من وحي “سر الغرفة 207″… إليك أشهر 8 أشباح في التاريخ

من وحي "سر الغرفة 207"... إليك أشهر 8 أشباح في التاريخ
أراجيك
أراجيك

4 د

عبر التاريخ، ادعى الكثيرون أنهم رأوا أشباحًا في جميع أنحاء العالم، ظهر بعضها في المعابد القديمة، وبعضها الآخر على شكل أرواح شريرة، وحتى العصر الحديث لم تخل قصص الرعب من حكاية شبح. آخرها ما نشاهده في مسلسل "سر الغرفة 207" المبني على كتاب الراحل أحمد خال توفيق.

على الرغم من كثرة هذه القصص، إلا أن بعضها اكتسب شعبية أكبر من غيرها، مثل شبح آن بولين، زوجة هنري الثامن، الذي أمر بإعدامها بتهمة الخيانة، وادعى الكثيرون أنهم رأوا شبحها يتجول في شوارع لندن المقطوعة الرأس.


أشهر الأشباح في التاريخ


شبح ابراهام لنكولن

ربما يكون أحد أشهر الأشباح في التاريخ الحديث هو أبراهام لنكولن، الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة، الذي اغتيل عام 1865.

على مر السنين، أفاد العديد من زوار مبنى البيت الأبيض الشهير أنهم رأوا شبح الرئيس المقتول، بما في ذلك ثيودور روزفلت وغريس كوليدج، وزوار مثل الملكة فيلهلمينا من هولندا، الذين أغمي عليهم عند رؤية شبح لينكولن.

ذو صلة

شبح بنجن بولترجيست

في القرن التاسع في بلدة فولدا الألمانية، ورد أن روح شريرة كانت تروع مزارعًا في المنطقة يُدعى بينغن. وبحسب القصة، كان الشبح يشعل النيران في محاصيله الزراعية ومسكنه ويرشقه بالحجارة، بل إنه كان يصرخ في وجه المزارع متهماً إياه بإقامة علاقات مع فتيات.

يقال إن الروح الشريرة كانت تتبع الرجل طوال الوقت؛ ما أدى إلى رفض السكان المحليين للرجل.


شبح بوسانياس

استمر الجنرال الإسبارطي الشهير بوسانياس، الذي هزم الفرس في معركة بلاتيا البحرية عام 479 قبل الميلاد، في الظهور كشبح في أحد المعابد. على الرغم من أن الإسبرطيين أحبوا زعيمهم الموهوب، إلا أن خيانته لهم حطمت قلوبهم، بعد أن أصبح قريبًا من الحاكم الفارسي زركسيس.

تم اكتشاف خيانة واضطهاد بوسانياس في معبد أثينا في سبارتا، وقتل هناك.

بعد وفاته، استمر شبح هذا الجنرال في مطاردة الأشخاص القادمين إلى المعبد، والتجول وإصدار أصوات عالية، قبل أن يطرد أحد السحرة روحه من المعبد، وفقًا لموقع التاريخ البريطاني.


شبح آن بولين

على مر القرون، شوهد شبح الملكة تيودور آن بولين في العديد من الأماكن في جميع أنحاء بريطانيا، بما في ذلك برج لندن وقلعة وندسور ومنزل طفولتها في قلعة هيفر.

غالبًا ما تُرى مقطوعة رأسها، وهو تذكير تقشعر له الأبدان بكيفية وفاتها، حيث قطع رأسها زوجها، الملك هنري الثامن، في عام 1536، عندما تم إعدامها في برج لندن الذي كان مكانها المفضل.


شبح الطبال

في مارس 1661، صادر القاضي جون مومبيسون من تيدورث، ويلتشير، طبلة من عازف طبول فقير في منتصف العمر، ويليام دروري، عقابًا له على التزوير.

ثم تم تسليم الطبلة إلى منزل مومبيسون من قبل عمدة محلي، لكن الناس في ذلك المنزل بدأوا يسمعون قرع الطبول بشكل مخيف في جميع أنحاء المنزل.

واصل شبح عازف الطبل في إزعاج الأسرة مصدرًا روائح كريهة وأصوات غريبة مقلّدًا أصوات الكلاب والقطط. بل إنّه هاجم الضيوف والخدم وحتى حصان العائلة الذي قيل إنه مات من الخوف.

انتشر الكلام، وتوافد الناس على المنزل، بمن فيهم القس جوزيف جلانفيل، الذي ادعى أنه شاهد هذه الظاهرة، وكتب عنها لاحقًا في كتاب عام 1681.


شبح حارة الديك

شبح بريطاني آخر هو شبح حارة الديك أو ما يعرف باسم "Cock Lane Ghost"، الذي أثار ضجة في لندن عام 1762. في منزل في كوك لين، يقال إن الروح الشريرة تخيف السكان، والشبح يصدر أصواتًا عالية، وتدعي الأسرة أنها شاهدت الشبح بأعينهم.

وأثارت هذه المزاعم ضجة كبيرة حيث بدأت الحشود تتدفق على المنزل، حيث ادعى العديد من الزوار أنهم شاهدوا أنشطة الأشباح بأنفسهم.


شبح بيل

في عام 1817، في مزرعة في ولاية تينيسي، ظهر شبح لجون بيل وعائلته. وبدأ الشبح بإصدار أصوات الخدش والضرب، قبل الانتقال إلى نقل الأثاث، ورمي أغطية السرير، والاعتداء الجسدي، بما في ذلك القرص والصفع.

خلال هذه الأحداث الغريبة، كانت ابنة بيل البالغة من العمر 12 عامًا تتصرف بغرابة، وأحيانًا يغمى عليها. سرعان ما تحدث الشبح بصوت خشن وغريب، وقدم نفسه على أنه ساحرة محلية تدعى كايت بيتس العجوز "Old Kate Bates". بعد مهاجمته بعنف لجون بيل عدة مرات، في 20 ديسمبر 1820، توفي جون بيل بسبب تسمم زُعم أن الشبح سببه.


شبح مهراجا دوليب سينغ

كانت الأميرة البريطانية كاثرين فيكتور دوليب سينغ تزور برلين في أكتوبر 1893 مع اللورد كارنارفون عندما حدث لها شيء غريب للغاية.

تذكرت الأميرة الحادثة لاحقًا، وقالت: "ذهبت إلى الفراش وغادرت، كما أفعل دائمًا، ضوءًا ساطعًا في الغرفة (ضوء كهربائي)، وبينما كنت مستلقية على السرير وجدت نفسي أنظر إلى رسم معلق على الجدار المقابل لسريري، ورأيت بوضوح وجه والدي، مهراجا دوليب سينغ. نظر إلي وكأنه خارج هذه الصورة، ليس كصورة لنفسه، بل كرأسه الحقيقي ".

في ذلك المساء، تم إخطار كاثرين، عن طريق البرقية، بأن والدها توفي بسبب نوبة صرع وأكد اللورد كارنارفون أنهم لم يكونوا على علم بمرض والد كاثرين قبل الحادث .

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة