رازق فرانسوا الأوبرالي: الصوت السوري الذي هز روما!

رازق فرانسوا بيطار: الانطلاقة العالمية
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

في أراجيك فن، نحرص دائمًا على تقديم شتى ألوان وأشكال الفن، فقدمنا لكم السينما، التلفاز، المسرح، والموسيقى. واليوم سوف نتحدث عن الشريحة الفنية الأخيرة: الموسيقى. لكن سنتحدث عنها بطريقة مختلفة بعض الشيء، اليوم سنقصد الموسيقى الأوبرالية بكلامنا، وسنمدح الأصوات العربية بسردنا. اليوم سوف نتحدث عن الفنان السوري القادم من حلب: رازق فرانسوا بيطار، الفنان الذي برهن أن طبقة صوت “الكاونترتينور” ليست مقتصرة على النساء فقط!

ما الكاونتر تينور؟ ومن هو رازق فرانسوا بيطار فعلًا؟ هذا ما سنتناوله في مقال اليوم بالتفصيل!

أقرأ أيضًا: من نجحوا في اليوتيوب العلمي؟ دعنا نعرفك عليهم ونساعدك لتكون مثلهم!

ما هو “الكاونتر تينور” يا تُرى؟

ما هو "الكاونتر تينور" يا تُرى؟ رازاق فرانسوا

يوجد ما يُعرف بعلم الصوتيات (الفوناتكس)، وفي هذا العلم تتم دراسة الطبقات الصوتية وكيفية مماثلتها بالآلات الموسيقية المختلفة. ولذلك أصبح لدينا علم يُعرف بعلم “المقامات”، وكل مقام يُمثل طبقة صوتية مُعينة.

من ضمن فئات الأصوات (خصوصًا الأوبرالية)، توجد طبقة التينور – Tenor وتلك الطبقة ببساطة وصفها هو أعلى طبقة يستطيع الذكر الوصول إليها، أي هي أعلى الأصوات الرجالية في فن الغناء الأوبرالي.

ولأن التينور هو (الصوت الرجالي العالي) فيكون الكاونتر تينور هو (الصوت النسائي العالي)، لأن كلمة (كاونتر – Counter) تعني عكس الشيء. وهذا هو الفن الذي برع فيه رازق فرانسوا بيطار، وبالرغم من أنه رجل، إلا أنه أتقن تلك الطبقة النسائية، ليكون من الرجال القلائل على مستوى العالم الذين يتمكنون من تلك الطبقة الصوتية التي تقع بين نغمة C الأولى تحت C الوسطى، وحتى A فوق C الوسطى، وذلك في الموسيقى الكورالية.

رازق فرانسوا بيطار: نشأة وبداية

رازق فرانسوا بيطار: نشأة وبداية رازق فرانسوا بيطار

وُلد رازق فرانسوا في مدينة حلب السورية بعام 1978، وبعدها انتقلت العائلة إلى مدينة حماة، حيث بدأت والدته (آمال حموي) تربيته على الثقافة بشكلٍ عام، والمواد السمعية والبصرية بشكلٍ خاص، والتي كانت من ضمنها دراسة البيانو والآلات الموسيقية بالطبع. ثم عاد إلى حلب من جديد كي يتابع دراسته الموسيقية مع أستاذة البيانو الكبيرة (لوسناك سامفيليان)، وهذا إلى أن أخذ شهادته الثانوية التابعة للقسم الأدبي من حلب أيضًا.

أقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات تركية على نيتفليكس .. الدراما التركية تغزو العالم

رازق فرانسوا بيطار: بداية الاحتراف

رازق فرانسوا بيطار: بداية الاحتراف

بعدها التحق بالمعهد العربي للموسيقى في دمشق من أجل صقل موهبته في العزف على آلة الأوبوا، لكن والدته وجدت أن طبقة صوته مميزة، ولذلك اقترحت عليه أن يعرض صوته على مدرسة الغناء بالمعهد العالي للموسيقى، وبالفعل فور أن عاد إلى حلب مرة أخرى تابع دراسته الصوتية مع مغنية الأوبرا الأولى في سوريا، السيدة (أراكس تشيكيجيان)، وذلك منذ انتسابه للمعهد العالي، وطوال فترة دراسته به.

أنهى دراسته في سوريا في عام 2001، بعدها انتقل إلى البلاد ذات النزعة الموسيقية الأولى: إيطاليا!

هناك التحق بمعهد الكونسيرفاتوار الأشهر على مستوى العالم في 2003، ودرس على يد الأستاذة العالمية (كارمن فيلالتا). بعدها اشترك في المسابقة العالمية للموسيقى الدينية الكلاسيكية في روما، وتنافس مع 68 مغنيًا على الجائزة، وحصل فيها على المركز الثاني بجدارة.

رازق فرانسوا بيطار: الارتقاء

رازق فرانسوا بيطار: الارتقاء

ثم انتقل إلى كونسيرفاتوار (سانتا تشيتشيليا) لعمل الدراسات العُليا في الموسيقى، وكان رقم 1 في قائمة المقبولين فيه. ودرس تحت يد عباقرة الموسيقى على مستوى العالم، مثل العالمية (سيلفيا سيلفيري). وتخرج منه في 2008 وبذلك ختم مسيرة دراسته الأكاديمية للموسيقى.

رازق فرانسوا بيطار: الانطلاقة العالمية

رازق فرانسوا بيطار: الانطلاقة العالمية

بعد أن أنهى مسيرته الأكاديمية، بدأ مسيرته الميدانية حول العالم. فقد شارك في العديد من الحفلات الموسيقية على مستوى العالم، وبالطبع أبرزها الحفلات والمحافل التي حضر فيها في البلدان العربية، على رأسها مسقط رأسه: سوريا الحبيبة. فشارك مع الأوركسترا السورية الوطنية وأوركسترا الحجرة السورية، وذهب للغناء في لبنان أيضًا.

كما أنه شارك في العديد من الحفلات بشكلٍ منفرد وغير منفرد في بلدان مثل إيطاليا، ألمانيا، وسويسرا، والنمسا، وروسيا. كما أنه قدم العديد من الأعمال العالمية بطابع سوري عربي مثل مثل (ريكوييم) و (الأم الحزينة). بجانب أنه شارك في أكثر من أوبريت عالمي يحكي قصة ملحمية من قصص التاريخ، وذلك على خشبة العديد من مسارح روما العظيمة.

وأبرز ما حصل عليه من ألقاب هو لقب أول شخص صاحب صوت (كاونتر تينور) يغني في دار أوبرا (إيكاتيرينبورغ) الروسية، مُمثلًا البلد الذي احتضنه موسيقيًّا حتى النخاع: إيطاليا.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام 2018 .. كنوز من الفن والمتعة والتسلية أضاءت عامي السينمائي

0

شاركنا رأيك حول "رازق فرانسوا الأوبرالي: الصوت السوري الذي هز روما!"

أضف تعليقًا