إنجلترا أم إيرلندا؟ أيهما الخيار الأفضل دراسيًا؟

مقارنة بين انجلترا وايرلندا - الدراسة في انجلترا أو ايرلندا؟
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

مما “لا” يثير الدهشة أن كلا الدولتين تعدان مقاصد جذب دراسية للطلاب الدوليين وعلى وجه الخصوص الأمريكيين منهم. ولكن على الرغم من ذلك كله فإن اتخاذ القرار في اختيار إحدى الدولتين يُعتبر قراراً يصعب اتخاذه. حيث تتميّز كلا الدولتين بالجامعات ذات التصنيف العالمي الرائد والمدن المعاصرة متعددة الجنسيات والثقافات والأعراق.

في بادئ الأمر، قد تبدو إيرلندا وإنجلترا متشابهتين بعض الشيء، ولكن في الواقع هما على النقيض من ذلك فكل دولة تتميز بأنديتها الرياضية الخاصة بها وأنواع مختلفة من العملات المتداولة ولكنات مختلفة مستخدمة وحتى أيضاً مشروبات خاصة بكل دولة. ولكن بغض النظر عن كل ذلك تعدّ الدولتان خياراً مميزاً دراسياً. إذًا الدراسة في انجلترا أو ايرلندا؟

مقارنة بين انجلترا وايرلندا

الأشخاص والطقس والتموضع

  • إيرلندا: تعتبر من أكثر الدول وديةً عالمياً.
  • إنجلترا: تتميز بجو محافظ أقرب للسخرية والنقد.

تتميز كلتا الدولتين بطقس ماطر وبحب الناس فيهما لكرة القدم والشاي وطبق الكري (طبق من اللحوم المنكهة بالفلفل الاحمر).

تم تصنيف إيرلندا على قائمة أكثر الدول الودية عالمياً. وكثيراً ما يرغب الطلاب الدوليون أن يقيمون في إيرلندا وحتى بعد انتهاء دراستهم وخاصة بسبب انجذابهم للكنة الإيرلندية وحسن ضيافة الناس هناك وهذه الميزة لا تتوفر بكل إنجليزي قد تقابله.

الكثير من الأفكار النمطية من الممكن أن تكون مترافقة عندما يصل الحديث حول الإنجليز والذين يوصفون عادةً بأسلوب الكياسة والأدب ولكن هي مجرد فكرة نمطية قد لا تنطبق على كل إنجليزي. ولكن بغض النظر عن ذلك فإنهم غالباً ما يستخدمون التهكم مع أشخاص قد كانوا للتو صادفوهم. بشكل عام فإن الإنجليز محافظون بطبعهم وغير عاطفيين إلا إذا صادفتهم يشاهدون مباراة كرة القدم فحينئذ ستختلف بعض الأمور.

مما يذكر بأن الإنجليز يفضلون القهوة على الشاي (وليس كما يعرض دوماً حول حفلات الشاي الإنجليزية في الأفلام والقصص) كما أن طبق الكري الهندي هو أكثر طعام شعبية في أرجاء بريطانيا وليس إنجلترا فحسب كما أن ليس كل الإنجليز يستسيغون العائلة المالكة ويحبونها. نصيحة أخيرة إياك أن تتجاوز طابور الانتظار أو كما يُسمّى (الصف) لأنك سوف تكون في مأزق كبير حينذاك وسوف ينسى الإنجليز كل لباقتهم وأدبهم.

إن كنت تنوي إكمال دراستك في إيرلندا او إنجلترا فتوقع الطقس الغائم الممطر دوماً إلا ما خلى من بعض الأيام التي قد تكون الشمس فيها مشرقة بشكل طفيف جداً وسوف ترى بشكل مؤكد الناس في مواكب للاستمتاع بهذا الطقس النادر سواء بإقامتهم حفلات شواء أو تناولهم للفراولة بالكريم. ولكن ما هو إيجابي حول الطقس هناك أنك لن تضطر أن تشاهد نشرة الطقس كونها ثابتة طيلة أيام العام.

تكاليف المعيشة

  • في إيرلندا: (في كل فصل دراسي) توقع انفاق ما بين 6000 – 7500 دولار أميركي.
  • في إنجلترا: (في كل فصل دراسي) توقع انفاق ما بين 6200 – 7000 دولار أميركي.

تعد تكاليف المعيشة في كلا البلدين إضافة سلبية قد تدفعك بعيداً عن التفكير في الدراسة في ايرلندا أو الدراسة في انجلترا.

مقارنة بباقي دول الاتحاد الاوروبي فان تكاليف الدراسة والمعيشة في إيرلندا وإنجلترا باهظة نسبياً الا أن إيرلندا غالباً ما تكون اقل تكلفة في حال مقارنتها بإنجلترا.

مما يميز البلدين هو توفير المساعدة للطلاب عن طريق التخفيضات كتوفير بطاقة طلابية لاستقلال قطار الأنفاق على سبيل المثال. ولتوفير تكاليف المعيشة هناك من الممكن أن تفكر في الدراسة في جامعة محلية خارج العاصمة دبلن ولندن حيث ستكون أرخص نسبياً وستحصل على بطاقة الـ ISIC وهي بطاقة الطلاب الدولية التي تسمح بحصول الطالب على عدة تخفيضات في المحال والمراكز التجارية وخدمات التنقل في أكثر من 80 دولة (يمكنك أن تحصل عليها قبل أن تسافر من بلدك الاصلي).

تعتبر إنجلترا باهظة لحد كبير مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. يساوي الجنيه الاسترليني ونصف مما يقرب 1.33 دولار أميركي. بالنظر إلى تكاليف المعيشة بدون استغلال العروض والأسعار المناسبة حيث قد يؤدي اختيارك الخاطئ في الشراء إلى أنفاق كبيرة قد تؤدي إلى إعلان افلاسك بومضة عين. يمكنك خارج العاصمة لندن الحصول على أسعار منخفضة إلى حد كبير وخاصةً إذا كنت تنوي الدراسة في شمال إنجلترا فحتماً ستصبح خبيراً في اكتشاف الأماكن الزهيدة للاحتفال فيها والاستمتاع بالوقت.

بإمكانك توقع مبالغ تساوي اليورو إلى 1.30 يورو للتجوّل في أنحاء دبلن (تعد دبلن ذات تكلفة مرتفعة نسبياً من باقي المدن المجاورة). وتكلفة ما يساوي 470 مل من أي مشروب (كمشروب دبلن الشهير غينيسيس) تقريباً تساوي 4 يورو.

كملاحظة بسيطة: لن توفر شيئاً باختيارك الدراسة في إيرلندا عوضاً عن إنجلترا وانما من الممكن توفير مبلغ معقول بأن تدرس في جامعة خارج نطاق العاصمتين لندن وإدنبرة (الجامعات المحلية) للمدن الغير رئيسية. وتعتبر الرسوم الدراسية في الجامعات الرئيسية مقاربة لتلك الموجودة في الولايات المتحدة الاميركية.

الرسوم الدراسية

  • في إيرلندا: ما بين 6000 – 7500 دولار أميركي كل فصل دراسي.
  • في إنجلترا: ما بين 6200 – 7000 دولار أميركي لكل فصل دراسي.

وتتميّز إيرلندا وأيضًا إنجلترا بجامعاتها الفريدة.

ألقِ نظرة على الجامعات في إنجلتراالجامعات في إيرلندا


المدن الطلابية في إيرلندا وإنجلترا

لمساعدتك اكثر في اختيار البلد والجامعة المناسبة سوف نقوم بذكر انسب المدن والجامعات والمعيشة في كل مكان.

