مسلسلات مصرية جديدة
0

عند الاطلاع على واقع حال مسلسلات مصرية جديدة تجدر الإشارة إلى أنّه دائماً ما كانت الدراما المصرية حاضرة بقوة في الفضاء العربي، وهي وإن تفاوتت في مستوياتها فإنّها كانت محافظة على استمراريتها دائماً، ومحافظة على قدرة تأثيرها وجذبها أيضاً مستفيدةً من الذخيرة السينمائية في مصر، ومنذ أنّ بدء التلفزيون المصري والسوري بثهما الأول عام 1960 لم تتوقف عن الإنتاج والعطاء، وكانت محطاتها متباية بين التأسيس في البدايات، وإسهامها في التنوير في التسعينيات، وصولًا إلى سمة الاستهلاك بعد بداية الألفية الجديدة في كثير من المسلسلات المصرية الجديدة.
وفيما يلي بعض من المسلسلات المصرية الجديدة.

النهاية

  • اسم المخرج: ياسر سامي.
  • اسم الكاتب: يوسف الشريف، عمرو سعيد عاطف.
  • أسماء الأبطال: يوسف الشريف، عمرو عبد الجليل، سهر الصايغ، أحمد وفيق، ناهد السباعي، محمد لطفي.
  • الجهة المنتجة: سينرجي للإنتاج الفني.
  • تقييم imdb هو : 7.4/10
  • سنة الانتاج: 2020

الزمن الافتراضي لأحداث هذا المسلسل هو عام 2120، حيث تمضي أحداثه ضمن الخيال العلمي، في خطوة جديدة للدراما المصرية لتجريب خط درامي جديد.
وفي إطار تخيل صنّاع العمل لبيئة عملهم، يبدو الناس يعيشون في مناطق سكنية تسمى التكتلات، بعد أن انهارت الدول وتحكمت الشركات بشؤون العالم، التكنولوجيا في هذا العالم المتخيل تسيطر على كل شيء، والعملة المتداولة هي الطاقة التي تُملأ بمكعبات وتسمى EC.
يعتمد المؤلف لتحريك خيوط عمله الدرامية على قصة مهندس يُدعى زين، يحاول التصدي لتأثير التكنولوجيا على العالم. يتطرق العمل بمشاهده الأولى لإسرائيل حيث يفترض أنّ حرباً تُدعى حرب تحرير القدس قد قامت وحُررت القدس وأرجعت المحتلين إلى بلادهم.
وتنتهي أحداث المسلسل بإطلاق صاروخ يسبب موجات كهرومغناطيسية تؤدي إلى تدمير كافة أشكال التكنولوجيا على الأرض، والعودة إلى الحياة البدائية.
يُذكر أنّ العمل يتحدث باللهجة المصرية، وذلك قد يبدو طبيعياً كونه عملاً مصرياً بالأساس، لكنّه يعطي إحساسًا بالغرابة كون المصرية كإحدى اللهجات العربية، بعيدة عن مقتضيات العولمة وما تفرضه عند تناول هكذا نوع من المواضيع التي تخص شأن الكرة الأرضية بالعموم، وذلك حتى يبدو مستساغاً، إلّا إذا كان الغرض طرح هذا النوع من الأعمال محلياً.
أما بالنسبة لذكر اسم اسرائيل والتنبؤ بفنائها بهذه الطريقة التي تناولها العمل، يُحتم علينا لفت النظر إلى أنّ هذا العمل هو عمل خيال علمي وليس عملاً سياسياً، وأن الاقتراب من القضية الفلسطينية بهذه الطريقة السطحية إنما هو اتكاء على أهميتها في وجدان الجمهور لتحقيق مكاسب تسويقية وربحية.
أما بالنسبة لفكرة الخيال العلمي من الأساس، فإنّ أي نوع من أنواع الفنون، يجب أن يكون منبثقاً من طبيعة الأمة الصادر عنها، حتى لا يقع في فخ التغريب وفقدان اله‍وية أو البصمة الخاصة، لذلك فإن فكرة إنتاج مسلسلات خيال علمي في بلادنا، هي أفكار ذات غاية ربحية حتى الآن.
يرى النقّاد أن هناك ضعفاً في أداء الممثلين، وضعفاً في الإخراج فالبعض يعتبر أنّ ياسر سامي القادم من عالم الفيديو كليب يحتاج إلى بعض الخبرة للتصدي لمثل تلك الأعمال، إضافة إلى الاستسهال من ناحية كتابة النص في معالجة الكثير من الحوارات والكثير من الحلول.

