فيلم "Red Notice"
0

صدر فيلم “Red Notice” أو “النشرة الحمراء” على منصة نيتفلكس، خلال الربع الأخير من 2021، وهو فيلم لصوصية وتشويق، للثلاثي الهوليودي البارز؛ ريان راينولدز، ذا روك وغال غادوت.

في بعض اللحظات تتصاعد أحداث الفيلم على نحو بطيء، وقد تصبح بعض أحداثه متوقعة، كما أن بعض المَشاهد القتالية قد لا تبدو دائمًا مقنعة لعقل المشاهد (خاصةً عندما يكون جونسون فيها يتعرض للضرب بسهولة)، لكن إطاره الكوميدي يشفع له، إذ يراه البعض كفيلم ترفيهي مميز ومضحك بعض الشيء، ويتميز بالعناصر التي بتنا نتوقعها من أولئك النجوم الثلاثة، إلا أن الساعتين اللتين يمتد عليهما فيلم “Red Notice” لن تضيعا في الهواء عبثًا بفعل الإثارة والتشويق والتسلية من اللحظة الأولى إلى الأخيرة في الفيلم.

سرقة هدية أنطونيو لـ كليوباترا 

تتكون قصة الفيلم من عدة عناصر جذابة  ومشوقة، تبدأ باستعادة التاريخ الفرعوني السحيق، الذي يضفي على الفيلم أجواءً ساحرة وغامضة، حيث تدور القصة في فلك البيضات الثلاث التي تعبر عن قصة الحبّ الخالدة بين الملكة كليوباترا وأنطونيو، الذي قدم لكليوباترا ثلاث بيضات ذهبية مرصعة بالرسومات الجميلة واللون الأحمر الأنيق كهدية زواج.

ويبحث لصوص الأعمال الفنية في العالم كله عن البيضات التي تقع أحدها في متحف شهير، وتقع الأخرى في حوزة تاجر أسلحة شهير، وتتم السرقات ثم تتصاعد الأحداث خاصةً عند البحث عن البيضة الثالثة المختفية، والتي لم تظهر يومًا في أي مكان في العالم، وتتناثر الإشاعات عن وجودها في عدة أماكن مثل الهرم الأكبر، وعلى غرار مغامرات ألف ليلة وليلة يرصد ميلياردير مصري 300 مليون دولار لمن يُحضر له البيضات الثلاث، ليقدمها لابنته المسماة ” كليوباترا” في حفل زفافها المُقام على الطراز الفرعوني في مصر.

استدعاء التاريخ القديم والحديث 

تبدأ الأحداث بمحاولات لص الأعمال الفنية الشهير والمطلوب عالميًا لدى سلطات الإنتربول نولان بوث (ريان راينولدز) بسرقة البيضة الأولى من بيضات كليوباترا، ولكن هناك من يسبق بوث بخطوة دائمًا، ما أن يكاد يحصل على الأولى منها، يتم اعتقاله من قبل محلل الشخصيات عميل الإنتربول جون هارتلي (ذا روك) بعدما غدرت به أعظم لصة أعمال فنية، والتي تدعى “الفيل” (نسبة إلى أحجار رقعة الشطرنج)، والتي تسعى أيضًا للحصول على نفس البيضات الثلاث للفوز بالصفقة.

وتوقع بالعميل جون هارتلي (ذا روك) في فخّ، مما يضطره للتحالف مع بوث من أجل إلقاء القبض عليها وتبرئة اسمه. ومن هنا ينطلقان في مغامرة مميزة مليئة بالأكشن والكوميديا والتفجيرات، وحتى رحلة بحث عن كنز تستوحى من أفلام مثل Indiana Jones و Ocean’s 11 .

لم يقتصر الاستدعاء التاريخي على الحضارة الفرعونية المصرية القديمة ولكن تمّ أيضًا توظيف التاريخ الحديث للحرب العالمية الأولى، واستغلال الهيبة النازية في العالم، لكي تقع البيضة الثالثة المتنازع عليها من قبل الفيل (غال غادوت) واللص نوث بولان في يد عالم نازي، كان قد هرب بعد الحرب العالمية وسقوط هتلر النازي، وخبأ البيضة في مكانٍ لا يكاد يصل إليه أحد في غابات الأرجنتينن.

تظل المطاردات والتشويق والإثارة والتنقل من بلد إلى آخر حاضرةً منذ أول الفيلم إلى آخره في إطار كوميدي ساخر، خاصة بين علاقة اللص نولان بوث والشرطي جون هارتلي، التي تتخللها مشاهد من السخرية وحضور كوميدي لطيف لنولان بوث اللصّ الوسيم، ثم التلاعب بنفسية كل منهما للآخر في توظيف ذكي لعلم النفس وخاصةً علم تحليل السلوك والذي كان مهمة (جون هارتلي) في المباحث.

الوغد والأنوثة الطاغية في فيلم “Red Notice”

يتميز الحضور الأنثوي لغال غادوت (الفيل) بشكل ساحر وجميل، فالفيل هي لصّ أعمال فنية عالمي مجهول الهوية لدى أغلب السلطات، تدخل في عراك مع نولان بوث والشرطي حون هارتلي منذ اللحظة الأولى في الفيلم، تستخدم “الفيل” كل ما تمتلك من حيل للإيقاع بأعدائها فهي قوية الجسد، وتستطيع حمل الرمح وقتل الآخرين به، كما أنها تبدو كامرأةٍ مدربةٍ جيدًا على الهرب من أسوأ الظروف، حادة الذكاء تستطيع النفاد إلى حسابات افتراضية للسلطات نفسها، هي فاتنة بحيث تستخدم حيلها الأنثوية على من أمامها حين تحتاج إلى ذلك.

لا يوجد وغد واضح في الفيلم بسبب الإطار الكوميدي الذي يدور فيه، وبغضّ النظر عن المفاجأة في النهاية، فلا يمكن اعتبار (ذا روك) الشرير، لأنه ولسخرية القدر يجتمع مع اللصّ نولان بوث في أعتى السجون الروسية، إذ يُتهم ظلمًا بالشراكة معه في الجريمة.

الفيلم من إخراج راوسون مارشال ثيربر الذي اشتهر بإخرج أفلام مثل Central Intelligence و Skyscraper. يلعب الإخراج دورًا قويًا من خلال جودة تصميم المطارادت، والاعتماد على الكادرات المناسبة، واللقطات الصعبة مثل مشهد دخول القذيفة الجوية داخل الهيليكوبتر وخروجها من الناحية الأخرى بدون إصابة الطائرة وغيرها من المشاهد، كما تعد (اللقطات الخارجية) وكثرة التنقل من بلدٍ لبلد ومن منظرٍ خلابٍ لآخر مختلف مثيرةً للمشاهد وممتعةً في آن واحد، مما يخفف من حدة الملل ويرفع سقف توقعات المشاهد طوال الفيلم.

اقرأ أيضًا: أفلام عن السرقة سوف تجعلك تُغرم بالمجرمين وذكائهم الشديد!

0

شاركنا رأيك حول "فيلم “Red Notice”.. الأنوثة الطاغية في اللصوصية لكن الوغد مجهول"