عاش قبل 135 مليون سنة ويسحق فريسته بأسنانٍ مسطحة… اكتشاف نوع جديد من القرش

عاش قبل 135 مليون سنة ويسحق فريسته بأسنانٍ مسطحة... اكتشاف نوع جديد من القرش
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د


اكتشف باحثون اكتشافًا هو الأول من نوعه، في شمال شرق كولومبيا، حيث وبعد إجرائهم العديد من التحاليل والأبحاث، على عدد من المتحجرات والأحافير، توصلوا لاكتشاف نوع من أسماك القرش، ذات أسنان مسطحة، وعاشت قبل ملايين السنين.

وكان باحثون قد عثروا على تلك الأحافير، التي تعود إلى نوع من القرش يدعى، ستروفودوس ريبيكاي، في منطقة زاباتوكا، والتي تبعد حوالي، 250 كيلومترًا تقريبًا شمال العاصمة بوغوتا.

بعد إجراء الدراسات والأبحاث، تبين للعلماء أن هذا النوع من القرش، عاش قبل أكثر من 135 مليون سنة، في ذلك الجزء من أميركا الجنوبية، وكان يتراوح طول السمكة الواحدة بين أربعة إلى خمسة أمتار تقريبًا.

تمتلك تلك السمكة أسنانًا مسطحة، تشبه أحجار الدومينو، وكانت تعتمد على آلية سحق الطعام، عوضًا عن قطعه وتمزيقه كما يفعل القرش عادة، الذي يشتهر بأسنانه الحادة جدًا، التي تستطيع تمزيق حتى العظم.

وعلى مدى حوالي العشر سنوات، عكف الباحثان إدوين كادينا، من جامعة روزاريو في بوغوتا، بالإضافة إلى خورخي كاريلو، من جامعة زيوريخ السويسرية، على إجراء الدراسات والأبحاث والتوصل لتلك النتيجة.

يقول عالم الحفريات، إدوين كادينا، في دراسة نشرتها مجلة بيير العلمية الكولومبية، إن تلك الأحافير تم العثور عليها، في عدة مناطق متفرقة في زاباتوكا، وهي تعود لعدة أسماك وليس سمكة واحدة، إلا أن تلك الأسماك تنتمي للنوع نفسه.

ذو صلة

ووفقًا للدراسة، فإن تلك الأحافير هي الأولى التي يتم العثور عليها لأسماك من نوع ستروفودوس، في نصف الكرة الجنوبي، وهي المنطقة التي كانت تدعى يوما ما، باسم غوندوانا، وتضم أميركا الجنوبية، بالإضافة إلى الهند وأستراليا وأفريقيا، كذلك القطب الجنوبي.

يؤكد كادينا، أنهم سبق أن عثروا على أحافير تعود للنوع ذاته، في أوروبا وأميركا الشمالية، خصوصًا في سويسرا وألمانيا، إلا أنها المرة الأولى التي يتم اكتشاف وجود تلك الأسماك في نصف الكرة الجنوبي.

يذكر أن بعض أنواع القرش، تمتلك في فمها نحو 3 آلاف سن، تكون حادة في بعض الأنواع، بهدف تمزيق اللحم وتقطيعه، وفي أنواع أخرى تكون مسطحة لسحق المحار والأصداف البحرية، كما أن ليست كل أنواع سمك القرش مفترسة وتهاجم الإنسان، إنما بعضها فقط.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات