0

إن كنت راغبًا في إكمال دراستك في الخارج ولكن ما زلت في حيرةٍ من أمرك لا تعرف تحديد وجهتك المناسبة. عليك بالدراسة في هنغاريا، نعم هذا البلد الأوروبي الصغير الذي يملك كثيرًا من المعطيات التي تؤهله ليكون وجهةً دراسيةً جيدة للكثير من الطلاب الدوليين. ومن هذا المنطلق سأقدم لك الدليل الشامل لكل ما تحتاج معرفته عن الدراسة في هنغاريا بشكل عام لعله ينال إعجابك.

ثمانية دوافع تجعلك تختار الدراسة في هنغاريا!

الأقساط الدراسية المناسبة للجميع

من المؤكد أن الجانب المادي يمثل المحور الأهم عند اختيارك لوجهتك الدراسية، وخاصةً الأقساط التي ستدفعها للجامعة، هذا ما ستجده مريحًا في هنغاريا التي تتميز بجامعاتها الحكومية ذات الأقساط الجامعية المقبولة نوعًا ما، والتي يكون أعلاها في الكليات الطبية المتطلبة مبالغ ماليةً تتراوح بين (12000 و 16000) يورو أي (13633 و 18177) دولارًا أميركيًا. أمّا الكليات ذات التكلفة المنخفضة فتصل أقساطها إلى 5000 يورو أي 5680 دولارًا أميركيًا.

ولكن سيتوجب عليك دفع تكاليف أعلى حينما تسجل في جامعةٍ من جامعات هنغاريا الخاصة، التي تختلف فيما بينها بالتكاليف، لذلك ستضطر لأن تتواصل مع الجامعة المختارة حصرًا عبر موقعها الرسمي على الإنترنت حتى تتعرف على المبلغ المطلوب. وأيضًا سيكون عليك أن تسدد رسومًا إضافيةً مثل الرسوم الامتحانية والرسوم الخاصة بالتسجيل التي يتراوح معظمها ما بين (100 و 150) يورو أو (113 و170) دولارًا أميركيًا.

تقدم منحًا دراسيةً هامة للطلاب الدوليين

المنح الدراسية في هنغاريا

يمكنك أن تحظى في هنغاريا على فرصة القبول بـ منحةٍ دراسيةٍ من ضمن المنح الموجودة والتي منا ما يكون ممولًا بشكلٍ كاملٍ ومنها ما هو ممولٌ بشكلٍ جزئي. كما أنها تقدم للطلاب الدوليين في كافة المراحل الدراسية أي المرحلة الجامعية ومراحل الدراسات العليا من ماجستير ودكتوراه.

من أهم المنح الدراسية في هنغاريا التي كانت لهذا العام، ما يلي:

منح (Stipendium Hungaricum) في جامعة ديبريشن

وهي من ضمن المنح الدراسية الممولة بالكامل والمخصصة لكافة المراحل الدراسية (الإجازة الجامعية والماجستير والدكتوراه)، وتمكنك من دراسة عددٍ من التخصصات الجامعية مثل الهندسة والاقتصاد والعلوم الصحية.

منح Stipendium Hungaricum الممولة بالكامل من الحكومة الهنغارية

تمثل الحكومة الهنغارية الراعي الوحيد لهذه المنح الدراسية التي تشمل كافة الاختصاصات الموجودة في الجامعات، إضافةً لكونها تضم جميع المراحل الدراسية بما فيها البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، ويعتبر الهدف الرئيسي من هذه المنح هو تعزيز عملية التبادل الطلابي بين هنغاريا وبقية دول العالم.

منحة Stipendium Hungaricum لدرجة الماجستير في هنغاريا

هذه المنحة مقدمة لدراسة مرحلة الماجستير ضمن تخصص الدراسات الدولية الموجود في هنغاريا وتحديدًا جامعة بانونيا، التي ستجعلك قادرًا على المشاركة في أحدث الأبحاث الموجودة ضمن هذا المجال.

بساطة نظام التعليم العالي في هنغاريا

سيدهشك نظام التعليم العالي في هذا البلد ببساطته ووضوحه، فهو يضاهي غيره من الأنظمة التابعة لدولٍ أخرى وخاصةً الأوروبية، كما يسعى لاستقطاب الطلاب من مختلف بلدان العالم، وذلك من أجل مواكبة التطور العلمي الذي تتسابق إليه جميع الجامعات. كطالبٍ دولي ستحظى بالدعم اللغوي من خلال الدورات التدريبية المخصصة لتعليم أشهر اللغات كالإنجليزية. كذلك يمكنك أن تختار دراسة المرحلة التي تريدها من ضمن المراحل الدراسية المتاحة في البلد، وهي:

  • مرحلة الإجازة الجامعية التي عادةً ما تتراوح مدتها الدراسية بين 3 و 4 سنوات.
  • مرحلة شهادة الماجستير ذات المدة القصيرة التي لا تتجاوز السنتين.
  • مرحلة شهادة الدكتوراه التي تتألف من 3 سنوات.

تمتلك هنغاريا جامعات ذات تصنيفٍ جيد

تتنافس الجامعات الهنغارية فيما بينها للدخول في التصنيفات الخاصة بأهم الجامعات سواءً كانت محليةً أم عالمية، لذلك قبل اختيارك للجامعة من الأفضل لك الاطلاع على أهم التصنيفات الخاصة بجامعات هنغاريا، ومن أبرزها تصنيف مؤشر QS لعام 2018 الذي ضم أشهر 5 جامعات، وهي:

جامعة سيجد (University of Szeged)

جامعة سيجد الدراسة في هنغاريا

تعتبر من أهم الجامعات في هنغاريا فهي تستقبل الطلاب الدوليين للدراسة ضمن جميع التخصصات الموجودة فيها، كما أنها تشتهر باهتمامها في تدريس اللغة الإنجليزية بشكلٍ جيدٍ من خلال الدورات التدريبية لا سيما التحضيرية الموجودة لدى بعض الفروع الجامعية.

جامعة يوتفوس لوراند (Eötvös Loránd)

وهي من أقدم جامعات هنغاريا في العاصمة بودابست، فقد تأسست عام 1635 واشتهرت بطلابها المتفوقين الذين تميزوا أيضًا بعد تخرجهم، فيوجد 4 منهم قد فازوا بجائزة نوبل، بالإضافة إلى ظهور عددٍ من العلماء ممن درسوا في هذه الجامعة. فإن أحببت ذلك يمكنك الانضمام للدراسة فيها كونها تستقبل في كل عامٍ 2000 طالبًا وطالبةً دوليين من بين 28000 وهو عدد الطلاب الكلي للعام الواحد.

جامعة ديبريسين (University of Debrecen)

لم تُذكر هذه الجامعة ضمن التصنيف المحلي فحسب، إنما وصلت إلى التصنيف العالمي في أكثر من موضوع من ضمن المواضيع التي يجري موقع QS تصنيفاته عليها. كما أنها تقع في ديبريتشن، وهي ثاني أكبر مدينة في هنغاريا بعد بودابست. وتتميز هذه الجامعة باعتمادها على استقطاب الطلاب الدوليين إليها، حيث توفر لهم دورات تدريبية لتعلم اللغة الإنجليزية بشكلٍ جيد.

جامعة كورفينوس في بودابست (Corvinus University of Budapest)

أتت في المرتبة الرابعة محليًا بينما احتلت المرتبة 250 ضمن تصنيف الجامعات عالميًا بحسب المجال الزراعي، عادةً ما تستقبل حوالي 11000 طالبًا وطالبةً من بينهم 1400 من الطلاب الدوليين. وتتميز بأنها تملك أكثر من برنامجٍ لتعليم اللغة مثل الإنجليزية والفرنسية والألمانية، لذلك ستكون خيارًا جيدًا لك في حال لم تكن لغة دراستك هي الإنجليزية.

جامعة بودابست للتكنولوجيا والاقتصاد (Budapest University of Technology and Economics)

تأسست عام 1782 وهي واحدة من أهم الجامعات المختصة بالتعليم في المجال التكنولوجي، وتسمى اختصارًا جامعة BME، كما أنها تدرس طلابها بعدة لغات منها الإنجليزية والهنغارية والألمانية والروسية أيضًا، وتدخل ضمن التصنيفات العالمية والمحلية سنويًا، ففي عام 2018 كانت من بين أفضل 300 جامعةٍ على مستوى العالم.

