يبقى العقل البشري هو أقوى وأفضل أداة يمتلكها الإنسان ليبدع ويطور ما لديه مبتكرًا أمورًا جديدة تخدم مصلحة الجميع، وهذا ما ينطبق على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي كالتيك توك، والتي تخطت فكرة التواصل بين المستخدمين لمجرد التسلية، لتصبح فرصة للعمل في كثيرٍ من المجالات كالتسويق والإعلان، إلى أن وصل الأمر إلى استخدامها كوسيلةٍ تعليمية تستطيع أن تتعلم من خلالها أي لغة جديدة.

آخرها كان تطبيق التيك توك (Tik Tok). نعم لا تستغرب إنه التطبيق الذي اشتهر خلال الفترة الماضية فقد دخل غالبية البيوت عبر المقاطع المتداولة لمستخدميه والشهيرة بتطبيق الصوت على الصورة الجديدة ليظهر المستخدم وكأنه من يتكلم، لكن لم يكتف المستخدمون بذلك، بل طوروه ليصبح منصة للتعلم، كيف أصبح مصدرًا للعلم؟ لماذا يفضله المستخدمون بشكل أكبر من تطبيقات أخرى؟ وغيرها من الأسئلة التي ستجد إجاباتها ضمن سطور هذا المقال.

تطبيق تيك توك.. وكيف تحول إلى منصة تعليمية

بدايةً لا بد من ذكر بعض المعلومات التعريفية عن تطبيق التيك توك فربما تكون جاهلًا بها، فهو يمثل تطبيقًا إلكترونيًا ينشئ فيه المستخدم مقاطع فيديو ذات مدة قصيرة تصل لـ 15 ثانية، تتزامن فيها الموسيقى والكلمات مع حركة الشفاه لتنتج مشاهدًا أغلبها ذات طابع مضحكٍ، وقد اشتهر هذا التطبيق في جميع دول العالم نتيجة الفكاهة التي يقدمها من يستخدمه مشاركًا مقاطعه المسلية مع عامة الناس، بالإضافة إلى سهولة استخدامه والتعامل به.

وعن كيفية تحوله إلى منصة لتعليم اللغات فقد استغل بعض المدرسين انتشار فكرة التعليم عن بعد عبر الإنترنت من جهة، وشهرة تطبيق التيك توك من جهة أخرى، كي يدمجوا الأمرين معًا ويصبح هذا التطبيق كمنصة تعليمية لمختلف اللغات. كما طبق المدرسون فكرتهم هذه من خلال نشر محتوى تعليمي لتطوير المهارات اللغوية أو تعلمها بدءًا من الصفر، وذلك عن طريق استخدام مقاطع فيديو تفاعلية تختصر معلومات كثيرة لتقديمها بكل سلاسة وسهولة، وقد لاقت استقبالًا كبيرًا من قبل مستخدمي التيك توك، كونها ستعلمهم اللغة وفق مراحل بسيطة وواضحة تمكنهم من الحفظ بسهولة أكبر، إضافة لتطوير معرفة من لديهم فكرة بدائية عن أي لغة وتعليمهم مهارات استخدامها في الحياة العملية.

وكتوضيح أكبر لمضمون تلك المقاطع فمن الممكن أن تحتوي على معلومات عامة تمكن متلقيها من وضع حجر الأساس لتعلم اللغة، أيضًا قد تحوي حوارات تفاعلية تضفي على من يشاهدها متعة تعلم كيفية التحدث باللغة الجديدة، كل ذلك يأتي ضمن استغلال المدرسين لفكرة إدخال العلم بالصوت والصورة من أجل جذب عدد أكبر من المتعلمين.

علاقة التيك توك بتعلم اللغة الإنجليزية

كما هو معروف شهرة اللغة الإنجليزية الواسعة ورغبة غالبية الناس بتعلمها وخاصة في البلاد العربية، حتى أنها دخلت مناهجهم الدراسية ليتعلمها الأطفال منذ الصغر، لهذا السبب عمد العديد من مستخدمي تطبيق التيك توك للجوء إلى تعليم الإنجليزية من خلاله، فأنشأوا حسابات مخصصة لهذا الغرض، إليك أشهر خمسة منها لعلها تفيدك:

Lets Speak English

يعيش مالك هذا الحساب في مدينة سانتاندير واسمه روبي (Robbie)، وهو مدرس للغة الإنجليزية، يطلق يوميًا عبر حسابه على تيك توك مقاطع فيديو يدمج فيها كلًا من اللغتين الإنجليزية والإسبانية، التي تعلم اللغة بشكل شامل متضمنة المفردات الجديدة مع تعلم النطق السليم، إضافةً لكل ما هو شائع فيها، وشعاره في هذا الحساب هو
"un poco de inglés útil para el día a día".

Enamorad Alina

ستتعلم مع ألينا أمورًا كثيرة فهي تعرف 9 لغات مختلفة، لكنها تركز في محتوى مقاطعها على اللغة الإنجليزية، إلا أنها لا تتجاهل اللغات البقية وتنشر عددًا من الترجمات، كما أنها تقدم قواعد اللغات النحوية المختلفة، لهذا السبب تعتبر تجربة التعلم معها متنوعة.

Marisol esquiveldlc

تستخدم ماريسول خبرتها اللغوية في تعليم متابعيها كيفية التحدث باللغة الإنجليزية خاصة من يتكلم اللغة الإسبانية لكونها لغتها الأم، إضافة لتعليم كثير من الأخطاء اللغوية الشائعة، لذلك إن أحببت التركيز على تعلم النطق بشكل جيد فكن من متابعي ماريسول.

How to British

تملك صاحبة هذا الحساب جرأة واضحة كونها لا تخجل من تصوير مقاطع الفيديو خاصتها بطريقة عفوية ومعبرة دون الاكتراث لكيفية ظهورها على الكاميرا، ويتضمن محتوى حسابها تعليم اللغة البريطانية باللهجة العامية، إضافة لنشر ثقافة بريطانيا لذلك إن كنت محبًا لهذه اللغة تابع تلك الفتاة الجريئة.

Teacher Luke

يعلم لاكي من خلال حسابه على تيك توك اللغة الإنجليزية الأمريكية، ويتميز محتوى قناته بالكثير من المقاطع التي يصورها في أي مكان يذهب إليه، هذا ما يعطيه محتوى شموليًا لكثير من المفردات الإنجليزية الجديدة، التي ستمنحك مخزونًا لغويًا جيدًا في حال تابعت قناته.

أسئلة وأجوبة عن التيك توك وتعلم اللغة

كما يقال اسأل مجرب ولا تسأل حكيم، هذا ما فعله موقع Wildcat الذي أجرى لقاءً مع أحد مستثمري التيك توك لتعليم اللغة وهي مارغريتا بيرتي التي تملك حسابًا لتعليم اللغة الإيطالية يضم أكثر من 482.2 ألف متابع، فكان أهم ما ورد في اللقاء من أسئلة وأجوبة ما يلي:

  • ما سبب تفضيل تطبيق تيك توك على البقية وخاصة الانستغرام؟

برأيي إن تطبيق التيك توك هو الأفضل كونه يعتمد على المقاطع المصورة والمختصرة، بينما الإنستغرام لا يملك سوى الصور الثابتة التي لن تمكن المستخدم من التفاعل والتعلم.

  • ما هي الأمور التي تريدين توضيحها عن تعليم اللغة الإيطالية أو أي لغة أخرى؟

إن تعلم اللغة لا يقتصر فقط على التعرف بقواعدها النحوية وحفظها دون محاولة استخدامها في الحياة اليومية، لأن ذلك لن يخدم المتعلم في مسألة استخدام اللغة ضمن واقعه واستعمالها كلغة للتحدث والتواصل.

  • ما هي أهم النصائح التي تمنحيها لمتابعيك على تيك توك؟

أنصح من يتعلم معي أن يتعرف على الكلمات والعبارات التي يمكنه استخدامها في حياته اليومية والتكلم بها دون التركيز على العبارات الحفظية غير المستخدمة، فأنا أعلم المتابعين كيفية قول جملة واحدة بعدة طرقٍ مختلفة عن بعضها كي يتمكنوا من استخدامها في الواقع.

  • ما سبب اعتقادك أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت الأفضل لتعلم اللغة من البحث عبر غوغل؟

باعتقادي أنها أفضل لأن الوصول إلى المعلومة المطلوبة يكون أسرع من البحث عبر المتصفح، فيكفي أن تضع إشارة الهاشتاغ متبوعة بما ترغب البحث عنه مثل (#learnitalian) حتى يظهر لك خيارات تعليمية متنوعة وأكثر قربًا من الواقع كونها تأتي عبر مقاطع حقيقية لأشخاص هدفهم تعليم اللغة للراغبين بذلك.