ميليسا مكارثي .. تفتح المجال أمام الممثلات الممتلئات للنجومية في هوليود!

0

شاهدت مؤخرا فيلم Spy الذي تُشارك فيه الممثلة ميليسا مكارثي مع كل من الممثل الانجليزي جود لو وبطل أفلام الحركة جيسون ستاثايوم، ويدور الفيلم في إطار أكشن – كوميدي عن سوزان كوبر التي تعمل كمحللة في وكالة الاستخبارات الأمريكية لتساعد العملاء الميدانيين في تنفيذ مهامهم.

تنشأ علاقة حب من طرف واحد نحو شريكها في العمل برادلي فاين “جود لو” الذي يُقتل في أحد المهام فتحاول الانتقام من القاتلة وتتخفى كجاسوسة في محاولة للكشف عن تاجر سلاح خطير قد يدمر العالم،  بينما  ريك فورد “جيسون ستاثايوم” أحد العملاء الميدانين الرافضين لدخول كوبر في تلك المهمة يحاول بمفرده الوصول إلى تاجر السلاح وهو الأمر الذي يضع كوبر في  كثير من المواقف الحرجة والخطيرة على مدار الفيلم.

تواجه كوبر العديد من المفارقات الكوميدية والشخصيات في ملاحقتها للقاتلة وتاجر السلاح ولكنها في النهاية تثبت نجاحها كعميلة ميدانية بعد أن كانت تمارس مهنتها على أحد المكاتب بأمان!

ميليسا مكارثي - Spy

بلغت إيرادات الفيلم أكثر من (236 مليون دولار) حول العالم وهو  نجاح جيّد في شباك التذاكر مقارنة بميزانيته التي بلغت (65 مليون دولار). أمر قد لا يعد مستغربا خاصة مع وجود النجم الوسيم جود لو بلكنته الانجليزية المحببة وأيضا جيسون ستاثايوم بطل أفلام Transporter السابقة  ولكن دعونا لا ننسَ كلمة السر الناجحة كثيراً في الآونة الأخيرة ألا وهي ميليسا مكارثي.

سيجد المتابع لمسيرة ميليسا مكارثي أنها في صعود مستمر في السنوات الأخيرة وهو الأمر الذي يعد ظاهرة جديدة في عالم هوليود وقد يغير الكثير من المفاهيم الهوليودية المجحفة عن الجمال والرشاقة.

ميليسا مكارثي .. كيف بدأت؟

ولدت ميليسا مكارثي في 26 أغسطس 1970 في الينوي، بالولايات المتحدة الأمريكية، وبدأت مسيرتها الفنية منذ عام 1997 حيث ظهرت مكارثي في بداياتها في أدوار صغيرة بعدة مسلسلات تلفزيونية وأفلام سينمائية حتى عام 2000، حين واتتها الفرصة لتقديم دور صديقة الأم في المسلسل التلفزيوني  الشهير Gilmore Girls والذي استمر بدوره لسبعة مواسم حتى عام 2007.

ميليسا مكارثي - Mike and Molly

كان هذا المسلسل بمثابة الخطوة الأولى نحو الشهرة والجماهيرية ثم تكمل مسيرتها التلفزيونية بعد انتهائه وتشارك في مسلسل ?Samantha Who لمدة عامين إلى أن حصلت على فرصتها الحقيقة عبر أحد الأدوار الرئيسية في مسلسل تلفزيوني كوميدي على طريقة المسلسلات المسرحيّة الهزليّة Mike & Molly الذي حقق نجاحاً كبيرا علي شاشة التلفزيون ومنحها القدرة على تحقيق جماهيرية واسعة واثبات قدراتها الفنية.

ظهر مسلسل مايك و مولي على شاشة التلفزيون  في عام 2010 وهو مازال مستمر حتى الآن، ويُعدّ المسلسل بمثابة تميمة الحظ لمكارثي التي حصلت على جائزة الإيمي كأفضل ممثلة رئيسية في مسلسل كوميدي عام 2011.

