اكتشاف نفق أثري يتجاوز طوله الألف متر داخل الصخر في الإسكندرية

اكتشاف نفق أثري يتجاوز طوله الألف متر داخل الصخر في الإسكندرية
لمى وائل
لمى وائل

2 د

نجحت البعثة الأثرية المصرية الدومينيكانية التابعة لجامعة سان دومينغو برئاسة الدكتورة كاثلين مارتينز في اكتشاف نفق محفور في الصخر على عمق حوالي 13 مترًا تحت سطح الأرض، خلال التنقيب الأثري للبعثة. في منطقة معبد تابوزيريس ماجنا غرب الإسكندرية.

وأشار الدكتور مصطفى وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار إلى أن النفق يبلغ طوله نحو 1305 أمتار وارتفاعه نحو مترين.

تم العثور على رأسين مصنوعين من المرمر بالقرب من المعبد، أحدهما لشخص من العصر البطلمي، والآخر على الأرجح تمثال لأبي الهول.


أوضحت الدكتورة كاثلين مارتينز، رئيسة البعثة، أن الدراسات الأولية تشير إلى أن التصميم المعماري للنفق المكتشف مشابه جدًا لإنشاء نفق يوبيلينوس في اليونان وهو أطول منه، ووصفت نفق الإسكندرية بأنه أعجوبة هندسية.

وأضافت أنه خلال أعمال التنقيب والمسح الأثري للنفق، تم اكتشاف جزء من النفق مغمورًا تحت مياه البحر الأبيض المتوسط ​​، كما تم العثور على العديد من الأواني الفخارية والجرار الخزفية تحت الطين، بالإضافة إلى كتلة مستطيلة من حجر الكلس.

ذو صلة

ومن بين الأدلة الأثرية، هناك جزء من أساسات معبد تابوزيريس ماجنا مغمورًا تحت مياه البحر، وتعمل البعثة حاليًا على كشفه.

وبحسب مصادر علمية، فقد ضرب الساحل المصري ما لا يقل عن 23 زلزالًا بين 320 م و 1303 م، مما أدى إلى انهيار جزء من معبد تابوسيريس ماجنا وغرقه تحت الأمواج.

جدير بالذكر أنه خلال مواسم التنقيب السابقة تمكنت البعثة المصرية الدومينيكية من العثور على العديد من القطع الأثرية الهامة داخل المعبد، بما في ذلك عملات معدنية تحمل صور وأسماء الملكة كليوباترا الثانية والإسكندر الأكبر، والعديد من التماثيل المقطوعة الرأس، والتماثيل. للإلهة إيزيس، بالإضافة إلى نقوش وتماثيل نصفية مختلفة بأشكال وأحجام مختلفة.


كما اكتشفت البعثة شبكة من الأنفاق الممتدة من بحيرة الملك ماريوت إلى البحر الأبيض المتوسط ​​، و 16 مقبرة داخل مقابر منحوتة في الصخور كانت شائعة الاستخدام في الفترتين اليونانية والرومانية، والعديد من المومياوات التي تسلط الضوء على ملامح عملية التحنيط خلال العصر اليوناني واليوناني. الفترات الرومانية.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة