لماذا سقط سناب شات من على عرش تطبيقات التواصل الاجتماعي وكيف يعود إليه تدريجيًا؟

سناب شات
أراجيك تِك
أراجيك تِك

12 د

عندما يقول أحدهم سناب شات، يتبادر إلى ذهنك تلك الصور اللطيفة المُلتقطة بالفلاتر المبتكرة من خلاله، لكن ما يبدو لك لطيفًا من الخارج يتخلله جوانب أخرى قد تفاجأ بها. واجه سناب شات على مدار السنوات السابقة العديد من المشكلات التي تسببت في تعرضه للهجوم الشديد وافتقاره للمصداقية والثقة لدى مستخدميه، ما تسبب في تكبده خسائر تُقدر بملايين الدولارات، فهل يستطيع سناب شات العودة مرة أخرى للسباق؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.


أسباب انهيار سناب شات في المقالم الأول

لم يكن انهيار سناب شات نتيجة سرقة مارك زوكربيرغ لخصائص التطبيق في تطبيقه إنستغرام كما يعتقد الكثيرون، بالتأكيد كان هذا من عوامل سقوط إمبراطورية سناب، ولكنه لم يكن الوحيد. فقد أخفقت الشركة بدورها في أكثر من نقطة أدت إلى حفر قبرها وقتل نفسها بنفسها!


تشجيع على التنمر يقع ضحيته المشاهير

هل تساءلت يومًا لماذا لا نجد أغلب المشاهير على منصة سناب شات؟ قد يكون السبب في هذا هو الشعبية التي يحتلها تطبيق إنستغرام حاليًا، وعلى الرغم من أن هذا السبب يبدو منطقيًا إلا أنه ليس الوحيد، حيث قاطع بعض المشاهير تطبيق سناب شات بشكل علني وهذا لتشجيعه على التنمر والسخرية من المشاهير بشكل واضح وصريح.

ذو صلة

بدأت القصة في عام 2018، عندما تم إطلاق لعبة من طرف ثالث على منصة سناب شات تخير المستخدمين بين "صفع ريانا" أو "لكم كريس براون"، وكان الهدف من إطلاق هذه اللعبة الغريبة هو مواكبة الـ "تريند" الذي كان يركز على حادثة اعتداء المغني براون على صديقته ريانا في هذا الوقت.

لم تمر هذه اللعبة مرور الكرام، حيث نالت العديد من الانتقادات وكلفت سناب شات الملايين، فلم تتجاهل ريانا هذه الإهانة وقررت أن تهاجم سناب شات بشكل علني على إنستغرام.


لقد أنفقتم المال لتحريك شيء يجلب العار عمدًا لضحايا العنف المنزلي وجعلتم منه مزحة! هذا لا يتعلق بي، ولكن بكل النساء والأطفال والرجال الذين كانوا ضحايا لمثل هذه الجرائم.. لقد خذلتمونا، تخلصوا من هذا التطبيق بالكامل!

كان هذا جزءًا من التصريح التي أدلت به ريانا، وكان كفيلًا بإلحاق الكثير من الضرر لمنصة سناب شات، حيث هَوت أسهم الشركة بنسبة 4.7% بين ليلة وضحاها، وخسرت ما يقارب مليار دولار خلال أسبوع واحد، وذلك بعد أن قام جمهور ريانا بحذف التطبيق من على أجهزتهم تضامنًا معها، ليكون إجمالي ما خسرته الشركة نتيجة لهذا الإعلان المسيء ما يقارب 800 مليون دولار!


تجسس موظفي الشركة على بيانات المستخدمين

يَعد سناب شات بمستوى عالٍ من الخصوصية والأمان للمستخدمين، ففكرة التطبيق قائمة بالكامل على إرسال محتوى يتم حذفه تلقائيًا بعد الاستلام من الطرف المُرسل إليه، تحت شعار الأمان والخصوصية، ولعل هذا كان السبب وراء انتشاره بين المستخدمين في المقام الأول، فهو تطبيق "آمن" لا تخاف فيه من نشر صورك الشخصية أو إبتزازك بأي شكل كان.

ولكن من الواضح أن كل هذه الشعارات كاذبة، فعلى الرغم من استحالة الوصول للرسائل أو الصور المحذوفة وأن التطبيق بالفعل يعتبر آمنًا بشكل كبير؛ إلا أن بعض التسريبات من داخل الشركة أوضحت أن الموظفين قادرون على الوصول لبيانات المستخدمين، صورهم ورسائلهم، بمنتهى السهولة! حيث كُشف وجود أداة مخصصة للموظفين داخل شركة سناب شات فقط تسمي "SnapLion"، والتي تسمح بالوصول لأي بيانات شخصية للمستخدمين حتى لو تم حذفها أو انتهاء مُدتها، وبغض النظر عن أن هذا يعني أن بيانات المستخدمين لا يتم حذفها أو حتى تشفيرها كما يتم الترويج لذلك، إلا أن هذه الأداة متاحة لجميع الموظفين وتتم إساءة استخدامها للتجسس على المستخدمين.


SnapLion

تصريحات من داخل الشركة تؤكد إساءة استخدام أداة SnapLion

أكد موظفان سابقان في شركة سناب شات إساءة استخدام أداة SnapLion للتجسس على المستخدمين والوصول إلى بياناتهم، كان هذا قبل عدة سنوات وتم تأكيده أيضًا من موظف آخر إضافي كان يعمل داخل الشركة في ذلك الوقت. كما تم الوصول لبعض رسائل البريد الإلكتروني الداخلية للشركة والتي كانت تسمح للموظفين باستخدام تلك الأدوات، هذا أدى للوصول ليس فقط لرسائل المستخدمين وصورهم، وإنما أيضًا إلى المعلومات المتعلقة بموقعهم الجغرافي بالإضافة إلى المعلومات الشخصية كأرقام هواتف وعناوين البريد إلكتروني.

وعلى الرغم من وجود ضوابط لسياسة الشركة عند استخدام تلك الأداة، إلا أن هذا لم يمنع الموظفين من إساءة استخدامها للتجسس على المستخدمين، كما أنه لا يمكن تقبل فكرة أن بياناتنا كمستخدمين تبقى على خوادم الشركة في حين يتم التباهي بمدى خصوصية وأمان تطبيق سناب شات.

ولكن ولنكون منصفين، فإن الهدف من وجود أداة SnapLion في المقام الأول هو لمحاربة التنمر والإساءة التي قد يتعرض لها المستخدمون، فاسم الأداة في الحقيقة مشتق من "LEO" والذي يعد اختصارًا لـ "ضابط إنفاذ القانون - Law Enforcement Officer"؛ ولكن هذا لا يبرر إساءة الاستخدام التي تحدثنا عنها سابقًا، فيجب أن تكون تلك الأداة متاحة فقط عند التبليغ عن محتوى غير لائق على سبيل المثال، كما تجب مراقبة الموظفين بشكل أفضل.


التغييرات في واجهة المستخدم ومحاولة فصل السوشيال عن الميديا

عندما بدأ سناب شات في الانتشار واكتساب شعبية كبيرة خاصةً بين المراهقين في 2014، كان أكثر ما يميزه هو واجهة المستخدم؛ تنقلات سهلة، وتعامل سلس، وكان الجزء المنفصل الخاص بالمحادثات التي تتضمن الأصدقاء هو الأفضل. ومع بداية عام 2018، حدثت الشركة واجهة المستخدم بشكل تسبب في تغييرات بكل ما كان المستخدمون يعتبرونه مميزًا، باعتقاد من سناب أنهم سيفضلونه ويحبونه أكثر، لكن حدث عكس التوقعات واستاء آلاف المستخدمين من ذلك التحديث.

كان إعادة تصميم الواجهة متمثلاً في الدمج بين محادثات الأصدقاء ومشاهدة الستوريز الخاصة بهم في نفس القسم مع جعل القسم الآخر في التطبيق مخصصاً فقط لمشاهدة صانعي المحتوى. بمعنى آخر فصلت الشركة القسم الاجتماعي (Social) عن قسم الميديا (Media), لم يحب المستخدمون ذلك التحديث إطلاقاً، ما أدى إلى تقلص عدد المستخدمين بشكل واضح، وتسبب في ضرر لا يمكن تجاهله في أرباح الشركة.


التغييرات في واجهة المستخدم و

تركت المنصة التحديث لعدة أشهر لترى ما إذا كان المستخدمون سيعتادون عليه، ولكن ذلك لم يحدث خاصةً بسبب التغير الكبير في جزئهم المُفضل بالتطبيق المتعلق بالدردشة مع الأصدقاء. لم تتدارك سناب شات المشكلة في بدايتها، ولم تستمع إلى تعليقات المستخدمين وشكواهم بخصوص التحديث الجديد، ما تسبب في بدء المستخدمين في ترك تطبيقهم المُفضل سابقًا والاتجاه إلى تطبيق «إنستغرام». بدأت سناب شات تستفيق من سُباتها بعد عدة أشهر وأدركت المشكلة بعد هجر العديد من مستخدميها لها، فقد غادروا بلا عودة خاصةً بعد الإضافات التي وضعتها شركة فيسبوك في تطبيق إنستغرام.