لندن، إنجلترا

افضل الجامعات

تمتلك مدينة لندن كل شيء وكل شيء يمكن تخيله وبأي شارع منها إن كان موحلاً أو نظيفاً كل شيء بها رائع.

الدراسة في لندن ستكون تجربة فريدة من نوعها تختلف كثيراً عن الدراسة في مناطق أخرى كما تعتبر من أغلى المدن من حيث تكاليف المعيشة التي قد تثير فيك الاحباط أو الافلاس. ولكن على الرغم من ذلك فالجامعات العريقة والحياة والتسوق هناك يساوي لهذه الكلفة الباهظة.

أوكسبريدج (اوكسفورد وكيمبريج)

تعتبر الجامعتان غنيتان عن التعريف، تقع مدينة اوكسفورد في غرب لندن ومدينة كامبريدج في الجزء الشمالي الشرقي من مدينة لندن. وكلا المدينتان خيار أكثر من رائع بالنسبة لأي طالب وتعتبران وجهة للرحلات اليومية التي يقوم بها سكان جنوب إنجلترا.

إن لم يحالفك الحظ في الدخول إلى جامعة أوكسفورد فهنالك احتمال بديل وهو جامعة أوكسفورد برووكس وإن كانت جامعة كامبريدج بعيدةً عنك لأسباب مالية فقد تكون جامعة أنجليا رسكن خيارك البديل. أوكسفورد وكامبريدج هما الأفضل في كل المعمورة (ولكن تذكر يوجد آلاف الجامعات الاخرى ولا ينتهي الامر عندهما فحسب).

مانشستر، إنجلترا

على الأغلب انك تعرف فريقيها كما تعرف اسمك ولكن ليكون لديك فكرة عن جامعتها التي لا تقل شأناً عن فريقها حيث يوجد في مدينة مانشستر 3 جامعات هي الأفضل من بين عدّة جامعات كجامعة ليفربول أو نيوكاسل أو شيفيلد أو ليدز.

مدينة مانشستر هي القبلة المفضلة لمحبي الموسيقى والرياضة فهي مهد أفضل الفرق الموسيقية مثل smiths ،oasis والعديد غيرها من الفرق الشهيرة. وكما الحال في الموسيقى فإن الوضع يزداد جنونية عندما يصل الأمر لكرة القدم حيث أنها الشغل الشاغل لسكان مانشستر الذين يصلون بحب فريقهم الى حد التقديس.

جو المدينة المفعم بالحيوية قد لا يكون مناسباً للطلاب الجامعيين الذين قد يقذفون بأنفسهم في مثل هذا الصخب والحيوية التي لا تتوقف لذا كن حذراً جداً ان اخترت الجامعة لمتابعة دراستك.

دبلن، إيرلندا

حيث تقع جامعة إيرلندا وترينتي واللتان تتميزان بجوهما المفعم بالحيوية والنشاط وحيث قضى جيمس جويس معظم أوقاته في كتابة روائعه (منها روايته المسماة “لوحة لفنان كشاب فتي”) الدراسة في دبلن تعني الكثير من الأمور كتناول الكثير من المشروبات والأطعمة الايرلندية قوية المذاق وزيارة قلعة دبلن القائمة منذ أكثر من 800 عام.

ولو حالفك الحظ وكنت في دبلن خلال الربيع فيجب أن تفعل ما بوسعك لحضور احتفال القديس باتريك الشهير عالمياً ومحلياً لا تنسَ هذا التاريخ (17 من شهر مارس).

كورك، إيرلندا

إفضل الجامعات فيها جامعة كورك، وهي ثاني أكبر الجامعات بعد دبلن وأفضل مكان للقيام بمغامراتك الشخصية خلال دراستك الجامعية. من أكثر الجامعات حيوية والممتلئة بطاقة الشباب حيث يتواجد أكثر من 2400 طالباً دولياً وتعد مكاناً رائعاً لأن تتناول كتاباً وتذهب في رحلة قصيرة في المنطقة الجنوبية من إيرلندا.

تم اختيار كورك كعاصمة الثقافة الأوروبية في عام 2005 كما أن شهرتها لا تُخفى كأكثر المدن الأوروبية مجاراة لكل ما هو جديد وغريب في الأزياء. كما أن شهرتها لا تقف عند ذلك فحسب وإنما تشمل الكثير من المسارح والأسواق العائمة التي تحتضنها وتنافس بها مدينة البندقية الايطالية.

غالواي، إيرلندا

تعدّ الجامعة الوطنية الايرلندية في غالواي أبرز الجامعات في غالواي. تقع هذه المدينة في أقصى الغرب من إيرلندا وتتميز بجوها المختلف عن باقي القارة الاوروبية حيث إنها أقرب لنمط المعيشة الأميركي وتعتبر مدينة ذات تعداد سكاني قليل وأغلبهم ودودين ويتميزون بحسن ضيافتهم لذا لن تشعر أبداً بالوحدة.

في الواقع فأن ما يقرب من ربع القاطنين هم من الطلاب الدوليين الذين يدرسون في الجامعة الوطنية التي تعدّ الأقدم حيث أنشئت في عام 1845. بشكل عام مدينة غالواي مدينة تتألف من أحياء معبدة بالحجار القديمة ومليئة بالأزقة الدافئة والحانات كما لا يخلو جوها الليلي من الصخب والاحتفال وكما يوجد عدة رحلات لزيارة أجراف (موهر) و(كونيمارا) الشهيرة.


الدراسة في انجلترا أو ايرلندا؟

الثقافات ومواضيع الاهتمام

  • إيرلندا: الموسيقى الشعبية والسياسة.
  • إنجلترا: موسيقى المهرجانات والتجارة والسينما.
  • كلا البلدين: الأدب، الرياضة، التاريخ، المأكولات العالمية المتنوعة.

تعتبر كلا الثقافتين الإنجليزية والايرلندية مألوفة نوعاً ما عالمياً وسيكون من السهل للطلاب التكيّف مع الدراسة في إيرلندا وإنجلترا. وأسهمت كل من إنجلترا وإيرلندا الى حد كبير في الحركة الأدبية ومن روادهما شكسبير وجاين استون واوسكار وايلد وشارلز ديكنز وجيمس جويس مؤسس مدرسة تيار الوعي الأدبية وجي. آر. آر. تولكن وجي. كي. رولينغ وغيرهم من الكتاب الغنيين عن التعريف. وكما هو الحال في الأدب فقد اثبتت إنجلترا تفوقها أيضاً في مجال الموسيقى.

المهرجانات الموسيقية هي أحد أهم مكونات التجربة الإنجليزية كمهرجان غلاستونبيري وتعتبر الحفلات الموسيقية الصاخبة جزءً مهيمناً على الحياة داخل الأروقة الجامعية وللعديد من جولات الفرق الموسيقية حول الجامعات وبشكل خاص في أول اسبوع من السنة الدراسية (اسبوع استقبال المستجدين).

تلعب محطات التلفزيون دوراً هاماً في حياة البريطانيين حيث تُعرض البرامج الشهيرة كما أن محطة الإذاعة البريطانية كانت أول وأكبر محطة إذاعية عامة.

انتجت السينما البريطانية سلسلتي أفلام سطرت بهما التاريخ من أوسع أبوابه بعائدات هي الأعلى عالمياً:

  • Harry Potter
  • Jame Bond

لعب الممثلون الايرلنديون دوراً مفصلياً في السينما البريطانية كأمثال بيرس بروسنان بدور جيمس بوند والممثل كولن فاريل.

الرياضات الحيّة

تعد روح الثقافتين الإنجليزية والايرلندية. ولو كنت تود بأن تعايش نمط الحياة هناك فعليك الذهاب لحضور ومشاهدة مباراة لكرة القدم (ولكن تجنب مباريات ليفربول ومانشستر يونايتد فهي غالباً تعج بالمخربين والهوليغانز).في أمسية يوم السبت يذهب الناس نساءً ورجالاً لحضور المباريات مباشرةً أو في الحانات أو يبقون متسمرين أمام الشاشات لمشاهدة فريقهم المفضل ودعمه مهما كان مغموراً.

تكاد لا تخلو أي مدينة أو بلدة من وجود فريق رياضي يمثلها غير أنه لا يلعب في الدوري الممتاز سوى 21 فريق. وغالباً ما تكون تذاكر المباريات المميزة باهظة الثمن ونادرة التوفر ولكن حضور مثل هذه المباريات يعد فرصة لا تعوض لقضاء وقت ممتع في العطلة الأسبوعية. كرة القدم في إيرلندا قد تكون أكثر غرابة (كرة القدم الغاليكية) و(رمي الكرة، رياضة مشابهة للهوكي) التي تميز إيرلندا التي تتميز بخشونتها وصعوبتها والتي تعطي وقت أكثر من مسلي لمشاهديها الإيرلنديين.

قد تعتقد بأن المأكولات الإنجليزية والايرلندية ذات شهرة واسعة وسمعة طيبة وهي نفس الفكرة التي يضعها الزائرون في اذهانهم حال قدومهم للملكة المتحدة الا أنها في الواقع فكرة خاطئة بالمجمل وذلك نتيجة انصهار المأكولات التقليدية واختلاطها بالأطباق التي قَدِمَ بها المهاجرون خلال القرون الماضية من كل أصقاع المعمورة.

تقترب الأطباق الإنجليزية من كونها أقرب للعالمية على أن تكون محلية ولكن يوجد اطباق تقليدية بحتة كطبق شرائح السمك والبطاطا المقلية والتي تعد فكرة نمطية عن الأطباق الإنجليزية إلا أن الأطباق الآسيوية والكاريبية تُعدّ أكثر الأطباق شهرةً هناك ولا يمكننا إغفال الفطور الإنجليزي التقليدي أو العشاء التقليدي الذي يتكوّن من لحم مُحمّر وخضار متنوعة.

تمتلك إيرلندا بدورها أطباق تقليدية أيضاً كخبز الخميرة الشهير وطبق اللحم والبودنغ. تُعدّ البطاطا المكون الرئيسي في الأطباق الإيرلندية كفطيرة الراعي ولن تكتمل رحلتك بدون أن تتناول خلالها طبق اللحم المشوي والملفوف الذي تقدمه الحانات الشعبية.

يُعدّ مشروب (غينيس) أشهر مشروب في العالم ويرتبط بإيرلندا كما هي الحال بالنسبة للقهوة الإيرلندية والتي تُعدّ ملائمة للطقس البارد. وأيضاً الشاي التي يعرف الأميركيون جذورها الإنجليزية والايرلندية وغالباً ما ستسأل في الحانات عما إذا كنت تود أن تتناول كوباً من الشاي مع الحليب لذا لا تستغرب الأمر كثيراً.

تُعدّ أكواب الجعة التقليدية ومشروب السيدر من أشهر مكونات الحانات الإيرلندية وجنوب غرب إنجلترا. وتتواجد الحانات في المملكة المتحدة في كل حد وصوب (حيث صنفت المملكة المتحدة ثاني أكثر منطقة جغرافية استهلاكاً للكحول بعد دول أوروبا الشرقية وروسيا) كما توفر الجامعات حانات خاصة بطلابها ودائماً ما يوجد ليلاً “جوالة الحانات” الذين يتجمعون ليتنقلون بين عدة حانات في ليلة واحدة والتي تُعدّ أكثر الطرق شيوعاً لتكوين أصدقاء جدد هناك.


