مراجعة أنمي «Mirai Nikki»: حرب مستقبلية وحاضر مجهول!

أنمي Mirai Nikki - غاساي يونو ويوكتيرو وديوس
1

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket
تقييم الأنمي

دائمًا ما يجذبك الأنمي من مدى تطابقه مع العناصر الفنية التي تريد رؤيتها فيه. لكن نادرًا ما يخدعك ذلك الأنمي بشكل يجعلك تنبهر وتجد أنّ تلك العناصر قد تحوي بين طياتها العديد من مفاجآت الغير متوقعة بالمرة. «مذكرة المستقبل – Mirai Nikki» أنمي اليوم هو أجدر مثال على ذلك، فمن وجهة نظري هو أحد أفضل الأنميات المعاصرة الخادعة بشكلٍ إيجابي للمُشاهد. فما قصة ذلك العمل، ولماذا استدعى انتباهي هكذا؟! هيا بنا نتحدث عنه قليلًا.


القصة:

أنمي Mirai Nikki - غاساي يونو

«يوكيتيرو أمانو – Yukiteru Amano» هو طالب وحيد بالثانوية ولا يختلط كثيرًا بالزملاء أو البشر عمومًا، ويجد مسلاته الوحيدة في التحدث إلى صديقيه الخياليين «ديوس» و«مرو مرو»، إله الزمان والمكان، وخادمته الصغيرة. وفي يوم أعطاه ديوس في هاتفه القدرة على تحويله إلى مفكرة مستقبلية تمكنه من رؤية أحداث معينة من المستقبل مقترنة بكل ما يحدث حوله، فالإله ديوس حان وقت تقاعده، ويبحث عن شخص جدير بوراثة عرشه.

ولذلك اختار 12 شخصًا من الأرض ليخوضوا حربًا يقتلون فيها بعضهم البعض ليكون هناك فائز واحد فقط ليستولي على تلك المنزلة الرفيعة وحده. كل فرد منهم لديه هاتف (مفكرة) ذات قدرات مستقبلية خاصة، وغير معلومة بالنسبة للآخرين.

الآن الجميع يصطادون الجميع، لكن هناك «غاساي يونو» الفتاة القوية والقاتلة ذات الأسرار الدفينة، والتي تحب يوكتيرو وتدعوه (يوكي) لكن هو لا يبادلها المشاعر. حرب كبيرة أليس كذلك؟! فمن سيبقى صامدًا للنهاية؟! وما قصة يونو وأسرارها؟ هذا لن تعلمه إلّا عند مشاهدة الأنمي. وأعدك بتجربة فريدة جدًا.


لماذا هذا الأنمي مميز؟

أنمي Mirai Nikki - عين غاساي يونو

المميز في هذا الأنمي كما قلت في بداية المراجعة هو أنّه خادع جدًا. فمن التريلر الخاص به تجده زاخرًا بالقتالات والدماء والحروب الخفية والتربصات المتتالية دون هوادة. ببساطة الحبكة المحببة لكل عشاق الأكشن. لكن مهلًا، الحبكة ليست هكذا فحسب. فالكاتب وضع أعمدةً مختلفةً لعمله الفني هنا، فالحبكة من وجهة نظري تعتمد في صميمها على العلاقة الغير مستقرة بين يونو ويوكي (بطلا القصة) في المقام الأول، فقد يبدو لك أنّ الأحداث هي التي تُنسج حولهما بدافع الحرب الدائرة، لكن في الواقع هما اللذان يخلقان تلك الأحداث عبر التغييرات التي يصنعانها في مسار الأحداث. بدليل أنّ تلك التصرفات تتزعزع تارةً، وتثبت أخرى، وعليها تتغير الأحداث بشدة لتكون في صالحهما مرةً، وضدهما أخرى.

المميز أيضًا هي النهاية – الآن سأخوض في حرق النهاية في هذه الفقرة، فالرجاء الانتباه ويمكنكم القراءة من بعدها فلا يوجد حرق – النهاية أعجبتني بشدة وتركتني متحيرًا لا أدري ماذا أفعل. هل أبكي؟ هل أفرح؟ هل أعيد الحلقة من البداية؟!

الكثير من المشاهد تضاربت في نفسي تلك اللحظة. أن يكون يوكتيرو هو الإله بعد كل ذلك، وأن ينال ذلك المنصب بعد اكتشافه للحقيقة الصادمة ليونو. ليس بأنّها شريرة ومهووسة به من أجل لا شيء، بل لأنّها تحبه صدقًا وفعلًا تفعل من أجله أي شيء وقد عشقته حقًا وتريد منه فقط الابتسامة. الكاتب هنا أظهر الجانب الآخر من الشخصيات التي قد نعتبرها جميعًا شريرةً بامتياز أو غير قابلة للتغيير أبدًا، برهن أنّ الإنسان كائن رماديّ. ليس في قلبه سواد مطلق أو بياض مطلق، بل مزيج بينهما يُعطي لونًا رماديًّا يتأرجح بين هذا وذاك، ويحضرني هنا الكاتب جورج ر. ر. مارتن مؤلف ملحمة صراع العروش الشهيرة، فجميع شخصياته تحمل ذلك التلوّن العاطفي تجاه الجميع أيضًا.

