في الذكرى الأولى لرحيل محمد شرف .. كيف مزج بين أدوار الشر والكوميديا؟

محمد شرف
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

النجاح والنجومية لا يُقاسا بمساحة الأدوار، إنما بالتأثير في الجمهور، وأن يحتفظ النجم بمكانته في ذهن جمهوره، وهو ما أثبته الفنان محمد شرف، من خلال مشهد واحد أو عدة مشاهد، كانت كفيلة لتجعل “شرف” حاضرًا دائمًا في ذهن الجمهور ببساطته وخفة ظله المعهودة دومًا على الشاشة، إذ صنع  بهجته الخاصة لدى الجمهور وحاول إسعادهم بقدر ما يمتلك من موهبة وطلة محببة في نفوس الجمهور.

تحل ذكرى رحيل الفنان محمد شرف الأولى اليوم؛ إذ فارق عالمنا عن عمر ناهز 55 عامًا في 27 يوليو 2018، بعد رحلة طويلة من الصراع مع المرض امتدت نحو 10 سنوات؛ والذي اعتاد على تقديم الأدوار الثانية والثانوية خلال رحلته الفنية التي دامت لما يقرب من 3 عقود، مشاهد قليلة جدًا كانت كفيلة لصناعة نجوميته، فظل لسنوات متربعًا على عرش السوشيال ميديا من خلال إيفياهاته المختلفة.

افيه محمد شرف واحد مصري هيشجع إيه نيجيريا طبعا

كان آخرها حضوره المميز بأحد أبرز الإيفيهات التي عُرف بها في فيلم “ظرف طارق” -والذي ظهر به من خلال مشهد واحد فقط عام 2006- في المباراة التي جمعت بين منتخبي نيجيريا وجنوب أفريقيا مطلع الشهر الجاري ضمن تصفيات دور المجموعات في بطولة الأمم الأفريقية، والتي أُقيمت بمصر، إذ استخدم الجمهور المصري الإيفيه الشهير “واحد مصري هيشجع أيه.. نيجيريا”، للسخرية من حضورهم المباريات بعد خروج المنتخب المصري من البطولة.

 

وفي حوار مع “آراجيك” قال هشام نجل الفنان الراحل محمد شرف عن رفع صورة والده مصحوبة بعبارته الشهيرة في مباراة نيجيريا وجنوب إفريقيا: إنه تفاجئ بتصرف الجمهور غير المتوقع، لكنه فرح بذلك وشعر وكأنها إرادة الله بأن تصل نيجيريا لتلك المباراة ليتذكر الناس والده قبل ذكرى وفاته بأيام قليلة.

وُلد محمد شرف 19 فبراير 1963 بالإسكندرية، وتخرج في المعهد الفني التجاري، الذي ظهرت موهبته من خلاله، لينتقل بعدها إلى القاهرة بحثًا عن فرصة، وبدأ مسيرته من مسارح قصور الثقافة مع أبناء جيله أحمد رزق وأحمد آدم ورضا إدريس، وكذلك مسرح محمد نجم في منتصف الثمانينات.

انطلاقة بعيدة عن الكوميديا

كانت الانطلاقة الحقيقية لـ”شرف” بعد 10 سنوات من دخوله عالم الفن، من خلال أبرز أدواره “سامبو” في المسلسل الشهير “آرابيسك” عام 1994، بعدما رشحه المخرج جمال عبد الحميد لأداء الدور عقب رؤيته يشارك في إحدى المسرحيات، وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققه الدور إذ اشتهر “شرف” بين الجمهور لفترة باسم الشخصية بدلًا من اسمه؛ لم يتقاضى أجر عن الدور أو ربما تقاضى أجرًا بسيطًا جدًا كفل له استخراج التصريحات اللازمة للمشاركة في العمل، لأنه لم يكن نقابيًا في ذلك الوقت وفقًا لحديث هشام شرف مع “آراجيك”.

