هل كنت تعلم أن ساعات رولكس مؤسسة خيرية لا تدفع ضرائب وأن إحداها بيعت بأكثر من 15 مليون دولار؟

إحداها بيعت بأكثر من 15 مليون دولار.. هل كنت تعلم أن ساعات رولكس مؤسسة خيرية لا تدفع ضرائب؟
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

3 د

اكتسبت ساعات رولكس شهرة عالمية كبيرة، وباتت من أغلى الساعات في العالم خلال مدة قصيرة، حتى أن واحدة منها مصنوعة من الفولاذ تم بيعها بأكثر من 15 مليون دولار عام 2017، وذلك نظرًا لاسم الماركة من جهة ولمالكها الحقيقي من جهة ثانية، حيث كانت تعود للفنان الأميركي الراحل، بول نيومان، قبل أن يتم بيعها بذلك المزاد العلني.

بدأت شركة رولكس لصناعة الساعات في لندن، عام 1905، وقبل ذلك كانت الشركة ذاتها التي أسسها الألماني هانز ويلسدورف، تعرف باسم Wilsdorf & Davis.

اكتسب صانع الساعات الألماني شهرة واسعة بجودة صناعته رغم أنه لم يكن يتجاوز من العمر حينها الـ24 عامًا.

شكلّ ويلسدورف ثورة حقيقية في صناعة الساعات، فقد كانت أول ساعة صغيرة شهدتها البشرية بداية القرن السادس عشر من قبل صانع ألماني أيضًا، هو بيتر هينلاين، إلا أنها لم تكن عملية جدًا وكانت ثقيلة نوعًا ما، ورغم تطور الساعات إلا أنها بقيت بحجم ثقيل يفوق القدرة على حملها والتنقل بها.

في بداية القرن السابع عشر باتت أخف وزنًا بقليل، ليستمر الوضع على حاله حتى بداية القرن التاسع عشر، حين قرر ويسلدروف، صنع ساعة يد صغيرة جدًا تستطيع منافسة ساعة الجيب المتداولة حينها، خصوصًا أن ساعات اليد كانت موجودة إلا أنها لم تكن بدقة ساعة الجيب.

كانت ساعات اليد تستخدم من أجل الإكسسوار أكثر منه لمعرفة الوقت، كما أنها كانت فاشلة بمقاومة الأحوال الجوية ولم يكن شائعًا أن يرتديها الرجال، أدرك صانع الساعات الألماني تلك الأمور وأراد الخروج بساعة جديدة تتجاوز تلك الظروف.

ذو صلة

وفي عام 1908 اختار اسم رولكس لتكون اسم علامته التجارية بصناعة الساعات، بعد نجاحه بصنع ساعات يد دقيقة، حصل خلالها على الشهادة السويسرية لدقة الكرونومتر خلال عام 1910.

إلى جانب نجاحه بصناعة ساعات دقيقة، نجح ويلسدورف، بالتسويق واعتمد على الجودة في كل حملاته التسويقية، حتى باتت شركته رائدة بمجال صناعة الساعات.

انتقل صانع الساعات الألماني إلى سويسرا عام 1920، وانفصل عن الشركة ليقوم بتطوير الساعات بشركته الجديدة وفكر بابتكار ساعات مقاومة للماء، وكان له ما أراد إذ أعلن عن أول ساعة يد ضد المياه عام 1927.

لم يكتفِ بذلك، فصانع الساعات البارع بالتسويق، اختار السباحة البريطانية الشهيرة حينها، مرسيديس جليتسه، لترتدي ساعته الجديدة خلال إحدى البطولات واكتسبت الساعة شهرة كبيرة، وباتت الخيار الأول بالنسبة لمعظم المشاهير في عالم الرياضة.

ورغم كل نجاحها إلا أن ساعات رولكس ليست الأغلى في العالم، والغريب في الأمر أن شركة رولكس لا تهدف للربح، ولا تصنف على هذا الأساس، إنما مصنفة على أنها مؤسسة خيرية، وفقًا لموقع bobswatches، كونها مملوكة لمؤسسة خيرية سويسرية، وبالتالي فإنها معفاة من الضرائب والرسوم.

يبدو أن صانع الساعات الألماني كان رائدًا للأعمال، لم يعتمد على خبرته بصناعة الساعات فحسب، بل واكب الموضة والتطور، وامتلك حسًا تسويقيًا عاليًا ما جعله حتى يومنا هذا يمثل قصة نجاح ملهمة للكثير من رواد الأعمال في العالم.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة