فيلم spider-man no way home
0

فيلم Spider-Man: No Way Home هو اكثر عمل سينمائي منتظر في عالم مارفل منذ Avengers Endgame. لن يستغرق الأمر كثيرًا حتى تجد أجواء صالة السينما تعج بالاحتفال بين التصفيق الحار، وكأنك في ملعب كرة قدم، الصراخ عند ظهور الشخصيات المعروفة من الأفلام القديمة مثال Doc oc، و Green Goblin.

لقد كانت الأجواء فريدة من نوعها بشكل لا يُصدق. الجميع يملأهم الشغف لكي يروا حبكة الفيلم تسرد أمامهم، وفي الحقيقة -على عكس الكثير من أفلام مارفل ما بعد مرحلة End Game- يمكن القول إن الفيلم لم يخيب الآمال!

بيتر باركر..نسخة توم هولاند

قد يسمي البعض ما قدمه الفيلم بالـFan service، لكن على ما يبدو أنه استغلال صحيح للموارد التي كانت بين يدي سوني، ومارفل على حد سواء.

منذ الظهور الاول في فيلم Captain America Civil War، قدم توم هولاند أداءًا رائعًا ومختلفًا عن أي شخصية بيتر باركر رأيناها من قبل، ولكنه كان مغايرًا بشكل كبير للصورة النمطية لبيتر في عقول الأغلبية، ذلك الرجل الناضج الذي يواجه متاعبه وحيدًا، غير أن تقديم توم هولاند للشخصية كان شبيها بأفلام المراهقين.

في No Way Home يتغير الوضع، لقد استفادت مارفل من سنوات البناء الدرامي لشخصية بيتر، وقدمته بشكل رائع، وناضج، ستشعر بتطور شخصيته في بداية الفيلم عن نهايته، وفي تفاعلاته مع شخصيات تعتبر هي أكبر شخصيات عالم مارفل الآن! Doctor Strange مثال كبير على ذلك. التحدي الذي يجد بيتر باركر نفسه بصدده هو تحد كبير للغاية، يفوق قدراته وحيدًا، وعلى الرغم من ذلك ينجح توم هولاند وكتاب الفيلم في تقديم ردود أفعال مناسبة للشخصية، وفي النهاية ستشعر بانك وقعت في حب هذه النسخة من سبايدرمان، وبيتر باركر على حد سواء، لأنها أكثرهم تطورًا.

عالم مارفل السنيمائي في أبهى صوره

منذ مشاهدة فيلم Civil war الذي تقاسم بطولته شخصيتي Iron Man و Captain America، وتم تقديم شخصيات سبايدرمان و بلاك بانتر خلال أحداثه، أمكننا استشعار مدى قوة عالم مارفل السينيمائي. أن تُقَدّم كل هذه الشخصيات في فيلم واحد، ولا تجعله يظهر وكأنه فيلم مزدحم، فارغ من القصة، هو في حد ذاته إنجاز كبير، لم تنجح فيه DC عندما قدمت لنا Justice League في 2017.

أن تمتلك شخصيات عملاقة مثل Doctor Strange كشخصية جانبية في فيلمك، هذا هو حصاد 26 فيلم سابقين ساهموا جميعهم في بناء شخصيات عالمك.
هكذا يعتبر No way home احتفالية عظيمة بمرور 13 عامًا على بداية عالم مارفل السينيمائي. إنها تلك النقطة في الرحلة التي تعطيك شعورًا بالسعادة مشابه لشعور الوصول، ولكنها ليست النهاية! هل تدرك كم عجزت الكثير من الأفلام عن تقديم هذه الحالة؟

في فيلم No way home، لم يحصل كل الشخصيات على وقت متساوٍ على الشاشة بطبيعة الحال، ولكن كل شخصية حصلت على ARC ومسار قصصي خاص بها، اكتمل لنهايته بشكل رائع، وحسن من بعض الأشياء التي اعتبرها الناس سلبية في ثلاثية Sam Raimi وثنائية The Amazing Spider-Man.

يصلح الفيلم أخطاء الماضي

يقدم الفيلم بعض الإجابات عن أغلبية الأسئلة المُلحة التي تتركك الأفلام القديمة تتساءل عنها، وتكتب نهايات جديدة بديلة عن تلك التي كتبها كتاب الأفلام القديمة. مثال على ذلك نهاية الجزء الأول من ثلاثية Sam Raimi، ونهاية فيلم The Amazing Spider-Man 2 التي أثارت كثيرًا من الجدل في وقتها، وتسببت حسب بعض الأراء في إلغاء أي مشاريع مستقبلية مبنية على الشخصيات نفسها.

Spider-Man: No Way Home

يعتبر هذا الجانب هو الأفضل لأي مشاهد مُحب لشخصية سبايدرمان. لقد حصلنا على نهايات تليق بالشخصيات التي عشنا معها لحظات لا تُنسى، ربما في طفولتنا او مراهقتنا وهو الوقت الذي تشكل فيه وعيينا لتصبح بذلك قصص تلك الأفلام مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بجزء كبير منا. هذه هي النقطة التي يتميز فيها فيلم No Way Home عن فيلم Into the spiderverse مثلًا.

أداءات تمثيلية مميزة

الاداءات التمثيلية لكل الشخصيات كانت عظيمة، خصوصًأ Alfred Molina و William Dafoe. لقد انتظر الجميع عودة هذا الثنائي، ويالها من عودة يا صديقي! Tom Holland و Zendaya قدما أفضل أداء لهما في الثلاثية. توم هولاند بالتحديد قدم واحد من أفضل أفلام سبايدرمان من وجهة نظري. بعيدًا عن نمطية عالم مارفل في تقديم فكرة “مع قوة عظمى لا بد أن تأتي أيضا مسؤولية كبيرة”

يعتبر No way home هو أكثر الأفلام تطبيقًا لهذه النظرية بشكل مؤثر، من خلال أداء وشخصية توم هولاند. Benedict Cumberbatch أيضًا قدم لنا أداء عظيم يُحمسك لفيلم Doctor Strange in the Multiverse of Madness أيما حماسة، ويدفع لحظات الكوميديا والجدية للأمام على حد سواء.

يبدو من خلال هذا الفيلم أن شخصية دكتور سترينج وصلت لمستوى من الاتقان والتميز في عالم مارفل السينيمائي يجعلني -ومعي الكثيرين- لا نتخيل ممثل يقوم بتأدية الشخصية سوى بيندكت! تمامًا مثل روبرت داوني جونيور مع شخصية Iron Man.

Spider-Man: No Way Home

النقطة السلبية الوحيدة تقريبًا

التركيبة القصصية تعتمد على حل للمشكلة التي ظهرت في العرض الرسمي للفيلم ومن ثم إيجاد حلًا لها. ساء ذلك كيفية تبسيط الكتاب للحل بشكل مبالغ فيه، ويجعلنا نتسائل لماذا لم يتعامل سبايدرمان في ثلاثية Sam Raimi مع أعداؤه بنفس الطريقة إذا كان الحل سهلًا لهذه الدرجة؟

لقد كان دائمًا الأعداء في مارفل يُقدمون بأداءات رائعة، تُحسب للمثلين القائمين على تلك الأدوار، ولكن كتابتهم كانت دومًا كسولة، أحادية الجانب. الشرير الذي يحب الشر لإنه..حسنًأ..شرير! لقد تم ذلك مع جميع الأشرار تقريبًا فيما عدا شخصية Thanos.
في No Way Home يحصل كل شرير على مساحة متناسبة مع اهميته، وفرصة لتبرير دوافعه، ولكن مع كل ذلك هناك بعضهم ممن استحق أفضل من ذلك.

على الرغم من ذلك، لم تفسد هذه النقطة متعتة مشاهدة فيلم No way home الذي هو بمثابة أفضل وأنضج فيلم لشخصية سبايدرمان، ليس فقط في عالم مارف السينيمائي وإنما في تاريخ الشخصية.

من الصعب أن نرى فيلمًا لشخصية سبايدرمان يتفوق على هذا الفيلم في حجم ما يقدمه من تعقيدات للشخصية، وأحداث مثيرة ولحظات مكتوبة بعناية كالخيوط التي تشكل نسيجًا متجانسًا في النهاية يجمع بين النبرة الخفيفة والكوميدية المعروفة عن مارفل، واللحظات الواقعية المظلمة.

اقرأ أيضًا: كيف سيبدو عالم مارفل السينمائي بدون سبايدر مان بعد حرب سوني ومارفل الأخيرة؟

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Spider-Man: No Way Home.. تصحيح أخطاء الماضي وأشرار يُبرّرون دوافعهم"