مهارات
1

العالم من حولنا يتغير بسرعة البرق ومن الأفضل أن نواكب ذلك، مع معدل التغيير الحالي المدعوم بالتكنولوجيا؛ يمكن للمهارات فقط “إثبات مستقبل” حياتك المهنية؛ إنه الأمل الوحيد في عالم الذكاء الاصطناعي، وكما قال سكوت آدمز: “كل مهارة تكتسبها تضاعف من احتمالات نجاحك. لذلك؛ فإن المهارات هي ما تملكه ويمكنك تقديمه إلى سوق العمل لتكون مميزاً في مجالك وتستطيع التكيف مع عصر التكنولوجيا الحديثة، في هذا المقال نعرض لك أهم وأفضل المهارات التي يجب عليك تعلمها في عام 2021.

1- الذكاء العاطفي

يقترح مركز بيو للأبحاث أن فرص العمل في المستقبل ستتطلب ذكاء عاطفي ومهارات تحليلية، وهذا لأن أجهزة الكمبيوتر لا تمتلك مهارات الذكاء العاطفي؛ لذا فالأشخاص ذوي مهارات ذكاء عاطفي قوية سيكونوا بمثابة الورقة الرابحة في الفترة القادمة.

وما تشتمل عليه مهارة الذكاء العاطفي أن تكون على دراية بمشاعر زملائك ومن حولك في بيئة العمل، وأن تحظى بمشاعر التعاطف والوِد والاحتواء لمن حولك، كما تتحلى بالإيجابية وحُسن التصرف في المواقف الصعبة، وتملك القدرة على بناء العلاقات الاجتماعية وتوطيدها مع أشخاص جُدد.

وبالتالي فالذكاء العاطفي هو مهارة جديرة بالتعلم، كما أن له فوائد شخصية تعود على الفرد نفسه، وفي الوقت نفسه فالأشخاص الذين لا يستطيعون السيطرة والتحكم في انفعالاتهم وعواطفهم فإنهم يواجهون معارك داخلية تجعلهم غير قادرين على التأقلم مع ما يدور حولهم.

2- البرمجة

كما أوضحنا في مقالات سابقة؛ فإن البرمجة هي واحدة من أهم المهارات التي يجب عليك تعلمها، إنها أيضًا مهارة فنية مطلوبة بشدة في القرن الحادي والعشرين، فتعلم البرمجة هو معرفة كيفية كتابة البرامج التي تستخدمها كل الأجهزة التكنولوجية، ونظراً لأن أجهزة الكمبيوتر تهيمن على المستقبل؛ فإن البرمجة هى طريقك للتواصل معها، هذا يجعل محو الأمية في البرمجة دليلاً على المستقبل ويمنحك ميزة على الآخرين، إنها مهارة مدى الحياة تُنمي الابتكار وتبني المزيد من الفرص، كما أنها تمنح ميزات إضافية وتُعزز لديك مهارات آخرى كالمهارات التالية:

3- التسويق الرقمي

التسويق الرقمي

إن المستقبل سيعتمد بشكل كبير على أجهزة الكمبيوتر والمزيد من الابتكارات الجديدة؛ وقتها سيكون الخيار الوظيفي الأمثل والأكثر ربحاً هو التسويق الرقمي؛ وذلك لأن العلامات التجارية يتوقف على وجودها في السوق الترويج الجيد لمنتاجتها وتعريف العملاء بما تقدمه من خدمات ومنتجات مختلفة؛ ومن ثَم القدرة على جلب المزيد من العملاء والمستهلكين.

4- مهارات التواصل الاجتماعي

مهارات التواصل الاجتماعي

مهارات التواصل الجيدة تعتبر نعمة كبيرة لدى الفرد لكل من الحياة الشخصية والمهنية، فهي مهارة تتيح لأصحابها التعامل بمرونة في بيئة العمل المحيطة بهم وطرح الاستفسارات وتقديم الاقتراحات والتشاور بشكل منطقي مع الآخرين للوصول إلى النتيجة المرجوة، والتعامل مع الأشخاص الذين لا يتحلوا بهذه المهارة يعد صعباً بعض الشيء، لذا فأصحاب العمل دائماً ما يختارون أشخاصاً لديهم مهارات تواصل اجتماعي جيدة.

5- التفكير الجانبي

التفكير الجانبي

نظرًا لأن سوق العمل نسبي ومتغير من حين إلى آخر، فقد حان الوقت لتغيير نفسك أيضاً وتثقيل مهاراتك وكسب مهارات جديدة تُميزك عن غيرك في بيئة العمل، ومن أهم هذه المهارات أن يكون لديك القدرة على حل المشكلات والتفكير بطرق مبتكرة في المواقف الحرجة، ابدأ باتباع شغفك وصقل مهاراتك بعقل متفتح، التزم بمسار وظيفي أثناء تعلم هذه المهارات؛ يؤدي تحقيق ذلك إلى تطوير رؤية إبداعية لمشكلة ما؛ فعلى سبيل المثال؛ يتعلم المهندسون مهارة الأوريجامي لتطوير نظرة إبداعية والتطلع إلى وجهات نظر أحدث، هذه هي ميزة أن تملك فكر إبداعي وقدرة على النظر للمشكلات والأمور من زاوية مختلفة.

6- مهارات اتخاذ القرار

مهارات اتخاذ القرار

مع التطور التكنولوجي الذي يشهده هذا العصر؛ لا بد أن نواكبه بتطور ملحوظ في اتخاذ قرارتنا اليومية، فدائماً ما يبحث أصحاب العمل عن أشخاص محترفين في اتخاذ القرارات المصيرية بمرونة وفي وقت قصير، تسهيلاً لهم في بيئة العمل ولأهمية ذلك في إنجاز المهام المطلوبة بشكل أسرع، لذا فمن المهم أن تتخلص من التردد في اتخاذ القرارات وأن تتحلى بالقدرة على اتخاذ قرارات سريعة ومنطقية في الأوقات الحرجة.

7- التعلم إلى الأبد

مهارات

إن واقع المستقبل مليء بالتحديات والابتكارات الجديدة، وهذا يعني أن المهارات الشخصية تحتاج إلى التحديث والتطوير بشكل مستمر؛ أي أنك في حاجة إلى تطوير نفسك والتعرف على ما يدور حولك من تغييرات لتكون قادراً على مواكبة سوق العمل والتطور التكنولوجي الذي يشهده؛ ولن تكون قادر على تحقيق ذلك دون أن تتعلم باستمرار وتطلع على كل ما هو جديد في مجالك، لذا يبحث أصحاب العمل عن الأشخاص الطموحين الذين يسعون بشكل مستمر للتطوير من أنفسهم وتعلم الجديد في مجالاتهم.

8- مهارات التكيف

مهارات التكيف

لا يمكنك اكتساب جميع المهارات المستقبلية المذكورة بالأعلى إذا لم تكن تتمتع بالقدرة على التكيف والتأقلم مع الظروف المختلفة؛ فهذه المهارة أمر حاسم لنجاحك مستقبلياً لأنها تضمن لك قدرتك على التكيف مع الظروف الطارئة والمواقف الحرجة، وكذلك تأقلمك مع بيئات العمل الجديدة والواقع المتجدد والمتغير بشكل يومي، كما أنها ستمنحك الفرصة لتطور من نفسك في الإطار الذي يسمح لك التميز في بيئة عملك ومجتمعك المحيط بك.

وكما قال “جورج برنارد شو” إن: “أولئك الذين لا يستطيعون تغيير رأيهم لا يمكنهم تغيير أي شيء”.

1

شاركنا رأيك حول "أهم المهارات التي يجب أن تتعلمها في عام 2021"