رجل يبني منزلًا مميزًا بمساحة 2500 قدم مربع باستخدام 11 حاوية شحن

نور حسن
نور حسن

2 د

عندما يتعلق الأمر ببناء منزل الأحلام فلا شيء مستحيل، وخاصة على المصمم "ويل بريوكس" (Will Breaux) الذي تمكن من ترجمة منزل أحلامه بطريقة مختلفة ومجنونة بعض الشيء.

أراد "بريوكس" تصميم منزل خاص به في بداية القرن الحادي والعشرين وقام بالتعامل مع عدد من المصممين لكن لم يتمكن أحد منهم من إرضاء ذوقه وتصميم أفكاره بطريقة مبتكرة فقام بطردهم وقرر العمل على المشروع بنفسه.

بدأ "بريوكس" رحلة التصميم الخاصة بمنزله الفريد منذ عام 2011 بعد عدة سنوات من البحث وقضاء الكثير من الوقت في تعلم خواص الحاويات وأساسيات البناء، وكتب في مدونته الخاصة خطوات الرحلة وكيف أصبح مالكًا فخورًا بإنجازه منزل الحاويات الذي تبلغ مساحته الإجمالية حوالي 2500 متر مربع.


يتحدث "بريوكس" في مدونته عن سبب اختياره حاويات الشحن بشكل خاص ويقول "لماذا الحاويات؟ حسنًا الفكرة وراء ذلك بسيطة جدًا فحاويات الشحن قوية ومتينة ومقاومة للحرائق والأعاصير ولها خصائص مميزة التصميم"

اختار الرجل الابتعاد عن العمارة التقليدية وبناء شيء مختلف تمامًا بعيدًا عن الطوب والاسمنت، وأثبت لنا أن الإنسان يمكنه تحقيق أي أمر حتى لو لم يكن خبيرًا فيه، حيث بدأ فكرته بتصميم ثلاثي الأبعاد وقصى وقتًا طويلًا في تعلم أساسيات البناء.

ذو صلة

تم تكديس الحاويات الاحدى عشر فوق بعضها لتشكيل طوابق فوق قطعة الأرض، بينما تم تجهيزه من الداخل بشكل جيد وتزويده بالماء والكهرباء في كل غرفة.

تفاوتت ردود الأفعال حول المنزل المجنون على وسائل التواصل الاجتماعي حيث علق البعض متسائلًا "ماذا سيحصل إذا لمست أسلاك الكهرباء الجدران؟" بينما أعجب آخرون بفكرة استثمار حاويات الشحن واعتبر البعض أن هذا المنزل يمثل منزل أحلامهم.

قد تكون فكرة إنشاء منازل غير تقليدية فرصة مناسبة للبعض وخاصة في ظل الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها معظم البلدان، وهذا يذكرني بمنزل مصنوع من زجاجات البيرة الفارغة في الصين والتي استخدم فيها ثمانية آلاف زجاجة، بالإضافة للمنازل البلاستيكية التي تعتمد على تعبئة العبوات البلاستيكية بالرمل و رصها بجانب بعضها البعض لتكوين جدران متماسكة، وبذلك يمكننا تخليص الكوكب من أكبر قدر من النفايات الضارة وتصميم منزل أحلامنا بتكاليف قليلة.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات