سيعرض على منصة رقمية و يحتوي مشاهد حميمية.. «بشتقلك ساعات» قصة حقيقة عن المثلية الجنسية

بشتقلك ساعات
عزة عبد الحميد
عزة عبد الحميد

3 د

لم يلبث أن ينتهي الخلاف الجماهيري حول فيلم «أصحاب ولا أعز»، بين أبناء الوطن العربي، والذي قد تم عرضه على منصة نتفيلكس منذ عدة أسابيع بسبب أنه رأى البعض من الجمهور أنه يدعو ويشجع على المثلية الجنسية، والإباحية بينما يرى البعض الأخر أنه حرية فنية ويجب ألا نقف أمامها.


"بشتقلك ساعات" يُكمل مشوار "صحاب ولا أعز"

ليبدأ صراع جماهيري جديد حول فيلم «بشتقلك ساعات»، أو «shall I compare you to a summer’s day»، وهو الفيلم المصري والعربي الوحيد، الذي يشارك في قسم  forum، في مهرجان برلين السينمائي الدولي في ألمانيا، والذي من المقرر أن يُقام حتى الـ20 من فبراير الحالي.

وذلك بعد توصل «أراجيك»، لقصة الفيلم من الحضور في «برلين»، والتي أعلن المخرج محمد شوقي «مصري الجنسية»، أنها تعبر عن تجربته الشخصية، حيث يحاكي العمل حياة شاب مصري وكان يقطن أيضًا في مصر مع أسرته إلى أن يعترف لوالده بميوله الجنسية ورغبته في أن يتزوج من أحد الشباب الذي تعرف عليه في بار، ليرفض والده ذلك، فيقرر الابن أن يتجه إلى خارج البلاد، ليعيش حياته الجنسية بحرية.

ومع تطور الأحداث، يعبر الطرفين عن بعض الفتور في علاقتهما الجنسية ليعرض أحدهما على الآخر رغبته في إدخال طرف آخر بهذه العلاقة حتى ينتهي الملل فيما بينهما، ومع تتالي الأحداث يكتشف البطل علاقات صديقه المتعددة مع رجال آخرين، ليسرد كل طرف من الثلاثة السالف ذكرهم علاقتهم بالبطل الرئيسي والذي يؤدي دوره أحمد الجندي.

وتأتي أحداث الفيلم من خلال سرد يشبه أسطورة «ألف ليلة وليلة»، وتقوم بدور الراوي الفنانة المصريةدنيا مسعود.

ذو صلة

يقوم ببطولة الفيلم كل من أحمد الجندي، وسليم مراد، ونديم بحسون، وحسن دي وغيرهم، ومن تأليف وإخراج محمد شوقي ومن إنتاج مصري لبناني مصري مشترك، ومدة العمل تأتي فيما يزيد عن الساعة الزمنية قليلًا.

ومع بداية حديث الجمهور وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن الفيلم وقصته، إلا أنه من المتوقع أن تظهر خلال الساعات القادمة، والتي كانت بدايتها بإرسال إنذار مباشر من المستشار أيمن محفوظ لرئاسة الوزراء لاسقاط الجنسية المصرية عن المخرج محمد شوقي هو مخرج مصري يعيش في ألمانيا؛ لاخراجه للفيلم «بشتقلك ساعات»، بانتاج مشترك لعدة دول.

وسيزيد الهجوم على الفيلم بمجرد الإعلان عن المنصة الرقمية التي سيتم عرض الفيلم عليها بعد انتهاء العرض في المهرجان، والتي سيكون عرضه خلال شهر مارس القادم، وسيتصاعف الأمر مع اكتشاف أن العمل به العديد من المشاهد الجنسية والحميمية بين الشباب المشارك في الفيلم.

وإذا كان قد هوجم «أصحاب ولا أعز»، بسبب مشهد اعتبره البعض خروج عن الآداب للفنانة المصرية منى زكي، وتعبير أحد أبطاله عن ميوله المثلية، فما بالنا بما سيتعرض له فيلم«بشتقلك ساعات»، والذي يتعبره البعض تعدي صارخ على الآداب العامة والدين وتقاليد المجتمع. وقد تواصل «أراجيك»، مع المصنفات على الرقابة الفنية، لنجد أن المخرج لم يتقدم للرقابة بأي طلب للتصوير داخل أراضيها أو تعبيره عن أي نية لعرضه سينمائيًا، وبالتالي فإن الفيلم سيكون موقعه على المنصة الرقمية فقط.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة