لماذا عليك اختيار الدراسة في ماساتشوستس الأمريكية؟

الدراسة في ماساتشوستس - اسباب الدراسة في ماساتشوستس الأمريكية
0

تقع ولاية ماساتشوستس في الجزء الشمالي الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية، مجاورةً لولايات كونيتيكت، فيرمونت، رود آيلند، وشرق نيويورك. كثيرٌ من الطلاب الأجانب في ماساتشوستس كانوا قد قرروا سابقاً العيش في مدينة نيويورك المكتظة بالسكان والتي تتمتع بنمط حياةٍ سريع، لكنهم بعد ذلك قرروا أن يتوجهوا إلى مدينة بوسطن التي توفّر كل التنوع الثقافي الغني الموجود في المدينة الكبيرة، لكن على نطاقٍ أصغر بقليل، وبنمط حياةٍ أكثر اعتدال وأكثر ترحيباً. وتعتبر بوسطن إلى الآن مدينة من مدن الولايات المتحدة الأمريكية التي تتمتع بخليطٍ متنوع من السكان يتجاوز 6 مليون.

بمكاناتها رائعة الجمال، والفريدة بشكل لا يمكن نكرانه في التاريخ والثقافة الأمريكية، من الحقب التاريخية الأولى إلى الآن، تستمر ولاية ماساتشوستس بلعب دورٍ هامٍ في الثقافة الأمريكية والفنون العريقة. فهي موطن للعديد من المتاحف من الطراز العالمي والمواقع التاريخية الوطنية، وقامت بإعداد بعض الأكاديميين الأمريكيين المبدعين والشهيرين من كتابٍ، فنانين، وموسيقيين.

الجامعات والكليات في ماساتشوستس

إن دور ماساتشوستس في التعليم الأمريكي لا يضاهى أيضاً. فهي ليست مهد أقدم مدرسة ابتدائية وثانوية في البلد وحسب، بل هي تفتخر بكونها موطن أقدم وأعرق كلية في البلاد، جامعة هارفارد، والتي تأسست في ماساتشوستس عام 1636. فكل من جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يصنّفون بشكلٍ مستمر من بين أفضل الجامعات في العالم سنة بعد سنة.

أضف إلى ذلك، هناك أكثر من 120 معهد تعليم عالي ممتاز في ماساتشوستس. وهناك عدد من الجامعات الراسخة التي يمكنك اختيارها أثناء الدراسة في ماساتشوستس من ضمنها نذكر:

لذلك تتطلب الدراسة في ماساتشوستس منك تقليص قائمتك الطويلة من المعاهد العالمية إلى بضع الخيارات المتميزة تبعاً لتفضيلاتك واهتماماتك الأكاديمية وطموحك المهني على المدى الطويل.

وإذا كنت تسعى إلى تحسين مهاراتك في اللغة الإنكليزية، فهناك العديد من البرامج المخصصة لذلك. فسواء كنت تبحث عن العيش في قلب مدينة بوسطن كالدراسة في معهد نظم الكمبيوتر في ماساتشوستس، أو إذا كنت ترغب بالبقاء في منطقة ريفية، فإنّ ولاية ماساتشوستس تمتلك الكليات والأماكن التي تريدها.

الحياة في ماساتشوستس

وبالنسبة لأولئك الذين يدرسون في ماساتشوستس، ففترة إقامتك هناك لن تكون عبارة عن عمل دائم دون تسلية، إنّ مدينة بوسطن هي مدينة عظيمة للطلاب الأجانب وذلك بسب وجود عدد كبير من الطلاب في هذه المدينة، وإنّ الكثير منّهم ليسوا سكاناً محليين أيضاً. فهناك الكثير من محاسن أن تكون مُحاطاً بالعديد من الأشخاص اليافعين وطلاب الجامعات والذين هم في نفس المرحلة “مرحلة التأقلم” لمدينة ومكان جديدين.

يمكن أن يكون الناس قادمين من مناطق ريفية أو حتى من ضواحي المناطق المختلفة من الولايات المتحدة، أو حتى من مناخات مختلفة أخرى. ويتعلمون كيف يمكنهم التأقلم مع الشتاء البارد، وهذه الطريقة وسيلة رائعة لمقابلة أشخاص مثيرين للاهتمام وتوطيد علاقتك معهم بسرعة أثناء فترة إقامتك في ماساتشوستس.

هناك العديد من سكان بوسطن المحليين والذين سيسعدون حتماً بمساعدة القادمين الجدد،وسكان بوسطن المحليين هم أشخاص رائعون ويشكلون جزء هام من الحياة والدراسة في ماساتشوستس.

بالنسبة لوسائل النقل في المنطقة، لن يمنعك أبدًا عدم امتلاكك لسيارة من قضاء وقتٍ رائع، وهناك دعابة تقول إنك في بوسطن لا تكون أبداً أبعد من ميلين عن أي شيءٍ تريده، فيمكنك المشي دائماً. وإذا أردت أشياءً مسلية لتفعلها أثناء إقامتك في بوسطن، فيمكنك زيارة الحانات، التجول في مواقع المدينة التاريخية وحدائقها، زيارة متحف الفنون الجميلة، تجربة دروس الإبحار التي توفّرها الجامعات لطلابها، المشي عبر السلاسل الجبلية المحيطة بالمنطقة.

هناك حدث مثير في كل عطلة نهاية الأسبوع، من مهرجانات رائعة، إلى حفلات واستعراضات مهمة، إلى أوركسترا بوسطن، فلا ينبغي لك أبداً أن تبقى في منزلك حتى في أقصى أيام الشتاء برودةً فهناك شيء لتفعله دائماً!

هناك الكثير من اسباب الدراسة في ماساتشوستس الأمريكية وربما تفوّق مؤسساتها التعليمية هو السبب الأول، ستحصل على الكثير عندما تقوم بهذه الخطوة. يمكنك اختيار ولاية أمريكية أخرى مثل نيويورك أو الذهاب مباشرًة إلى دليل الدراسة في امريكا لمعرفة كل ما تحتاجه قبل اتخاذ قرارك النهائي.
0

شاركنا رأيك حول "لماذا عليك اختيار الدراسة في ماساتشوستس الأمريكية؟"