لقد تعلمنا أن الجمع بين مشاهدة القصص والتواصل مع الأصدقاء في نفس المكان يجعل من الصعب تحسين كلا السلوكين. نحن نطرح حاليًا تحديثًا لمعالجة هذا الأمر عن طريق فرز التواصل حسب الحداثة ونقل القصص من الأصدقاء إلى الجانب الأيمن من التطبيق، مع الحفاظ على التغييرات الهيكلية التي أجريناها حول فصل الأصدقاء عن المبدعين وفرز قصص الأصدقاء حسب العلاقات.


عنصرية المؤسس إيفان شبيغل

عندما تكون مؤسسًا لواحد من أشهر تطبيقات التواصل الاجتماعي على الإطلاق، يجب عليك أن تنتبه جيداً لكل تصريح تدلي به، حيث ستؤثر توجهاتك وفكرك بشكل مباشر على جماهيرية تطبيقك، فإذا قرر مستخدمو سناب شات مهاجمتك، فلن يصبحوا مستخدمي سناب شات وهو ما سيكون ضربة مؤلمة لك، ولكن يبدو أن شبيغل لم يهتم البته.


لا أريد التوسع في البلدان الفقيرة مثل الهند وإسبانيا، فالتطبيق موجه للأثرياء

سُرب ذلك التصريح العنصري لمؤسس سناب شات، والذي قوبل بوابل من الانتقاد خاصةً من المستخدمين الهنود، الذين تركوا تقييمًا بنجمة واحدة على متجر جوجل بلاي تاركين معه تعليقات عن عنصرية ذلك التصريح غير المقبول على الإطلاق.


تقييمات سلبية لتطبيق سناب شات على متجر آبل ستور

لم تكن تلك الواقعة الوحيدة لشبيغل، إذ سُربت له إيميلات قديمة تحتوي على نكات تتضمن كراهية للنساء، بل كذلك عن ممارسة العنف ضدهن والعنصرية على لون بشرتهن، ما تسبب في موجة عارمة من الانتقاد والغضب تجاهه. خرج شبيغل في تصريح له ليعتذر عن تلك النكات قائلًا: «إنها لا تعكس بأي شكل حاله اليوم أو رأيه عن النساء». لكن سرعان ما يتبادر إلى ذهنك لعبة واقعة اعتداء المغني كريس براون على المغنية ريانا، ما يضعف من موقف اعتذاره عن تلك الأفكار حقًا.

تسبب ذلك في خفض عدد المستخدمين بالإضافة إلى خسائر فادحة ومستمرة، ويبدو أن إيفان لا يدرك أنه يؤثر بشكل قوي ومباشر على تطبيقه ويتسبب في الإضرار به. وُجهت الانتقادات أيضًا إلى شبيغل في إدارته للشركة بسبب وجود فجوة كبيرة بينه وبين فريقه، ما يتسبب في خلل إداري كبير يضر بمصالح الشركة.


رفض عروض الاستحواذ من العمالقة فيسبوك وجوجل

في عام 2013 عرضت شركة ميتا (فيسبوك في ذلك الوقت) 3 مليارات دولار لشراء شركة سناب شات، إذ تسببت الشهرة الواسعة والقفزة الكبيرة لسناب شات بحالة من القلق لدى فيسبوك. حيث أوضح أحد التقارير أنه في عام 2013 كانت نسبة مشاركة الصور يوميًا لسناب شات مع فيسبوك متساوية بنسبة 46% لكلٍ منهما، بمعدل 758 مليون صورة يوميًا.

رفض شبيغل عرض فيسبوك ما تسبب له في ضرر لم يكن مُخططًا له، إذ نسخت فيسبوك أهم مميزات تطبيق سناب شات ووضعتها في تطبيقها «إنستغرام»، ما جعل العديد من المستخدمين ينتقلون لاستخدام إنستغرام خاصةً بعد التحديث السيئ لسناب شات، كما أن المميزات المستنسخة من سناب شات وُضعت بشكل مثالي، إذ وصف المستخدمون الإضافة بأنها كما لو كانت هناك بالفعل ومتوفرة دائمًا. وضعت أيضًا فيسبوك خاصية «الستوري» في واتساب التي تختفي بعد 24 ساعة، ما جعل واتساب متضمنًا فكرة سناب شات الأصلية، ونظرًا لأنه تطبيق مُخصص للمحادثات؛ أصبح واتساب منافسًا لسناب شات أيضًا.

