0

انتشر في يوم من الأيام تصنيف فرعي في عالم الأفلام يُدعى أفلام الزومبي .. بالطبع جميعنا نعرف معنى هذا المصطلح، وهو “الموتى الأحياء”. اشتهرت هذه الفكرة بسرعة كبيرة ونالت تقديرها سابقاً، لنشاهد بعد ذلك عرض عدد كبير من الأفلام التي تتحدث حول هذه المواضيع حتى أصبح الأمر مكروهاً، تم في هذا العام عرض فيلم جديد يتناول هذا الموضوع بشكل مختلف جداً، يدعى Maggie، فأين تحديداً كان هذا الاختلاف وكيف كان تأثيره على جودة الفيلم، إيجابياً أم سلبياً؟

يوجد بالفعل اختلاف واضح في هذا الفيلم، فهو درامي على نحو كبير، اتسمت مشاهده بأكملها بالبطء الشديد والهدوء مع انتقال سريع بين المقاطع المختلفة، أي ليس هناك أي وجود أو مجال للأكشن، لا مجال للحركة، وقطعاً ليس هناك مجال للرعب، إلا إذا كان شكل الشخصيات يؤثر من هذه الناحية على المشاهد، الفيلم كلن درامي منذ لحظة بدايته حتى لحظة نهايته ولم تتغيّر طبيعته في أي ثانية من مدة العرض.

Maggie-2015-Film-Wallpaper-Desktop-Background

نتيجة هذا التحوّل متشعبة الأطراف، فنعم إضافة جيّد، تغيير وطريقة عرض غير متوقعة، أضف على ذلك رسائل إنسانية عديدة يحاول هذا الفيلم تقديمها، لكنه كان مملاً إلى حد كبير، ولا يملك القدرة على جذب انتباه المشاهد أو إثارة اهتمامه، في الوقت ذاته لن يستطيع تكوين أي صلة معينة مع من يتابع الفيلم سواء كانت عاطفية أو حماسية بالرغم من الأفكار الجيدة الذي يبقى في عرض دائم لها ولمعانيها المختلفة.

لوحة درامية جيدة في معظم الأحيان، لم يتم صياغتها على النحو المناسب في مشاهد عديدة، قد تخلو بعد مقاطعه من الجودة السينمائية المطلوبة، أو العمل السينمائي الرفيع الذي كان قادراً على نقل الفيلم إلى مستويات أخرى، لكنه يبقى مملاً، وبطيئاً وهذه العوامل الرئيسية التي ستمنع من تشكيل أي ارتباط مع الفيلم بالرغم من الأداء الجيّد الذي قدموه أبطال الفيلم، في الواقع نوعاً ما “الأداء الجيّد”.

يأتي بطل أفلام الأكشن أرنولد شوارزنيجر في مقدمة ممثلي هذا الفيلم بدور غريب غير مألوف نظراً لطبيعة أفلامه السينمائية، كان أدائه رائعاً وغريباً في الوقت ذاته، ستجد قدراته محدودة في بعض المشاهد، وقد يكون الاختيار الخاطئ للدور الدرامي الذي التزم بلعبه، أضف ذلك على الأساس المكرر، وسينتهي الأمر مرة أخرى بفيلم ممل وبطيء .. أفضل كلمتين يمكنهما وصفه على أقل تقدير.

maggie-800

تجري أحداث الفيلم أثناء انتشار وباء يحوّل البشر إلى أموات أحياء “زومبي”. أُصيبت ماغي (آبيغيل بريسلن) بهذا المرض، ولديها القليل من الوقت قبل تحولها الكُليّ لمخلوقة دون هوية، فيقوم والدها (أرنولد شوارزنيجر) خلال هذه الفترة بإيوائها والدفاع عنها إذا تطلب الأمر. حيث ارتكز الفيلم بشكل أساسي على أسلوب عرضه المظلم لينقل أساس أفلام الزومبي، ليعود ويقدّم فترة معينة تفصل الفتاة بين حالتها البشرية وحالتها الوحشية، وهذه كانت النقطة الثانية التي ارتكزت عليها دراما الفيلم.

للشبـاب: 10 أفــلام يجـب أن تشاهدها قبل بدء رحلــة الحيـاة

حيث شملت المنعكسات الدرامية المختلفة علاقة الابن مع ابنته “سابقاً وحاضراً”، تصرفه وردة فعله من إصابتها بالمرض، ما عليه فعله بعد تحولها، الأفكار التي تدور في عقل فتاة شابة أثناء إصابتها بمرض سيقضي عليها، حيث اكتظ الفيلم في الواقع بالأفكار العاطفية والتي احتاجت إلى فترة عرض الفيلم بأكملها لطرحها.

AQG7l3v

يأتي الفيلم من إخراج هنري هوبسون في انطلاقة مهنة جديدة بدأ حديثاً العمل عليها عبر هذا الفيلم المستقل، كان من المفترض عرض الفيلم في مهرجان Toronto السينمائي لكن تقدّمت شركة Lionsgate مباشرةً لشراء حقوق توزيع الفيلم وقامت بسحبه من المهرجان، ليُعرض بعد ذلك في مهرجان Tribeca السينمائي الشهر الفائت ملحوقاً بعرض محدود جداً، لا يوجد إيرادات تُذكر فيما يتعلق بهذا الفيلم، وتفاصيل أرباحه الأخرى تبقى مخفيّة مع العلم أن ميزانيته وصلت تقريباً إلى الـ (4.5 مليون دولار).

مزيج درامي لم يلائم كثيراً بطل الأكشن أرنولد الذي اعتدنا عليه وهو يضيف البسمة على وجوهنا أثناء استمتاعنا بأفلامه المشوّقة والسريعة، التي كانت دائماً تأتي عكس ما شاهدناه في فيلم Maggie، ولكن لا يمكنك لوم الممثل الذي قدّم أفضل ما لديه، وبشكل عام مشاركته في هذا الفيلم تأتي كتجربة جيدة لم يفشل أرنولد فيها، ولكن الفيلم بشكل عام فشل في تقديم الفرصة المناسبة لهذا النجم الشهير.

ماذا عنك عزيزي القارئ هل شاهدت هذا الفيلم؟ ما رأيكم به؟

0

شاركنا رأيك حول "عالم من الدراما في حياة زومبي .. فيلم Maggie"