أسوأ الأمهات في تاريخ السينما
0

ارتبطت الأم بالحنان والعطاء في معظم إن لم يكن كل الثقافات البشرية ، ولكن السينما كان لها رأي آخر، فركزت في بعض الأفلام على الجانب السيئ في الأمهات، فمن التعذيب إلى السيطرة المفرطة أو الاستغلال تتنوع شخصيات الأمهات الشريرة في السينما.

وسواء كان هذا محض خيال أم يرتكز على الواقع، فهذه قائمة من الأفلام التي تضم أسوأ الأمهات على الإطلاق، لتكون ممتنًا إلى الأبد أنك لم تكن معهن، وستتقبل أي نقد أو وجبة ليست على مزاجك من “والدتك العزيزة”.

مارجريت وايت فيلم Carrie 1976

أسوأ الأمهات في تاريخ السينما مارجريت وايت فيلم Carrie 1976

وهي نموذج خيالي من ابتكار المؤلف الأمريكي ستيفن كينج في أول رواية رعب له والتي نُشرت عام 1974 وتحولت إلى فيلم عام 1976، وفي بداية حياتها تتعرض مارجريت لخسارة والدها بعد معركة بالأسلحة لتحاول التغلب على الصدمة بالانتماء إلى جماعة كنسية متعصبة جعلتها تعتقد أن كل شيء يخص الحياة الزوجية والجنس هو خطيئة.

ولكنها تقع في الأمر بشكل أشبه بالاغتصاب وتنجب بنتًا اسمها كاري وتحوِّل حياتها إلى جحيم لمجرد أن اكتشفت أنها بلغت سن الرشد لتحبسها في مكان مخصص للصلاة لعدة أيام، ونتيجة التعصب الذي يقع على كاري من والدتها فإنها تكتشف لديها قدرات عقلية تدمر من خلالها كل مدينتها وتقتل والدتها في النهاية.

ورغم أن الأم نفسها تعتبر ضحية معتقدات خاطئة، إلا أن تصرفاتها مع ابنتها ورفضها لأنوثتها وحجم ثدييها وقمع أي رغبات لديها واعتبار وجودها نتيجة خطيئة يجعلها على رأس قائمة الأمهات الشريرات في السينما.

ماري لو جونسون من فيلم Precious 2009

أسوأ الأمهات في تاريخ السينما ماري لو جونسون من فيلم Precious 2009

حصلت الممثلة مونيك على جائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في تجسيد واحدة من أكثر الشخصيات السيئة على الإطلاق في تاريخ السينما، وهي شخصية ماري لي جونستون، وهي امرأة مريضة نفسيًا وتعاني من كمية مشاكل وعقد نفسية لا يمكن تصور وجودها في الحقيقة، وتمارس على ابنتها شتى أصناف التعذيب البدني والنفسي.

ويصل الأمر إلى ذروته عندما تكتشف أن ابنتها تلك حامل نتيجة اغتصاب والدها لها أي زوج ماري لي جونستون، وتضع الابنة طفلين لتقوم ماري بتقطيع أحدهما بوحشية وتهرب الابنة برضيعها الآخر وتلجأ إلى دير، ولكن كمية الغضب الوحشي والرغبة في الانتقام المحمومة من ماري لا يمكن معها وصف أي إنسان ومن ناحية أخرى لا يمكن أن توصف بها أم على الإطلاق.

كيت مكاليستر في Home Alone

أسوأ الأمهات في تاريخ السينما كيت مكاليستر في Home Alone

جميعنا أحببنا للغاية فيلمي Home Alone بجزأيه وربما تعاطف البعض مع الأم في وقتها بعد اكتشافها نسيانها لطفلها الوحيد، وهذا إذا كان شيئًا غير متوقع على الإطلاق لمرة واحدة فما بالك وهو حدث مرتين، والأمر يعتبر إهمالًا شنيعًا قانونيًا وكفيلًا بإلغاء رعاية الأبوين للطفل، كما أنك في عالمنا العربي تجد الأم والأب أيضًا عادة ما يراقبون الأطفال ولا يتركونهم يغيبون عن أنظارهم أكثر من دقائق معدودة.

ربما لطبيعة الفيلم الكوميدية أو اتساع حيلة كيفن في العناية بنفسه وهزيمة لصين خطيرين هي ما تجعل كيت محبوبة أكثر من أكثر أمهات معظم هذه القائمة وربما تأمل في نفسك أن تتركك والدتك على راحتك تمامًا دون رقابة، ولكن هيهات.