  • اقرأ أيضًا: تطبيق يتهم زوكربيرغ بسرقة فكرته 👀

وفي عام 2016، عرضت جوجل الاستحواذ على شركة سناب بقيمة 30 مليار دولار، رفض شبيغل للمرة الثانية وصرح بذلك قائلًا بأنه ليست لديه أي نية في بيع شركة سناب لجوجل أو غيرها من الشركات، على الرغم من أن قيمة الشركة في السوق كانت 15 مليار دولار أي نصف القيمة المعروضة من جوجل. لم يدع شبيغل أيضًا حرية التصويت متاحة للمُكتتبين العموميين بالشركة، إذ تمكن هو وزميله المؤسس بوبي مورفي من الاستحواذ والسيطرة على حقوق التصويت في شركة سناب، وأصبح بذلك تحديد مصير الشركة لصوتين فقط دونًا عن جميع المكتتبين.


لكن على الرغم من كل تلك السقطات، يعود سناب شات تدريجيًا للساحة مرة أخرى

صرحت الشركة في السنة المالية 2021 بأن 99% من إيرادات الشركة اعتمدت على الإعلانات، وأنها توجد حصة صغيرة جدًا من الإيرادات اعتمادًا على الأجهزة، مثل نظارة Spectacles التي تتصل بتطبيق سناب شات وتسمح للمستخدمين بالتقاط الصور والفيديوهات من خلالها.

تنوي شركة سناب أن تبدأ في إضافة مميزات جديدة ليكون تطبيقها في الصفوف الأولى لمواقع التواصل الاجتماعي، كما صرحت المنصة أنها تنوي إضافة مميزات خاصة بالمعلنين؛ مثل ميزة الفيديو الطويل أو إتاحة روابط الموقع الخاص بالمعلن وكذلك رابط تنزيل تطبيقه إذا كان يملك واحدًا.

أعلنت الشركة كذلك عن حاجتها إلى تغييرات داخلية في الإدارة، إذ نشرت في تقرير لها عن التنوع لعام 2022 سردت به الخطوات التي تنوي اتخاذها تجاه الشركة والموظفين، وذلك بتدريب وتثقيف الموظفين حول التنوع والشمول من خلال إعادة تصميم الأنظمة وإشراك الجميع في المسؤولية الاجتماعية بدايةً من الموظفين والمنتجات والشركاء وانتهاءً بنظام سناب المتكامل. صرحت سناب أيضًا برغبتها في التنوع العرقي والجنسي في الموظفين، إذ ارتفعت نسبة الموظفات النساء وكذلك السود والآسيويين للعام 2022.

أضافت سناب بعض الخصائص الجديدة في تطبيقها الشهير، والذي ساعدت في زيادة عدد المستخدمين بعد انخفاض مستمر، حيث أصدرت الشركة نتائجها المالية للربع الأول من عام 2022 والتي أكدت فيها أنها تنمو بشكل أسرع من منافسيها في الولايات المتحدة والمتمثلين في ميتا وتويتر، وذلك بعد أن تمكنت من زيادة عدد المستخدمين النشطين يوميًا بنسبة 18% ما جعل إجمالي مستخدمي سناب شات يصل إلى 332 مليون مستخدم.

نذكر لكم فيما يلي الخطة التي اتبعتها شركة سناب لتعود من موت استمر لسنين لتطبيقها الشهير، والتي استطاعت أن تبين لنا أن الفشل ليس حتميًا، وأن كل ما يتطلبه الأمر هو خلطة سرية لتحقيق النجاح!


إضافة نظام نقاط داخل سناب شات يزيد باستخدامك للتطبيق

ولعلها أكثر خاصية ساعدت في زيادة استخدام تطبيق سناب شات دون أي تكلفة على الإطلاق، حيث أضافت شركة سناب خاصية أطلقت عليها اسم "Snapsore" والتي تقوم بحساب نقاط لكل مستخدم تزيد بزيادة استخدام التطبيق وإرسال واستقبال الصور (Snaps) ومشاهدة الستوريز. لا يقدم نظام النقاط ذلك أي فائدة على الإطلاق، حيث لن يحصل صاحب أكبر رقم على جائزة أو أي مزايا إضافية. ومع ذلك ساعدت تلك الخاصية البسيطة في زيادة نسبة المستخدمين اليوميين للمنصة. فلا بد أنك تملك صديقًا واحدًا على الأقل يستخدم سناب شات فقط ليزيد من نقاطه دون هدف.


