نظرة على النظام التعليمي في سويسرا

نظام التعليم في سويسرا - النظام التعليمي السويسري
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

إنّ نظام التعليم في سويسرا نظامٌ متنوعٌ وممتع بقدر المناظر الطبيعية هناك. فهو يعكس التنوع اللغوي، الثقافي والتاريخي في سويسرا، وهو مبني على تناغم معقد بين الاتحاد، الأقاليم والبلديات. وعلى الرغم من أن الدستور السويسري يضمن الاستقلالية للـ 26 إقليم الموجودين في البلاد في مجال التعليم، إلى أنّ كلاً من الحكومة الاتحادية والأقاليم يتشاركون المسؤولية فيما يخص التعليم العالي والتعليم من الدرجة الثالثة.

شعار الاتحاد السويسري باللغات الأربعة الرسمية

فالحكومة الاتحادية مسؤولة عن التدريب المهني وعن جامعات العلوم التطبيقية. بالإضافة إلى امتلاكها سلطة على معهدي التكنولوجيا الفيدراليين، وتنظيمها وتشجيعها للأبحاث من خلال المؤسسة السويسرية الوطنية للعلوم (FNS). ويمتلك كل إقليم يحوي جامعة السلطة والاستقلالية لحدٍ كبير فيما يخص هذه الجامعة. وتتلقى الجامعات الإقليمية دعماً مادياً من الاتحاد ومن الأقاليم التي لا تمتلك جامعات خاصة بها أيضاً.

وقبل التعمق بالتعليم العالي في سويسرا، دعونا نلقي نظرة على بنية التعليم بشكلٍ عام في البلاد.

يتألف النظام التعليمي السويسري من المراحل التعليمية التالية:

  • المرحلة الأولى: تضم روضة الأطفال والحلقة الأولى من التعليم.
  • التعليم الأقل من الثانوي.
  • التعليم الثانوي الأعلى: الذي يضم تدريب وتعليم مهني (VET) ومدارس التعليم العامة (مدارس الحصول على شهادة البكالوريا ومدارس التعليم الثانوي الأعلى المتخصصة).
  • التعليم الثالثي: وهناك نوعان لهذا المستوى، أما النوع الأول فيدعى بالتعليم الثالثي من النمط B والذي يتضمن التعليم والتدريب المهني (PET) خارج معاهد التعليم الثالثي من النمط A، مثل: امتحانات دبلوم PET الفيدرالي، امتحانات دبلوم PET الفدرالي المتقدمة وكليات PET). أما النوع الثاني فهي معاهد التعليم الثالثي من النمط A (الجامعات، جامعات العلوم التطبيقية وجامعات تعليم الأساتذة).
  • التعليم والتدريب المستمر (CET).

التعليم العالي (الثالثي) من النمط A

نظام التعليم في سويسرا - النظام التعليمي السويسري - 1

هناك ثلاث أنواع رئيسية للجامعات في سويسرا، تختلف فيما بينها بطريقة التعليم وكذلك بالبرامج المتوفرة أحياناً.

فهناك الجامعات البحثية ويبلغ عددها عشر جامعات إقليمية بالإضافة إلى معهدين عاليين للتكنولوجيا، وهدف هذه الجامعات تقديم برامج مبنية على أسس علمية ونظرية قوية، لتمكن الطلاب من تنفيذ الأبحاث الأساسية والمهمة مستقبلاً.

هذه الجامعات هي: جامعة بازل (UNIBAS)، جامعة برن (UNIBE)، جامعة فريبورغ (UNIFR)، جامعة جنيف (UNIGE)، مدرسة الفنون التطبيقية الاتحادية في لوزان (EPFL)، جامعة لوزان (UNIL)، جامعة لوسيرن، جامعة نوشاتيل (UniNE)، جامعة ديلا سفيزرا الإيطالية (USI)، جامعة سانت غالين (HSG)، جامعة ETH زيورخ، وجامعة زيوريخ (UZH). وجميع الجامعات والمعاهد المذكورة سابقاً تقوم بمنح درجة الدكتوراه أيضاً.

وعليك الانتباه إلى أنّ هناك بعض الاختصاصات التي لا تتوفر إلا في الجامعات البحثية/المانحة للدكتوراه، مثل شهادات العلوم الإنسانية كافة، العديد من شهادات العلوم وبعض شهادات الهندسة.

نظام التعليم في سويسرا - النظام التعليمي السويسري - 2

وهناك جامعات العلوم التطبيقية، ويبلغ عددها 8 جامعات (بما في ذلك جامعة خاصة معترف عليها من الحكومة)، وهي جامعات متوجهة أكثر باتجاه الناحية العملية للدراسة، ولا يعني ذلك أنّك لن تتلقى تعليماً نظرياً حول مبادئ العلوم أو الهندسة أو الاختصاص الذي سجلت فيه، لكن وبخلاف الجامعات التقليدية، فإنّ هذه الجامعات تقوم بالتركيز على المهارات العملية ودعمها بالخبرات النظرية المكتسبة، وتقدم شهادات بمختلف الدرجات (البكالوريوس، الماجستير، وأحياناً الدكتوراه). لكن عليك الانتباه هنا إلى أنّ بعض البرامج مثل: هندسة المناظر والعديد من برامج العلوم الصحية لا تتوفّر إلا في جامعات العلوم التطبيقية. وكذلك الأمر بالنسبة للاختصاصات التالية: الموسيقا، المسرح، السينما، الفن والتصميم.

وتقدّم جامعات تعليم الأساتذة تدريباً مبنياً على الممارسة في العديد من مجالات الدراسة مثل التعليم ما قبل الابتدائي، التعليم الابتدائي، والتعليم الثانوي حتى.

القبول

تمتلك الجامعات السويسرية القدرة على اتخاذ القرار بشكلٍ مستقل فيما يخص قبول الطلاب. فكل جامعة تأخذ قرارها بالقبول بشكلٍ ذاتي لكن بالتوافق مع الاتفاقيات الدولية ومع الالتزام بمنح شهادات ومؤهلات معترف عليها عالمياً.

أما بالنسبة للتقويم الأكاديمي

تقسم السنة الأكاديمية في سويسرا إلى فصلين:

فصل الخريف الذي يمتد عادةً من الأسبوع 37/38 إلى الأسبوع 514/550.

أما فصل الربيع فيمتد من الأسبوع 8/9 إلى الأسبوع 22/24.

فمع هذا التنوع اللغوي والثقافي، التركيز على الأبحاث، والنهج التعليمي المتقدم، تقوم هذه الجامعات بإعداد سويسرا، البلد صاحب الثقافات المتعددة، لمستقبلٍ باهر يغلب عليه طابع التقدم والحضارة. فكل هذه الجامعات والمؤسسات التعليمية تقدّم تعليماً بنوعيةٍ عالية، دافعاً للتميز، مرونة في التعامل مع مختلف المتطلبات، والبصيرة للتمكن من توقع متطلبات المستقبل وتحدياته. فلن تجد نفسك غريباً هناك ولن تجد أي صعوباتٍ في الحصول على عمل أو فرص دراسية عليا بعد التخرج.

0

شاركنا رأيك حول "نظرة على النظام التعليمي في سويسرا"

أضف تعليقًا