المزيج الثقافي المميز الذي تتمتع به هنغاريا

التنوع الثقافي في هنغاريا

من الأمور الهامة أيضًا عند اختيار بلد الدراسة هي ثقافة البلد، فأنت ستعيش معهم لمدةٍ طويلةٍ وبالتالي ستضطر لمراعاتهم في عاداتهم وتقاليدهم، لذلك يجب عليك أن تعرف ما إن كان بإمكانك العيش أم لا، وبالنسبة إلى هنغاريا عليك أن تكون مطمئنًا فهو بلدٌ ذو مزيجٍ ثقافيٍّ متنوعٍ ومختلفٍ من منطقةٍ لأخرى، مما سيجعلك تتأقلم بسهولةٍ مع الحياة فيه، فسترى كافة أنواع الأنشطة الفنية كالمهرجانات والحفلات الموسيقية والشعرية، إضافةً لبعض الأنشطة العلمية في كلٍ من العلوم والرياضيات. كذلك تعتبر هنغاريا بلدًا مهتمًا بالرياضة بما فيها السباحة وألعاب القوى والمصارعة وغيرها الكثير.

ومن الناحية المجتمعية فهناك تقاليدٌ عديدة لسكان هنغاريا من الضروري أن تعرفها، فمثلًا عندما تزور أحدًا في منزله سيكون عليك إحضار هديةٍ بسيطةٍ معك كباقةٍ من الورد أو علبة شوكولا، وأيضًا يجب عليك مراعاة إحدى عادات السكان وهي أن تخلع حذاءك قبل دخولك للمنزل، فمن غير المستحب لديهم التجول بالحذاء ضمن المنزل، كما من المفترض أن تتقيد بالموعد مع الهنغاريين بعدم التأخر، كما ترى بأن جميع هذه العادات بسيطةٌ وسهلة التعلم ولا تتطلب منك سوى التعود عليها.

التنوّع الكبير في لغة الدراسة ضمن هنغاريا

عند اختيار للدراسة في هنغاريا ستكون أمام خياراتٍ عديدةٍ بالنسبة للغة المستخدمة في الجامعات الهنغارية، فكما هو معروفٌ أن اللغة الرسمية في البلاد هي الهنغارية، لذلك تستخدم في أغلب البرامج التعليمية ضمن الجامعات، ولكون اللغة الهنغارية من اللغات الصعبة فإن الحكومة سمحت بالتعليم بلغاتٍ أخرى ضمن الجامعات أبرزها الإنجليزية والألمانية، إضافةً للفرنسية والروسية.

فإن كنت محبًا للتحدي وترغب في اختيار اللغة الهنغارية، يجب عليك تعلمها أولًا عن طريق الدورات المقامة في الجامعة التي تختارها، بالإضافة إلى دعم ذلك من خلال التسجيل ضمن دورات التعلم عبر الإنترنت أو أخذ الدروس الخصوصية عند أحد المدرسين.

إمكانية العمل للطالب الدولي في هنغاريا

فرص العمل في هنغاريا

من ضمن التسهيلات المقدمة من الحكومة الهنغارية أنها تسمح للطالب الدولي العمل بدوامٍ جزئي خلال فترة الدراسة وكلي خلال العطلة الصيفية، فمن الممكن العمل يوميًا لمدةٍ تتراوح ما بين 4 و 6 ساعات، ولكن باعتبارك طالبًا من خارج دول الاتحاد الأوروبي ستخضع لشروطٍ خاصةٍ بالعمل، من أهمها أنك لا تستطيع أن تعمل لأكثر من 24 ساعة ضمن الأسبوع في فترة الدراسة، أما الفترة الصيفية فيشترط ألا تتجاوز 66 يومًا من أيام العمل، ولا تنسَ أنك ستكون بحاجةٍ لتقديم تصريحٍ للإقامة من أجل العمل.

يتاح لك العمل في العديد من الوظائف الخدمية مثل المطاعم والفنادق والمقاهي، بالإضافة إلى السوبر ماركت أو أي مركزٍ لبيع المواد الغذائية، ومن الأفضل لك أن تتعلم اللغة الهنغارية بشكلٍ جيدٍ كي تخظى بقبول صاحب العمل، كذلك يمكنك أن تسجل في المكاتب الإدارية المخصصة لتأمين العمل والموجودة في الجامعات فهي خير وسيلةٍ لك للتعرف على الوظائف المتاحة في منطقتك. أما بالنسبة للأجر المادي فستحصل وسطيًا على مبلغٍ يتراوح بين (500 و 800 يورو) أي (57867 و 92588 دولارًا أميركيًا) كل شهر.