الآن أستطيع تفسير العنوان. الأشد تميزًا في الأنمي هو أنّ الجميع يتصارعون من أجل المستقبل، من أجل منصب الإله، من أجل تلك الزمردة الثمينة التي تلمع في نهاية الطريق. لكن جميعهم تركوا حاضرهم ولم يستمتعوا به، فبات حاضرهم استعدادًا مؤلمًا للمستقبل عوضًا عن أن يكون استشرافًا مشرقًا له، فالرسالة النهائية من الأنمي هي أن تستمتع بحيَواتنا حتى نهايتها وأن نترك الغد وشأنه فإنّه قادم لا محالة. فاقتناص فرص حاضرة أفضل بكثير من التخطيط لفرص مستقبلية لا نعلم إذا كنا سنصبح حاضرين للحصول عليها من العدم أم لا، فصار الحاضر بالنسبة لنا مجهولًا، والمستقبل بات حاضرًا مبهمًا.


الشخصيات:

أنمي Mirai Nikki - غاساي يونو

الشخصيات جميعها لديها قصص درامية وماضي مؤلم، حتى وإن كان ذلك الماضي أو الدافع الذي تم اختيارهم من أجله للحرب قد غير كافٍ للبعض. لكن لكل شخصية دافع، ولكل دافع مردود في هذه الحرب متمثل في صورة أفعال تقلب مسار الأحداث رأسًا على عقب دون أن تعلم في لحظة. أصدقكم القول هناك بعض الشخصيات التي جعلتني أبكي من مدى نبل وروعة الغاية السامية التي تعيش من أجلها في الحياة، وكيف تم استغلالها في تلك الحرب بمنتهى الخلوّ من الشرف والنزاهة.

أفضل شخصية أعجبتني خلال الأنمي كله هي شخصية يونو، حقًا تركيبة نفسية متناقضة وجاذبة بشدة للمشاهدين الذين يحبون رؤية الشخصيات تتخبط وتتغير نواياها وسرائرها مع الوقت. سأترك لكم سائر الشخصية والتنقيب عن عمقها عندما تشاهدون الأنمي بأنفسكم.


الرسم والتحريك:

أنمي Mirai Nikki - غاساي يونو

الأنمي من إنتاج استوديو «Asread» في عام 2011. للاستوديو شهرة محدودة في عالم صناعة الأنمي، فالأنمي الوحيد الذي صنعه وجيد بعض الشيء هو أنمي الرعب القصير Corpse Party، والجدير بالذكر أنّ نفس الاستوديو هو المسؤول عن كل الحلقات أو المقاطع الإضافية التي تم إنتاجها للأنمي. الرسم كان جيدًا من وجهة نظري، لكن كان يمكن أن يكون أفضل من ذلك. بينما التحريك ليست لي ملاحظات عليه.


الموسيقى:

الموسيقى هي أكثر ما أعجبني في هذا العمل. بدايةً من أغنية البداية الأوركسترالية النزعة، مرورًا بموسيقى القتالات بالمنتصف، وصولًا إلى أغنية النهاية الرائعة. بالمُجمل انتقاء المقطوعات الموسيقية للمشاهد الخاصة بها كان مذهلًا وفعلًا غمسني في الحالة الشعورية المطلوبة للأنمي. بالأعلى أقدم لكم أفضل المقطوعات وأحبها إلى قلبي من الأنمي بعنوان Here With You.


رأي شخصي

أنمي ليس بالخارق، وليس بالسيّئ. لكن إن وضعته في مرتبة ما، فأظن أنّه سيكون فوق المنتصف قليلًا ليرقى بذلك إلى مرتبة الأنميات الجيدة السياق العام، لكن ذات النهاية الخارقة. تلك النهاية خصوصًا هي التي رفعته في نظري بشدة، وجعلتني أعطيه ذلك التقييم المذكور في بداية المراجعة. أتمنى لكم رحلةً ممتعةً في هذه الحرب المستقبلية التي ستدهشكم نهايتها تمام الدهشة!

1

شاركنا رأيك حول "مراجعة أنمي «Mirai Nikki»: حرب مستقبلية وحاضر مجهول!"

  1. محترفين بلا حدود Unlimit professionals l

    شاهدت الحلقات الاولى من الانمي لكن لم يثر اهتمامي حقا, الأحداث كانت تمشي ببطئ وهذا ما عاب العمل

  2. Mjd Aburas

    الأنمي فوق الطبيعة من الشخصيات الى الحبكة
    اتوقع واحد من افضل 10 انميات ذات ال12 حلقة

أضف تعليقًا