ب 100 وش

  • اسم المخرج: كاملة أبو ذكري.
  • اسم الكاتب: أحمد وائل، عمرو الدالي.
  • أسماء الأبطال: آسر ياسين، نيللي كريم، مصطفى درويش، إسلام إبراهيم، شريف دسوقي،علا رشدي، دنيا ماهر، محمد عبدالعظيم، زينب غريب، حسن أبو الروس.
  • الشركة المنتجة: العدل جروب.
  • سنة الانتاج: 2020.

العمل كوميدي درامي تدور قصته حول نصابة محترفة اسمها سكر تؤدي شخصيتها نيللي كريم، تتشابك مواقفها مع نصاب محترف آخر يدعى عمر يؤدي الشخصية آسر ياسين، تتطور الأمور بينهما مما يضطرها لملاحقته واستعادته أموالها التي احتال عليها وسرقها منها، ثم بعد ذلك يقومان بالاتحاد والعمل معاً فيُكونان عصابة مشتركة ويقومان بالسرقة ضمن مواقف كوميدية.

يقدم العمل أداءً جميلاً ومتناغماً بين البطلين، ضمن صورة جميلة وإدارة جيدة ومدروسة من المخرجة، حيث استطاعت المخرجة توظيف إمكانيات الكاميرا والإضاءة، لتقديم الكوميديا بطريقة مختلفة عن السائد، فقد اعتاد صنّاع الكوميديا على الاستسهال بتقديمها من الناحية البصرية، أما في هذا العمل فيمكن للمشاهد مراقبة بضع دقائق منها على أنّها دقائق بوليسة، قبل أنّ تحول مفارقة معينة المشهد إلى كوميديا لطيفة، لذلك يمكن وصف هذا العمل بالكوميدية الخفيفة أو اللايت كوميدي.
يذكر أنّ فكرة جزء ثان كانت قد طرحت، إلّا أنّ المخرجة رفضت ذلك. يرى النقّاد أنّ كاتبي العمل والمخرجة استطاعوا أنّ يقدموا كوميديا جادة بعيداً عن الابتذال، ورغم ذلك يرى آخرون أنّه ورغم ابتعاد العمل عن الابتذال إلّا أنّه لم يقترب من طرح ما هو عميق.

أهو ده اللي صار

  • اسم المخرج: حاتم علي.
  • اسم الكاتب: عبد الرحيم كمال.
  • أسماء الأبطال: روبي، محمد فراج، أحمد داود، سوسن بدر، علي الطيب، هشام اسماعيل، هاني سمير سيف،
  • الشركة المنتجة: بي لينك للإنتاج الفني والتوزيع، أفلام ايجل.
  • سنة الانتاج: 2019.

المكان الإسكندرية، أحد القصور التاريخية، والبداية بالمكان كون المكان في هذا العمل هو أحد أبطاله، أمّا الزمان فهو ممتد لمئة عام من عام 2018 رجوعاً حتى عام 1918، أّما الموضوع فهو حكاية حب وحكاية بلد.
يستخدم المخرج أسلوب القصة داخل قصة، القصة الأولى هي القصة المعاصرة، من خلال علاقة يوسف بسلمى وعلاقته بقصر أجداده، ومن خلال القصص التي يسرها يوسف لسلمى عن تاريخ هذا القصر والأحداث التي دارت فيه، ينفتح المسلسل على أحداث تبدأ بعام 1918 في مدينة الاسكندرية.
تنقسم الأحداث داخل وخارج القصر، قصر نوار باشا وزوجته خديجة هانم، التي يعود ابنها يوسف من السفر وفيما بعد تنشأ علاقة بينه وبين نادرة الفتاة الصعيدية إحدى خادمات القصر، والتي تتولى خديجة هانم تربيتها وتعليمها الآداب والموسيقى منذ صغرها وتقربها منها، أّما خارج القصر فيستعرض العمل قصة مجموعة من الشباب وعلاقتهم بالحركة الفنية والمسرحية.
يعرض العمل لمجموعة من الأحداث والشخصيات الهامة، مثل ثورة 1919، شخصيات مثل سيد درويش وبيرم التونسي ونجيب الريحاني.
العمل بمثابة قصيدة حب بالاسكندرية وبتاريخها، ومغازلة هامسة لشريحة من الجمهور اشتاقت لهكذا أعمال، مسلسل هارب من أيام الزمن الجميل في الدراما المصرية، أيام كان نبضها قلم أسامة أنور عكاشة، ودمها وجوه الفخراني، السعدني، ممدوح عبد العليم، آثار الحكيم وغيرهم من الجميلين، هذا العمل لا يمكن أن ينجزه إلّا كاتباً شاعراً ككاتبه، وشاعراً مخرجاً كمخرجه، مخرج له من الثقافة والإحساس ما له ليمكنه التفرد والتميز بما يقدمه.
أشاد النّقاد والمتابعين بالعمل ككل، الحرفية العالية للممثلين، التقنية الجيدة في سرد التفاصيل والانتقال من زمن لآخر، الرؤية البصرية، والإدارة المتكاملة لمخرج العمل.

ما وراء الطبيعة

  • اسم المخرج: عمرو سلامة، ماجد الأنصاري.
  • اسم الكاتب: أحمد خالد توفيق.
  • سيناريو: عمرو سلامة، عمر خالد، محمود عزت، دينا ماهر .
  • أسماء الأبطال: أحمد أمين، رزان جمال، سماء إبراهيم، آية سماحة.
  • الجهة المنتجة: محمد حفظي، نتفليكس.
  • سنة الانتاج: 2020.
  • تقييم imdb هو : 8.5/10

هذا المسلسل يندرج تحت إطار الإثارة والغموض والتشويق والرعب، ويعتبر أول إنتاج مصري من نتفلكس، العمل مبني على روايات ما رواء الطبيعة للكاتب أحمد خالد توفيق.
تدور أحداث المسلسل في سيتينات القرن العشرين، بطلها الطبيب رفعت اسماعيل وهو أستاذ أمراض الدم في الجامعة، حيث يعيش في عالم غامض جداً مليء بالقصص الخارقة للطبيعة والأحداث الغريبة التي يعيشها بنفسه أو التي تُسرد إليه، تساعده ماجي زميلته الاسكتلندية في مغامراته التي يعيشها، ورغم أنّ الطبيب رفعت هو الشخصية الرئيسية، إلّا أنّه ليس البطل الوحيد، فبعد العدد الثاني والعشرين من السلسلة يصبح دور رفعت سارداً للخطابات المليئة بالأحداث الخارقة التي تصله.
يُذكر أنّ سلسلة ما وراء الطبيعة للكاتب أحمد خالد توفيق، والتي أعطاها مؤلفها شعار روايات تحبس الأنفاس من فرط الغموض والرعب والإثارة، وسمتها الرئيسية هي التعامل مع الخوارق سواء تضمنت أحداثاً مرعبة أم لا. بدأت في عام 1993 وصدر منها حتى عام 2014 العدد 80.

ويُذكر أنّ شبكة نتفلكس أعلنت أنّه سيكون هناك ترجمة للمسلسل لـ 9 لغات. إنتاج المسلسل كان يعتبر مغامرة بسبب طبيعة القصة، فالجمهور العربي لم يعتد مثل هكذا أعمال، وأرشيف الدراما العربية فقير بها، إضافة إلى أنّ التطرق لعالم الخوارق ودخول مجال الرعب والتشويق، يحتاج إلى التقنية العالية التي توصل تفاصيله إلى المشاهد عن طريق الصورة، لذلك كان الرهان مضاعفاً، إلّا أنّه وبعد عرض الحلقات الأولى لاقى العمل استقبالاً جماهيرياً واسعاً.
رحب بعض النقّاد بالعمل باعتباره طرق باباً قلما يُطرق، ورأوا أنّه نجح بتقديم الرعب والتشويق مقارنة بأعمال عربية جربت في هذا المجال وفشلت، ويرى آخرون أنّه وعلى الرغم من نجاح العمل فإنّ التجارب العربية في هذا المجال تحتاج إلى المزيد من الحنكة السينمائية لتقارن بما يُقدم في الغرب.