تميز بعض التخصصات الموجودة في جامعات هنغاريا عن غيرها

تعتبر التخصصات الطبية الوجهة الأولى لأي طالبٍ دوليٍ يرغب في الدراسة في هنغاريا، بما فيها من أقسام كالطب البشري والصيدلة وطب الأسنان إضافةً للطب البيطري، وفي الدرجة الثانية تأتي تخصصات الهندسة بمختلف فروعها. فإذًا ستتاح أمامك خياراتٌ دراسيةٌ عديدةٌ ومتميزة. كذلك يمكنك دراسة العديد من التخصصات الأخرى مثل الزراعة والاقتصاد والفنون والعلوم الإنسانية، وغيرها الكثير.

تعلم أكثر عن تكاليف السكن والمعيشة في هنغاريا

تكاليف المعيشة في هنغاريا

من أبرز الأمور المهمة لك عند دراستك في هنغاريا هو تأمين السكن المناسب والمريح، وستكون أمام أكثر من خيار أولها أن تختار السكن الطلابي الموجود في الجامعة ذا التكلفة المنخفضة بالنسبة لغيره، ولكن لا يعتبر مكانًا مثاليًا لمن يريد التركيز على الدراسة فقط نتيجة مشاركة السكن مع طلابٍ آخرين، أما الخيار الثاني فيتمثل باستئجارك لشقةٍ سكنيةٍ خاصة أي غير تابعةٍ للجامعة، وأيضًا تستطيع أن تستأجر غرفةً ضمن منزلٍ خاصٍ بشخصٍ آخر، أما التكاليف السكنية في هنغاريا وخاصةً ضمن أغلى منطقة فيها ألا وهي العاصمة بودابست، فإن أجار شقةٍ خاصةٍ يتراوح بين (190 و 230) يورو أي (215 و261) دولارًا أميركيًا، مع ضرورة الانتباه إلى أنك قد تحتاج لدفع مبلغٍ عند توقيع العقد يصل لأجار شهرين وهو بمثابة وديعةٍ تسترجعها عند رغبتك في الخروج من المنزل شريطة المحافظة عليه.

إليك أهم المواقع التي تفيدك في العثور على سكنٍ في هنغاريا عبر الإنترنت:

يتيح لك إيجاد شقةٍ سكنيةٍ مفروشةٍ بشكلٍ كامل مع وجود خدمة الإنترنت لمدة تحددها أنت، كما يمكنك أن تحجزها عبر الموقع أيضًا لذلك لن تكون عملية إيجاد السكن صعبةً بالنسبة إليك مع موقع فلاتيو.

يتميز بأنه موقعٌ مجاني يساعدك على إيجاد السكن من بين كثيرٍ من الخيارات، كما يعمل المسؤولون عنه على ضمان مطابقة الأسعار المحددة عبر الإنترنت مع الواقع، فكن مطمئنًا.

هذا ما كان متعلقًا بالتكاليف السكنية، أما تكاليف المعيشة فهي عادةً ما تكون منخفضةً عن غيرها من الدول وخاصةً الأوروبية، فمثلًا ستحتاج شهريًا لمبلغ 750 يورو أي 852 دولارًا أمريكيًا لقاء الخدمات الصحية والمتطلبات الدراسية كالكتب والأدوات، إضافةً لتكاليف النقل والسكن.

ما هي الأسئلة الأكثر شيوعًا عن الدراسة في هنغاريا؟

الأسئلة الأكثر شيوعًا عن الدراسة في هنغاريا

هل يحتاج الطالب للفيزا الطلابية عند قدومه إلى هنغاريا؟

باعتبارك طالبًا دوليًا من خارج دول الاتحاد الأوروبي فسيكون عليك الحصول على الفيزا الطلابية ذات المدة الطويلة، وذلك في حال بقائك لأكثر من 90 يومًا دون انقطاع، وعليك الانتباه إلى ضرورة الاستفسار عن كل ما يتعلق بالفيزا في بلدك لاختلاف بعض المتطلبات بين بلدٍ وآخر، كما ستحصل على الفيزا الطلابية من السفارة الهنغارية الموجودة في بلدك خلال شهرٍ من التقديم، ولكن بعد حصولك على الموافقة من الجامعة التي ترغب في الانضمام إليها.

ومن ضمن المستندات المطلوبة للحصول على الفيزا الطلابية ما يلي:

  • جواز السفر غير منتهي الصلاحية.
  • تقديم ورقة تامين صحي.
  • ورقة إثبات قبول من الجامعة.
  • وصل دفع الرسوم الدراسية.
  • الاستمارة المخصصة لطلب الفيزا.

اقرأ أيضًا: هل يستطيع الطالب العمل أثناء الدراسة في هنغاريا؟

هل يمكنك اصطحاب العائلة إلى هنغاريا؟

الدراسة في هنغاريا

بالطبع وبصفتك طالبًا دوليًا تستطيع إحضار أفراد العائلة من الدرجة الأولى كالزوج والأطفال وأحد الوالدين، الذي لا يقدرون على إعالة أنفسهم لوجود مشاكل صحية، ويشترط حصول الشخص القادم على طلب تأشيرة أو تصريحٍ للإقامة، ولكن في حال إثباتك لعقد إيجار ذي مدةٍ طويلة ستتمكن من اصطحاب أحد أفراد العائلة وفق تأشيرة لم شمل العائلة.

هل يجب على الطالب الدولي فتح حساب بنكي في هنغاريا؟

من الأفضل أن تمتلك حسابًا بنكيًا في أحد البنوك الهنغارية وخاصةً عند قبولك في أي منحةٍ دراسية، فستحتاج إلى الحساب من أجل عملية تحويل تكاليف المنحة التي قبلت بها، من أهم الشروط التي يجب عليك تنفيذها عند تقديم طلب فتح حسابٍ في أحد البنوك هو تقديم تصريحٍ للإقامة غير منتهي الصلاحية، ولكن توجد بعض البنوك التي تسمح للطالب الدولي بفتح الحساب فقط بتقديمه لجواز السفر.

هل يجب عليك دفع الضرائب في هنغاريا بصفتك طالبًا دوليًا؟

الضرائب في هنغاريا

بالتأكيد يتوجب عليك دفع الضرائب عند حصولك على المال من أي مصدرٍ في هنغاريا كأن تعمل في وظيفة ما أو تكون مقبولًا في إحدى المنح الدراسية، كما سيتعين عليك الحصول على بطاقةٍ ضريبيةٍ خاصةٍ بك ممنوحة من قبل الإدارة الوطنية للضرائب في هنغاريا.

هل يلزم الطالب الدولي بتقديم شهادة اختبار IELTS أو توفل TOEFL في هنغاريا؟

من أهم التسهيلات المقدمة من الحكومة الهنغارية للطالب الدولي هي إمكانية الدراسة دون الحاجة إلى وجود شهادة اختبار IELTS أو TOEFL، وبإمكانك أيضًا الحصول على منحةٍ دراسيةٍ من ضمن تلك المنح التي لا تتطلب أي اختبارٍ للغة، وهناك جامعاتٌ متخصصةٌ بذلك في هنغاريا، تعرف على بعضٍ منها:

  • جامعة ديبريسين (University of Debrecen).
  • جامعة بودابست للتكنولوجيا والاقتصاد (Budapest University of Technology and Economics).
  • جامعة بيكس (University of Pécs).
  • جامعة غرب هنغاريا (University of West Hungary).
  • جامعة أوبودا (Óbuda University).
  • جامعة سيميلوس (Semmelweis University)
  • جامعة سيجد (University of Szeged).

هل يجب عليك مغادرة هنغاريا بعد تخرجك من الجامعة مباشرة؟

يمكنك البقاء ضمن هنغاريا بعد التخرج في حال حصولك على وظيفةٍ ما أو إقامتك لمشروعٍ تجاري خاص، وحينها ستحتاج إلى الحصول على تصريحٍ جديدٍ للإقامة وهو الخاص بالعمل، ولكن قد لا تجد فرصة للعمل بمجرد تخرجك لذلك ستحتاج إلى نوعٍ مخصصٍ من تصاريح الإقامة الذي يسمح لك بالبقاء في هنغاريا لمدة 9 أشهر وهي مدة كافية لإيجاد الوظيفة المناسبة.

0

شاركنا رأيك حول "معلومات شاملة عن الدراسة في هنغاريا بشكل عام"