أقرأ أيضًا: في ذكرى ميلاده .. أفلام سينمائية كتبها أسامة أنور عكاشة

لعل الجمهور ربط بين اسم “شرف” والكوميديا، لكن دور “سامبو” كان شريرًا، ليحصره المخرجين لفترة في تلك النوعية من الأدوار، لعل ذلك بسبب ملامحه السمراء، ومنها تجربته الأخرى في فيلم فيلم “مجرم مع مرتبة الشرف” عام 1998، حيث لعب دور إرهابي تولى عملية تفجير أتوبيس يُقل عددًا من التلاميذ.

وكذلك لم يقتصر “شرف” على تقديم أدوار الشر والكوميديا فقط، بل قدم مجموعة من الأدوار الجادة والمؤثرة منها شخصية “نسيم” في فيلم “آسف على الإزعاج”، والذي قدم من خلاله ثلاث مشاهد فقط، حصدت جوائز كثيرة كأفضل ممثل  دور ثانِ؛ إذ جاء على لسانه في أحد المشاهد الثلاث؛ الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة عقب وفاته؛ لشدة تأثرهم بالحوار “سمعت عن القطر اللي الناس بتركبه وبتتشغل.. أنا بقى في الأول كنت بحسبهم عايزين كمسرية، لحد ما حد فهمني قصة القطر، والقطر يفوتك، والميري يفوتك، أي قطر يفوتني، قطر الجواز، ولا قطر الشغل، قطر العمر، تركب قطر الشغل يادوب بتعمل قرشين، تلاقي قطر الجواز فاتك، وهوب قطر العمر يتقلب بيك في قليوب”.

الخروج من عباءة الشر

تغلب “شرف” بعد ذلك على حصره في أدوار الشر، وبخفة ظله المعتادة أصبح يُقدم في أعمال كثيرة على أنه فاكهة العمل، فعلى الرغم من المشاهد القليلة والأدوار الهامشية التي كان يجسدها في العديد من الأعمال؛ تألق وبرز نجمه عاليًا، بل أنه كان يترك بصمة بإيفياهته حتى وإن ظهر بمشهد واحد فقط.

ويضيف هشام شرف في حواره لم إن والده لم يكن تزعجه نهائيًا مساحة الأدوار، بل كان يحب أن يقدم ما يحبه من الأدوار وأن يكون راضيًا عنها ليقدمها بشكل جيد حتى تؤثر في المشاهد، وهو الأمر المهم.

تميمة النجاح

لعل تميمة النجاح الخاصة بالفنان محمد شرف كان صديقه وزميله الفنان أحمد حلمي، إذ تشاركا معًا 5 أعمال جسد فيها “شرف” أهم وأبرز المشاهد الناجحة خلال مسيرته الفنية.

بدأت من تعاونهما الأول في فيلم “زكي شان” عام 2005، حيث ظهر “شرف” بشخصية “بيومي الحرامي”، ليعود الثنائي للتعاون مرة أخرى عام 2006 من خلال فيلم “جعلتني مجرمًا”، حيث جسد شرف شخصية “المعلم مشمش”.

وفي نفس العام ظهر في فيلم “ظرف طارق” بمشهد واحد لا زال من المشاهد المتألقة في مسيرة “شرف” بشخصية “بسيوني مراد الحيوان”، ليكون التعاون الرابع من خلال فيلم “آسف على الإزعاج” بشخصية “نسيم” عام 2008.

لينتهي التعاون بين النجمين عام 2011 من خلال فيلم “إكس لارج”، التي جسد محمد شرف فيه شخصية “صبري البواب”، كان مقررًا أن يجمع الثنائي فيلم “عسل أسود” إذ كان “شرف” وقع الاختيار عليه لتقديم شخصية “راضي السواق”، لكن المرض حال دون ذلك، حيث حضريومًا من التصوير لكنه لم يقوى على استكمال دوره.

أبرز الإيفيهات

ظرف طارق: “كائن يعيش ويتعايش، أنا رئيس جمهورية نفسي، واحد مصري هيشجع أيه.. نيجيريا”.

صباحو كدب: “دا مش لينا دا تاكس لازق فينا”.

الرهينة: “فور باي فور يا جدع، جرى أيه يا كلاوي هو إحنا من أمتى بنسأل الأسئلة دي”

جعلتني مجرمًا: “أجمل حاجة في الحشيش أنه مفيهوش بذر”

عسكر في المعسكر: “عيش معايا اللحظة يا شاويش خضر”

زكي شان: “أضرب كمان عايزة أتوب”

رمضان مبروك أبو العلمين حمودة: “عندكم عيد وأنا معنديش”

أقرأ أيضًا: في ذكرى وفاة فريد شوقي: 7 أفلام مهمة للملك بعيدًا عن الأكشن

تجربة وحيدة في التأليف

خاض محمد شرف تجربة وحيدة في التأليف من خلال مسلسل “ومضى العمر يا ولدي” عام 2006، تدور أحداثه حول شاب قروي حاد الذكاء يتخرج من الكلية وهو أول دفعته، إلا أنه يفقد فرصته في التعيين لصالح شخص آخر يملك “واسطة” من مسئول كبير، ليصاب بالإحباط ويحاول التقرب باثنين من كبار رجال الأعمال، ويتسبب طموحه الكبير وارتباطه برجال الأعمال في إفساد حياته.

المسلسل شارك فيه كل من سوسن بدر، عايدة رياض، ميرنا وليد، وحيد سيف، محمد الشقنقيري، وأبو بكر عزت والذي توفي أثناء تصوير العمل، ليتم تعديل الدور في الكتابة دون حذف مشاهده والاستعانة بممثل آخر.

كانت تلك التجربة الوحيدة لـ”شرف” مع التأليف، إذ نفى هشام نجل محمد شرف أن يكون والده كانت لديه النية لخوض التجربة مرة أخرى.

رحلة المرض

بدأت رحلة المرض مع “شرف”في عام 2008 بعملية قلب مفتوح، ثم أعقبها جلطة في المخ، إذ أجرى ثلاث عمليات جراحية، اثنان قلب مفتوح وعملية جراحية في المخ، وقال “شرف” في حوار له مع الإعلامية إيمان الحصري عبر شاشة “dmc”، إنه أنفق كل ما لديه من أموال خلال أزمة المرض، منوهًا عن أن النقابة وقفت بجانبه خلال الأزمة، كما ساعده عدد من زملائه من بينهم أحمد حلمي، محمد هنيدي، أحمد آدم، طارق لطفي.

خلال أزمة المرض كان ينقطع “شرف” عن المشاركة في الأعمال الفنية عندما تشتد الأزمة الصحية، ثم يعاود العمل مرة أخرى من وقت لآخر، وكانت أخر مشاركته الفنية فيلم “أخلاق العبيد” عام 2017 بعد أزمته الصحية الأخيرة.

الوفاة

قال هشام نجل محمد شرف إن الوفاة حدثت فجأة، إذ نُقل والده إلى المستشفى للاشتباه بجلطة، وأخبره الأطباء أن حالته تحسنت وأنه سيُحتجز يومين في المستشفى، ليمر اليوم الأول بسلام، ثم يفاجئ في اليوم التالي بتدهور الحالة الصحية لوالده وتم وضعه على جهاز تنفس صناعي لتوقف القلب، ليرحل عن عالمنا يوم الجمعة 27 يوليو 2018، بعد صراع مع المرض دام 10 سنوات.

رحل الفنان محمد شرف مؤكدًاعلى أنه “مشخصاتي” بارع، يستطيع المزج بين الكوميديا والشر، رسم لنفسه طريقًا وروحًا مختلفة في المجال الفني؛ فلم تكن مساحة الأدوار عائقًا ليصبح نجمًا أو “ملك إيفيهات” على طريقته الخاصة.

أقرأ أيضًا: الوسيم والمتمرد والحاوي.. فاروق الفيشاوي كما عرفته

0

شاركنا رأيك حول "في الذكرى الأولى لرحيل محمد شرف .. كيف مزج بين أدوار الشر والكوميديا؟"

أضف تعليقًا