انخفاض عدد الحيوانات المنوية إلى النصف حول العالم .. ما يفسر شيوع الضعف الجنسي والعقم عند الرجال

انخفاض عدد الحيوانات المنوية إلى النصف حول العالم .. ما يفسر شيوع الضعف الجنسي والعقم عند الرجال
دعاء رمزي
دعاء رمزي

2 د

أكدت دراسة حديثة نتائج أبحاث نُشرت عام 2017 تُبيِّن وجود انخفاض شديد ومتسارع ومستمر في عدد الحيوانات المنوية لدى الذكور حول العالم ليقل بمقدار النصف في 4 عقود فقط مما يهدد الصحة الإنجابية للرجال حول العالم ويرفع من معدلات العقم.

  • لم يتم دراسة سرعة الحيوانات المنوية ولا حركتها التقدمية وهي عوامل مؤثر في العُقم أيضًا.
  • تسارع كبير في وتيرة انخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال.
  • التلوث والتدخين وسوء التغذية من أكثر الأمور المتهمة بالتسبب بانخفاض الحيوانات المنوية.

ففي دراسة منشورة في دورية Human Reproduction Update تحت إشراف عالم الأوبئة هاغاي ليفين، أكدت بعد الحصول على بيانات أكثر من 57000 رجل من 53 دولة أن متوسط عدد الحيوانات المنوية انخفض من 101.2 مليون لكل ميلليلتر من السائل المنوي إلى 49 مليون حيوان منوي فقط في كل ميلليلتر وهذا خلال الأربعين عامًا الماضية، وأن هذا الانخفاض متسارع بشدة في القرن الحادي والعشرين وأنه ينخفض بمعدل 1.1 في المئة سنويًا.

وقد تشابهت نتائج هذه الدراسة مع أخرى أُجريت عام 2017 ولكن شملت عدد محدود من الدول مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا ونيوزيلندا، ولكن الدراسة الجديدة توسعت أكثر في عدد البلدان الخاضعة للبحث والتحليل.

وأثار هذا الانخفاض المتسارع بشدة حيرة العلماء هذا مع اعتبار أن تلك الدراسات لم تبحث عن مدى التطور أو الاضمحلال في سرعة الحيوانات المنوية ولا حركتها التقدمية أيضًا رغم أنهما من أكثر العوامل المؤثرة في العُقم.

ويُرجِّح الباحثون أن يكون زيادة ارتفاع معدلات التلوث وكثرة تناول الأدوية بأنواعها سواء الموصوفة أو دون وصفة طبية والمنشطات ونمط الحياة غير الصحي وسوء التغذية من أهم الأسباب التي أدت إلى هذا التراجع الشديد والمستمر.

ذو صلة

وقد تعرضت هذه النتائج لبعض الانتقادات والشكوك من قبل علماء مثل آلان باسي من جامعة شيفيلد البريطانية والذي أفاد بقلقه من جودة البيانات خصوصًا في دراسة عام 2017، رغم اعترافه بوجود تحسن في طرق دراسة أعداد الحيوانات المنوية، إلا أن سارة مارتينيز دا سيلفا خبيرة الطب التناسلي في جامعة دندي الاسكتلندية دحضت هذه الانتقادات وبيّنت أن النتائج متسقة للغاية ولا يمكن تجاهلها.

وسواء كان الانخفاض في عدد الحيوانات المنوية متسارعًا بهذه النسبة بالفعل أم أن هناك مبالغة، فمما لا شك فيه أن انتشار حالات العُقم بين الرجال وانخفاض القدرة الجنسية أصبح من المشكلات شديدة الشيوع على مستوى العالم، وهذا وحده بالتأكيد كفيل بدق ناقوس الخطر.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة