فيلم Unfriended .. نوع جديد أو تجربة فاشلة أخرى لأفلام الرعب؟

نادر شاكر
نادر شاكر

2 د

انتشر مؤخراً التريلر الجديد لفيلم رعب تحت عنوان Unfriended المعروف أيضاً بأسماء أخرى مثل Offline عندما كان الفيلم في مرحلة إنتاجه، و Cybernatural عند إصداره عام 2014 في مهرجان Fantasia السينمائي، يُقدم هذا الفيلم فكرة جديدة أو على الأقل نوع جديد من أفلام الرعب التي ستشهد إصدارها العالمي بتاريخ 17 أبريل من هذا العام.

لا يقتصر النوع الجديد على الفكرة أو القصة أو شيء من هذا بل في طريقة عرض الفيلم، فعلى ما يبدو ستجري أحداثه كلها أثناء عقد مجموعة من الأصدقاء لمحادثة جماعية على برنامج Skype الشهير، أي ستشاهد في الفيلم سطح مكتب، نوافذ مختلفة للويندوز وبرنامج السكايب بطريقة لم تشاهدها من قبل، ليقدّم الفيلم نظرة مرعبة على طرق الاتصال الحديثة.


CYBERNATURAL_FINISH_MASTER_72dpi1

إذا وجب علينا تسمية هذا التصنيف من أفلام الرعب سنذكر اسم وسائل التواصل الاجتماعي أي سيصبح .. رعب التواصل الاجتماعي أو شيء من هذا نظراً إلى فكرة الفيلم، اسمه، طريقة عرضه، والمحتوى المستخدم لتقديمه. تتحدث قصة الفيلم عن فتاة تدعى لورا قامت بالانتحار بعد انتشار فيديو محرج لها عن بعض تصرفاتها الحمقاء في حفلة ما، كان هناك 6 زملاء لها سيئين جداً في معاملتها، سيتحدثون في الخط الزمني لهذا الفيلم سويةً على السكايب ليتفاجأوا بوجود شخص سابع في مكالمتهم المشتركة .. شخص لم يكن مدعواً حتى!

لا أعلم أن كنت قد نجحت في إيصال فكرة الفيلم اليكم، ولكن لدينا هنا هذا التريلر الجديد لـ فيلم Unfriended ليساعدني قليلاً في أمرين، أولهما هو استيعابكم لطريقة تصوير الفيلم وعرضه، وثانيهما إبداء آرائكم المختلف فيه لنعلم ما إذا سيكون من أعمال الرعب المميزة في هذا العام أو لا!

فيديو يوتيوب

ذو صلة

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.