التفوق الدراسي
0

نحن على أعتاب عطلة الصيف، وبينما يرغب الكثير من الطلاب بالاستراخاء والاستمتاع بالعطلة، تجد خسارة التعلم تؤرق الكثيرين منهم. فمع اقتراب نهاية العام الدراسي الذي اختبر الكثير من التحديات والصعوبات، من الطبيعي أن يخشى الطلاب ضياع مجهودهم هباءً منثوراً.

لا يقف الخوف من فقدان التعلم عند الطلاب، بل يصل إلى اللآباء والمعلمين الذين يعد التراجع التعليمي مصدر قلقٍ كبيرٍ لهم أيضاً. الجميل في الأمر، أن هناك العديد من الطرق التي تمنع حدوث فقدان التعلم. في هذا المقال سنتعرف على أهم هذه الطرق والحيل.

ما هو فقدان التعلم الصيفي؟

فقدان التعلم الصيفي

فقدان التعلم الصيفي هو ظاهرة تعليمية تحدث في الصيف يفقد فيها الطلاب بعض المعرفة والمهارات والقدرة التي اكتسبوها خلال العام الدراسي، لأن الصيف بنظرهم فرصة للراحة والسفر مما يجعل النسيان أمراً مؤكد الحدوث، ويسبب تأخر وصعوبة مواصلة التعلم من جديد.

أظهرت الأبحاث أنّ الطلاب وسطياً يفقدون شهراً واحداً مما تعلموه خلال العام الدراسي في العطلة الصيفية، لذلك فإنهم يصبحون أقل استعداداً للعودة إلى المدرسة في الخريف.

بالتالي، ينتهي الأمر بالمعلمين بقضاء وقتٍ أطول في تغطية الدروس السابقة لإعادة الدروس إلى المسار الصحيح، لكن يمكن للأهل مساعدة الطالب في تقليل فقدان التعلم في الصيف من خلال خطوات بسيطة للحفاظ على المهارات المتعلمة خلال هذه الفترة.

إن الأخذ بيد الطالب من خلال أنشطة تعليمية بسيطة، سيساعده على العودة للمدرسة بسلاسة. لا يستغرق الأمر من العمل سوى ساعتين أو ثلاثة أسبوعياً خلال الصيف، ومن الجيد التركيز على الموضوعات التي قد يكون الطفل فيها يعاني من مادة معينة.

أنشطة يمكن من خلالها منع فقدان التعلم في الصيف

هناك العديد من الأنشطة الفعالة لتعزيز التعلم خلال الفترة الصيفية ومنها:

إنشاء تقويم

فقدان التعلم الصيفي : إنشاء تقويم للتعلم

إحدى الطرق الممتعة لإبقاء الطالب في مساره الدراسي السليم خلال الصيف، تتمثل بإنشاء تقويم للأنشطة اليومية لكل يوم. حدد للطالب موضوع مراجعة سريعة أو نشاطاً تعليمياً ليقوم به بمشاركتك، وعند إكماله يمكن للطفل شطب النشاط من التقويم. هذا الأمر يوفر عدّاً تنازلياً بصرياً رائعاً لبداية المدرسة وتنمية لمهارات التخطيط والتطوير لدى الطلاب.

بالنسبة للصغار فإن الأنشطة الموجودة في التقويم قد تكون مفيدة كالمهام البسيطة مثل فرز العناصر أو عدّها مع كتابة ملاحظات للأصدقاء. أمّا الطلاب المتقدمون، فيمكن حثهم على نشاطات يومية؛ كمراجعة الرياضيات أو النشاطات الكتابية أو القراءات.

التركيز على مهمة واحدة كل يوم يسهل على الطالب إدارتها وإكمالها، بدلاً من قائمة طويلة من الأنشطة. يمكن التعامل مع مدرس الفصل الخاص لإنشاء نشاطات وحزم من المناهج الدراسية، بحيث يبقى الطالب على تواصل مع المواد الدراسية.

التعلم بممارسة الكتابة وتطويرها

من المهارات الأخرى للحفاظ على المعلومات والطلاقة والإبداع في الصيف هي الكتابة. يحتاج الطلاب إلى تقوية مهاراتهم في الكتابة اليدوية، لأنّ العديد منهم يستخدمون أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة للكتابة، خاصة مع الانتقال للتعلم عن بعد في الفترات الحالية.

الطلاب الأكبر سنّاً قد يمكنهم القيام بكتابة أفكارهم على الورق لتعزيز الإبداع، بالإضافة إلى تشجيع الكتابة بطلاقة وتقوية قدرتهم على التحمل.

الطلاب الصغار يمكن أن يكون تمرينهم بسيطاً ككتابة جملة أو جملتين عدة مرات في الاسبوع لممارسة المهارات الحركية ومراجعة بنية الجملة.

وهناك عدة طرق للإبداع والاستمتاع بأنشطة الكتابة كالتقاط الصور وتشجيع الأطفال على كتابة تعليق أو قصة، ويمكن قص الصور من المجلات القديمة وتشجيع الطفل على الرسم بنفسه.

اقرأ أيضاً: أفضل 4 بلدان للدراسة في الخارج.

