السجن 8600 سنة للداعية عدنان أوكتار بتهم تشمل الاعتداءات الجنسية وسرقة البيانات

السجن 8600 سنة للداعية عدنان أوكتار بتهم تشمل الاعتداءات الجنسية وسرقة البيانات
دعاء رمزي
دعاء رمزي

2 د

على مدى أكثر من 10 أعوام أثار الداعية التركي عدنان أوكتار الكثير من الجدل نتيجة منظمته الغريبة وطريقته غير المألوفة في الدعوة، ليتم الحكم عليه مؤخرًا من قبل محكمة تركية في اسطنبول بالسجن 8600 عامًا نتيجة مجموعة متنوعة من الجرائم.

  • الداعية الراقص متهم بأكثر من 10 تهم متنوعة.
  • يظهر دائمًا مع نساء بملابس مثيرة وخاضعات لعمليات تجميل متنوعة.
  • منظمته متهمة بغسل العقول وغرس معتقدات غريبة عن طريقة عبادة الله عز وجل وخدمته.

كشفت المصادر الرسمية عن صدور حكم من محكمة في إسطنبول بالسجن ضد الداعية عدنان أوكتار والمعروف باسم هارون يحيي، لتبلغ عدد السنوات المفروضة ضده إلى 8600 عامًا.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخضع فيها أوكتار لمثل هذه الأحكام شديدة الضخامة، فقد سبق وأدين في عام 2021 بالسجن لمدة 1076 عامًا إلا أنه تم إلغاء الحكم في الاستئناف.

وعدنان أوكتار داعية تركي ستيني من مواليد عام 1957، وكثيرًا ما أثار الجدل بأفعال منظمته التي تم إدراجها ضمن المنظمات الإجرامية نتيجة اعتمادها على غسيل الأدمغة والعقول والدعوة إلى الله تعالى بطريقة غريبة أثارت سخط رجال الدين في تركيا.

ومعظم مُريدي أوكتار من النساء فاحشات الثراء واللاتي يتمتعن بجمال صارخ كما يُخضعهن أوكتار إلى عمليات تجميل ليكنّ بشكل متماثل تقريبًا ويظهر معهن باستمرار في فيديوهاته عبر قناته على الإنترنت.

ذو صلة

ووفقًا للموقع الرسمي لأوكتار فإنه نشر كتاب باسم "أطلس الخلق" ينتقد فيه نظرية التطور ونظريات خلق الكون والإنسان، وقد خضع عام 1991 لتفتيش منزله ليجدوا فيه الكوكايين، إلا أنه نفى التهمة وأكد أنها مؤامرة ضده.

ولكن يبدو أن الاتهامات الأخيرة لن يفلت منها بسهولة، إذ أن الداعية الراقص خاضع للاعتقال منذ عام 2018 ومتهم بمجموعة متنوعة من التهم أبرزها عدة اعتداءات جنسية ومنها على قُصّر، بالإضافة إلى احتجاز الحرية وسرقة بيانات شخصية وغيرها.

وقد توالت شهادات من "قطط" الداعية أو نسائه اللاتي يظهرن معه ويوضحن طريقته في غسل الأدمغة لدرجة أن ينفصل مريديه عن أصدقائهم وحياتهم تمامًا، وأن البعض ينضم إليه وهو في سن المراهقة ويعتمد على كاريزمته الشديدة مع الشكل الفاخر للغاية لقصره ومكان إقامته لإقناع الناس بالاستجابة لأوامره، وهناك شكوك باستخدامه تركيبة مواد مخدرة أيضًا للسيطرة على تلك العقول بهذه البساطة.

وقد تعرضت قناة أوكتار للإيقاف وتم اتهام الزعيم الديني الأكثر شهرة في تركيا بانتهاك المساواة بين الرجل والمرأة والاستغلال، ولا يزال الحكم الصادر ضد كاتب مجموعة مؤلفات عن الخلق والماسونية في انتظار التصديق النهائي ضده.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة