أغنية حبيبتي حسن شاكوش وياسمين رئيس
0

أغنية حبيبتي لم تُكمل الـ4 دقائق ككليب واستطاعت أن تصبح حديث الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين نقد وتعليقات، استطاع كليب حبيبتي أن يحقق آلاف المشاهدات على موقع يوتيوب خلال القليل من الساعات بعد طرحها.

أغنية حبيبتي هي من غناء مطرب المهرجانات حسن شاكوش، وشاركته في بطولة الأغنية الفنانة ياسمين رئيس، وهي من كلمات محمد غباشي ومصطفى الجن ومن ألحان حسن شاكوش وألحان إسلام ساسو، ومن إخراج هادي الباجوري.

قد تكون تركيبة الكليب جديدة نوعًا ما على المشاهد، فمنذ متى يشارك الفنانات في أغاني مطربي المهرجانات فهم دائمًا ما يتم معاملتهم على أنهم المنبوذين الذين لا يشبهون الوسط الفني الراقي، ولكن أرض الواقع غيرت المعادلات الحسابية التي يضعها الصفوة المتعجرفة على مقدمي المختلف وهذا ليس دفاعًا عن أغاني المهرجانات المسفة ولكن إعطاء أصحاب الحق حقوقهم، فعلينا الاعتراف إذا كنا من محبي المهرجانات أم لا؛ أن الكلمة اليوم لأغاني المهرجانات بمختلف أشكالها، وأن النجوم هم الذاهبين إليهم برضاهم، وينتظر الجمهور أيضًا أغنية “أوعدك” والتي يقدمها عمر كمال وتشارك بها سمية الخشاب.

وبعد أن أصبحت أغنية “حبيبتي” لحسن شاكوش وياسمين رئيس هي مجال حديث الجمهور وهي التريند المتصدر، فنرصد من خلال هذا التقرير بعض الملاحظات على الكليب.

أولى خطوات حسن شاكوش لتغيير جلده

هذا الكليب بالطبع ليس الأول الذي يقدمه حسن شاكوش بل سبقه بعدد من الكليبات كان آخرهم “بسكوتاية مقرمشة” بالإشتراك مع المطرب حماده مجدي، وشاركته البطولة الراقصة جوهرة، ولكن هذا الكليب هو الأول لكي يغير “شاكوش”، عباءة المهرجانات التي يقدمها.

فنرى أمامنا كليب من إنتاج شركة كبيرة وهي “مزيكا”، وأمام كليب يقوم به مخرج من خارج دائرة المهرجانات تمامًا فهو مخرج سينمائي وقام ببعض الكليبات لفرق الأندرجراوند، وبالتالي ظهرت النقلة النوعية على الكليب.

ظهر حسن شاكوش يقدم رقصًا استعراضيًا بكلمات وألحان ما بين المهرجان والأغاني الصولو بدون توزيع آلات إيقاعية واللحن الموحد الذي يسيطر على أغلب أغنيات المهرجانات.

وبالتالي يعد هذا الكليب هو خطوة مختلفة قد تقود شاكوش إلى أن يغير من جلده الفني خلال الأيام القادمة، الوقت هو الحكم الوحيد على هذه النقطة.

أقرأ أيضًا: أغنية Butter من فريق BTS تكسر الأرقام القياسية لليوتيوب

ياسمين الرئيس الشقية الراسية

ياسمين الرئيس من الفنانات التي وضعهن المخرج الراحل محمد خان على بداية طريق الفن بـ”معلمة”، لا يمكن لأحد أن ينسى لها فيلم “فتاة المصنع:”، بل نجاح هذا الفيلم قد يكون هو عقدة ياسمين رئيس الفنية، وذلك لأن أي عمل تقوم بتقديمه يُقارن بشكل لا إرادي بأدائها في فيلم فتاة المصنع.

ومع تحقيق ياسمين رئيس للنجاح خلال شهر رمضان الماضي في مسلسل “ملوك الجدعنة”، وبعد أن أصبحت أغنية أحمد سعد ورقصتها بالعمل، تريند على كافة المنصات، فتم الالتفات إلى ياسمين رئيس وحركتها الاستعراضية، ليقدمها زوجها مخرج الكليب في هذه الأغنية بشكل لم يبتعد كثيرًا عما كانت به في مسلسل “ملوك الجدعنة”، والذي لم يفصله الجمهور أيضًا عن رقصتها الشهيرة في فيلم “فتاة المصنع”.

ليجعلها هادي الباجوري تشبه الكليب الذي يقدم جامعة بين الاستايل الشعبي والكلاس حتى فيما ارتدته من أزياء وحركات، ومع أن هذا الكليب لم يكن الأول الذي تشارك به “رئيس”، بعد أن سبقت وشاركت في “مفتقد الحبيبة” مع فرقة شارموفيرز الشهيرة، وهو أيضًا من إخراج زوجها.

ولا بد من أن نشير أنها المرة الأولى التي تظهر بها ياسمين رئيس وهي تغني، أمام الكاميرا بعد لحظات قليلة على الشاشة في فيلم “فتاة المصنع”، وكأن ياسمين رئيس تعيش حياتها في رحاب الأستاذ خان رحمه الله.

وإذا قمنا بمقارنة بسيطة بين الإخراج وكيفية تقديمه لياسمين رئيس في آخر أعمالها سنجد أن زوجها هادي الباجوري قدمها كفتاة رزينة لم تقم بحركات استعراضية وجاءت امرأة مكتملة الأنوثة، بينما بكاميرا أحمد خالد في “ملوك الجدعنة”، جاءت الفتاة الشقية في رقصتها والمفعمة بالحماس والحيوية.

أغنية حبيبتي وهادي الباجوري

هادي الجيار من المخرجين أصحاب الكاميرا والأداء الهادئ الرزين، ويساعده في ذلك السيناريوهات التي يقوم باختيارها لتقديمها على شاشة السينما والتي تتوافق مع السياسة التي ينتهجها في أعماله.

نجح هادي الباجوري في تقديم هذا النوع من الأعمال والذي يمكننا القول بأن لا أحد ينافسه فيه، فهو من قدم فيلم “واحد صحيح”، و”هيبتا” و”الضيف” وإحدى حلقات مسلسل “نمة اتنين”، التي تميزت بذات الرتم الهادئ.

وفي اتجاه الكليبات التي قدمها هادي الجيار مؤخرًا فقد قدم “مفتقد الحبيبة” لشارموفرز و”العالم جونة” الخاصة بمهرجان الجونة، والأولى جاء رتمها هادئ، والثانية ذهب بأبطالها إلى زمن قديم، حتى حين قدم أغنية “عيش بشوقك”، ظهر بها طابع هادي الباجوري المميز.

ولكن مع هذا الاستايل والطريقة في الإخراج تصلح لكل المطربين بالطبع لا، فقد وضع هادي الباجوري لمسات ساحرة في كليب “عيش بشوقك” لتامر حسني، ولكن في كليب “حبيبتي”، لحسن شاكوش نرى أن روح “مفتقد الحبيبة” يطغى على الكليب وهو لم يتناسب مع حسن شاكوش، وبالتالي نفر بعض الجمهور من الكليب لأنه لم يأت بما اعتادوا عليه من “شاكوش” ولم يأت المنتظر من شقاوة ياسمن رئيس المنتظرة.

أقرأ أيضًا: أغاني المهرجانات لماذا نتبرأ منها ونسمعها؟

0

شاركنا رأيك حول "بعدما تصدرت التريند: أبرز الملاحظات على أغنية حبيبتي لحسن شاكوش وياسمين رئيس"