نظام النقاط داخل سناب شات

إضافة قسم مقتبس من تيك توك

ولعلها خطوة كانت متوقعة، فتتجه جميع التطبيقات الآن إلى نسخ فكرة تطبيق الفيديوهات القصيرة، تيك توك وإضافتها في خدماتهم. اتبعت سناب نفس المسار وأضافت قسماً كاملاً في تطبيق سناب شات خاص بالفيدوهات القصيرة التي يمكن تصفحها بشكل لانهائي، أطلقت المنصة على هذا القسم اسم "Spotlight" وسمحت مؤخرًا بالتعليق أيضًا على تلك المقاطع.


قسم سبوت لايت داخل تطبيق سناب شات

اشتراك مدفوع داخل سناب شات

أعلنت الشركة عن اشتراك «Snapchat plus» المدفوع، لكن ماذا يقدم ذلك الاشتراك؟ وفقًا لصفحة الدعم لسناب شات فالغرض من الخدمة هو الحصول على مميزات إضافية وحصرية وتجريبية كذلك وإتاحتها لمستخدم بلس قبل المستخدم غير المشترك بالخدمة التي ستكلف 5 دولارات شهرياً.

  • اقرأ أيضًا: الاشتراكات المدفوعة 🫰🏻

تتضمن المميزات إمكانية تغيير شكل الأيقونة الخاصة بالتطبيق والتي من المتوقع أن يُضاف لها أشكال جديدة باستمرار، كذلك ميزة تثبيت صديق في قائمة المحادثات لتسهيل الوصول إليه، وأرادت سناب تمييز مشتركي بلس فوفرت لهم شارة خاصة تظهر للجميع لتُميز مشتركي بلس عن غير المشتركين.


اشتراك «Snapchat plus»

وضعت الشركة أيضًا ميزة ربما أرادها الكثيرون، وهي معرفة الأشخاص الذين أعادوا رؤية الستوري لمُشترك سناب شات بلس، وأخيرًا التعرف على مكان تواجد الأصدقاء خلال أخر 24 ساعة، كما يعد سناب شات بالمزيد من المميزات الإضافية لمستخدمي بلس في المستقبل. يتوفر الاشتراك في سناب شات بلس بمقابل 4 دولارات فقط شهريًا.

حقق سناب شات بلس في أول شهر من إصداره 5 ملايين دولار، والذي يعتبر قفزة هائلة بالنسبة للشركة. كما أشار أحد التقارير أن سناب سجلت إيرادات تقدر بـ 7.3 ملايين دولار في غضون 30 يومًا فقط من إطلاق الاشتراك المدفوع. كذلك أكدت شركة سناب أن عدد مشتركي الخدمة المدفوعة قد تجاوز المليون مستخدم في أغسطس 2022. قد تبدو تلك الأرقام متواضعة بعض الشيء ولكن جدير بالذكر أن الخدمة ليست متاحة في جميع بلدان العالم حتى الآن.


دعم نسخة ويب للوصول السريع من أي متصفح

تقريبًا جميع التطبيقات المتاحة الآن يمكن الوصول إليها عبر متصفح الويب، كواتساب، ماسنجر، تليجرام وغيرها الكثير. كان سناب شات هو التطبيق الوحيد الذي لا يملك نسخة ويب خاصة به وذلك لأنه ظهر اول مرة عام 2010 كتطبيق على متجر آبل ستور لالتقاط الصور. كان ذلك من الأسباب التي جعلت المنصة تتراجع لأنها ببساطة موجهة لفئة محدودة.

أستطاعت شركة سناب إصلاح ذلك عبر إطلاق نسخة ويب من تطبيقها الشهير، والتي كانت محدودة في البداية لمستخدمي الاشتراك المدفوع الذي تحدثنا عنه. ولكن طرحت الشركة لاحقًا نسخة الويب للجميع للوصول إليها دون تقييدات.

تتيح لك تلك النسخة التقاط الصور بواسطة كاميرا اللابتوب الخاصة بك، بالإضافة إلى الدردشة مع الأصدقاء مباشرة من حاسوبك الشخصي.


نسخة ويب للوصول السريع من أي متصفح

الخلاصة.. قد يكون لسناب فرصة إذا لعبت أوراقها بشكل صحيح

تتحرك شركة سناب في الاتجاه الصحيح، ولكن يجب عليها التركيز على صقل الخصائص التي يقدمها التطبيق والحفاظ على هويتها. كذلك يجب إعادة التفكير فيما يقدمه سناب شات وما الذي يجعله مختلفًا عن التطبيقات الأخرى. لا داعي للمشاريع الجانبية التي لا معنى لها. ربما يجب على سناب بدء الدخول في مجال الميتافيرس أيضًا لتكون لها الأسبقية في ويب 3.0.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة