فيلم The Last Witch Hunter .. لا تخلطوا المتعة بالمجد

0

بدأ فيلم The Last Witch Hunter بشكل بطيئ في شباك التذاكر الأمريكي، بالرغم من مشاركة النجم الشهير فان ديزيل في بطولته، والذي نادرًا ما تكون أعماله أقل من المتوقع، سقط النجوم وفشلوا أحيانًا، كما سقط فان ديزل في فخ “التكرار” الممل عن طريق هذا الفيلم.

صائد السحرات، دارت تلك الفكرة على مئات الأعمال، وتشابهت جميعها في المحاور الرئيسية للعمل، أختلاف طفيف يطرأ على المحاور الجانبية وتظل الرتابة واحدة.

التكرار

فيلم The Last Witch Hunter - التكرار

ما وقع فيه صناع فيلم The Last Witch Hunter هو رغبتهم في عدم مرور 2015 دون وجود فيلم آخر يستفيد من اسم النجم الشهير، إنها حقًا تلك التي ندعوها بالسينما التجارية، أوراق مكررة، ونجم شهير، وزج عوامل الإبهار بفيلم في الأسواق لحصد المال.

لا يعنِ نجاح الفيلم على مستوى الإيرادات أنه بالضرورة جيد، لا بالطبع، فالعديد من الأفلام تنجح ولكنها تكون على مقدار يمكن وصفها بالأقل من جيدة.

العرب حاضرون

لعلّ العرب لم يستطيعوا الحضور إلى هوليود بنجوم فنهم، فذهبوا بطائراتهم، الهواء هو ما كان حاضرًا، أي نعم بالفعل صعدنا القمة، فظهرت إعلانات لإحدى شركات الطيران التابعة إلى دولة عربيّة – تعذرت عن ذكر اسم الشركة حتى لا أكون مروجًا لها – وبالفعل تركز الكاميرات بشكل كبير على اسم الشركة لبضع ثوان.

ليس هذا فقط بل ظهرت مضيفات عربيات غاية في التأنق، بتنا متحضرين بالنسبة لهم أخيرًا، يا ويلات الأقدار، من يدفع يحكم، بل يستطع أن يعدلهم عن تشويهنا في صالات عرضهم السينمائية باستمرار، أعذروني لم أحدّ عن الحديث عن العمل، ولكنه بالفعل فقير لدرجة كبيرة جعلتني ألتفت لتلك التفاصيل الصغيرة.

نجم العمل

فيلم The Last Witch Hunter - نجم العمل

على الرغم من أن بطل فيلم The Last Witch Hunter “فان ديزل” إلا أن من يشاهده يجد أن هناك أدوار سحبت البساط من تحت أقدام النجم الشهير، بالفعل أستطاعت الفنانة “الإسكتلندية” روز ليزلي أن تسحب البساط من تحت أقدامه، وأنتصرت عليه من ناحية الأداء في بعض مشاهد العمل.

العمل بالفعل حلبة صراع “أدائيًا” بين كافة أبطال العمل، يظهر العمل في النهاية بشكل جيد إن كان النزال شريفًا ومشروعًا، وبالفعل كان النزال في محله، ولكنه أسقط نجم الإثارة في براثنه.

سرعة الأحداث

إنه العامل الوحيد الذي قد أتفق مع صناع العمل حوله، فعلى الرغم من مهاجمتي للقصة التي تناولتها السينما العالمية مئات المرات بنفس المحاور، إلا أن أحداث العمل تسير بسرعة متوازنة، فليست هناك أحداث يتأكلها العمل، بل كان هناك إنسيابية بين سرعة الأحداث والتنقل بينها.

وبالتأكيد هذه إحدى العوامل التي أنجحت العمل على مستوى المشاهدة، فسرعة أحداث العمل، وانسيابتها، واحترامها لعقلية المشاهد حتى حين تكون القصة حول أحد أفلام الخيال، يكون مطلوبًا فلا تتنقل بين الأحداث دون مبرر، وهذا ما تجاوزه الفيلم، ونجحت تلك الخلطة.

الجذب

فيلم The Last Witch Hunter - سرعة الأحداث

أهم عوامل الجذب في هذه الأفلام هي لنجم، القصة متوازنة، والمطاردات، كلها تواجدت في العمل، وأيضًا دون خلط بل كان لكل منهم دوره بنفس المقدار، فجذب المشاهد وأبعده عن الرتابة، فلو أحب الجمهور العمل بالتأكيد سيكون لسان حالهم “فيلم جيد بدون قصة”، إنه الوصف الأمثل للعمل.

 لا ننسَ تلك المشاهد التي تتعلق بالمعارك، والبطل الذي لا يقهر، إنه الإحساس الغامض الذي يُوَلّد في نفوس المشاهدين، فيهيم بخياله بعيدًا متمنيًا أن يكون جزءً من تلك القصة، إنه بالفعل العقل الباطن الذي يتحكم، يحلم، فيرى بطل يفعل ما كان يتمناه، وهذه أحد الأجزاء التي ارتكز عليها العمل.

في النهاية.. خلطة “هوليود” تنجح باستمرار مهما حاولنا إثناء الجمهور عن إنجاح أعمال أقل من المستوى، ولكن دعونا نضع كل ما يؤرقنا من تلك الأعمال جانبًا، ونستمتع بها فقط من أجل الاستمتاع.. لا المجد.

تريلر فيلم The Last Witch Hunter

0

شاركنا رأيك حول "فيلم The Last Witch Hunter .. لا تخلطوا المتعة بالمجد"