هل نحن أمام بديل نينتيندو سويتش أخيرًا؟
0

نينتيندو سويتش هو أحد أبرع إنتاجات شركة نينتيندو في تاريخها المليء بالأجهزة التي أعجبت ملايين المستخدمين على مدار سنين طويلة جدًا. إنها الشركة التي أصدرت لعبة The Legend of Zelda (أسطورة زيلدا)، والتي تعتبر أيقونة حيّة في عالم ألعاب الـ RPG المنتمية إلى تصنيف الفانتازيا كقصة وحبكة. مع الوقت زادت شعبية الشركة حتى أصدرت نينتيندو سويتش لايت، تلبية لرغبة الجمهور الذي يريد جهازًا بحجم السويتش للعب المحمول، وفي نفس الوقت بدون إمكانيات هاردوير قوية جدًا تجعل من سعره مرتفعًا، ولاقى اللايت نجاحًا باهرًا بداخل اليابان وخارجها. لكن يبدو أن استحواذ نينتيندو على سوق أجهزة اللعب المحمولة في الحقائب؛ اقترب من الوصول إلى نهاية.

مؤخرًا أعلنت شركة Valve القابضة لشركة Steam (متجر ألعاب عملاق مخصص لألعاب الحاسوبين الشخصي والمحمول فقط)، عن أحدث أجهزتها في مجال هاردوير الألعاب: الـ Steam Deck.

هل نحن أمام بديل نينتيندو سويتش أخيرًا؟

جهاز الألعاب الجديد من ستيم يأتي بشاشة LCD بحجم 7 بوصة 1,280×800 بيكسل تعمل باللمس، مع بعض الاكسسوارات الجانبية التي تباع منفصلة وتمكن اللاعب من توصيل الجهاز بأي شاشة يحبها. البطارية 40 وات تَعِد المستخدم بساعات طويلة من اللعب المتواصل، بجانب احتواء نظام التشغيل المصمم خصيصًا للجهاز على خاصية الـ Quick Resume التي تمكن اللاعب من إيقاف لعبة على نقطة معينة في مسار القصة، ثم الخروج، والعودة إليها لاحقًا للاستكمال من عند نفس النقطة؛ وتلك خاصية لم تكن موجودة في الأجهزة الصغيرة تلك، ولم تتغنَ بها إلا أجهزة لعب الكونسول مثل PS5 و XBOX-SERIESX.

لقد تعاوننا مع AMD من أجل صنع وحدة معالجة مركزية ورسومية – APU خاصة لجهاز Steam Deck، بشكلٍ يجعله مخصصًا فقط للعب المحمول. يحتوي الجهاز على Zen 2+ RDNA 2، مما يوفر قدرات معالجة جبّارة تشغل أقوى ألعاب الـ AAA مع أفضل أداء طاقة (بطارية).

هكذا قالت ستيم بخصوص جهازها المحمول الجديد. والجدير بالذكر أن الجهاز يعمل بنظام STEAM-OS المخصص لأجهزة ستيم بشكلٍ عام، والمتوافق تمامًا مع كل ألعاب مكتبتك (إلا تلك التي لا تقبل إلا مدخلات الفأرة في الغالب). كما أن نفس الجهاز يقبل نظام تشغيل Linux الشهير، وبالإمكان تشغيل تطبيقات Windows عليه من خلال Proton وغيره. أي بمعنى أصح هو جهاز حاسوب شخصية محمول وصغير للغاية، ومحتوٍ على أهم القطع القوية التي تجعل منه جهازًا مخصصًا للألعاب حصرًا.

هل نحن أمام بديل نينتيندو سويتش أخيرًا؟

والمثير للاهتمام في الجهاز المنافس لجهاز نينتيندو سويتش هو السعر. يأتي الجهاز بسعر 399$ فقط للنسخة ذات المساحة الداخلية 64 جيجا، مع 16 جيجا رام، وهذا أمر رائع للغاية بالنسبة لمحبي أجهزة الحاسوب الشخصي وكانوا يريدون جهازًا مثل السويتش لسنين طويلة (خصوصًا بعض أفراد فريق عمل أراجيك تك). ويرتفع السعر تبعًا للمساحة الداخلية، فالـ 256 يأتي بسعر 529$، بينما الـ 512 بسعر 649$، هذا بدون أي اكسسوارات أخرى. لكن لا تقلقوا، يمكن طلب الجهاز بنسخته الأرخص، ثم تركيب بطاقة ذاكرة صغيرة، فهو مثل أجهزة أندرويد، يقبل تلك البطاقات التخزينية.

حتى الآن لا يوجد اهتمام عالمي تجاه الجهاز بالقدر الذي حصل عليه جهاز نينتيندو لسنين طويلة بالطبع، لكن من الناحية الأخرى يجب القول أنه الجهاز المتوقع له الحصول على مبيعات لا بأس بها في الفترة القادمة نظرًا لصدور مشروعات غير ناجحة بالقدر الكافي مثله في السابق من شركات أخرى، على رأسها شركة Razer المتخصصة في أجهزة اللعب.

والآن، هل ستكون عاقدًا العزم على شراء مثل هذا  الجهاز؟ أم أن لديك مخططات أخرى لجهاز حاسوب شخصي كامل ومكمًّل؟

شاركنا بالتعليقات.

0

شاركنا رأيك حول "هل نحن أمام بديل نينتيندو سويتش أخيرًا؟"