ونوس

  • اسم المخرج: شادي الفخراني.
  • اسم الكاتب: عبد الرحيم كمال.
  • أسماء الأبطال: يحيى الفخراني، هالة صدقي، نبيل الحلفاوي، حنان مطاوع، محمد شاهين، سماح السعيد.
  • الجهة المنتجة: بي لينك للإنتاج الفني والتوزيع.
  • سنة الانتاج: 2016.
  • تقييم imdb هو: 8.7/10

ونوس هو عمل درامي اجتماعي يتحدث عن أسرة عادية تركها رب العائلة منذ عشرين عاماً، وفي لحظة درامية يدخل في حياة هذه الأسرة شخص يدعى ونوس يؤدي الشخصية يحيى الفخراني ليقلب رأسها إلى العقب، ويغيّر مسار حياة أبنائها، حيث يخبرهم ونوس بوجود رب عائلتهم على قيد الحياة مع امتلاكه لثروة كبيرة، ويعرب ونوس عن استعداده للإفصاح عن مكان وجوده، ليتغير بذلك مصير أفراد العائلة باستسناء الأم التي لم تثق بونوس.
يتكأ العمل على قصة الشيطان وعلاقته بالانسان، فكما في قصة فاوست فإنّ تفاصيل العمل تكشف أنّ ياقوت وهو رب الأسرة الذي هجرها، كان قد أبرم اتفاقاً قديماً مع ونوس، ليلحق نزواته وشهواته، إلّا أنّ تطوراً في شخصية ياقوت جعله يتوب ويسلك درب الصالحين، الأمر الذي أغضب ونوس فيقرر الانتقام منه بأسرته، وبالفعل ينجح ونوس بحرف أبنائه، إلّا أنّه لا يبذل في سبيل ذلك جهداً كبيراً كون الأبناء لديهم قابلية للانحراف، في دلالة على وجود الشر الكامن داخل الإنسان والذي يحتاج أحياناً من يُخرجه لا من يزرعه.
يشيد النقّاد بوجود هذا العمل الاجتماعي الذي يناقش موضوعاً فكرياً، بزحمة الأعمال الخاوية من كل معنى، إضافة للأداء الجيد لممثليه، في حين يلمّح آخرون إلى التقليدية في طرح فكرة الشيطان واستسهال الحوارات التي تؤدي إلى نتيجة فكرية تنعكس فعلاً سلوكياً.

الاختيار

  • اسم المخرج: بيتر ميمي.
  • اسم الكاتب: باهر دويدار.
  • أسماء الأبطال: أمير كرارة، أحمد العوضي، دينا فؤاد، سارة عادل، أحمد فؤاد سليم، محمود حافظ، إسلام حافظ، إنعام سالوسة، ضياء عبد الخالق، عابد عناني، أشرف مصيلحي.
  • الجهة المنتجة: سينرجي للإنتاج الفني، تامر مرسي.
  • سنة الانتاج: 2020.
  • تقييم imdb هو: 6.7/10.

العمل هو دراما تشويقية حربية، تدور أحداثه حول قصة العقيد في الجيش المصري أحمد منسي قائد الكتيبة 103، الذي قُتل في كمين مربع البرث بمدينة رفح شمال سيناء، عند محاولته ورجاله التصدي لهجوم إرهابيي دولة الخلافة الإسلامية.
والاختيار هنا هو الخط الذي يختاره المرء طريقاً لحياته، فالعقيد أحمد اختار أنّ يكون ضمن جيش بلده، بينما ضابط آخر اختار الانشقاق ليكون في صف المتطرفين، وما بين هذين الخيارين قصص وسلوكيات ونتائج مختلفة.
يعتبر العمل من نوع الدراما الوطنية التي تلهب حماس المتابعين، بما يتضمنه من الأخلاقيات والمبادئ الوطنية، وبما يطرحه من أفكار على سبيل أنّه لا بدّ للمرء من هدف أسمى يسعى إليه، فتكون بذلك التضحية من أجله غاية الغايات، وليس أسمى من الوطن أي هدف.
يعتبر هذا المسلسل من الأعمال ذات الإنتاح الضخم، والتي نجحت باستخدام التشويق لكسب المشاهد، إضافة إلى أنّه من الأعمال القليلة التي استطاعت جذب فئات متنوعة وكبيرة من الجمهور أثناء عرضه، لما فيه من زخم عاطفي وأسلوب تشويقي.
كما يعتبر العمل امتداداً للأعمال التي تعود لسبعينات القرن العشرين، في استخدام الدراما للتعبئة الوطنية.
يقدم النّقّاد رضاهم عن الحالة الفنية للمسلسل، إلّا أنّ هناك انقسام حول مضمونه، ففي حين يراه البعض ملحمة وطنية، يرى آخرون أنّه نمط من أنماط الدعاية الحكومية، كما يرون أنّ العمل انشغل بالجانب الحركي والبصري أكثر من الفكري، فقد كان واجب عليهم مناقشه واقع الإرهاب.

بنت اسمها ذات

  • اسم المخرج: كاملة أبو ذكري، خيري بشارة.
  • اسم الكاتب: صنع اللّه ابراهيم.
  • سيناريو: مريم نعوم.
  • أسماء الأبطال: نيللي كريم، باسم سمرة، أحمد كمال، هاني عادل، إنجي وجدان.
  • سنة الانتاج: 2013.

ما بين التاريخ الشخصي والتاريخ العام تُروى قصة هذا المسلسل، حيث تناول حقبة من تاريخ مصر بين ثورتي 23 تموز 1952 و25 كانون الأول 2011، من خلال قصة بطلته والتي وُلدت يوم ثورة 23 تموز والتي اسماها والدها ذات الهمة، مستحضراً اسمها من التراث، يروي العمل حياة بطلته خلال سنوات حياتها، مستعرضاً من خلال ذلك تاريخ مصر لمدة ستين عاماً، وما مرت به من حروب كحرب اليمن، وحروب 1967 والاستنزاف و1973 مع إسرائيل، وفترات حكم عبد الناصر والسادات ومبارك، كما يعرض للتطورات المحورية في المجتمع المصري كالتأميم والإصلاح الزراعي والنهضة العمرانية والصناعية، وصولاً إلى الانفتاح الاقتصادي بدءاً من أواخر السبعينات، وتغير المجتمع المصري فيما بعد نحو ثقافة السوق الاستهلاكي، وصعود الإسلام السياسي، انتهاءً بثورة 25 يناير.
إنّ التطرق لهذا النوع من الأعمال المتضمن أفكار وأحداث ذات ارتباط بواقع المجتمع والمنطقة، دائماً ما يلقى قبول النقّاد كونه يتصف بالجدية المطلوبة من العمل الفني.

سجن النسا

  • اسم المخرج: كاملة أبو ذكري.
  • اسم الكاتب: مريم نعوم، هالة الزغندي.
    أسما،
  • الأبطال: نيللي كريم، درة، سلوى خطاب، روبي، أحمد داود، نهى العمروسي.
  • الجهة المنتجة: العدل جروب.
  • سنة الانتاج: 2014.

هذا المسلسل من الأعمال القائمة على روايات، مما يكسبه حساً وجدانياً عدا عن موضعه الخاص بعوالم المرأة. المسلسل المأخوذ عن رواية فتحية العسال، يتحدث عن مصائر ثلاث نساء، يدخلن السجن بعد ارتكابهن عدة جرائم.
وربما يكون سبب قيامهن بتلك الجرائم هو سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية، في ظل محيط يعيش أزمات اجتماعية وسياسية وأخلاقية. المهم في الموضوع أنّهن دخلن السجن ونلن عقابهن، وثم خرجن فيقررن بدء حياة جديدة، إلّا أنّ هذا المحيط المأزوم مرة أخرى يعيد انتاج سطوته الظالمة عليهن، مما يدفعهن لارتكاب جرائم جديدة ودخول السجن ثانية.
يطرح المسلسل وضع المرأة في مجتمع لا يزال حتى مع بداية قرنه الحادي والعشرين، ممتزجاً ملتصقاً بعادات بالية وقوانين جائرة، مجتمع لا تزال تفوح منه رائحة الذكورة بما يضيّق حاسة الشم وربما أحياناً يلغيها.
ينوه المسلسل إلى فكرة الغفران، وإلى أي مدى يمكن للمجتمع أن يغفر لمن أخطأ ونال عقابه، وكم من نفس ساء مصيرها لأنّها لم تنعم بغفران يطيب روحها.
يشيد النقّاد باختيار موضوع المسلسل، كما يشيدون بنجاح المخرجة بامتلاك أدواتها وجديتها في تقديم أعمالها.

0

شاركنا رأيك حول "مسلسلات مصرية جديدة بين التجديد والتغريب"