حان وقت اختيارك بين البلدين؟

إنه من الأمر الشائك حقاً أن تقرر في أي من البلدين ستدرس ولكن تلخيصاً لما سبق اليك بالنقاط الإيجابية لكل دولة على حدا حتى يسهل أمر الاختيار عليك

قم باختيار الدراسة في إيرلندا إذا كنت:

  • تبحث عن جامعات مرموقة ذات تصنيف قريب إلى المميز وذات رسوم أقل نوعاً ما ولا تنسَ أن تبحث عن برامج التبادل بين بلدك الام وإيرلندا كونها تختصر الكثير من الاجراءات عند تقدمك لها.
  • تود أن تدرس في بلد هو الأول بترحابه ووديته عالمياً.
  • أن تدرس في بلد أوروبي المُسمّى نائي بجوهره عن كل شيء عالمي ويغلب الطابع المحلي عليه.
  • ترغب أن تدرس في مكان قريب من أجزاء المملكة المتحدة كلها كمدينة ليفربول – مهد فرقة البيتلز – أو الساحل الشمالي لويلز أو حتى أن تستقل عبارة مائية بعيداً عن دبلن.
  • تود التعرّف على الثقافة الايرلندية الهادئة المحلية بعيداً عن المدن العالمية ذات الثقافات المتعددة.

قم باختيار الدراسة في إنجلترا إذا كنت:

  • تدرس في مجال تخصص جامعي يصعب ايجاده حيث أنه من المؤكد ستجده في إنجلترا.
  • تريد اكمال برنامج تدريبي في مجال تخصص معين.
  • مولع بالثقافة والتاريخ الإنجليزي.
  • ترغب في مشاركة أفكارك مع طلاب دوليين وخاصة الأميركيين منهم.
  • تُحبّ العيش في المدن الصاخبة العالمية كمدينة لندن التي لقبت بالمدينة التي اختزلت العالم في ثناياها.

معلومات و روابط إضافية

  • بغض النظر عن الجامعة التي سوف تتقدم لها كن متأكداً بمناسبتها لك وابحث في مناهجها وتواصل مع الطلاب الموجودين هناك أو الجامعات لتعرف أكثر.
  • لا تيأس من الرفض في حال تقدّمت الى جامعة معينة فغالباً عملية القبول تتطلب وقتاً وقد تنتهي برفض دون سبب مقنع.
  • في نهاية تقديمك لعدة جامعات وحصولك على مكان ستنسى بالتأكيد كل رفضٍ واجهك وستتغير حياتك ومستقبلك الى الافضل
  • العائق المادي قد يكون سبباً لكثير من المتقدمين إلى الاستسلام ولكن تذكر هناك دائماً منح كاملة ممولة فاستمر بالبحث.
  • ابقِ أوراقك في حالة جهوزية تامة كرسالة لدوافع ورسائل التوصية والسيرة الذاتية وحاول أن تكون الأخيرة بالصيغة الأوروبية.
  • كن مرناً، فلو لم تستطع الذهاب إلى البلد الذي تريده، قم بتغيير خياراتك وابحث عن بلدان غيرها ولا تجعل مستقبلك متوقفاً بسبب عدم قدرتك على الذهاب الى بلد تتوق الدراسة فيه.
  • لو أردت الحصول على هوية الطالب الدولية لنيل خصومات وعروض طلابية فذلك أمر يسير في معظم الدول العربية من خلال الموقع التالي.
  • قد يمكنك هذا الموقع من الحصول على دورات تدريبية في مجال دراستك ويسمح لك بالوصول الى عدة بلدان ذات مركز رائد علمياً.

دليل الدراسة في ايرلندا | دليل الدراسة في بريطانيا

الآن بعد أن قمنا بعملية مقارنة بين انجلترا وايرلندا .. ماذا ستختار الدراسة في انجلترا أو ايرلندا؟
0

شاركنا رأيك حول "إنجلترا أم إيرلندا؟ أيهما الخيار الأفضل دراسيًا؟"

أضف تعليقًا