جون كروفورد من فيلم Mommie Dearest

أسوأ الأمهات في تاريخ السينما جون كروفورد من فيلم Mommie Dearest

التمرد التام على الصورة النمطية للأم هو ما يمكن به وصف جون كروفورد أو فاي دانواي في فيلم Mommie Dearest، فتعذيبها لابنتها بالتبني كريستينا سواء بقص شعرها لمجرد أنه يتشابك وهي ترتدي الملابس أو التبرع بألعابها للجمعيات الخيرية لأن ذلك يُفسدها أو حتى الضرب بلا رحمة لمجرد رغبتها في التمثيل، فهذا يجعلها بالتأكيد واحدة من أسوأ الأمهات في السينما على الإطلاق، وهي قصة تشبه إلى حد ما رواية سنووايت من حيث غيرة زوجة الأب من سنووايت، ولكن الأمر هنا أكثر صدمة لصدوره من الأم حتى لو كانت بالتبني.

هيلين بوتشر في The Waterboy

أسوأ الأمهات في تاريخ السينما هيلين بوتشر في The Waterboy

وهذا يعتبر وجهًا آخر من سوء معاملة الأم لأطفالها وهي هنا ليس الإهمال ولا الضرب والقسوة ولكن الاهتمام المفرط والحماية الزائدة التي لا تترك له أي متنفس على الإطلاق، مما جعل ابنها بوبي يُصاب بالعدوان المكبوت والتلعثم الذي جعل زملاءه يسخرون منه بشدة ويزيدون من مشاكله.

ليكون الحل من وجهة نظر الأم أنها تعلمه من المنزل وتمنحه الدروس الدينية بعيدًا عن أي دار عبادة لمنع اختلاطه تمامًا بأي أحد، وحتى عندما سمحت له بلعب كرة القدم بعد أن وجدها وسيلة لإخراج العنف المكبوت داخله ويبدأ اسمه في التألق نجدها تقوم بمؤامرات ليبتعد عن كرة القدم باعتبارها لـ “الأشرار”، وتحارب لمنعه من رؤية صديقته وغيرها.

ولكنها في النهاية تخفف من قبضتها قليلًا عليه، ولكن بعد أن تكون تركت في نفسه الكثير من العقد والمشاكل والأضرار غير القابلة للعلاج.

موما لفت من فيلم Throw Momma From The Train

أسوأ الأمهات في تاريخ السينما موما لفت من فيلم Throw Momma From The Train

هل عانيت يومًا من رفض والدتك أو والدك لكل ما تقوم به من أفعال؟ فحتى إذا كانت الأم تتفاني في رعاية أبنائها وتقدم لهم كل ما يطلبونه فإن الرفض الدائم والإحباط المستمر لهم ومقارنتهم دائمًا بأقرانهم وعدم الاعتراف بأنهم يفعلون أي شيء إيجابي يعتبر من أسوأ الأمور التي يمكن أن تقوم بها أي أم.

وإذا كان الكثير من الأطفال يمكن أن يتغلبوا على هذا الأمر بوجود شخص آخر في حياتهم يشجعهم ويمنحهم الثقة في أنفسهم فهذا للأسف لم يكن حال أوين، والذي عانى كثيرًا من إحباط والدته المتزايد له لدرجة أنه أصبح في منتصف العمر دون قدرة على ترك منزلها مما زاد من تسلطها وإحباطها له، ليقرر أن يقتلها.

وبالاتفاق مع الروائي لاري دونر -الذي يرغب هو الآخر في قتل زوجته- يحاولان معًا تنفيذ حيلة مزدوجة للتخلص من المرأتين حتى يكون كل منهما بعيدًا عن مسرح الجريمة المتعلق به، ولكن يقعان في الكثير من المحاولات الفاشلة.

وفي النهاية يتعلم أوين أن يتأقلم مع إمكانياته وأن يُقدّر امتلاكه صفات ومواهب أخرى يمكنها أن تكون بداية جديدة له في الحياة، ولكن ببعض المجهود والمشقة دون محاولة اتباع الطرق السريعة أو التخلص من المشاكل بالعنف.

وفي النهاية أي من هذه الأمهات تجدها هي الأسوأ فعليًا من وجهة نظرك؟ وهل مرت بك ظروف مشابهة؟

0

شاركنا رأيك حول "من Home Alone إلى Precious: أسوأ الأمهات في تاريخ السينما"