبقت عرض هذا الفيلم الكثير والكثير من الأكشن، الدراما، القليل من القيّم ونسبة أقل من ذلك من ناحية الرومانسية.


maxresdefault

بلغت ميزانية الفيلم الأول (85 مليون دولار)، ولم تبلغ حملته الإعلامية ربع انتشار الجزء الثاني، الذي الهدف الرئيسي والمباشر من حملته الإعلامية الحاليّة هو لفت النظر عن الجزء الأصلي والاهتمام فقط بالجزء الجديد، على أنه انطلاقة جديدة أو على الأقل جيّدة لهذا الفيلم، ولم يتم الفصح عن ميزانية الفيلم أو مقدار الأموال التي تم انفاقها من أجل الإعلانات المختلفة وما ذكرته سابقاً هي فقط الحملة الإعلامية التي استهدفت شبكة الانترنت، التي شملت أيضاً صفحة Instagram بالإضافة إلى إطلاق موقع إلكتروني خاص بالسلسلة.

سيتم عرض الفيلم بتاريخ 20 مارس أي الشهر القادم، سيشمل العرض جميع التقنيات السينمائية المتاحة بما فيها IMAX و 3D، أيضاً سيكون متوافراً بتقنيات الـ 2D، من قبل كل من Lionsgate المسؤولة عن توزيع هذا الفيلم إلى جانب شركة الإنتاج المسؤولة عن مشروع هذا الفيلم Summit Entertainment إلى جانب شركات أخرى.

السؤال الأهم هنا، هل ستكون كفيلة هذه الحملة الإعلامية في تجنّب تكرار فشل الجزء الأصلي، أم لم يكن أبداً الأمر متعلق بالحملة الترويجية الإعلامية السيئة للفيلم بل بجودته المتدنية؟ سنتكمن من مشاهدة فيلم المخرج روبيرت شوينتكي قريباً، وسيتم الإجابة على جميع أسئلتنا، أترككم الآن مع الفيديوهات الترويجية والملصقات المختلفة المتعلقة بهذا الفيلم.


الفيديوهات والمقاطع الترويجية:

Official Final Trailer

فيديو يوتيوب

Movie Clip – Worth It

فيديو يوتيوب

Movie CLIP – Go With Happiness

فيديو يوتيوب

Official Super Bowl Trailer

فيديو يوتيوب

Official Trailer #2

فيديو يوتيوب

Official Trailer #1

فيديو يوتيوب

Official Teaser Trailer #1

فيديو يوتيوب


الملصقات التفاعليّة ثلاثية الأبعاد

Tris

Four

Christina

Peter

Caleb

Tori

Uriah


ملصقات أخرى للفيلم:


FIN11_Insurgent_Flip_1Sht_VF

Insurgent-Posters

57aa242840150c21_divergent-series-insurgent-poster-682x1024.xxxlarge

Rezistencia_poster

insurgent_354163

insurgent_movie__poster_by_statspic

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.