تشجيع التعلم باللعب المدروس

فقدان التعلم الصيفي : التعلم من خلال اللعب

يتمتع اللعب بفوائد اجتماعية وعاطفية وتنموية رائعة، لكنه يمكن أن يكون أيضاً أداة قوية لمساعدة الطالب على البقاء في المسار الصحيح أكاديمياً.

اعتماداً على المهارات التي يحتاج الطالب للتركيز عليها فهناك أنواع مختلفة من الألعاب لتجربتها كألعاب الورق والشطرنج، وهي طرق رائعة لتعزيز مهارات الرياضيات والمنطق والتفكير الاستراتيجي.

كما يجب الانتباه إلى المهارات الحركية الدقيقة وتنميتها فقد يتعرض الطفل لخطر فقدان اللياقة البدنية أحياناً؛ فالصحة البدنية مهمة أيضاً لأنها تحسن الأداء الأكاديمي مما يجعل الطالب في ذروة الحالة العقلية.

يعد تشجيع الطالب على الانخراط في اللعب المدروس مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء أمرٌ مهم لتطوير المهارات الاجتماعية الضرورية في المدرسة والحفاظ عليها. سيساعد تعلم الطالب اللعب مع الآخرين على تعلم كيفية العمل وحلّ المشكلات ومشاركة الإبداع.

يمكن تسجيله في رياضة جماعية وتشجيعه على تعلم مهارة جديدة كالسباحة والذهاب في نزهة واستكشاف المدينة والترويج للعب في الهواء الطلق.

المضي قدماً في القراءة الصيفية

فقدان التعلم الصيفي : القراءة في الصيف

أظهرت الأبحاث حول فقدان التعلم في الصيف، أنّ القراءة هي واحدة من أهمّ المجالات التي يفقد الطلاب مهاراتهم بها خلال الصيف؛ حيث يضيع حوالي شهرين من مهارات القراءة في فصل الصيف.

لكن إن عمدت على مساعدة الطالب لمتابعة القراءة في فصل الصيف، ستتأكد أنه لن يفقد الكثير من معارفه في الصيف.

يمكن تشجيع الطالب على القراءة الممتعة في الصيف كإنشاء نادٍ للكتاب ليتمكن من قراءة الكتب ومناقشتها مع الأصدقاء، فهي طريقة ممتعة لتشجيع القراءة والتحدث، وبالتالي تطور المهارات اللغوية.

يمكن أيضاً تحويل القراءة في الصيف إلى نشاطٍ عائلي عن طريق القراءة بصوتٍ عالٍ مما يزيد مهارات المفردات لديه مع مهارات الاستماع وتعزيز الخيال. كما يمكنك أيضاً أخذ التعليم لمنحى أبعد من خلال جعل الأطفال الصغار، يمثلون القصة وهي طريقة للعب وتحفيز الإبداع.

هناك عدة طرق يمكن من خلالها دمج القراءة في مخطط العطلة الصيفية وذلك من خلال:

  • القيام برحلة إلى المكتبة المحلية.
  • إحضار كتب إلى الحديقة والشاطئ.
  • قراءة فصل في الصباح عندما يكون الطفل معتاداً على التعلم.
  • استخدام نظام المكافأة لإنهاء الكتب أو الفصول.

اقرأ أيضاً: العمل والدراسة نصائح تساعدك على كسب المال ودعم المسيرة المالية.

أهمية التعلّم في الصيف

لأنّ فصل الصيف هو فصل التسلية واللعب، لا نلاحظ أنّ الكثير من الطلاب يبتعدون عن كلّ ما يتعلق بالتعليم والكتب وحتى المطالعة، ما يجعلهم ينسون ما تعلموه ويصعّب عليهم ربط المعلومات بالصف القادم.

من أهم الأسباب التي تجعل التعليم الصيفي مهماً:

  • الفجوة التعليمية الكبيرة التي تنشأ عند الطلاب خلال الصيف.
  • يساعد التعلم الصيفي الطفل على تذكر المعلومات وعدم انقطاعه عن التعلم طوال العام. على الرغم أنه قد لا يتجاوز 3 ساعات يومياً إلا أنه سيحرز فائدة تعليمية كبيرة لدى الطالب.
  • معظم برامج التعليم الصيفية مجانية سواء كانت مرتبطة بمدرسة صفية أو مخيم تعليمي أو برنامج مطالعة صيفي في أحد المكتبات، ستلاحظ أن الطفل يستطيع التعلم بدون أية تكاليف مادية تذكر.
  • تحسين التفاعل الاجتماعي للطالب، مهما كانت المواد التي يدرسها، ستلاحظ اختلافاً كبيراً في المهارات الاجتماعية وقدرات التواصل مع الآخرين، حيث سيتم كسر حاجز الخجل وضعف الشخصية ويصبح قادراً على التعرف على الآخرين والتواصل معهم.

وأخيراً يمكننا القول إن التعليم في الصيف ليس بالأمر السهل لكنه ليس مستحيلاً بالتدريب وبخطواتٍ بسيطة يمكن تجنب فقدان التعلم الصيفي دون تململ الطالب.

قد يهمك أيضاً: 7 أفكار رائعة ستساعدك على استغلال عطلة الصيف بمتعة وفائدة.

0

شاركنا رأيك حول "4 خطواتٍ سهلة وبسيطة لتجنّب فقدان التعليم الصيفي ولتصبح العطلة مسلية ومفيدة"