محمد رمضان الملك أحمس
0

ضجت مواقع السوشيال ميديا خلال الأيام الماضية بمسلسل “الملك”، الذي أعلنت شركة سينرجي عن توقف العمل به لحين عرضه على لجنة المراجعات وذلك لما به من أخطاء تاريخية، أدت إلى غضب الجماهير على تاريخ بلادهم من أن يصيبه أي تشويه.

وما بين مؤيد للقرار ومعارض له، هناك فنانون بالطبع تأثروا بهذا القرار، وعلى رأسهم بطل العمل عمرو يوسف الذي لا يعلم حتى الآن مصير عمله الفني الرمضاني، ووسط هذا الكم من اللغط، نجد أن الفنان محمد رمضان يريد أن يعلو فوق سماء الجدل المُثار ويصبح هو “نمبر وان”، الخاص بالحدث، وجاء ذلك عن طريق إعلانه نيته عن تقديم فيلم “أحمس“، عام 2023، ليتناول ذات قصة المسلسل الذي تم إلغاء عرضه منذ عدة أيام.

أقرأ أيضًا: مسلسلات رمضان 2021 المبدئية، قائمة طويلة فهل نتوقع سباق رمضاني قوي؟

محمد رمضان

الإعلام.. من يبدأ الحرب

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يحاول بها محمد رمضان التحليق في سماء التريند الفني، بالمشكلات وإثارة الجدل، واختلاق عداوات من الهواء، لجذب الفنانين والجمهور للدخول معه في صراعات تكون في أغلب الأوقات وهمية.

محمد رمضان

والذي يؤكد ذلك هو خوضه صراعًا أقل ما يقال عنه هو “غريب”، مع الإعلامي عمرو أديب، الذي انتقده الأخير منذ عدة أسابيع بسبب انفجار قنبلة حقيقية أثناء تصوير أحد الإعلانات الخاصة بـ”نمبروان”، والتي أدت إلى حروق بظهره وإصابات بالغة لأحد الفنانين المشاركين في العمل، وقام بتركيب فيديو وكأنه يقوم بضرب الإعلامي الكبير، مما أدى إلى الهجوم الشديد عليه، ولكن هذا الصراع للأسف لم يوصله إلى ما يرغب إليه من تريند.

وفي ذات السياق كان هناك خلاف بين ريهام سعيد ومحمد رمضان وكان ذلك بسبب ما أسمته هي بالتعالي عليها، بالرغم من مشاركتهما بأعمال فنية معًا، فقد كشفت عن أنها ذهبت إلى المسرح؛ لتصوير لقاء معه أثناء عرض مسرحية “أهلًا رمضان”، لكنه لم يقابلها وفوجئت بمنعها وفريق التصوير من الدخول، وبأن الموعد تأجل؛ لأن لديه عشاءً خاصًا، وطلب منها أن تأتي في اليوم التالي، لكن الموقف تكرر أيضًا، وهو الأمر الذي أغضبها كثيرًا واعتبرته قلة احترام.

محمد رمضان.. النجم غير المحبوب بالوسط

بملاحظة سريعة على الوسط الفني الحالي، ستجد أن محمد رمضان من النجوم الذين صنعوا جماهيرية كبيرة، ولكنهم لم ينالوا حب زملائهم، اللهم عددًا من الأشخاص خلال دائرة محدودة جدًا ستجدها إذا رأيت أعماله التي لا يتغير أبطالها والمشاركون بها.

محمد رمضان

وعلى هذا المنوال نشأ ذات الصراع بين محمد رمضان وأحمد الفيشاوي، الذي قرر أن يدخل العداء مع محمد رمضان من خلال أغنية “نمبر2″، لكنها لم تلق النجاح المرجو منها، وذهبت في طيات السوشيال ميديا ولم تحقق أغراضها.

كما أن شجار محمد رمضان والفنان باسم سمرة كان من أشهر الخلافات التي ظهرت على الساحة لفترة، والتي تؤكد مدى محاولات الأول في أن يُظهر الوجه البريء وأنه الفنان الذي ليس له مثيل، أمام بُغض نجوم الوسط الفني منه.

وقد انتشر حينها مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر مشاجرة بين رمضان وسمرة خلال حضورهما حفل زفاف شعبي في منطقة المنيب، وكان يغني رمضان علي المسرح وكان الفنان باسم سمرة خلفه ثم دفعه بقوة دون أي سبب وظهر بعدها فيديو جديد مع زميله باسم سمرة يوضح في مشاجرة حادة دارت بينهما في بداية الحفلة وتجنبه رمضان ليستكمل غناءه مما استفز سمرة ومن هنا بدأ الجدال بينهما.

واستمر هذا الشجار لعدة أيام عبر المواقع الصحفية والسوشيال ميديا، والتي حاول محمد رمضان حلها بطرق كاذبة وملتوية ولكن باسم سمرة كان يخرج ليكذبه، ويكون الانتصار لسمرة في النهاية.

وكان آخر المهجوم عليه من الفنان أحمد فلوكس بسبب ما أعلنه عن تقديمه لفيلم “أحمس”، والذي انتقده من خلال منشور على موقع تبادل الصور والفيديوهات”إنستجرام”، وقال فيه: “الفنانين زمان وحتي وقت قريب كان يوجد أعراف وأداب بينهم وخصوصًا في الأعمال والمؤلفين والمشاريع، والرجولة والأصول والصح هو اللي بيقول الاعراف دي بين الزملاء، يعني العرف بتاع مهنتنا مع بعض كزمايل اساسه الرجوله والاصول والصح”.

وأضاف:” الرجوله أدب، والصياعة بردو أدب، وأدب الاتنين هو الأصول، أصول الفن مش النشل، أصوله الرجولة”.

أقرأ أيضًا: السغة لمبة .. حل شفرة أغنية أحمد حلمي بلغة الشارع في إعلان حكاية

الشو للوصول للجمهور

مع اعتياد محمد رمضان على خلق الشو لذاته، بالرغم من عدم مراعاة أي أصول وأعراف، كما فعل في أزمة مسلسل “الملك”، والتي يعتبرها أبناء الوسط “تشفي وجرأة وعدم مراعاة لآداب المهنة”، قام قبل ذلك بفعل ذات الشيء، من خلال إعلانه عن خوضه السباق الرمضاني الحالي من خلال مسلسل “الامبراطور”، والذي يروي قصة حياة الراحل أحمد زكي، والتي كان يعلم الكثير من الجمهور أن هذا لن يتحقق للعديد من الأسباب، أهمها أنه كان لا يستطيع أي مؤلف مهما كان اسمه أن يخوض في سيرة حياة الراحل الشخصية، لامتلائها بالكثير من الأسرار والألغام، وقام “نمبر وان” بذلك أيضًا لغرض الشو الذي نجح في تحقيقه لعدة أيام، ليُعلن بعدها تأجيل هذا المشروع إلى الأبد.

محمد رمضان

 

0

شاركنا رأيك حول "أزمة الملك أحمس لا تنتهي .. محمد رمضان “نمبر1” في خلق الخلافات لتحقيق التريند!"