ميليسا مكارثي من ممثلة تلفزيونية تقليدية إلى أعلى الممثلات أجراً

لعبت مكارثي عدة أدوار مساندة في أفلام سينمائية متعددة إلا أن الدور الحقيقي الذي لفت إليها الأنظار كان في فيلم Bridesmaids الذي تم إنتاجه في 2011، فشخصية ميجان العنيفة التي تبتعد عن المظاهر الأنثوية المألوفة لفتت الانتباه وسط مجموعة من اشبينات العروس اللاتي يحاولن مساعدتها في إتمام حفل زفافها، تلك الشخصية التي منحتها ترشيح لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة في دور مساعد.

ربما هذا ما دفع المخرج بول فيج إلى التعاون معها من جديد في فيلم تتقاسم فيه البطولة مع النجمة ساندرا بولوك ألا وهو فيلم The Heat الذي قام فيج بإخراجه  عام 2013، وقد كان رهاناً رابحاً منه على قدرات مكارثي الكوميدية، فحقق الفيلم نجاحاً هائلاً وبلغت إيراداته (229 مليون دولار) حول العالم في ظل ميزانيته التي تُقدّر بـ (43 مليون دولار).

ميليسا مكارثي - فيلم Heat

لم يقتصر الأمر على النجاح الجماهيري فقط بل رشح الفيلم لأكثر من خمسة عشر جائزة وفاز بالفعل بسبع جوائز منها جائزتان حصلت عليهما مكارثي كأفضل ممثلة كوميدية.

وبالتالي لم يكن مستغربا ان يتعاون معها المخرج بول فيج للمرة الثالثة على التوالي في فيلم Spy وبهذا تحتل مكارثي المركز الثالث في قائمة فوربس كأعلى الممثلات أجراً في عام 2015 بدخل يصل الى 23 مليون دولار بعد جينيفر لورنس بطلة سلسلة أفلام The Hunger Games التي تصدرت القائمة، والمثيرة سكارليت جوهنسون التي استطاعت الحصول على المركز الثاني.

وبهذا تكون مكارثي قد تغلّبت على معايير هوليود الصارمة في اختيار البطلات الجميلات والشقراوات أو النحيلات اللاتي لطالما  تركوا آثار واضحة في نفوس النساء حول العالم في محاولة منهن للوصول إلى رشاقتهن وجمالهن متبعين بذلك كل السبل الطبيعية والغير طبيعية!

 يعدّ نجاح مكارثي في السينما الأمريكية خطوة هامة في صناعة ثورة حقيقة على تنميط المرأة في صور وقوالب محددة للبطلة الهوليودية، ومنح المزيد من الفرص لتجسيد ملايين من النساء الحقيقيات اللاتي في الغالب لا يمتلكن أجسام عارضات الأزياء النحيفة للغاية، وهو الأمر الذي قد يساعد في تقبّل المرأة لنفسها والوصول إلى الرضا الذاتي بعيدا عن ملاحقة الأزياء والموضة.

ميليسا مكارثي - أزياء

كما ان مكارثي لم تكتف بدور الممثلة فقط بل أيضا شاركت في كتابة سيناريو  وإنتاج فيلم Tammy والفيلم المنتظر في 2016 تحت عنوان The Boss.

70% من النساء في الولايات المتحدة الأمريكية يرتدين قياس 14 فيما فوق، وهو ما يطلقون عليه تقنياً (Plus-Size)، لذا أنت توجه رسالة إلى فئة كبيرة من الناس فحواها انتم لا تستحقوا حقا 

هذا ما قالته مكارثي في مقابلة مع موقع refinery29 بعد قيامها بإطلاق خط أزياء جديد باسمها لجميع النساء وأطلقت عليه Melissa McCarthy Seven7 والذي يغطي قياسات النساء المختلفة بدءا من القياس 4 إلى 28، رافضة تماما فكرة تخصيص مكان محدد بلافتة في معظم متاجر الملابس للنساء الممتلئات (plus-size).

وبهذا تكون ميليسا مكارثي ممثلة وكاتبة سيناريو ومنتجة ومصممة أزياء ناجحة في الخامسة والأربعين من عمرها، تضرب مثلاً ناجحاً للنساء حول العالم في التخلص من القيود البالية التي تعيق مسيرتهن.

0

شاركنا رأيك حول "ميليسا مكارثي .. تفتح المجال أمام الممثلات الممتلئات للنجومية في هوليود!"

أضف تعليقًا