بيع الكلى لشراء آيفون 14… صورة تثير قلق الصليب الأحمر في تايلند!

أراجيك
أراجيك

2 د

انتشرت صورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي انتشارًا فيروسيًّا لـ 3 أشخاص كتبوا أنّهم باعوا كلاهم ليتمكًنوا من شراء أجهزة آيفون 14 الجديد.

الصورة التي نشرتها إحدى عيادات التجميل في لاوس، تايلند، لثلاثة أشخاص يحملون هواتف (iPhone 14s) الجديدة ويكشفون عن آثار ضمادات في بطونهم بدت وكأنها ندوب جراحية، رافقها تعليق بأن هؤلاء الثلاثة باعوا كلاهم ليشتروا آخر إصدارات آيفون.

ودفع الانتشار الواسع لتلك الصورة، إلى تدخل الصليب الأحمر التايلندي، فعلّق مسؤول صحي في تايلند محذّرًا من أن مقايضة الأعضاء الحيوية لقاء الهواتف الذكية أمر غير قانوني يعاقب عليه القانون حتى بعدما تبيّن أن الصور مزيّفة.


ما تشير إليه الصورة التي انتشرت لهدف فكاهي، هو مدى الهوس بشراء الهواتف الذكية الجديدة. حتّى إنّ الصليب الأحمر أدان في بيانٍ له بعنوان “المزحة المضللة” هذا الفكر الذي تحمله الصورة، قائلًا إن “هذا أمر محظور. من غير المناسب الترويج لتجارة الأعضاء، خاصة بهدف الحصول على المال لشراء أجهزة آيفون، إنه أمر غير لائق وغير أخلاقي”.

وعلى الرغم من نفي أصحاب هذه الصورة تبرعهم بأعضائهم لقاء شراء الهاتف أو لأي سببٍ آخر، إلا أنّ عضو الصليب الأحمر التايلندي الدكتور سوفون ماثون لم ينظر إلى المزحة باستخفاف وأكّد أنّه “ممنوع منعًا باتًّا استبدال منتج بعضو”.

ذو صلة

وبسبب هذه الصورة امتلأ الإنترنت بالميمات والنكات. وربّما سارع الصليب الأحمر إلى التّدخل والتعليق لأنّ ميم الكلى ليس جديدًا وقد سبق وكان حقيقةً مروعة لرجل صيني يبلغ الآن من العمر 28 عامًا "وانغ شانغكون".

ففي عام 2011، باع شانغكون البالغ من العمر 17 عامًا حينها، كليته مقابل 3273 دولارًا لشراء iPad 2 و iPhone 4. لأنه كان مهووسًا جدًا بشراء أجهزة Apple، فردّ على رسالة من بائع أعضاء متجول في السوق السوداء في غرفة دردشة عبر الإنترنت وبعد فترة وجيزة من هذه المحادثة، خضع وانغ البالغ من العمر 17 عامًا لعملية جراحية غير قانونية في مقاطعة هونان لإزالة كليته اليمنى.

في غضون بضعة أشهر، أصيب بعدوى في الكلية المتبقية بسبب إهمال نظافة العملية ونقص الرعاية بعد الجراحة، وتدهورت حالته وهو الآن طريح الفراش بسبب العجز الكلوي.

هذا ويبلغ سعر هاتف آيفون 14 الآن بين 800 و1600 دولار، حسب الطراز وسعة التخزين، فإلى أي مدى سيدفع هوس الحصول عليه بالناس؟

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة